.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا يريد المواطن ليرضى عن السلطة ؟؟

شمخي الجابري

نريد أن نبحث عن تفاصيل ما يعانيه المواطن من الأزمات المعقدة التي انعكست على الحياة العامة فكلما نبذل الجهود لفتح احد العقد نصطدم لنواجه مجموعة التحديات من ترهل الوضع العام نتيجة الصراع الحاصل بين السياسيين جراء المنافع الشخصية التي أثرت سلبا على العملية السياسية وفتحت أبواب الاحتراب بدل التنافس في بؤرة الاختلافات والتي اغلبها مفتعلة للابتعاد عن العمل الجماعي وإعاقة أطلاق الحوار الوطني المبني على مفاهيم الشفافية والتسامح والثقافة الوطنية في معطيات دعم إرادة الشعب العامل المؤثر لاختيار السلطة من خلال صندوق الاقتراع حتى جاءت ولادة جديدة في رحم مفارقات الوضع هي نخبة تريد التصحيح لمعارضة خط الخنوع والفساد تطالب في تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة وتأمين الحريات العامة وتحسين الخدمات فلاقت ترحيب جماعي لبناء مستلزمات الدولة المدنية وتنشيط المنطلقات الإنسانية والتكامل وترابط النسيج الاجتماعي وضرورة الاستفادة من المؤهلات للعمل في جوهر التوعية والثقافة الإنسانية لإعادة تأهيل المواطن ووضعه في مكانه الطبيعي كما إن الأهداف الإنسانية هي توفير المشاعر والأحاسيس ومفاهيم الثقة عند المجتمع في محور التغيير وأول عمل تنبعث منه رياح الإصلاح في وقائع مواجهة الشريحة المنحرفة من المرفهين العابثين في القوانين وضخامة التحصين المالي واستبدادها مما يستدعي كفاح الطبقات المحرومة رغم المخاطر لنصرة كل المستضعفين بعد تفعيل ثقافة المواطن والحداثة في الحياة الاجتماعية لتجسد مفهوم حكمة الاعتدال الثابتة أمام الممارسات الغير طبيعية في ثقافات مزدوجة واني اعتقد إن ما يحتاجه الناس حتى تتوفر عندهم القناعة الحقيقية والرضا عن السلطة الحاكمة هي . . . . * - المطالبة في دولة يعز فيها الإنسان ويعمها الأمان ، عندما أصبح المواطن في أرضة يتعرض إلى غزوا القاعدة حاملة أفكار الإحزان والظلام لعدم وجود متاريس داخلية وانفتاح الميدان ولم تكن هذه الهجمة حتى في أيام النظام السابق الذي لا يحترم القانون فكانت الدولة لم تعتمد على المؤسسات بل على أعضاء البعث المقبور في السيطرة على المدن في توفير المعلومة وإيجاد فرق للمتابعة حتى على القوى الأمنية والرقابة على الفساد في كل دوائر الدولة ومتابعة المعارضة والغريب الجديد أن السلطة الآن تهاب الإرهاب وتحترس منه عندما جعلت المدن محطات للتفتيش تخاف من فرق الإرهاب ولن يخاف الإرهاب منها وهذه نتيجة لعدم وجود ثقافة احترام الآخرين في البنية الاجتماعية وغياب العمل الجماعي وتهميش دور القوى الوطنية الأخرى. . * - المطالبة في أهمية تفعيل القوى الرقابية على الدوائر الخدمية وتقديم ما هو أفضل لتحسين الخدمات الضعيفة بسبب الفساد الذي دب في كل مفاصل الدولة واستطاع أن يجعل كل الخدمات ترقيعية وحتى المشاريع الجديدة لا تنسجم وحجم الأموال التي هدرت عليها وخاصة التي خضعت للمحاصصة مثل مشاريع مجاري الصرف الصحي ومياه الأمطار وما عانت المحافظات من المجاري وما تحملوه من زجر الحفريات وهم يجاهدون بأنفسهم للتصدي لتعمير مشاريع البنية التحتية وما أغاض الناس ليس تدني مستوى المشاريع ولكن أبغضهم رداءة التنفيذ والتخريب وهذه المأساة واقعية ومحنة يعاني منها الناس لان الشركات المنفذة جاءت تحت طاولة المحاصصة والمحسوبية على حساب المصلحة العامة ونهب المال العام وليست شركات أجنبية معروفة . . * - كما تستمر المطالبة في تحسين شبكة الكهرباء وتأمين الطاقة الكهربائية لتقليل فترة الانقطاع مع رصد انسيابية الخدمات المقدمة للمواطن . . * - المطالبة في تحسين المؤسسات الصحية العامة والمتخصصة وتعزيزها بالكادر الطبي والصحي ذات الكفاءة وتجهيزها بالتقنية المتطورة لمواجه الوضع الصحي السيئ بسبب ما تعرض له المواطن من إشعاعات مختلفة بتأثير الحروب الداخلية والخارجية وطول فترة الحصار الاقتصادي من آثار مدمرة على الصحة وتلوث البيئة لكثرة المشعات المايكروية والموجات الكهرومغناطيسية لضعف الرقابة على نصب أبراج مشعات الهاتف المحمول على سطوح البيوت . . * - المطالبة المستمرة من قبل الجماهير لإعطاء الأهمية الاستثنائية لبناء المدارس ومتابعة المحور الثلاثي الطالب والأستاذ والمنهج وتجديد وسائل التدريس وتخليصها من نهج التلقين ألقسري وبث روح التعامل الديمقراطي المنضبط بين الأستاذ والطالب ووضع الحلول وإعطاء أهمية للشبيبة والطلبة في توفير فرص عمل بعد أكمال الدراسات لان العمل حق مشروع لكل مواطن وعلى الدولة إشاعة العدالة والتنافس في التعيينات كي تبقى الجامعات والمعاهد فعالة في رفد المجتمع في الكفاءات الشابة وفتح جوانب التثقيف والتوعية لهذه الشريحة المهمة لما تعرضت له من فعل التهميش والتضليل من قبل قوى الاستبداد . . * - المطالبة في بذل الجهود للحفاظ على المكتسبات الاقتصادية والقانونية التي حصل عليها بعد كفاح طويل مع الاستجابة للمبادئ الملبية لطموح الجماهير الكادحة في رعاية التغذية الصحية وأمور التنمية والري والاستفادة من المياه المتوفرة والمياه الجوفية وإيجاد مشاريع الآبار لتوفير المياه والتي ذات جدوى اقتصادية في البلاد وتفعيل صندوق الضمان الاجتماعي والاهتمام بالمنظمات الإنسانية ومنظمات المجتمع المدني كالنقابات والاتحادات العمالية والشبابية والطلابية كي تعمل للحفاظ على النهج الديمقراطي في العملية السياسية وتطبيق القوانين التي كفلها الدستور . . * - المطالبة في دعم الإعلام من اجل النهوض في تأدية رسالته في نشر القيم الأخلاقية والوطنية والتي نحن بحاجة إليها ألان قيم الوحدة الوطنية والاصطفاف مع الشعب لفضح المسؤولين المفسدين وأنصاف المجتمع الصامت عن السرقات وكيفية توعية الناس للنهوض في أصلاح الواقع المتردي رغم الجهود المبذولة والتي لم ترتقي إلى مستوى تطلعات المجتمع بسبب ضعف الرقابة الشعبية أملين أن يكون كل مواطن حريص على وطنه في العمل الجاد الصادق لبناء مقدمات الدولة المدنية التي تضمن حق الجميع على أسس حضارية لتوفر القناعة الحقيقية عند المواطن في حياة حرة كريمة .

شمخي الجابري


التعليقات




5000