.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أشعار بحرية

د. عدنان الظاهر

الجنوب

 

أُحبُ رمالَ شتاءِ الجَنوبِ

وأهوى الثلوجَ شتاءً وصيفا

ففي زهرةِ الأقحوانِ أُراني خجولاً عَجولا

شديدَ تلّونِ فصلِ الخريفِ

فيا طائفاً قد تقضّى سريعاً سريعا

ثم عادَ فطوّحنا واْختفى

أفي طبعنا أنْ نشُتَّ وفي طبعنا

أنْ نموتَ فندفنَ أرواحنا

أما من علاجٍ لرجعِ وقوعِ الصدى في فراغِ الخُطى ؟

 

رؤى البحرِ في الصبحِ تملأُ صدري شذىً

وكثيراً منِ الهواجسِ والرؤى

على شُرفةِ البيتِ والشمسُ جذوةُ رأسِ الضُحى

وطبُّ جسومٍ تُحبُّ شديدَ العرا

فالمصيفُ اللطيفُ مضى حسرةً في مطاوي الحشا

سريعاً سريعا

ففي الرملِ آثارُنا

وبُقيا كؤوسِ شرابِ الهوى

تركنا سُدى

على أنْ تعودَ مصايفُ أحزاننا القهقرى.

 

دفنّا موجةً للأسى وعزيزِ المُنى

في كثيبِ رمالِ المصيفِ الكئيبِ

ظهيرةَ يومٍ غريبٍ شديدِ الوجومِ

لأنَّ الزمانَ يخونُ كثيراً وقد خاننا

ولنْ نلتقي مرّةً... ربّما.

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 06/01/2014 12:19:12
سلامٌ على السيّدة مها /
أرأيتِ أهمية وقيمة أنْ يمارس القارئ حريته في التفكير والتحليل ثم الإستنتاج والإستنباط ؟ لقد قدّمتِ اليوم تحليلات رائعة وعلى قدر كبير من المعقولية لم تخطر على بالي حين كتبتُ هذه القصيدة . هنا تبرز أهمية حرية القارئ في قراءة ونقد النصوص بعيداً عن تأثير صاحب النص فلهذا تفسيراته الأخرى ليس بالضرورة أنْ تتطابق مع تفسيرات القرّاء ... أي لكل من الطرفين حريته الخاصة فضلاً عن تحرر القارئ من سطوة وسلطان وإملاءات أصحاب النصوص وهذه مسألة أخلاقية ولها أحكامها وفنيّتها الخاصة.
أشكر متابعتك لهذه الأشعار التي ـ على ما يبدو ـ إستأثرت بإهتمامك ربما لأنها ضربت وتراً عميقاً فيك أو أنك وجدتِ فيها أصداء لذكريات خاصة وتجارب قديمة فيها ما يشبه ظروف وأجواء هذه الأشعار خاصة متابعتك للبحر ورماله وطقوس إتيانه والعوم فيه والتمشي على رمال سواحله .
عدنان

الاسم: مها
التاريخ: 06/01/2014 10:05:44
صباح الخير دكتور عدنان شكرا على هذا الرد التفصيلي والكلمات الرقيقه بحقي .. عندما قرأت أهوى الثلوج شتاءا وصيفا انطبعت في فكري كمية الحب والتضحيه ورمزية الثلوج التي تذكر الكاتب بمكان من أحب .. أما ثلوج الصيف بالنسبه لي هي دلاله على بعض من نقابل من البشر متجمدي الفكر و القلب فهم موجودون صيفا وشتاءا لامفر منهم .. تحياتي الكثيره لك دكتور عدنان

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 05/01/2014 22:01:10
عزيزتي السيّدة مها / غزالة وظبية المواقع الجديدة مساء الخير ..
عبارة [ وأهوى الثلوجَ شتاءً وصيفا ] لها تفسيرات أو تأويلات عدّة منها ما أترك لإجتهادات السادة القرّاء والسيّدات القارئات . لكنَّ السؤال : كيف ولماذا جمعت ثلوج موسمين مختلفين في كل أمر ... ومعلوم أنَّ الشتاء هو موسم وفصل تساقط الثلوج في أوربا مثلاً ونحن في أوربا لعقود طويلة وقد ألفنا منظر تساقط الثلج وكيف تتحول المدن والأبنية والشوراع والحدائق والغابات ... تتحول إلى بياض شبه مُطلق والثلج للتزلج . ماذا عن الصيف ؟ هنا في مدينة ميونيخ عاصمة مقاطعة بافاريا إعتدنا على رؤية الثلج صيفاً على ذرى جبال الألب التي تفصل ألمانيا عن النمسا كأنه لا يفارقنا نحن الذين نُحبّه شتاءً وصيفاً . هذا هو الشرح الظاهري المُبسّط لكنْ في قلب الشاعر معنى أو معاني أُخُرى عميقة المغزى بالنسبة لهذا الشاعر . لم أجمعْ الصيف والشتاء عَبَثاً ولا لمجرد اللهو ... أترك هذا الأمر للقرّاء الكرام والقارئات الكريمات . بلدان الجنوب الأوربي دافئة شتاءً خاصة جنوب إيطاليا واسبانيا واليونان لذا قلتُ : أُحبُّ رمالَ شتاءِ الجنوبِ .هنا جنوب لكنَّ الثلج في الشمال الأوربي شتاءً وصيفاً في أعالي جبال هذا الشمال . جمعت هنا الصيف والشتاء والجنوب مع الشمال فأرجو تقدير موقع هذا الجمع وتأثيره على من يقرأ هذه القصيدة .
أشكر إهتمامك السيّدة مها التي هبطتِ من علٍ علينا فكانت مفاجأة عسى أنْ نقرأ لك قريباً قصيدةً أو قصة أو خاطرة أو ذكريات لنتعرّفَ عليك بشكل أفضل .
عدنان

الاسم: مها
التاريخ: 05/01/2014 20:10:49
قارئ النص ينتقل مباشره إلى البحر ورماله و شمسه وثلوجه لكن ما المقصود بثلوج الصيف في مقطع "أهوى الثلوج شتاءا وصيفا"

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 25/12/2013 15:52:13
مساء الخير ولدي الأستاذ فراس حمّودي الحربي وأهلاً بكم وأعيادكم مباركة ..
كيف تتنازل عن نواياك الحسنة وقد أُمرنا أنْ نتعامل بالحسنى [[ وادفعْ بالتي هي أحسنُ فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه وليٌّ حميمٌ ]] ... نعم كيف ولماذا وبمَ ستملآ الفراغ الذي تتركه الحُسنى من نواياك ؟ لا فراغ في الطبيعة فجدْ بديلاً مُشابهاً أو أفضلَ ... جدْ واجنح للسلم واترك الحرب والحربية . أهلاً بك والبركة في ما تقول وفي كافة مساعيك .
عدنان

الاسم: فــــــــــراس حمــــــــــودي الحــــــــــربي
التاريخ: 25/12/2013 13:23:39
دفنّا موجةً للأسى وعزيزِ المُنى

في كثيبِ رمالِ المصيفِ الكئيبِ

ظهيرةَ يومٍ غريبٍ شديدِ الوجومِ

لأنَّ الزمانَ يخونُ كثيراً وقد خاننا

ولنْ نلتقي مرّةً... ربّما.


........................// د. عدنان الظاهر
لك ولما تخطه اناملك الرقي سيدي الكريم الدكتور الظاهر وها لا اكتب سفير النوايا الحسنة حتى لا تزعل غيرت العبارة لأكون سفيرا للمحبة في قلوبكم هههههههههههه وانا اعد العدة الحربية لمواجهتك من خلال حوار يكون مطول ليصل الى اكثر من 60 سؤال ان شاء الله ............................ حـــــياتي " فـــــراس حمـــــودي الحـــــربي " ....................... قلــــــم عراقـــــــي عــــــربي حـــــر..................
رئـــيس تــــحرير وكــالة أقــــــــلام ثقافـــــــــية للإعـــــــــــلام الــحر...

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 24/12/2013 15:44:20
نعم السيّدة القديرة الست نسرين اليوسفي :

(أما من علاجٍ لرجعِ وقوعِ الصدى في فراغِ الخُطى )؟
فلا الرجعُ باقٍ ولا الصدى وتظل خطانا مجرد فراغ مطلق في فراغ مطلق ...
ففي زهرةِ الأقحوانِ أُراني خجولاً عَجولا
شديدَ تلوّنِ فصلِ الخريفِ !
أغلب الناس تتغيّر أمزجتهم في فصل الخريف ولذلك تفسيرات بل وبعض النظريات .
أشكر قراءتك لهذه القصيدة وأشكرك على التعليق الذي تفضّلتِ وكتبتِ وأتمنى لكم كل الخير والسعادة مع العام الميلادي الجديد وهو على الأبواب .
عدنان

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 24/12/2013 15:24:46
تحية وسلام وتهاني العام الجديد الذي يمر عليكم أهلنا في سوريا كأثقل وأسوأ ما تكون السنين ... عزيزي بروفسور صالح الرزّوق /
متى يقف الزمن الخؤون معكم في سوريا لينصفكم وليساهم في إستتباب أسباب السلام وإرساء دواعي الأمن والوئام بين السوريين والسوريات ... متى ؟ هل نظل متعايشين مع هذا الزمن الخؤون وحتى متى ؟
مع ذلك أدعو لكم بالأمان والسلم الإجتماعي وسرعة إعادة إعمار سوريا .
عدنان

الاسم: صالح الرزوق
التاريخ: 24/12/2013 14:21:12
نعم الزمن هو عدونا دائما. لأننا مثل العداء الإغريقي.. نعتقد ان الخط هو مجموع نقاط لامتناهية و لذلك ان رحلتنا هي انتقال من نقطة لما بعدها و حتى الما لا نهاية.

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 23/12/2013 17:07:43
العزيز أبا يوسف الحُسن ... حيث قال أحمد شوقي [[ الحسنُ حلفتُ بيوسفه ]] .. مساء الخير
من يصل إلى قامة المتنبي ومن يرتقي إلى علو سمت راحلته ؟
علماً أنه تكلم كثيراً عن الخيول وأجاد في حسن شياتها وأوصاف الأصيل منها ولا يفوتني هنا قوله [[ وما الخيلُ إلاّ كالصديقِ قليلةٌ // وإنْ كثُرتْ في عينِ مَنْ لا يُجرِّبُ ]] .
هذه قصيدة ذكريات بحرية ـ ساحلية ـ رملية لعبت دورها في الحياة ثم مضت وتولّت كأنها لم تكنْ . ما يتركُ الزمن المار للإنسان يا عزيزي ؟
شكراً وأرجو لكم الصحة مع عام جديد أتمنى أنْ يكون كل ما فيه أو جلّه جديداً ...
عدنان

الاسم: نسرين اليوسفي
التاريخ: 23/12/2013 16:55:49

استاذي القدير الدكتور عدنان الظاهر :

لأن الصدى يتبع الصوت
يكتفي الصوت برَجع الصدى ، لا يزيد شيءً على شيءٍالاّ كما نـَـوَت له الأقدار . أعزاءنا الذين نفقدهم ونفتقدهم ، وهـَـم ونحن مازلنا على قيد هذه الحياة كالربيع المـُسرع الخطى ، نعيش أيامه ولا نعيش أحلامه .

مأروع ماخطـّـتْ يدك استاذنا الرائع
بالأسى الذي في قلب الكلمات ازدانت القصيدة جمالا وازدادت كمالا .

لا عدمنا ابداعك ولا حرمنا وجودك

نسرين / دهوك

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 23/12/2013 15:30:57
أخي الاديب الشاعر الكيميائي
الدكتور عدنان الظاهر

أراك في قصيدتكَ هذه إرتحلتَ راحلة صديقكَ
المتنبي حيث تقول: أما من علاجٍ لرجع وقوع
الصدى في فراغ الخُطى....ففي الرملِ آثارُنا
وبُقيا كؤوسِ شرابِ الهوى .... تُركنا سُدى .

نعم والله على هذه البُقيا تُركنا سُدى .

تحياتي المؤطرة بعطر الرياحين أهديها
لكَ مع أطيب الامنيات .

الحاج عطا




5000