هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ابن المختار .. قصة قصيرة

نعمان عبد القادر

إنّهُ لما اشتدّ الحرّ على الدُّنيا وما فيها، وانتصف النهارُ، صلّى الظُّهر حاضرًا واستمرَّ في اقتلاع الأعشابِ في البيارة وجمعها في كومةٍ قرب بابور الماء. اعتراهُ إحساسٌ شديدٌ أنْ حان موعد الرحيل عن تلك البيارة، بعد فراغه من ري جميع الأشجار. عرف أن لا جدوى لوجوده فيها، فلَـمْلَمَ أشياءه واتّجه صوب الشارع لعلّه يجد ابن حلالٍ يقف له ويقلّه إلى بيته. تذكّر سيارته التي طالما تَنَقَّلَ بها، إلى أن تعطّلتْ وهي جاثمة في أرض الكراج منذ يومين. أيمشي ساعتين ونصف الساعة ليصل إلى بيته، أم يقف بجانب الشارع ينتظر مرور المركبات المتجهة إلى القرية. مَنْ فيهم يجهله؟ "الحاج عماد" اسم أشهر من نار على علم.. شريكٌ في البيارة، وبائع الطحين، يعرفه الصغير والكبير ويحترمه القاصي والداني. ثم إنه ابن المختار المرحوم الحاج عثمان. ألا يكفي هذا لمن يراه أن يوقف مركبته ويطلب من حضرته الصعود إليها مرحّبًا فيه؟

على ظهره المقوّس، حمل فأسه وبيده سلَّته التي فرغت من زاده بعد أن أدى صلاة الضحى، وترجّل من بين الحقول نحو الشارع العام يسبح في هواء السهل الحارّ ويسبّحُ اللهَ ويستغفره  كعادته ويهلل. هيئته المنقوشة في أذهان بعض السائقين دفعتهم للتخفيف من سرعة سياراتهم لانتظار وصوله والفوز بحَمْلِهِ والتبرّك منه، ثمّ لم يلبثوا هاربين بسياراتهم خوفًا من طول الانتظار وإضاعة الوقت.

 راح يحثُّ خطاه لاهثًا حين لمحتْ عيناه توقُّفَ مركبة بيضاء قديمة جانبًا، ونزل منها شابٌّ أشعل سيجارًا وأخذ يدخن بعد أن أسند ظهره على مؤخرة السيارة لعلّه ينتظر وصوله.

في المقعد الأماميّ، جلس الحاجُّ لاهثًا تفوح منه رائحة العرق، يتمتم بكلام فُهم منه القليل وغاب عن أذنيه الكثير. إنّه في اللحظة التي توقّف فيها أحسّ أن لا بدّ من احترام قدسيّة هذا الحاج المبجّل. إذ ينبغي إخماد الموسيقى الصاخبة المنبعث صوتها من سماعاتٍ كبيرةٍ رُكّبتْ خِصّيصًا لتهتز أركان المركبة منه، وينبغي إخفاء رائحة الخمر المنبعثة من أعماق أحشائه وفي أعماقه خجلٌ كبيرٌ قد يحرقه إن هو التقطت خياشيمه هذه الرائحة الملعونة. حين لاحت في الأفق بيوت القرية، تكسَّر حاجزُ الصمتِ فقال له باحترامٍ:

  • "دعواتك وبركاتك يا حاجّ مصطفى!"

  • "اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وقنا عذاب النار! أدعو الله لك العفو والمغفرة، وأن يجعل لك من كل ضيق مخرجًا، وأن يرزقك من حيث لا تحتسب. ولكن أخبرني! ابن من تكون أنت؟"

  • "أنا ابن غالبٍ الراعي".

  • " أحقًّا ما تقول؟! إنّ والدك لرجلٌ طيّبٌ"

على الرغم من طلبه أن يوقف سيارته لينزل قرب المقبرة القديمة، فقد أصرَّ السائق أن يصل به إلى حيث يقع بيته احترامًا لمكانته وحتّى يحظى بمزيد من الدعوات الصالحة. والحقّ يقال فقد أمطره الحاج بصوت مرتفع وببراعةٍ عجيبةٍ بمزيدٍ من الدعوات والبركات الجديدة التي يبدو أنه لا يكشف منها إلا للخاصة من الناس.

 عجلاتُ المركبة أخيرًا توقفتْ عن الدوران، وقبل أن يهمّ بالنزول، ذهولٌ مفاجيءٌ حلّق في فضاء المركبة المتوقفة إثر القبض على يدي السائق المخمور، وتقبيلهما، والحاج يرجو منه أن ينقله إلى ذلك "الراعي" على جناح السرعة داعيًا له الله بالرضى التام والنجاة والفلاح.

لاحت في نفس السائق ذكريات أليمةٌ من شدّة العذاب الذي لحق به طوال الوقت من والده. أحسّ بضيقٍ في صدره، ثمّ قال في نفسه:

"أي مأزق هذا الذي أوقعتُ نفسي فيه؟ كان الأجدر بي حين لمحته بمحاذاة الشارع القريب من البيارة أن لا أقلّه معي في مركبتي هذه وأن أتركه لغيري.. وهناك الكثير من السائقين الذين يمرّون من ذات المكان في كل الأوقات.. لماذا يريد مقابلة والدي؟ لا بدّ أنه قد شمّ رائحة الخمر ويرغب في إبلاغه عن هذا".

  • لماذا تريد مقابلة والدي أيها الحاج الكريم؟

  • أتدري يا هذا! إنني لا أريد مقابلته إلا لشيء واحد.. وهو أن أعتذر له عمّا جال في خاطري ذات يومٍ حين مررتُ عنه بسيارتي فلم تطاوعني نفسي، الأمّارة بالسوء، أن أقلّ بسيارتي، رجلاً بسيطًا مثل "غالب الراعي"، وها قد بعثك الله اليوم لتأخذني أنا العبد الفقير بسيارتك، وتصرُّ على إيصالي حتّى إلى باب بيتي.. أرجو منك أن تأخذني إليه لأهذّب نفسي كلّ التهذيب.

في فراشه عيناه لم تجدا للنوم سبيلاً. وانغمس يفكّر طوال الليل في رجلٍ يحاسب نفسه على خواطرها.. أجِنِّيّ هو أم نبيٌّ؟ أي رجلٍ هذا الذي نسمع عن صلاحه منذ نعومة أظفارنا؟ ولكن، كيف يكون هذا المجتمع يا تُرى لو عمل الناس بشئ مما يعمله؟ هذا ابن المختار وذاك الراعي.. وظلّت صورة الرجل التي أذهلته تتراءى أمامه حتى غلبه النعاس ثُمَّ غطّ في نومه.

نعمان عبد القادر


التعليقات




5000