.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زاوية : (شمس ونور ومطر) .. حكايا

د. سناء الشعلان

 

حكايا

(1)

حكاية الحكاية

    الحكاية تريد أن تهرب من التّسكع،وأن تركن إلى الخلود،جرّبت أن تسكن السّماء؛فغدت ربّاً وملائكة ودعاء،فأصابها الملل من ذلك  عندما اشتهت الخطيئة،رحلت إلى الجسد والشّهوة فأنهكتها لعبتا الجوع والإشباع اللتان لا ترتويان،صادقت القلوب فأحرقها الوجد،طاردت العقل فأعيها المنطق،صادقت القوة والمال والجاه فخذلتها السّعادة، تنسّكت في الجبال فهزمتها شهوة حلمها الكبير في الخلود،ثارت على نفسها،وانضمّت إلى صفوف الثّوار في كلّ مكان،وحالفت الرّفض أينما حلّ في أنفس الشّرفاء،فأصبحت حكاية البشر الباحثين عن العدل،سطّرت فيها كلّ قصص من نذروا أنفسهم للنّور والحقيقة،نسيت حلمها البائد بالخلود،وبات حلمها أن تصبح حكاية كلّ من سرقوا حكايته،وكذلك كان.

  

(2)

  

الكلاب

     كلّما اشتدّ تعقّلاً غار لسانه في حنجرته أكثر حتى كاد يستقرّ في بطنه،وكلّما نما صمته ارتدى قطعة ملابس جبريّة أخرى تليق بصمته الآسر المأسور؛ ليبدو مهندماً بما يليق بقهر الصّمت. كان ثرثاراً عارياً قبل أن يأكل القطار والده ويتركه يتيماً،عندها ألبسوه ملابس المدارس الابتدائية ليعالجوا أمّيته بعد أن عجزوا  عن أن يعالجوا تلعثم لسانه وحبسته،ثم لبس البذلة عندما تخرّج من الجامعة بعد أن ضاع نطقه تماماً بسبب موت صديقه تعذيباً في المعتقل،أمّا عندما عاين جهاراً العدو يجتاح وطنه،وأصدقاءه في الثّورة يصافحون العدّو،والوطن يحتضر،خلع أخيراً صمته،وانطلق عارياً نحو الجبل دون خوف أو عقل وهو يصيح: " كلاب".

(3)

السّجون

      سجن الله خارج عقله كي لا تجوع معدته؛لأنّه حرم من وجبات ثلاثة متعاقبة لأنّه تجرّأ وسأل عن مكان سكنى الرّب،سجن قلبه خارج جسده كي لا تقطّعه عصا والده من جديد؛لأنّه يتأوّه مع أمّه تعاطفاً كلّما ضربها والده بحجّة القوامة والتأديب،سجن شهوته خارج قضيبه لأنّه كان  المشيّع الوحيد في جنازة صديقه الذي قضى نحبه رفساً من حمار كاد ينكحه بعد أن سجنه الفقر والعيب والحرام خارج جسد المرأة،اعتقل صوته في حنجرته عندما كسروا قلمه باسم القانون لأنّه تجرّأ وسأل لصاً وطنيّاً كبيراً :من أين لك هذا؟ لكنّه أصبح خارج كلّ سجونه قسراً،وغدا سجناً للسجون عندما همس في أذنها المشنّفة لكلماته:أعشقكِ.

(4)

لا

        السّماء غدت أبعد عندما هجّروها عن طفولتها مبكراً وكسروا لعبتها الأثيرة لأنّها فتاة، عالمها بات بلون واحد،وهو الأسود عندما علّمتها أمّها أن الجنس هو قذارة وأنّ العشق جريمة،نسيت فمها وعينيها ويديها في العجز عندما قصّوا شعرها بجريمة وردة حمراء مجهولة المصدر تنام سرّاً في كرّاستها،صمّتْ فخذيها على عضوها الأنثوي النّافر دون انقطاع لأنّ جدّتها تسمّيه:عيبها.صدّقت أنّها جارية عندما اغتصبها ذلك الوغد مراراً وتكراراً كبقرة باسم الزّواج، خاصمت الله لأنّه سخطها على هيئة امرأة. لكّنها غفرت لنفسها عندما تعلّمت أن تقول: لا لكلّ  من يضطهدها،وتترنّم بها كلّما تاقت نفسها للانعتاق والجمال والسّماء القريبة والألوان البهيجة وروحها المسحوقة بجريمة أنوثتها .

(5)

الجدار الذي سرق منالاً

    لا يجيد أن يعرّف معنى الاحتلال،ولكنّ ملكاته ومخاوفه تستحضره على شكل قبعة جندي إسرائيلي،وأسلاك شائكة وجنازة مدرّجة بالزّغاريد،ولقب أولاد الشّهداء في كلّ حارة وجدار إسمنتيّ عازل سجن حبيبته منالاً خلفه.يرضى أن يسرق الجدار الشّمس،ولكنّ منالاً أكبر من أن تُسرق.

  يقولون له عندما تكبر ستعبر الجدار،وتقابلها،لكن عندئذٍ ستكون ملامح منال  قد تغيّرت،ولن يستطيع أن يعرفها،وقد لا تعرفه كذلك،وحلوى العيد التي ادّخرها لها ستفسد حتى ذلك الوقت.

  يقرّر أن يعبر الجدار،يتسلّل ليلاً كقنفذٍ صغير،تدركه مجسّات المراقبة الصّهيونيّة،لا ترحم سنينه السّبع المزهرة به،تتسابق رصاصات الرّشاشات لاقتناصه في الظّلام،دويّ،ثم صمت،ثم صوته الطّفولي يهتف بضعف:منال...ثم يعلو الصّمت!!!

(6)

مطاردة

    قدره أن يعيش مطاردة جبريّة ملعونة لا ترحل،منذ كان يطارده الفقر والحزن والوحدة والسّمنة المفرطة بسبب هرمونات شاذّة تعبث به.

  العجيب أن مطارديه يدركونه في كلّ مرّة،أمّا هو فمنذ زمنٍ يطارد حبيبة لا تجيء،ووالداً حنوناً يعوضه عن تاريخ قسوته معه،وبيتاً جميلاً يكون له وحده،ووظيفة تطعمه بكرامة.ولكنّه لا يدرك أيّاً من ذلك.ينصت إلى صوت المغنّي منبعثاً من سيارة الأجرة التي يعمل عليها ليل نهار مطارداً لقمة عيش تجيد الهرب،ويغنّي معه ساخراً: ما أحلى الوطن،وخيره يعمّ علينا!

  يشير له شرطي السّير بالوقوف،يشرع يحرّر له مخالفة لم يرتكبها،يمسك حجراً،ويبدأ يحطّم  دراجة الشّرطي ثم رأسه،وهو يهتف بقرف: ما أحلى الوطن وخيره يعمّ علينا!

د. سناء الشعلان


التعليقات

الاسم: كريم الصائغ الشمري
التاريخ: 23/03/2014 10:09:49
سيدتي وتاج رأسي السيدة الدكتورة الماجدة الفاضلة(سناء الشعلان)السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد...والله ما طلعت شمس وما غربت ألا***وحبك مقرون بأنفاسي***ولاخلوت لقومأحدثهم ألا***وأنت سريري بين جلاسي***وهممت بشرب ماءالارأيت***خيال منك في كأسي /أعليت من شأني وقدري اعلى الله من مقامك فأنت سيدتي نخلة شامخة كنخيل العراق ننتظر ثمارك لنقطف منه رطبا لذيذا دعوانا لك بالموفقية وأستجدي عطفك ومكارم اخلاقك وأدبك مابقيت فوق الارض لاتحتها فكلما تطلين علينا بجديد يطل عليناالشذا والندا...ادعو الله جل ثنائه ان يجعل يومك يوم مسسسسسسسسسسسرة وغدك تحقيق الامال نع أنت ماس ودرفلك من تنور قلبي خبز المحبة

الاسم: صبحي الغزي
التاريخ: 15/01/2014 19:17:34
رائعة ومبدعة ومتالقة الى القمة

الاسم: نسيمه الشلال
التاريخ: 05/01/2014 18:11:25
الدكتورة المبدعة ( سناء ) سلمت يداكِ




5000