هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


٢٠١٣: الثقافة العراقية في الصحافة العربية

د. عامر هشام الصفّار

 

أن تميّز عمل ثقافي ما وقدرة تأثير هذا العمل في الوسط المتلقي إنما يُعبّر عنه بالمدى الذي يصله هذا العمل ومدى إنتشاره وعدد القراء في حالة الصحافة أو النتاج المطبوع. والمثقف العراقي كان وما يزال حريصا على التفاعل مع الوسط الأعلامي العربي والذي يحمل النتاج الثقافي العراقي عبر الحدود محدثا تأثيره المطلوب في الوقت الذي يطلع القاريء العربي فيه على حيثيات الثقافة عراقيا ونتاجات الأبداع وطبيعة الفكر الثقافي العراقي. ومن طبيعة ظرف الأنسان العراقي والمثقف بشكل خاص أن أرضه ليست شرطا أن تكون أرض الوطن الأم بل قد يكون مغتربا متواصلا مع الوسيلة الأعلامية العربية ومشاركا ضمن أسرة كتّابها. وهكذا تجد من الكتّاب العراقيين مَنْ يكتبون الأعمدة الثقافية الشهرية في مجلة دبي الثقافية مثلا والتي تصدر في الإمارات العربية ونذكر منهم الناقد حاتم الصكر والكاتبة لطفية الدليمي والشاعرة ساجدة الموسوي. ولا ننسى هنا دور مجلة العربي الصادرة في الكويت في إغناء الثقافة العربية بالجديد والمفيد شهريا، أضافة الى سعة أنتشار هذا المطبوع العربي، وهي المجلة التي صدرت في الخمسينيات من قرننا الماضي، وتعتبر من أكثر المجلات العربية الثقافية انتشارا. ومن المفيد هنا أن نذكر أن للمجلة اليوم موقعها الألكتروني ذي التصميم الحديث والذي يزيد في التعرّف على المجلة ويزيد في الوقت نفسه من عدد قرّائها.
الكاتب العراقي في مجلة العربي:
ومن خلال نظرة عامة للمواد المنشورة في مجلة العربي على مدى عام ٢٠١٣ يجد القاريء أن للكاتب العراقي وللثقافة العراقية دوره/ها المهم. فقد نشرت المجلة ملفا كاملا عن العالِم الإجتماعي العراقي علي الوردي في عدد أيلول/ سبتمبر الماضي جاءت عناوينه كالآتي: علي الوردي أو الكلام بمنطق الحضارة الحديثة، ترسيمات أولية في فكر علي الوردي وتوجهاته الإجتماعية، علي الوردي رؤية مبكرة في النقد الثقافي، والجذور الثقافية لفرضيات الوردي في نقد الشخصية العراقية. وقد ساهم في هذا الملف المهم كل من الكتّاب ماجد السامرائي ومحمد صابر عبيد ومحمد مظلوم. كما نشرت المجلة ملفا خاصا بالروائي الشاعر الفنان جبرا إبراهيم جبرا الفلسطيني الأصل الذي سكن العراق وكان فاعلا في مسيرته الثقافية، وذلك في عددها الصادر في شهر تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي. وقد ساهم ماجد السامرائي والدكتور عبد الله ابراهيم في مواد الملف ومقالاته اضافة الى عدد آخر من الكتّاب العرب. وقد جاء الملف تحت عنوان جبرا إبراهيم جبرا: بوتقة التنوير والإبداع. وحول الشاعر العراقي الكبير عبد الوهاب البياتي جاء ملف مجلة العربي الآخر في عددها الأخير ديسمبر لعام ٢٠١٣ حيث تصدّره العنوان : الشاعر العراقي عبد الوهاب البياتي: شاعر الطوطم وشبيهه. وجاء عنوان مقال آخر عن البياتي بعنوان في الذكرى الرابعة عشرة لرحيل عبد الوهاب البياتي .. الشاعر يلتحم بمعشوقته دمشق.
وفي باب قضايا عامة نشرت المجلة في عامها ٢٠١٣ مقالات لكتّاب عراقيين تناولت مواضيع مهمة وحساسة في الثقافة العراقية والعربية، ومن ذلك موضوعة خطاب العقل البحثي لمحمد عبيد، لحظة أستشراف.. أو الوقوف على أطلال العصر لماجد السامرائي. وقد ألتقى الأخير بالفنان العراقي المسرحي الكبير سامي عبد الحميد ونشر هذا اللقاء الصحفي تحت زاوية وجها لوجه في عدد مجلة العربي لشهر نيسان/ ابريل ٢٠١٣. وفي باب دراسات أدبية نشر الدكتور علي حداد مقالته عن الكويت في الذاكرة التاريخية والإبداعية عند السياب. كما نشر الكاتب العراقي الدكتور مقداد رحيم مقالته عن ملامح الشخصية الأندلسية .. المضحكات والنوادر.
وفي أطار الدراسات الأدبية أيضاً نشرت مجلة العربي في عددها لشهر آب/ أغسطس ٢٠١٣ مقالة ضافية للدكتور قيس كاظم الجنابي بعنوان " فتنة المكان" في قصة محمد خضير. وقد نشرت المجلة بعضا من نتاجات إبداع الشعر العراقي للشاعرتين العراقيتين آمال الزهاوي والدكتورة بشرى البستاني وبعناوين أشواق الطين للزهاوي وعلى باب الخليقة للبستاني وذلك في شهري حزيران ونيسان/ابريل على التتابع. كما نشرت العربي قصيدة أخرى لآمال الزهاوي بعنوان ما زال العالم في عددها لأيلول/ سبتمبر، ونشرت قصيدة أستراحة المراهن للشاعر علي الطائي في عددها الصادر في تموز ٢٠١٣.
ولا ننسى في هذه العجالة أن نشير الى الموضوع الشيق الذي نشرته مجلة العربي في عددها الصادر في تشرين أول/ أكتوبر ٢٠١٣ عن الفنان المسرحي الكبير يوسف العاني والذي جاء بعنوان "فنان على مشارف التسعين.. يوسف العاني وعكازه المسرحي" وذلك للكاتب العراقي الدكتور عقيل مهدي المتخصص بشؤون المسرح العراقي. كما لابد من الأشارة الى مقالة الشاعر المصري المعروف فاروق شوشة عن الشاعرة العراقية ساجدة الموسوي والتي جاءت بعنوان " ساجدة الموسوي .. شاعرة الشتات العراقي".. والتي كانت قد نشرت في عدد أيلول ٢٠١٣.
إن زيادة مساهمات الأدباء والكتّاب العراقيين عربيا ليعتبر اليوم ضرورة أكثر من أي وقت مضى لما لذلك من دور في التفاعل بين المثقف العراقي ووسطه العربي الواسع الكبير

د. عامر هشام الصفّار


التعليقات




5000