هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فلسفة المجاري ونظرياتها الموسمية

كاظم فنجان الحمامي

دعونا نقلب الموضوع رأساً على عقب, ونبدأ بهذا الأسئلة الخنفشارية. فنقول: في أي عام هطلت الأمطار لأول مرة على سطح كوكب الأرض ؟, وهل الأمطار من التقلبات الجوية الجديدة الطارئة على مناخ الأرض ؟, وكم مضى عليها من الزمن وهي تبلل وجوه الفقراء برذاذها الطائش ؟, ومنذ متى وهي تُغرق مزارع الأمم ومدنهم بما تجود به سحبها المثقلة بمياه البحار والمحيطات ؟, ومن هو العبقري الذي صمم أول نظام للمجاري في المدن العتيقة المندثرة, وفي أي بقعة من العالم وقعت أخطر الفيضانات؟, ومن هي الأقوام التي شيدت أول السدود المانعة لتدفق سيول الأمطار الجارفة ؟, فيأتينا الجواب من شيخ شيوخ المؤرخين (صاموئيل نوح كريمر) بكلمة حاسمة واحدة: السومريون. ابحثوا عن السومريين والبابليين والآشوريين والكلدانيين والأكديين وعن كل العراقيين القدامى لتجدوا أنهم أول السلالات البشرية, الذين استوطنوا في بلاد الرافدين (الميزوبوتاميا), وهم الذين واجهوا أول وأكبر وأشهر وأعنف طوفان, في زمن سيدنا نوح عليه السلام, يوم تفتحت أبواب السماء بماء منهمر, ويوم تفجرت الأرض عيوناً, ويوم التقى الماء على أمر قد قدر.  فالسومريون أول من صمم قنوات التصريف, وأول من برع في هندسة المجاري, وأول من شيد السدود والنواظم قبل مئات القرون, فكيف غرقت مدن أحفادهم في الألفية الثالثة بأول زخة مطر ؟, وكيف تحولت مدنهم وقراهم إلى مسابح وبرك عميقة ومستنقعات واسعة تعج بالفضلات والأزبال والقناني البلاستيكية الطافية ؟. والعراقيون أول الأقوام الذين تعاملوا مع الأمطار, وصنفوها في لغتهم إلى أصناف ومسميات تزينت بها القواميس والمعاجم, فالرذاذ عندهم هو المطر الخفيف, والبغش والرهمة والدث والرك: أقوى الرذاذ, والطل: أخف منه, والرش أو الطش: أول المطر, والديمة: الأمطار التي تدوم طويلاً, والمزنة: رذاذ الغيوم العابرة, والهطل والتهتان: المطر الغزير, والحيا: المطر الذي يحي الأرض بعد موتها, والعباب: المطر الكثير, الصنديد والجود: المطر الثقيل, والوابل: أثقل منه, والودق: المطر المستمر, والحميم: المطر الصيفي, والولي: المطر بعد المطر. لكننا اليوم نمر بأحلك ظروفنا الجوية القاهرة بعدما تحولت الأمطار في بلادنا إلى معضلة فلسفية لا تدركها عقول خبراء وزارة البلديات, ولا المؤسسات الهندسية ولا المعمارية, ولا تفهمها مراكز التخطيط. فجأة توقفت محطات البث الإذاعي والتلفزيوني, وتجاهلت ما فعلته بنا المتفجرات والعبوات الناسفة من موت ودمار, فكرست نشراتها للحديث عن السيول والأمطار, وأعادت إلى الأذهان تراكمات الأزمة الأزلية المرتبطة بفلسفة المجاري و(السبتتنكات), ونظرياتها الموسمية الارتجالية الطافحة بالهموم والأوجاع.  وفجأة تحولت بعض التشكيلات السياسية إلى أبواق تلفزيونية تتفلسف في شرح تقلبات الأنواء الجوية, وتتعمق في خبايا المجاري وقنواتها التصريفية, وفجأة اكتشفت تلسكوبات أمانة العاصمة سقوط نيازك فضائية على شكل كتل كبيرة من أحجار الجرانيت في مجاري بغداد, تسببت في انسدادها وتعطيلها, وفجأة أكتشف الناس أن الأمطار ظاهرة كونية جديدة طارئة مثل التسونامي, لم تكن معروفة في العراق, ولم تكن تعلم بها وزارة البلديات, ولا الإدارات المحلية في عموم المدن العراقية, فانبرت لها الدولة بكل ما تملك من صهاريج وبلدوزرات وشافطات, وقررت التصدي لهذه الظاهرة الكونية الجديدة, على أمل أن تقوم بتحسين وتوسيع شبكة المجاري في الأعوام القليلة القادمة. ربنا مسنا الضر وأنت أرحم الراحمين

كاظم فنجان الحمامي


التعليقات




5000