.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرايا بالكلمات (202)

خالد مطلك العبودي

الخبز ...الخبز ...سادتي الكرام

رسالة مفتوحة للجنة الاقتصادية  في مجلس محافظة كربلاء المقدسة

إلى الرقابة الصحية في محافظة كربلاء المقدسة ....

قال  الإمام علي عليه السلام ...لو كان الفقر رجلا لقتلته ...

يعد الخبز من المواد الأساسية بالوجبات الغذائية فلا تقدم وجبة غذائية إلا ويرافقها الخبز ...وفي بعض العوائل الفقيرة يقدم الخبز والتمر أو الخبز والبصل أو الخبز والطماطا كوجبة غذائية خالصة ...من هنا نجد أن الخبز أصبح هو الأساس في غذائنا اليومي فلا بد من توفره بطريقة جيدة ومحاسبة المتلاعبين بقوت شعبنا العراقي الكريم .

(رغيف الخبز ) كلمتان تحملان معنى الحياة لدى الإنسان فهو رمز البقاء وبدونه تستحيل الحياة ويمكن أن نقول إن فلسفة الحياة قد أقرت حق الإنسان في الحياة الكريمة بحصوله على المأكل والملبس بشكل لائق وأقرتها البشرية على مر الأزمنة وفي مختلف الحضارات .

وقد عرف الخبز منذ اكثر من 6 ألاف عام قبل الميلاد ...واعتبر الخبز رمز الإخلاص فكانت (إيزيس ) تصنع الخبز بيدها لزوجها (أوزوريس ) دليلا على الحب والوفاء ... ولأهمية الخبز عرضت قطعة من الخبز في المتحف البريطاني يعود تاريخها إلى 5000 ألاف عام وقد قدس الخبز في العصر القبطي .

فنرى في الاتحاد السوفيتي عام 1917 كان يعد الشعب بتحقيق (السلام والأرض والسلام ) أما الهند فهي تعد الخبز من ضرورات الحياة الأساسية (الخبز والقماش والمنزل ) وفي ألمانيا فتحت الأفران والمخابز بإعداد كبيرة جدا .

من هنا نرى إن أهمية الخبز من الناحية التاريخية كبيرة جدا لأنه الوجبة الأساسية والرئيسية على موائد الفقراء .

واليوم نرى أصحاب الأفران والمخابز اخذوا يتلاعبون برغيف الخبز بطريقة عدم المسؤولية الإنسانية والأخلاقية وعدم شعورهم بان هنالك من يحاسبهم فأصبح عدم المبالاة هدفا بمسيرتهم اليومية .فقد بلغ السيل الزبا من هؤلاء سراق قوت الشعب وهم أصحاب الأفران والمخابز .

أصبحوا يبيعون 6 أرغفة من الخبز بألف دينار وكانت قبل أيام 8 أرغفة بألف دينار ناهيك عن تصغير رغيف الخبز حتى أصبح رغيف الخبز لايكفي الطفل الصغير كقطعة البسكويت الصغيرة . كما إنهم يبيعون 4 أرغفة ايام الزيارات ونرى قسم من المخابز والأفران يمتنعون من البيع ايام الزيارات وفي أكثر الأحيان مدعين بان الخبز أو الصمون محجوز للمطاعم وهذه الطامة الكبرى . واصبح الفقير لا يستطيع ان يسد جوعه وجوع اسرته من صغر رغيف الخبز  وغلاء اسعاره .كما إن الرقابة الصحية مسؤولة مسؤولية كبرى عن النظافة التي أصبحت تنعدم في كثير من الأفران والمخابز .

من هنا يبرز دور اللجنة الاقتصادية في مجلس المحافظة ودور الرقابة الصحية ونشاط تجمعات المجتمع المدني وحقوق الإنسان بمراقبة الأفران والمخابز ومحاسبتها وغلق المخالفين للشروط الواجب إتباعها والتي تصدرها اللجان الاقتصادية .وهذه الشروط يجب أن يبلغ بها من يتقدم بالحصول على إجازة فتح مخبز ولاتقتصر على شروط الرقابة الصحية من مساحة الفرن وتوفير مطفأة الحريق ولبس الصداري وأمور أخرى لاتتطرق الى عدد الأرغفة ووزن الرغيف .

كما أن رغيف الخبز المدعوم من قبل الدولة هو الملاذ الوحيد للفقراء وقد اعتدنا ومن زمن بعيد أن هنالك أفران خاصة مدعومة من الدولة تبيع الخبز بأسعار زهيدة وهذا ماهو موجود في العراق سابقا وما هو موجود في كثير من دول العالم وهذا الدعم لرغيف الخبز هو دعم للفقراء والمعوزين .

فيمكن أن يخير المواطن العراقي بين استلام الطحين من الوكيل كحصة تموينية شهرية او استلام بطاقات خاصة من الوكيل بدل الطحين وتحويله على مخبز قريب من سكناه وهذا حل كبير لهذه الأزمة التي تتفاقم يوما بعد يوم .

كما انك تشاهد تدافع المواطنين على الأفران والمخابز في كل فجرمن صباح كل يوم لقلتها في الإحياء السكنية .

ومن هنا نجد ان شحة الخبز تزيد الفقر وهو الوحش الكبير الذي يلتهم العقول ويقتل القلوب ويخنق الأحاسيس الإنسانية ويجعل المرء يعيش الحياة دون أمل . وعندما تزداد الضغوط الحياتية والنفسية ينتاب الفقراء أحساس ومشاعر الحقد والحسد ويجنح الفقراء إلى ممارسة العنف وترتفع  معدلات انتشار الجرائم .فضلا عن الاضطرابات وانعدام الأمن والأمان .

فيجب الوقوف امام هذه الأزمة لإيجاد الحلول العلمية  المناسبة لها والحد من ظاهرة تلاعب أصحاب الأفران والمخابز بقوت الشعب 

خالد مطلك العبودي


التعليقات

الاسم: خالد مطلك الربيعي
التاريخ: 2014-01-25 05:58:20
الاستاذ المبدع الكبير فراس حمودي الحربي المحترم
يبقى القكم الكبير بفوح عطره
وتبقى طيبنكم تنير دروب المعرفة
وتبقى رمزا للنقاء والصفاء
شكرا لحرفكم الجميل سيدي

الاسم: فــــــــــراس حمــــــــــودي الحــــــــــربي
التاريخ: 2014-01-24 16:55:53
خالد مطلك العبودي

....................... /// سيدي الكريم الثر لقلمك الحر في اطروحاته وطريقة طرحك للمواضيع وقع خاص يستحق الاهتمام دمت وسلم قلمك ................ تحـــياتي " فــــراس حمــــودي الحــــربي ........................

قـــلم عراقــــــي عربــــي حر ............................... رئيـــس تحـــرير وكالــــــة أقــــــلام ثقــــــــافية لـــــــلإعلام الحر ...




5000