هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وهل نبقى نتمنى ونحلم!!!؟؟؟

رزاق الكيتب

يذكر التأريخ الحديث ان اخر من ترك وهاجر الوطن هو العراقي 

ولسبب واحد لاغيره الا وهو عنف وعنجهية النظام البائد فعليه ان يهاجر قصرا الى بلدان العالم وفعلا بدأت الهجره الحقيقيه في منتصف الثمانينات وقد تزايدت في بداية التسعينيات اي بعد الانتفاضه الشعبانيه المباركه وبعد سقوط اربعة عشر محافظه عراقيه بيد الشعب العراقي الحر,وفي التاسع من نيسان سنة الفين وثلاثه ميلاديه سقط الصنم واي صنم لاتزال ذيوله تقتل بنا لانهم تضرروا من سقوط صنمهم هبل,أذن هناك أسباب شرعيه دعتنا ان نترك البلد بعد ما كنا مطلوبين لراس النظام وذيوله لاننا قد اشتركنا في اكثر من ثوره ضده وايضا هذه رساله لكل من لايعرف الشعب العراقي وماذا قدم من أجل الوطن والاخرون يتهمونهم بأن ولائهم ليس لأوطانهم للأسف ولكن ليس بغريب ابدا لأننا تعودنا على الاعراب بهذه اللهجه الغير أخلاقيه.
اليوم ونحن نعيش هذه الأيام المباركه ذكرى مولد الرسول الاعظم ص وأستشهاد المفكر العظيم أية الله السيد محمد باقر الصدر قدس وأيضا مرور خمس سنوات على سقوط صنم العراق والمجرم المعتوه صدام ابن ابيه على اولاده اللعنه. وماذا بعد من المؤسف جدا ما يحدث في العراق من ارهاب له اسبابه الواضحه ولكن من الذي يأخذ بها أذا ماأردنا ان نتطرق للأسباب وهي واضحه جدا لدى كل مراقب للشأن العراقي ,اولا علينا ان نتمسك بما قاله الامام علي بن ابي طالب ع (من أمن العقوبة أساء الأدب) ولهذه الحكمه معنى واقعي ما يحدث في العراق اليوم وللاسف الشديد لنرجع الى الوراء قليلا ونتذكر معا ونسال انفسنا كم من مجرم شاهدناه على القنواتات العراقيه؟بالتأكيد بالالاف.لماذا وصل العدد الى ماهو عليه من الارهابيين ؟الجواب هو لان الارهابي الاول لم يحاسب ولا الا رهابي الثاني لم يحاسب ولا ننسى بان الارهابي الاول هو من قتل خمس عراقيين ولم يحاكم فالارهابي الثاني يقتل عشره ولم يحاسب وهكذا وصل احد الارهابيين الصداميين ان يذبح او يقتل اكثر من الف عراقي كما ذكر قائد حفظ النظام في مؤتمر صحفي هو و الاخ وزير حقوق الانسان الدكتور زهير الجلبي.اريد ان ارجع وأياكم الى الحكمه لابو الحسن علي ع وماذا قال من امن العقوبة اساء الادب وهذا ما يحصل في العراق ...سؤال هل هناك قضاة في العراق؟بالتأكيد نعم ,ولكن هل فعلا قضاة ام كالقاضي البندر المجرم؟ برأي هناك من القضاة المحترمين منهم في بيوتهم ومنهم في الخارج ومنهم من ضمن العدد الثلاثه والستون وللاسف ليس لديهم القدره بان يحاكموا مجرما واحدا والعذر كما يقال الامريكان ,انا اقول هذا العذر وذاك غير مقبول في هذا الظرف ونحن نقتل في كل ساعه عليهم اي القضاة ان يعلنوا بأ ن اياديهم مكبله من قبل الامريكان او غيرهم من السياسيين البعثيين لانهم يهددونهم بالقتل وعلى الحكومه مسؤولية اخلاقيه ان توفر لهم كل الامان وان يسارعوا بمحاكمة كل المجرميين لكي يخف نزيف الدم العراقي النبيل والبريء.
واليوم سمعنا بشرى ساره للثكالى والايتام بأن الحكومه المقبله سوف تطلق صراح الاف المجرمين واقول المجرمين هم من شاهدناهم على الشاشات او لم نشاهدهم وهذا رهاني على ذلك ولن يقوم العدل الا بمحاسبة الجناة ومن يقول خلاف ذلك نعم لمصلحة المجرمين ولكي يركب على متون الايتام والارامل علينا ان نتصدى وبكل قوه وان لا نترك المجرمون يتجولون في الشوارع ويعيدون انفسهم مرة ثانيه وثالثه حذاري من هذا القرار الغير مسبوق ابدا في تاريخ الامم .الاماني شيء والواقع شيء لايشبه الاماني ابدا ولكن هل حرمنا حتى من أن نحلم ؟فقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون صدق 

 

رزاق الكيتب


التعليقات

الاسم: رافد الأزيرجاوي
التاريخ: 2008-04-22 23:07:13
أخي رزاق أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي
للأسف الشديد العيد الذي كنا ننتظر جاء مظلما أسودا حالك
الطاغية الملعون تطول محاكمته أشهرا عديدة
والمساكين الآخرين يعدمون بدون محاكمة ولا محامي
وآخرين يطلق سراحهم وهم مجرمون كوضوح الشمس
وما خفي كان أعظم
نسأل الله الفرج
وبارك الله فيك على هذا النقد البناء
وهو ضرور اكيدا فكل حكومة مهما كانت قيمتها
فهي بحاجة للنقد والتقييم

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 2008-04-22 19:22:06
الاستاذ العزيز ابومحمد دام موفقا
تحية طيبة
لقد قلت بان العذر هو:
(بأ ن اياديهم مكبله من قبل الامريكان او غيرهم من السياسيين البعثيين ) .
والعذر عند كرام الناس مقبول
فلا سبيل لهم ولنا الا قبول العذر حتى يبزغ الفجر.




5000