..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليك يا سوسن الابداع والخير

هادي عباس حسين

لا ادري هل هي بيضاء اللون ام شقراء ام سمراء وأي كان لون بشرتها ألا انها بالتأكيد انسانة محبوبة لن تفارق وجهها الابتسامة مطلقا , رغم حركتاها المستمرة إلا انها لم تستطيع ان تخفف وزنها إلا ان شكلها مقبولا في كل الحالات , بالفعل لم اراها بل اخبارها كانت تأتي لي بصورة مستمرة , انا احس بأنها عاشت مأساة ظلت تحفر في ثنايا روحها حكاية حزينة , من السمات التي اتصفت بها وجدها الكل انها تخفي آلامها ومعاناتها لتحولها الى ضحكة مستمرة على تقاطيع وجهها ,لعل الاحداث التي مرت بها خلقت منها انسانة تقاوم وتصارع كل شيء لاجل ان تستمر الحياة وتكبر شهد وأختها ليواجهوا الحياة بعزيمة قوية , صوتها الي ينقل الى اذان المستمع بأنها قادرة دوما على مجابهة الريح , رغم ان دموعها تنزل بين جدران غرفتها وبين ثنايا بيتها الا الناظر اليها يجدها تتمتع بحيوية ونشاط كامل , عندما يخيم الظلام وتتفرد لوحدها تحاكي سنوات عمرها التي مضت وسنوات عمرها الباقية تجد نفسها تائهه في ضباب كثيف ومع مشاعر تتأجج كلما سحبتها ذكرياتها لتتصفح حكاياتها التي لا ترغب ان يعرفها حتى اقرب الناس اليها , فستطوقها الاحلام وتفرش لها الورود بالرغم من انها تعيش ماض  مدمر سيطر عليها  بعوامل وظروف مجبرة حملتها المرارة والقسوة من زمن غادر , لم اقدر ان احدد مستوى معاناتها او احساسها الفظيع بوحدة ترتسم بين بقاياها حلما اخضر يترامى عند ابعاد المسافات الطويلة , تحية حب واعتزاز وتقدير لهذه الانسانة الرائعة المكافحة التي تريد ان تكمل مسيرتها وتطوي صفحات ماضيها الحزين وتبتدئ من جديد انك يا سوسنة الدنيا يا  ملاكا طاهرا تستحقين كلمة الابداع والخير ...

هادي عباس حسين


التعليقات




5000