هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حـاءُ الـبحـر

جمال مصطفى

شابـَتْ خـطىً واشّـابـَكَـتْ  طـرُقُ

قـال الصـدىً  الـمُـتَـردِدُ الـقــلِــقُ

وتَـغــيّــرَتْ  أنـهــارُهـــا   وغـدا

حـتـى الأوزُّ ُ مـصـيــرُهُ الـغـــرَقُ

حـتّـى الـقـصيـدةُ قـالَ شاعـرُهـــا

رمّــانــة ٌ فـي الــبــالِ  تَـنــفــلـِـقُ

أحـتــارُهــا  و يـقـيـنـُـهــا   حَـذِرٌ

مِـن حـيْــرَتـي وظـنـونـُهـا  تَـثِـقُ

خـرَجَـتْ إلى مَجـرىً  يُـشاكِـلُـهـا

جَـيّـــاشـة ً والـشـاهِــدُ  الـدَفــَـقُ

أخـطـيـئـة ٌ : مـاءٌ  يُــسابِـحُـهــا

جَهْـراً ويَـرْشفُ  ظهْـرَهـا الألَـقُ

ملأَ الـنـدى في الـصبْح سُـرّتَـهـا

لـكِــنّـهُ  فـي  الـلـيــل ِ يَـحـتــرقُ

فـلـْـتَـلـْـعَــبَــنَّ كـمـا  يَـروقُ لَـهـا

مـا دامَ يُـرضي طـبْـعَـهـا الـنَـزَقُ

إنَّ الــوَقــارَ  كـنـهْــدِ  راهــبــة ٍ

لا بُــدَّ  أنْ  يَـنـتــابَــه ُ الـشـبَــقُ

فـالـبحـرُ مِن عِـنَـب ٍ وأبـحُـرُهُـمْ

مِلـحٌ وكَـمْ مِـن نـوْرَس ٍ خـنَـقـوا

مَـن تـلـكَ حـاءُ  الـبـحـرِ واقـفـة ٌ

كـزرافــةٍ ـ ـ يا يَـسْـلـمُ الـعُــنـُـقُ

كـمْ  بَـدّدَتْ  و تَـبَـدّدَتْ   كَــرَمـاً

ريـحـانـة ٌ أسرى بـِهـا  الـعَـبَـقُ

ريـحـانـة ٌ  أسرابُـهــا   الـعَـبَـقُ

ريـحـانـة ٌ , أسرى بها عـبـقـوا

أمـواجُـهــا  بـرجٌ  و تَـصـعــدُه ُ

وأ ُجـاجُـهــا  مـوج ٌ و تَـنـدَلِــق

حـيـث احـتـوى زبَـدٌ  ملـيـحـتَـه ُ

فـاذهــبْ جُـفـاءً  أيّهـا الـحَـنـقُ

سَهــرَتْ  دلافـيـنٌ  بـِقـمْـرَتِـهـا

وعَـلا علـيهـا الـشطحُ والنَـسَقُ

مِـنــقــارُهــا  وجَـعٌ  ولا بَـجَـعٌ

وبـحـارُهــا حِـبْــرٌ  ولا   وَرَقُ

كُـلّ ُ الـسهــام ِ وراءَ  شـاردة ٍ

بالمسكِ يا أعـداءَها انـتَـشِـقـوا

ما كانَ سـفـحـاً , كانَ هـاويـة ً

أنّى غـزالُـكِ  ثــَـمَّ  يَـنـطــلـِـقُ

كـمْ نــامَ في تـابـــوتـِهـا  قـمـرٌ

لـكـنْ أبى الـتـابـوتُ يَـنـغــلِــقُ

شُغِـفـتْ بما لو بانَ ما شُغـِفـتْ

خفيَ الهـوى كي يَكْبَـرَ الحَـدَقُ

جمال مصطفى


التعليقات

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-01-13 21:35:41
أخي العزيز الشاعر الرائع عواد الشقاقي

ودا ودا

اسعدني قولك يا عواد : ( قصائدك لا تشبه قصائد غيرك )

لكل شاعر اسلوب كما تعرف وانت الشاعر ولن أقول أكثر

بهذا الصدد ولكنني اقول بأن اسلوبي لا يرضي سوى بعض

القراء , شكرا لك يا عواد لأنك قارئي النوعي الذي

احسب له ولأمثاله النوعيين حسابا .

دمت للقصيدة , دمت للأبداع

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 2014-01-13 15:21:13
إنَّ الــوَقــارَ كـنـهْــدِ راهــبــة ٍ

لا بُــدَّ أنْ يَـنـتــابَــه ُ الـشـبَــقُ


أعجبني هذا التشبيه كثيراً صديقي الرائع الذي يشي باشتغالك لقصائدك من ثراء .. خالص تقديري لك

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 2014-01-13 15:04:22
الأستاذ الشاعر جمال مصطفى

رائعة جداً هذه القصيدة صديقي الجميل كحال كل قصائدك ولاأستبعد من شاعر كبير مثلك أن يأتي بكل هذا الجمال وهذه الروعة من متانة البناء وروعة الأسلوب والمهارة اللغوية المتألقة ..
قصائدك لاتشبه قصائد غيرك من الشعراء

محبتي لك أستاذ جمال

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-01-03 17:18:17
يا العامري ساميا

ودا ودا

كل عام جديد وأنت بصحة وشعر يا صديقي المعتق

كأفخر أنواع النبيذ الأخروي . اقول الأخروي تيمنا

بخلوتك الأخيرة التي اثمرت شعرا .

اعتزل كما تريد , ولكننا لا نريدها خلوة بلا شعر

ألا ترى اننا لا نعرف شيئا عن المتصوفة الذين انقطعوا

في خلواتهم قديما وحديثا دون ان يكتبوا تجربتهم

سأستعير ما قاله ادونيس في قصيدة قديمة له :

قل قصيدة وامض ِ
زد سعة الأرض ِ

دمت مبدعا يا سامي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-01-03 12:33:30
أخـطـيـئـة ٌ : مـاءٌ يُــسابِـحُـهــا

جَهْـراً ويَـرْشفُ ظهْـرَهـا الألَـقُ



ملأَ الـنـدى في الـصبْح سُـرّتَـهـا

لـكِــنّـهُ فـي الـلـيــل ِ يَـحـتــرقُ



فـلـْـتَـلـْـعَــبَــنَّ كـمـا يَـروقُ لَـهـا

مـا دامَ يُـرضي طـبْـعَـهـا الـنَـزَقُ



إنَّ الــوَقــارَ كـنـهْــدِ راهــبــة ٍ

لا بُــدَّ أنْ يَـنـتــابَــه ُ الـشـبَــقُ

ــــــــ
توقفتُ كثيراً عند تعبيرك : يرشف ظهرها الألقُ ـــ كم هو غريب في شاعريته وتدويخه للذائقة المعتادة يا جمال أنت أكثر من راهب ثم هذه القافية المستنفرة والحانية في ذات الوقت كأنها منقار كركيٍّ والأحلى في قصائدك هو بحثها عن المعني بالغوص في اللا معنى وهذا البيت الآخر الرهيب والذي يذكرني برواية لكاتب إنكليزي تدور أحداثها عن ممارسة جنسية تتم بين راهب وراهبة بعد تبتل لمدة أعوام في محراب جبلي :


إنَّ الــوَقــارَ كـنـهْــدِ راهــبــة ٍ

لا بُــدَّ أنْ يَـنـتــابَــه ُ الـشـبَــقُ
ـــــ
هذه تهجدات سريعة مني وربما أتت دون وضوء !
وأتصور لو أنك نصبتَ ( واقفةٌ ) على الحال لكان أقوى في قولك :

مَـن تـلـكَ حـاءُ الـبـحـرِ واقـفـة ٌ
ـــــ
طابت أيامك بشعر ومسرة

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-01-03 00:33:21
صديقي شاعر الطبيعة سالم الياس مدالو

ودا ودا


كل عام جديد وأنت في صحة وابداع

خذ هذا الهايكو هدية العام الجديد وهو للشاعر

الأمريكي ألن بيزارللي :

( ليلة كثيرة النجوم

المجوهراتي يغلق البوابة

بالأقفال )

دمت شاعرا بديعا يا سالم

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-01-03 00:25:04
الشاعر الساعدي الجميل

ودا ودا

اشكرك اولا على التعليق وما جاء في التعليق

وبما انك ذكرت اسماء بعض الشعراء القدامى

فأنني اضيف شاعرا احبه بشكل خاص وهو الشريف

العقيلي من شعراء الدولة الفاطمية , يكاد

شعره ان يكون صورا في صور وهو القائل :

ضاقت علي نواحيها فما قدرت

على الأناخة في ساحاتها القبلُ

او

ولما أقلعت سفن المطايا بريح الوجد في لجج السراب

جرى نظري وراءهمو الى ان تكسر بين امواج الهضاب

اتمنى ان تطلع على ديوانه شبه كامل في بوابة الشعراء

على شبكة الأنترنيت .

دمت مبدعا يا جميل

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-01-03 00:12:25
أخي جمال
قصدت ابن الرومي وليس البحتري
فالجملة الصحيحة هي كالتالي:
وبالذات ابن الرومي صاحب الصور المركبة العجيبة

الاسم: سالم الياس مدالو
التاريخ: 2014-01-02 23:14:06
الشاعر المبدع جمال مصطفى
لك مني كل الود وانت تتحفنا دوما بما
تجود قريحتك المضيئة والمعطاء
باروع القصائد واذكاها
مع باقة زنبق وعبقه الزكي وارق تحية .

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-01-02 22:57:47
هذا هو التعليق الثاني , فقد أفلت الأول
يا جمال أنت مبتكر للصور الشعرية بحذاقة بيّنة, لو لم تكن شاعرا, لأعتقدت أنك مصور أو ما يسمونه رجل كاميرا. من خلال قراءتي لقصائدك, التي نشرتها في النور, لاحظت أنك تلقي بكل ثقلك على الصورة الشعرية, فتاتي بصور حديثةمبتكرة. أنت تذكرني بشعراء ثلاثة مهمين هم: البحتري
وابن الرومي وأحمد الصافي النجفي.. لقد أبدع الثلاثة بابتكار الصور الشعرية, وبالذات البحتري صاحب الصور المركبة العجيبة
الشاعر المتألق جمال مصطفى كل عام وأنت بخير
محبتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-01-02 22:47:37
كـمْ نــامَ في تـابـــوتـِهـا قـمـرٌ

لـكـنْ أبى الـتـابـوتُ يَـنـغــلِــقُ



شُغِـفـتْ بما لو بانَ ما شُغـِفـتْ

خفيَ الهـوى كي يَكْبَـرَ الحَـدَقُ

عزيزي الشاعر المتألق جمال مصطفى
إنك ي الواقع مبتكر للصور الشعرية بحذاقة بيّنة, لو لم تكن شاعرا, لأعتقدت أنك مصورأو رجل كاميرا.ما لا حظته في معظم قصائدك, التي نشرتها في النور, أنك تلقي بكلّ ثقلك على الصورة الشعرية.. حين أقرأ لك أتذكر شاعرين مهمين, هما البحتري وأحمد الصافي النجفي, فهما مثلك مغرمان بالصور الشعرية ومثلهما ابن الرومي صاحب الصور المركبة
يا حما أنت مبدع ومبتكر لما هو جديد

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-01-02 22:44:26
استاذي العزيز كريم مرزة الأسدي

شكرا على التعليق الدافىء الكريم وقد لفت انتباهي

قولك : كعادتك تتفلسف فيها . والله انا شخصيا لا احسه

هكذا بل أراه انزياحا يدفعني اليه ميل متأصل الى

الأبتعاد عن ما هو متوقع , رغبة في اجتراح قصيدة

مختلفة قليلا .

أما حول المانيا فالساعدي والعامري من تلك البلاد

أما أنا فجارهم الأصغر , اقصد انا من المقيمين في

الدنمارك , كما ترى نحن جيران .

طبت وطابت ايامك استاذنا القدير .

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-01-02 22:31:14
ابا يوسف

ودا ودا

يبدو ان التعليق شعرا عادة تأصلت او اصبحت اصيلة

فيك , فهي ماركة مسجلة للشاعر الحاج عطا الحاج

يوسف منصور , وبما ان الأبيات التي تقولها تعليقا

هي من ذات الوزن والقافية للقصيدة المعلق عليها

فأنك بهذا تكون قد أدليت بدلوك الشعري في آبار

شعراء كثيرين وصار عندك ما يشبه الديوان المبثوث

انه ديوان الظل . انا شخصيا اعتبر نفسي قد قرأت

ثلاثة ارباع ديوان ظلك هذا ولكن انت الوحيد الذي قرأته

كاملا . محبتي واعتزازي يا ابا يوسف

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2014-01-02 19:00:09
شاعرنا الرائع الأستاذ مصفى جمال المحترم
السلام عليكم وسنة جديدة خيرة ومباركة
قصيدة أكثر من رائعة ببحرها الكامل وعروضها الحذاء ، ولا يمكن عدّها من السريع لوجود تفعيلة متفاعلن ببعض أشطرها ، وقافيتها المتراكبة ، فهي قصيدة تصلح للغناء ، ولكن كعادتك تتفلسف فيها بصور رائعة :
حـيـث احـتـوى زبَـدٌ ملـيـحـتَـه ُ

فـاذهــبْ جُـفـاءً أيّهـا الـحَـنـقُ





سَهــرَتْ دلافـيـنٌ بـِقـمْـرَتِـهـا

وعَـلا علـيهـا الـشطحُ والنَـسَقُ





مِـنــقــارُهــا وجَـعٌ ولا بَـجَـعٌ

وبـحـارُهــا حِـبْــرٌ ولا وَرَقُ
والله الحقيقة أطربتني يا حبيبي الغالي ، شكرا لك أجدت وأبدعت ، والله في ألمانيا شعراء عراقيون مبدعون كحضرتك والساعدي والعامري ، فالبلد عامر وزاخر احتراماتي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2014-01-02 16:29:41
أخي الطيب الشاعر المبدع جمال مصطفى

مَنْ قال هذا والمدى قلقُ
[ شابتْ خُطىً واشّابكتْ طُرُقُ ]

فالحاءُ حاءُ الحُبِّ قد نثرتْ
عطرَ القصيدِ بقافها أثقُ

[ منقارُها وجعٌ ولا بجعٌ ]
وطعامُها من عاشقٍ أَرَقُ

يبدو الهوى في عينِ حاملهِ
ويكونُ شعراً حين ينفتقُ

هذا هو القصيد الشائق الرائق دُمتَ وراء
كلِّ شاردةٍ أيها البحر العذب .

خالص ودّي لكَ مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا




5000