..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجمْعيَّة المغربيَّة للبحْثِ والتبادُل الثَّقافيِّ فرع ورزازات والاحْتفالُ بالسَّنة الأمازيغيَّة

لحسن ملواني

والاحْتفالُ بالسَّنة الأمازيغيَّة بورزازات ، يومٌ حافلٌ بأنشطةٍ ثقافيَّةٍ أمازيغيَّة متنوعة وممتعة

لحسن ملواني

 

 

افتتحت الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي فرع ورزازات موسمها الثقافي والتربوي بالاحتفال برأس السنة الأمازيغية 2964 ، تحت شعار " الاحتفال بالسنة الأمازيغية حق لكل المغاربة " بشراكة مع مندوبية وزارة الثقافية بورزازات ، وبتنسيق مع الجمعية الوطنية للسلامة الطرقية فرع ورزازات. وذلك صباح يوم الأحد 12 يناير2014 بقاعة بلدية ورزازات وساحة الموحدين.

افْتتِحتْ أنشطة الاحتفال بإيقاعات ورقصات رائعة لفرقة أحواش سيدي داود ، والتي بدأت بساحة البلدية قبل أن تلتحق بمنصة قاعة البلدية انخراطا ومشاركة في اللقاء التنشيطي الذي أشرفت عليه الشاعرة الامازيغية صفية عز الدين.

في القاعة رحب محمد بركوكو بالحضور مشيدا بفرقة أحواش التي تعد من المجوعات الغنائية المعروفة بورزازات وقدم أعضاءها الذين حضروا إلى المنصة ، وقبل انطلاق الندوة الخاصة بهذا اللون الغنائي الامازيغي أُشِيد بالأستاذ عبد الرحمان بابيا الفائز بجائزة التربية الوطنية لسنة 2012م لمجهوداته واجتهاداته في مجال تدريس الأمازيغية ومشاركاته الفعالة في اللقاءات التربوية . وبعد تصفيقات الجمهور الحارة ، أعطيت الكلمة للشاعرة الأمازيغية المتألقة صفية عز الدين التي تولت تسيير اللقاء الثقافي ، و محوره حول أحواش وألوانه و تنويعاته ، وقد كان اللقاء شيقا إذ جمع بين النظري والتطبيقي ، فكلما ذكرت الشاعرة لونا من ألوان أحواش ، تطالب الفرقة بتجسيد ذلك عبر تقديم أمثلة إيضاحية حية ، وقد عبرت الشاعرة عن عمق هذا اللون الغنائي ، و رفضت إدراجه في نطاق الفولكلور لما له من علاقة بعراقة وأصالة وعمق التراث الأمازيغي ، وجرى اللقاء بمشاركة فعلية للشاعرة ، فهي عميقة التجاوب مع الفرقة بل إنها تشاركها الأداء والغناء مما يدل على عراقة وعمق تشبعها بالثقافة الأمازيغية . وللإشارة فالعبارات المرددة في أحواش تعبر عن قيم إنسانية سامية لها علاقة بالواقع المعيش وبقضايا تربوية وأخلاقية ... وقد تمكنت الشاعرة المديرة للقاء من تقديم بعض أنواع أحواش من حيث ما يسمى ب" أرسال" = " الموال" ، وتحته تنضوي أنواع كثيرة منها المساق ، وامدور ، وأغزاف" الطويل " ، وأفردي " الفردي" وأرجدال " الأعرج "، و المثلثي" المثلث " ... وكان جميلا ومفيدا أن مثلت الشاعرة عبر الفرقة الأحواشية التي حضرت معها على المنصة... وفي النهاية فتحت المجال للفرقة كي تؤدي لوحات حرة من أحواش ، وقد تجاوب مع إيقاعاتها وكلماتها الجمهور الحاضر ، هذا الأخير الذي عاش لحظات ممتعة مصغيا ومصفقا تعبيرا عن إعجابه بهذا الموروث الثقافي الجميل بعباراته الجميلة والعميقة وبإيقاعاته المتنوعة والرامزة إلى أسرار من أسرار لها علاقة بعمق الثقافة الأمازيغية.

في المساء واصلت الجمعية احتفالها بنشاط تربوي عبارة عن ورشات تتعلق بالتربية الطرقية ، وقد حضره نسبة كبيرة من الأطفال الذين استفادوا بلا شك في واجباتهم و ما يلزمهم إزاء الطريق من حذر واحترام ، وما إلى ذلك مما من شأنه تجنيبهم أن يكونوا عرضة وضحايا حرب الطرقات الفتاكة.

بعد ذلك قُدمت وَصْلاتٌ من " أحواش" من تقديم فرقة "تماست" المعروفة داخل وخارج ورزازات ، وبعد ذلك شكر المقدمان لأنشطة الاحتفال كل المساهمين في النشاط المتعلق بالتربية الطرقية ويتعلق الأمر بالدرك الملكي والقوات المساعدة والنسيج الجمعوي...

تلا ذلك تقديم كلمات بالمناسبة ، وهي كالتالي:

ـ كلمة سعيد جكان الكاتب العام للجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي فرع ورزازات ، الذي رحب بالجمهور مباركا له السنة الامازيغية الجديدة وشكر كل المساهمين في انجاز الأنشطة المتعلقة بالاحتفال بها ، وترحم على بعض المبدعين والكتاب الذين أعطوا الكثير للثقافة الأمازيغية قبل أن يغادرونا إلى دار البقاء وفي مقدمتهم المرحوم إبراهيم أيت حو وابراهيم مرزاقي.

ـ كلمة الساخي عبد الكريم عن مندوبية وزارة الثقافة الذي أشار إلى أن الأمازيغية حق ومِلْك لكل المغاربة بعيدا عن كل نزعة سياسوية مُشيدا بوحدة المغاربة تحت راية واحدة ضد كل غزو أو فكر تفريقي ، وكون النهوض بالأمازيغية مسؤولية وطنية بالأساس، وأن هذا اليوم في المغرب ، وفي كل دول الساحل ، يذكِّر الشعوب بعمق تاريخهم وحضارتهم التي ينبغي أن يحافظوا عليها.

ـ كلمة عمر نجا مدير النسيج الجمعوي بورزازات، الذي أشاد فيها بالتعدد الثقافي المتعايش باعتباره من السمات الإيجابية لثقافتنا وهويتنا الوطنية ، مشيدا بعطاءات فنان أصيل ، هو محمد الهواوي الذي كرم بالمناسبة وأتحف الجمهور بمعزوفاته الرائعة على آلة الرباب. وقد سُلمت له شهادة تقديرية وهدية بالمناسبة ، كما حظي الجمهور بروبورتاج قصير يلخص مساره الفني ...

بعد ذلك عاش الجمهور لحظات شعرية جميلة مع الشاعرة المتألقة صفية عز الدين صاحبة ديوان " تازولت نوالن " = " كحل العيون " ، الشاعرة التي صفق لها الحضور كثيرا لعمق تعبيرها الشعري عبْرَ قصائد جميلة ذات صلة بقضايا إنسانية وأمازيغية ، وقد حظي الجمهور بالتعرف عليها عن قرب وفق روبورتاج خاص بمسيرتها الإبداعية ، ونشاطاتها الثقافية النوعية ، وسلمت لها شهادة تقديرية بالمناسبة ...

وقد تواصل الإلقاء الشعري عبر قصيدة جميلة غلب عليها الطابع الديني والتربوي للشاعر "أحمد بوحرام "، والذي سلمت له شهادة تقديرية لمساهمته في الاحتفال...

وقد استمتع الجمهور كثيرا بمجموعة "أمناي" التي أججت أحاسيس الجمهور الحاضر فتجاوب معها بحميمية وتعاطف متيز...

وبذلك ينتهي الحفل الذي أنعش أجواء ورزازات بهاته المناسبة السنوية التي استعاد فيها الحاضرون بعض عناصر موروثهم الثقافي والحضاري الذي يأبى النسيان.

للإشارة فقد تزامن مع الحفل معرض للمنتوجات النسوية تحت إشراف كل من "إيطو بن يدير" رئيسة جمعية "تودرت" لتنمية المرأة ـ فدراكوم ، و"زهرة بلكبير" نائبة رئيس جمعية "تمونت" النسوية للتنمية والتضامن ، حيث عُرِضت مجموعة من المنسوجات والزرابي ، ونماذج من الوجبات الأمازيغية ، وفنون الطرز ...علاوة على معرض للوحات التشكيلي الأمازيغي "مولود أيت أوبو"الذي تعتبر لوحاته مشروعا تربويا لخدمة تدريس الأمازيغية لكونها مسهلة لتلقين كتابة تيفيناغ مع القراءة بها.

لحسن ملواني


التعليقات




5000