.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مستقبل التحالفات السياسية في العــــراق

د. فاضل البدراني

بدأت الدعاية للانتخابات النيابية التي ستجرى بالعراق في الثلاثين من ابريل 2014 في وقت مبكر لم يكن يتوقعه المراقبون، وربما كتلة دولة القانون سبقت باقي الكتل في ممارسة هذا الدور الدعائي المبكر لاسباب تتعلق بطموح سياسي مُلِحّ لدى زعامة الكتلة في ان تكون صاحبة حظوظ كبيرة بنتائج الانتخابات النيابية المقبلة لكي لا تتكرر خسارة المقاعد التي فقدتها في مجالس المحافظات منتصف عام 2013، وقد رسمت خطابات المالكي في المدن والتجمعات التي يحضرها بالفترة الاخيرة خاصة بالمحافظات الجنوبية، صورة هذا الدور الدعائي الانتخابي لكتلته ورغبته في إعادة نفسه رئيسا للوزراء.
ويتوقع ان يكون التنافس ما بين كتل التحالف الوطني هذه المرة تنافسا محموما إلى حد ما، وخاصة أن اصطفافا يضم الصدريين والمجلس الاعلى الاسلامي ضد كتلة دولة القانون بهدف قطع الطريق امام المالكي لتولي رئاسة الحكومة لولاية ثالثة، والمؤشرات الاولية توضح أن المالكي لن يعود إلى الحكومة، وخاصة اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار تصريح مقتدى الصدر مؤخرا بأن كبار القادة الايرانيين اتصلوا به وأبلغوه عدم رغبتهم في عودة المالكي إلى رئاسة الحكومة.
وقد يكون بيان جبر صولاغ هو الاوفر حظا في رئاسة الحكومة للمرحلة المقبلة، وهو طموح يخطط من اجله زعيم المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم بسياسة ناعمة وخطوات ذكية هادئة منذ اكثر من سنتين للاقتراب من الاطراف السياسية جميعا.. وستفضي مسألة شبه الطلاق السياسي في ضوء الخلافات الواسعة ما بين الكتل الكبيرة للتحالف الوطني الشيعي إلى ولادة كتل صغيرة سوف تستفيد من قانون الانتخابات الجديد (سانت ليجو sant ligo) الذي يفسح المجال للسمك الصغير العيش جنبا إلى جنب مع السمك الكبير والاحتفاظ بحصصها من نتائج الانتخابات البرلمانية المقبلة وقد يحقق شيئا من العدالة ويحرم الطرف القوي من أن يكون قبلة ليركع عنده الضعيف.
ويتوقع أن يفرض تشكيلة حكومية افضل نسبيا من هيمنة الكتل الكبيرة خارج حسابات قانون (سانت ليجو). وأما ساحة الكتل السنية فإن القائمة العراقية تشرذمت إلى كتل عدة كبيرة وصغيرة، وعلى سبيل المثال انفراد زعيم القائمة اياد علاوي باسم القائمة العراقية وحده، بينما ينفرد صالح المطلق باسم القائمة العراقية العربية، وكل منهما سيكون معزولا عن غيره لانهما يعشقان الزعامة في زمن الضعف، وعليه اصبح كل منهما خاسرا مقارنة بالماضي لأنهما لم يحققا نتائج ايجابية كما متوقع لهما مسبقا بحكم استقراءات الساحة الجماهيرية.
وستكون كتلة متحدون برئاسة النجيفي الوريث الاكبر للقائمة العراقية تمثل الكتلة الاكبر في الوسط السني والاوفر حظا بنتائج الانتخابات المقبلة، وقد يكون للحزب الاسلامي نصيب كبير في نتائجها وهذا سوف يفسح المجال للاسلاميين بالعودة إلى المسرح السياسي الفترة المقبلة سواء في الوسط السني او الشيعي، وخاصة أن الشعب العراقي بطبيعة الحال يتأثر سايكولوجيا بالدعاية الانتخابية المغمسة بالشحن الطائفي، ولا سيما أن القادة السياسيين تفهموا طبيعة المجتمع العراقي وتفهموا ماهية آليات الخطاب التي يتمكنون عن طريقها من استمالة عواطف الناس وكسب اصواتهم بطرح وخزات تخويف طائفي.
وبالعادة ففي كل دورة انتخابية تختفي وجوه سياسية وقد تصل نسبة الخاسرين بنتائج الانتخابات المقبلة إلى ما لا يقل عن 25% من الوجوه الحالية. ولا نريد ان نقدم الاسماء التي نلحظ انها تشهد أفول نجمها أمام الشعب وتقاعسها أمام مسؤولياتها التشريعية والتنفيذية. وستكون هذه النسبة مقسمة ما بين مختلف الكتل النيابية المختلفة، وخاصة التحالف الوطني وائتلاف العراقية.
وستظهر وجوه جديدة ضمن هذه الكتل النيابية وحتى ضمن الكابينة الحكومية، وسيكون التحالف الكردستاني مكررا بنفس التشكيلة المتماسكة مع الاخذ بنظر الاعتبار تأثير الخلاف الحاصل ما بين احزاب البارزاني والطالباني والتغيير وصراع الإرادات بينهما رغم ان حزب الطالباني تراجعت مرتبته بفعل تقدم جماعة التغيير بزعامة نشيروان مصطفى الذي اخذ يتصاعد دوره بالوسط الجماهيري الكردي تدريجيا. لذلك سيفرز هذا التنافس بعض التأثير السلبي على أداء الكتلة الكردية ببغداد، وبرغم ذلك سيبقى التحالف الكردستاني هو الأفضل تماسكا بالمقارنة مع الكتل الكبيرة الأخرى.
عموما، إن المحاصصة الطائفية والعرقية باقية على ما هي عليه وسيبقى لإيران عامل التأثير القوي على القرار الحكومي العراقي وسيبقى الدور الامريكي مقتصرا على المراقبة والاشراف عن بعد وهي قضية مقلقة للغاية تجعل من العراق بلدا ضعيفا هشا تتنازعه توازنات الدول الاجنبية والاقليمية، وكذلك أهواء السياسيين والاحزاب الطامعة لحسابها وليس لحساب الوطن والمصلحة العامة، فيما سنواجه ايضا برلمانا ضعيفا وغائبا عن دوره التشريعي والرقابي كما هي صورته اليوم، وستبقى السلطة التنفيذية مصدر القوة بين مكونات العملية السياسية في العراق.

د. فاضل البدراني


التعليقات




5000