.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


للحديث صلة

مكارم المختار

اللغة وطن ومسقط رأس، ليس بالمعنى الجغرافي،؟ بل بمعناه اللغوي، البيئي، نحن نتكلم اللغة ألام ونتحدث ببناتها، عفوا، بناتها اللقيطات، اللقيطات من فحول اللغات الاجنبية، فتارة نزاوج الانكيلزية، لنقول " هلو " ، واخرى نرطل بالفرنسية ونقول " بنسوار "، وبين تلك وهذه نكون دخلنا الى ألاخر، أي وصلنا بكلامنا الى السامع، أيا هو ومن يكون،! و ألـ " أوكي " لاتفارق حديثنا ولا تنفك تغادر، حتى جهال المجتمع وغير المتعلمين يستغني عن لفظته العربية " خوش ، زين " ويستبدلها بـ " أوكي " لا ...، والاطفال حتى وفي سن السنتين فأتكثر، فما بالك بألاكبر سنا؟

يبدو ان الاقتراب من الاخر في تطعيم الحديث باللغات، حتى نبتعد عن أنفسنا، نتقرب الى ألاخر بكوم منمق لغويا عربيا غربيا أجنبيا، وعن من نحن ومن نكون " عربيا " نبتعد، ولا ندري هل ذاك لنؤكد ذاتنا، أم ليتأكد ألاخرين من نكون؟ وهل هو تجلي للغة، أم جلاء عن الهوية والانتماء؟

ليس ذاك حسب، فالاعلانات العربية مدبلجة باللغات الاجنبية، مقننة بحروف غربية، لاتينية وأخرى، مزيج من ومن، جميل أن نتثقف، بل أن نتعلم ونجيد لغات غير لغتنا، بل من الحسن هو، فـ

" من عرف لغة غيره أمن سره ـ أو أو أمن شره "

  كما يقال في ضرب المثل، واتقان اللغات علم وتعلم، لسان الاخر ولسانك تكون، مع الحرص على ألا تنكر اللغة الام لا تنحى ولا تستاصل، فتسطو عليها اللغة الاخرى .

جميل ان تلوك بلسانك بمفردات لغة غير لغتك، وأن تنقش بلكنتك كلمات لغة أخرى، وأن ترسم لوحات بعبارات متأنقة، غير مبتذلة الاستعمال مستهلكة، ولا جافة باردة، والمهم، المهم ألا تنطق بلكنات غريبة اللفظ قد لا يفهمها حتى أهل اللغة المعنية الاصلية، بل قد يستغربها ويتوهم أنه فهمها أو عرف معناها،!

لا بأس أن تستحلي الفاظ ومفردات من لغات العالم، غربية أو شرقية، تعبيرا أو كتابة، لكن هل من سبب لهذا الاختزال للغة ألام؟! هل من غاية؟

  مصيبتنا في عربيتنا، أن دول العالم لا تطعم لغتها ولا ببت حرف عربي، ولا تنظم كلمة بها، ولا تحشو جملها بمفردة من جميل لغة الضاد، وبنفس الوقت لو انتبهنا، لوجدنا، ان هناك مفردات كلمات ومعان عربية تطابق لفظا ونطقا كلمات غير عربية، هندية أسيوية تركية ايرانية اسبانية ويونانية، وحتى في العبرية، والله كثير التشابه والشبه بين كثر من كلمات لغات العالم واللغة العربية، فلا أدري أ هي كـ

" البيضة من الدجاجة أم الدجاجة من البيضة؟ "

  مهما هو ألاصل والعلة والسبب، يكفينا أنها لغة أقدس كتاب لله ( تبارك وتعالى )، لغتنا السمفونية، العربية ألاصل، فهل لنا أن نبتعد عن مسقط رأسنا؟ .

ولو تطلعنا الى علم الدراسات والبحوث والاطاريح في بلادنا العربية، ما وجدنا الا انها بالعربية تكتب، بالعربية تناقش، حتى وأن كان ضمن لجنة التحكيم والمناقشة غير العرب، وان اشترط أو وجب ترجمتها وكتابتها بلغة أجنبية أخرى، فذاك لأنها ستكون مرجعا ومصدرا، ومأخذا لمن بعد، كفانا ان الغرب يحتاج الى معجم اللغة العربية، ويكفينا اننا بحاجة الى قاموس اللغات الاخرى،! فحروف الضاد، لا بديل لها، ولا مرادف ولا معادل، حروف قائمة بحدها وذاتها لايمكن أستبدالها، ولا تعويضها، ويكفي ان كبار العلماء العرب، حازعلى جوائز أجنبية، ولسان حالهم عربي العلم تكلما طرحا بحثا ونقاشا، فخرا للعرب ولنا فخر العروبة، فكم من عالم باحث كاتب ناشر، كرم وحاز أعجاب عالم الغرب والاجانب، عن رواية أو مؤلف أو أدب، بالعربية كتب ونشر، وبالعربية أنتشر، مجتمعيا، دوليا، دون ان يؤخذ عليه أنه يجيد لغة اخرى أو أنه يتكلم اللغة التي أمام الجمع ذاك أو المجتمع هذا يتحدث.

بات أعتماد النطق الاجنبي سلعة يتباهى بها، وبضاعة تروج عن ثقافة " ألانا "، ومباهاة عن تجارة من  أكون، وهذا أنا، أتعرفوني؟ من، أنا المثقف، حتى وان لم أكن متعلم، أتحدث " غربي " وأنطق " أجنبي "، لكن ..... لن أخجل نفسي أن أتقمصها وأنا في بلاد الغرب ذالك ولا مع ألاجانب؟! فاللفظ مني غير دقيق، والنطق عندي بعيد عن الصحيح،! فكيف لي أن

" أبيع الماي بحارة السقايين؟ "،

  لكن معكم بينكم هاهنا، كيفما أينما متمى، ارطل غربي عربي، ناهيك عن عناوين وأسماء وأعلانات سادت بغير اللغة الام، استعيض عنها باللغة الاجنبية، وألادهى ......، كتابة أسماء المعرفة بمرادفات لاتينية، لو حولت وعوضت حروفها بالعربية، لكانت ترجمتها ولفظها، مالنا عليها من سلطان، ولا لنا بها من ...،! ولكن تفسيرها والنطق بها أخجل وأضحك وأبكى ما يكون ......

  لكن

مهما يكون، لن وليس لنا أن " نبتعد عن مسقط رأسنا " .

مكارم المختار


التعليقات

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-12-25 10:37:30
نهاركم يمن وهناء الجميع
اميرة بابل احييك ودعوات برجاء ان يمن الله علكـ والجميع بالخير

في البداء اميرة " ليس في التحدث كبير او اقل، الكبير والكبر في القوق ومعناه مضمون وفحوى، واقصد هنا بتعقيب عن انكـ ( تركت لمن هو من كبار الكتاب ـ الامر ـ واتهمت ذاتكـ بـ " التقصير في التعليق " ولم نجد لنرى في حرف منك اية قصور او تقصير في طرح وحااااااااشا ، بل افدتـ ي بينتـ ي ووضحتـ ي وأثريتـ ي


بل ساورتني الشجاعة منكـ ان ازيد واطيل ، واثني اسشهادكـ بالمسلمة المنقبة وحادثة التسوق والبائعة في فرنسا، ثم اعترافكـ بعدم سقوط لفظة الـ " الاوكي ـ OK " من حديثك ، وكلنا كذلك صغير بيننا وكبير لا فرق، حتى الشيوخ والعجائز، .... المهم
المهم الاهم .... لو خليت قلبت !؟
فليس منا وان يكن بيننا من " لا سامح الله تخلى تاركا " آلقرآن " وحاشاااااااااااااااااااااا ، بل هو التعارف والتعرف بين المجتمعات والسفر وووووو وقطعا الهجرة والتهجير ... الخ ناهيك هن الطبقية والفئوية المجتمعية ، من ازلقت بين مفرداتنا وفي كلامنا من الحديث ما يدبلج بغير العربية ، ناهيك عن التعشيق بالعربية ـ العربية غير لغة المتحدث ، واعني ـ الكثير منا يستخدم بسبب او دونه ومن اية باب ، بعض الكلمات العربية وقطعا لبلدان الشام ( لبنان ، سوريا ...." على الارجح ، والاسباب معروفة مألوفة ، منها بعض شفافية اللفظ ومنها تقليد ومنها من حكم تعاشر ومعايشة ، وكما هو حال العراقيين الذين اوزتهم الظروف للاقامة هناك او هناك ،
والجميل ان نتعلم وان لم نتقن لغة الاخرين ، وكما يقال " من علم او عرف لغة قوم تجنب سوءهم او حال عنه شرهم أو أمن سرهم " ....
وهل لنا ان ننسى ان الاخوان في فلسطين العبرية عندهم كما العربية اصبحت .......

ولا ننسى ان توليف وتعشيق حديثنا وليس لغتنا بالكلام بمفردات والفاظ ليست لنا ، ليس لا من قصور في اللغة الام ولا من جمال في الاخرى، وعذرااااااااااااااااااا حتى وليس من فراغ او جهل ، بل هو من تنوع وتبادل ثقافات وتعاطي ، وبدليل ...
بدليل ان اهل لهجة مهما تنوعت عليهم تعايشاتهم لا ينفكون ولا يبرئون من التحدث بلهجتهم ونمط وطبيعة لعتهم حتى وان كانوا في المرموق من المواقف او المراكز او المجتمعات والمحافل ، فعلى سبيل المثال وكما طرحت من قبل : لفظة الـ ( جا ) وغيرها
يعني ما يكدر الواحد يتخلى عن مسقط راسه ( اللغة ـ اللهجة ) حتى لو ملك .....

وفعلا كانت لي محادثات هاتفية مع بعض من كتاب الكلمة ورؤساء تحرير ن تفاجأت ان نبرة الصوت ولغة الحديث شتان عن نمط الكتابة !؟ وعندما بينت لهم ذلك اجابوا :
اننا نتحدث بـ لهجتنا .....
يعني ان كان حضري او قروي وغي.. مهما هي الثقافة والتعلم والتحصيل

اميرة بابل ـ يكفي متابعتكـ الكريمة ، حتى بان كم عزيزة عليكـ اللغة
وقطعا لن تباع لغة القرآن او " لاسامح آلله " اسلامنا .....!!!!!
الـى يـــوم يبعثــــون
فأطمئني وأهنئي ،
سلمتـ ي مرورا كبيرا وحضورا اميرة بابل
للجميع دعوات وتمنيات
لن يزيد امتناني الا الحرف زهوا بكم والكلمات فخرا
وهل يرد الجميل
وهل قدمنا الاحسان .....؟
اتمنى وعسى

مع تحياتي

مكارم المختار
تدرين اميرة
( يو نو ..؟ ذاتز فري نايس فروم يو أند أول فور أيفر )
والله هالسجال والتواصل والمتابعة والحضور والمداخلات والردود
احلـى واحلـــى واجمـــل من كل فيس بوك وحتى الكوكل .....

لان كل واحد من عدنا د يكتب مقال مداخلة مو بس رد
ش تكولووووون ؟

الاسم: اميرة بابل
التاريخ: 2013-12-25 06:58:22

سيناء " ( ثانكـ يو فيري ماج )
.... ( أند كود لاك فور يو )
بالله عليكم لو ضلينا نحجي مدبلج زين .... لو مووووو زين ؟؟
مووووووووو لو مو مووووووووووو ؟

وهم ميخالف ، خل نخليها سالفة طرافة وتغيير جو ـ
....( سي يو أول كود أند فاين )
.... ( ماي ويشسز فور يو أول )

صحيح كتبتها لاتيني مدبلج عربية ... بس شوفوا الحرف العربي هو اللي نطى للكلمة معناها
ولا ننسى الشعر الشعبي وكتابته ، يمكن مو كل واحد ولا كثير اللي يقراه بسهولة ....؟!






السلام عليكم
ف البدا رايت مقالتك لكن لم اشا ان اشارك قد تركت المجال للكتاب الكبار لتقصيري الكبير في التعليق...

لكن عندما رايت تعليقك اعلاه ملكت شيئا من الشجاعة لاقةل الاتي...
انا اعترف ان كلمة(اوك) لاتفارق حديثي ابدا لكن لم انطق بها من باب قصور لغتنا او جمال لغة الطرف الاخر(طبعا لاضير في تعلم اي لغة اخرى فكل لغة هي مكسب) لكن نحن نتداولها من باب التقليد..لاننا نعيش في فراغ (جهل وخمول ووو)
بالنسبة لي علقت كلمة اوك في لساني تأثرا باستاذتي في المتوسطة التي طالمة رأيتها تقولها مع ابتسامة عريضة لذا اصبحت تعبر لي عن ان الحال (تمام)!!

مادمنا تركنا القران فهل سنتمسك بلغة القران؟؟

لاباس بذكر هذه القصة في فرنسا
أخت مسلمة تضع النقاب

كانت تقوم بالتسوق في سوبر ماركت في فرنسا

وبعد الانتهاء من التبضع ذهبت الى الصندوق لدفع ماعليها من مستحقات

وخلف الصندوق كانت هناك امرأة متبرجة من أصول عربية

فنظرت الى المنقبة بنظرة استهزاء ثم بدأت تحصي السلع وتقوم بضرب السلع على الطاولة

لكن الأخت المنقبة لم تحرك ساكنا وكانت هادئة جدا مما زاد تلك العربية غضبا

فلم تصبر وقالت لها وهي تستفزها لدينا في فرنسا عدة مشاكل وأزمات

ونقابك هذا مشكلة من المشاكل التي تسببتن لنا بها

فنحن هنا للتجارة وليس لعرض الدين أو التاريخ

فإذا كنت تريدين ممارسة الدين أو وضع النقاب فاذهبي الى وطنك ومارسي الدين كما تشائين ...

توقفت الأخت المنقبة عن وضع السلع في الحقيبة ونظرت اليها

ثم قامت بكشف النقاب عن وجهها

واذ هي شقراء ... زرقاء العينين

قائلة : انا فرنسية أبا عن جد ... هذا اسلامي وهذا وطني ... أنتم بعتم دينكم ونحن اشتريناه !

صفعة قاسية لهذه المراة ان كنا قد بعنا اسلامنا فاللغة....!!!!

عذرا للاطالة
طرح راقي وانتقاء موفق
تقبلي مروري المتواضع
وامضائي الرقيق
اميرة بابل

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-12-24 20:46:37
مسالنور الجميع وتحيات عبقة بدعوات الرحمة
سيناء مسالخير والبركة مع تمنياتي

بل يا عزيزتي نقاء حضورك زاد الحرف روعة واكسى القلم بهاء
وكيف لا ونحن في حروفنا نتحدث وفي لغتنا نتكلم وفي صحافنا نلم شملنا على طروس المعرفة والثقافة

سيناء " ( ثانكـ يو فيري ماج )
.... ( أند كود لاك فور يو )
بالله عليكم لو ضلينا نحجي مدبلج زين .... لو مووووو زين ؟؟
مووووووووو لو مو مووووووووووو ؟

وهم ميخالف ، خل نخليها سالفة طرافة وتغيير جو ـ
....( سي يو أول كود أند فاين )
.... ( ماي ويشسز فور يو أول )

صحيح كتبتها لاتيني مدبلج عربية ... بس شوفوا الحرف العربي هو اللي نطى للكلمة معناها
ولا ننسى الشعر الشعبي وكتابته ، يمكن مو كل واحد ولا كثير اللي يقراه بسهولة ....؟!
عمومااااااااااااااااااا
نشوفكم بخير وامان الجميع
سيناء اسعدتيني وتركتي المصراع لقلمي ان يخربش براحته
لك امتناني ودعواتي سيناء وتقديري

تحياااااااتي

مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-12-24 20:33:14
ليال مباركة وايام مجيدة الجميع مع دعوات صادقات وتمنيات
د . عصام حسون بلغة الامتنان احييك وبلهجة العرفان ارفع سلامي

دون ان نسأل فلان عن مسقط رأسه او هويته الجغرافية وانتماءه المجتمعي ، نفطن الى اي المدن نسبه والى اي النسب اصله


بل نرى ان حتى من هو خارج حدود المسقط الجغرافي ، يستنطق مفردات وكلمات اهله تلك المكانات والفاظ اولئك القريبين البعيدين
مثلا " كثير منا من بسبب ودونه حتى لو اراد ان يمازح او يتقمص نسخ اهل مدينة في بلادنا الوطن الغر فـ يوق لفظة الـ ( جا ) بتغني وتلحين حتى ، بل يستنطقها حتى يحاول ان يلفظها صحيحة كما اهلها يلفظون نطقها ..... اليس كذلك ؟

ناهيك عن كم التغني والغناء طربا بكلمة ( جا ) والتي منها ما يأتي معناها ويجيء كـ ( يعني = جا ) او كـ ( لعد = جا ) او ( ليش = جا )
مثلا : ( جا شلون = لعد )
هذا في اللغة باللهجة العامية فما بالك والحديث باللغة الام والفصحى ؟
ذا هو مسقط الرأس
ومن قبل ذي هي اللغة التي لا يمكن التطاول عليها ولا يمكن دبلجتها او تحريفها وقد انزل بها القرآن عربيا

وبصراحة محدثتك لا يخلو كلامها من الترطيل والدبلجة والتطعيم باللغة الغريبة ، لكن ذات الوطن تتهم انها تتحدث بنوع من الفصيح وبعض من اللغة العربية غير العراقية ، ويسحب على اللهجة انها عربية وليست عراقية ....؟!
ولكن يشهد ان الفاظها ومفردات كلامها من الوقع والتأثير ما يدل على اخراج الحروف مخارجها وتبيان الكلمات تنطيقها ودون اختزال او تسويف ، ولا تلوين مستهلك او ابتذال رخيص ..... ولله الحمد
واود الاشارة الى اننا حين نستمع الى احاديث او حوارات وحتى سجالات في لقاءات او ندوات ومؤتمرات نثري سمعنا ويثرى استماعنا بلهج اللفظ ونطقه فكثيره فصيح والكل ينطق بلغة الظاد حتى لا تجد من يقدم رأيه او يشارك بمداخلة الا واللغة الام فلذة حديثه والاستماع
ناهيك عن الاشقاء الاخوة العرب ولهجتهم التي ينطقون بها الفاظهم ومفردات اللغة العربية حتى تضعك بين مقارنة او مقاربة لتجعل من منهم اكثر استساغة وقبول ....

عموما .... سرني حضورك واكرمني بعد الله وبفخر د . عصام حسون
للجميع ولك اعتباري
وتحياتي

مكارم المختار



الاسم: سيناءمحمود
التاريخ: 2013-12-24 17:07:29
الرائعه مكارم تحية لقلمك الجميل ولروحك النقية تقبلي مروري وخالص تحياتي ...سيناء

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 2013-12-24 14:43:17
الباحثه والاديبه المبدعه مكارم المختار !
ارق التحايا لكم...
المتعمق باللغه العربيه يزداد عشقه للغة القران الكريم ولغة رسالة نبينا الصادق الامين,وهذه اللغه التي تسكن الروح والعقل والوجدان وتتميز عن سائر اللغات في جمالها ورونقها وما تتمتع من مرونه عاليه في استخداماتها وتوظيف كلماتها وحروفها وحركاتها بالشكل التي تمنح من يتعاطاها القدره على تطويعها بالاستخدامات المختلفه والمتنوعه.. الخطابه, النثر ,الشعر, القصة, الغناء, الحوار والانفعالات العاطفيه والشجن والفرح والحزن وكذلك تمنحنا صورا من الدفء والاثاره والدهشه وعناصر التشويق وما تختزنه من معاني متخفيه في حركاتها واساليب استخدمها وقدرتها في التاثير والتغيير والتحول نحو التجديد والابتكار, و قدرتها في التوغل والاختراق في حل الطلاسم والالغاز وتفسير الاحلام والملاحم والاساطير....لذا سيدتي الكريمه أتفق معكم على ضرورة تقديسها وعدم العبث فيها بأدخال المفردات الغريبه, فلغتنا أصيله وتحظى بأعجاب المستشرقين وعلماء بارزين.....تحيه لهذه المقاله الرائعه ولاشتغالكم المتميز
مع فائق تقديري ومودتي !




5000