هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البحث عن أمير المؤمنين

كاظم فنجان الحمامي

هذه قراءة  مثيرة في الوقت الضائع لكتاب (تاريخ ضائع Lost History), من تأليف الكاتب الأمريكي مايكل هاملتون مورغن Michael Hamilton Morgan

منذ زمن بعيد وسكان كوكب الأرض ينتظرون منا النهوض من سباتنا, والعودة بقوة إلى الركب الحضاري, الذي تخلفنا عنه كثيراً بعدما فقدنا أثر أجدادنا الذين رسموا مساراته الإبداعية, وينتظرون منا العودة إلى عصورنا الذهبية, التي ازدانت وازدهرت بالاختراعات والابتكارات والاكتشافات والنظريات العلمية, وينتظرون ظهور علماء جدد على شاكلة العلماء العرب, الذين كان لهم الفضل في إنتاج وقود عجلة التقدم البشري نحو الآفاق المستقبلية الرحبة, فانطلقوا من كهوف العصور المظلمة إلى واحات العصور المشرقة.

ومنذ زمن بعيد والعالم كله ينظر إلينا بعين الاهتمام, لأننا ننتمي إلى الرموز الإنسانية الخالدة, وننتمي إلى الرجال الأفذاذ, والقامات الشامخة, لكننا فقدنا بوصلة الانتماء, وجنحنا نحو الركود والتخلف, فضللنا الطريق في زمن الضياع, ولم نصل إلى الحد الأدنى من فكر قادتنا, الذين اختار منهم المؤلف (مايكل هاملتون مورغن) شخصيات عديدة, توقف عندهم بالشرح المفصل, من أمثال: الخوارزمي والزهراوي وابن الهيثم والإدريسي وابن سيناء والرازي والبيروني والفارابي, لكنه توقف طويلا أمام شخصية أمير المؤمنين على بن أبي طالب.

يرى مايكل في كتابه أن العرب ابتعدوا كثيراً عن نهج هذا الرجل العملاق, ولم ينتبهوا إلى وهج الفنارات الأخلاقية والإنسانية والفلسفية, التي أضاءها لهم بنور عبقريته, ولم يستجيبوا لندائه الناطق بالحق, وهو الذي كان حتى يومنا هذا صوتاً مدوياً للعدالة الإنسانية, ولم يعلموا حتى الآن أن لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة اختارته عام 2002 من بين مئات الزعماء والقادة باعتباره أعدل حاكم ظهر في تاريخ البشرية على وجه العموم, مستندة في اختيارها هذا على مئات الوثائق المكتوبة باللغة الانجليزية. ثم عادت الأمم المتحدة لتضع رسائله الموجهة إلى ولاته وعماله في المراتب العليا, وتعدها من أهم مصادر التشريع في القانون الدولي.

يقول مايكل: لم يتح لزعيم بمستوى أمير المؤمنين أن تجتمع فيه صفات التقوى والعلم والحلم والحزم والرقي في آن واحد, ويبدي مايكل استغرابه من جهل الأمة العربية لنبراسه, الذي أرشدهم نحو المسارات المستقبلية الصحيحة, فلا الذين ناصبوه العداء ساروا على نهجه, ولا الذين تظاهروا بموالاته عرفوا طريقهم إليه, وهكذا تخبطت الأمة في عصر الضياع والتشرذم بين مبغض له ومغال في حبه.

يقول مايكل: من المفارقات العجيبة أن الزعماء العرب لم يطبقوا الحد الأدنى من دستوره ومنهجه, ولم يكلفوا أنفسهم مشقة العمل بأحكامه المستمدة من القرآن المجيد, ولم يعرفوا شيئاً عن مواثيقه وعهوده, التي عهد بها إلى ولاته وعماله, وفي مقدمتهم مالك الأشتر, الذي ناشده أمير المؤمنين بإرساء قواعد العدل والإنصاف, فقال له في ميثاقه: وأشعر قلبك الرحمة للرعية, والمحبة لهم, واللطف بهم, ولا تكوننَّ عليهم سَبُعاً ضارياً تغتنم أكلهم, فإنّهم صنفان: إمّا أخٌ لك في الدين, وإمّا نظير لك في الخلق.

وقال له أيضاً: وأعلم أنه ليس بأدعى إلى حسن الظن راع برعيته من إحسانه إليهم, وتخفيفه المؤونات عليهم, وترك استكراهه إياهم على ليس قبلهم, فليكن منك في ذلك أمر يجتمع لك به حسن الظن برعيتك, فإن حسن الظن يقطع عنك نصباً طويلاً, وإن أحق من حسن ظنك به لمن حسن بلاؤك عنده, وإن أحق من ساء ظنك به لمن ساء بلاؤك عنده, ولا تنقص سنة صالحة عمل بها صدور هذه الأمة, واجتمعت بها الألفة, وصلحت عليها الرعية, ولا تحدثن سنة تضر بشيء من ماضي تلك السنن فيكون الأجر لمن سنها, والوزر عليك بما نقضت منها.

كانت هذه مقتطفات من ميثاق أمير المؤمنين, الذي سارعت الأقطار الغربية إلى تفعيله وتطبيقه قبل أن تلتفت إليه القوى السياسية المتناحرة في الوطن العربي. .

لقد سار الغرب على نهجه و تمسكوا بمبادئه, فما الذي يمنع قادتنا من تطبيق مفاهيمه على أرض الواقع, ولو على نطاق ضيق ؟, وأين هم الآن من منهاج أمير المؤمنين ؟, وما الذي يمنعهم من العمل بأحكامه إن كانوا يزعمون تمسكهم بنهجه ؟.

ختاما نقول: لقد كان الكاتب (مايكل هاملتون مورغن) موفقاً في تسليط الأضواء على تاريخنا الذي أضعناه ولم نلتفت إليه, فانشغلنا بالمهاترات السياسية, والنزاعات الطائفية, والصراعات القبلية, وتخصص قادتنا في تدبير الدسائس والفتن ما ظهر منها وما بطن.

يُعد (مايكل) من كبار الكتاب في القارة الأمريكية, عمل ردحاً طويلاً في السلك الدبلوماسي, ثم انصرف للكتابة ودراسة التاريخ, فكتب سلسلة من المؤلفات نذكر منها كتابه: (The Twilight War), الذي صدر عام 1991, وكتابه: Graveyard of the Pacific)), الذي صدر عام 2001, وكتابه: (Collision with History), الذي صدر في أمريكا عام 2002, وكتابه: (Arabia: In Search of the Golden Ages), الذي صدر عام 2010, أما كتابه (تاريخ ضائع Lost History) فقد صدر عام 2007, ويعد من أفضل الكتب الغربية, التي ألقت الأضواء على العصور العربية الزاهرة.

يتألف الكتاب من ثمانية فصول وخاتمة, تناول فيها الشخصيات العربية بلغة سردية مؤثرة تمهد للحقيقة العلمية والتاريخية بأسلوب يشد القارئ, ويشجعه على الاستمرار والمتابعة. صدرت للكتاب ترجمة عربية عام 2008 بقلم (أميرة نبيه بدوي) عن دار نهضة مصر.

ويبقى السؤال: متى ننهض من سباتنا ؟, ومتى نستعيد أمجادنا القديمة ؟, ومتى نقتفي أثر أجدادنا العظام ؟. ومتى يتحرر قادتنا من عقدة التسلط على رقاب الناس ؟. ومتى يكونوا صادقين في رسم خطواتهم الصحيحة نحو تطبيق الحد الأدنى من مبادئ العدالة والإنصاف ؟. ومتى نسير على النهج الذي رسمه أمير المؤمنين ؟. فقط متى ؟, ومتى فقط ؟.

ربنا مسنا الضر وأنت أرحم الراحمين

كاظم فنجان الحمامي


التعليقات




5000