.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سوف نبكي على هذا الوطن ولو بعد حين

ناظم الزيرجاوي

العراق هذا البلدالجميل باهله , هذا الوطن الحدادى المدادى المبرقع دوما برائحة الدخان منذ مخاضه الاول و المترع بالاحزان و الصبر الطويل وجدليات التجارب الثقيلة ومزاجيات السلطان الشريرة وخرف الساسة المقعدون بكيدهم ومكائدهم وعجز الانتلجنسيا المهجرون من سطح الخريطة بهمهم وغمهم ... و اولئك البسطاء البائسون بلحمهم ودمهم وغيرهم من رهط القبيلة التعيس بحق وحقيقة ... ان بلدنا الان تحت الاحتضار و فى قمة الاختبار لأن يستمر وطنا رائع يحتضن كل ابنائه وبناته بدفئه و رفقه وعطفه تحت جناحيه او يتشرذم بفعل مراهقات السلطة القابضة على مقاليد الامور و التى فشلت ان تدرك ان هذا الوطن ليس عبارة عن مجموعة احزاب،
من المعلوم سلفا فى كل المرايا ان بلدنا الان يتاكل امام اعيننا يوما بعد يوم ونحن جميعا ضحايا وجناة , قتلة و ابرياء فى قاع الخريطة نقلب اكفنا مرة بالدعاء ومرة اخرى بحثا عن طريق للاهتداء , ونمرر المراحل السخيفة و لاندرى اننا ننتحر بسفالة وسفور , لقد ان الاوان للاحزب الحاكمة ان  يعترفوا انهم ارتكبوا المفاجع الشنيعة و الاخطاء القاتلة و ان يعتذروا للشعب العراقي و ان يوقفوا ممارساتهم عند هذا الحد وتصحح المسارات بجدية و ان يتنازلوا عن غرورهم وكبريائهم وتسليم الشعب مقاليد الامور دون شرح لخطب المنابر و القصائد المملة او تبرير اكاذيبهم القديمة و الجديدة .
ان مشكلة هذا الوطن تكمن فى ان الكثير من ابنائه كانت لا تهمهم هموم الهامش العراقي لان قلوبهم ليست مفطومة على معاناة اهل الهوامش و لا يعنيهم , كانهم فى كوكب اخر فالحرب التى دارت منذعقود فى العراق ما هى الا فوضى بعيدة و مزحه فى تخيلاتهم فيا للفهم المغزز والجهل الفاضح وان المأساة و الاحزان الان فى الهوامش و الاطراف النائية  فى فهمهم ما هى الا احلام الجياع وحرب طائفة ضد طائفة يا للمصيبة , لكن المفاجأة عندما يصل الخراب اطراف المنطقة الخضراء سيشعر الجميع الخطر و الذى كاد ان يلهبهم في يوما ما.

ناظم الزيرجاوي


التعليقات




5000