..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شجرة الزيتون .. فردا برجر

د. فاروق مواسي

ترجمة عن العبرية: ب. فاروق مواسي

نشرت هآرتس قصيدة فردا برجر - "شجرة زيتون"، فاخترت لكم ترجمتها لأنها صوت آخر- صوت رافض لما يجري في الأراضي المحتلة.
 وأنا إذ أبحث عن كل قصيدة عبرية فيها لمسات إنسانية، أحفز من ألتقيهم من الشعراء العبريين أن يوافوني بقصائد تقف مع الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال، وقد اتصلت بالشاعرة فوافتني بقصيدة أخرى في السياق نفسه، هي- "وصمة عار" التي كتبتها حديثًا.
 جدير بالإشارة إلى أنني كنت قد نشرت مجموعة "مدارات"- سنة 2005 التي ترجمتُ قصائدها عن العبرية، وأثبتّ هناك  النص باللغتين، وهكذا سأفعل مع كتاب آخر أعده، وفي النية نشره قريبًا.

.........................

  

شجرة زيتون

شعر: فردا  برجر (1)           

شجرةُ زيتونٍ عريقةُ السنينْ
جذورها رُسّـِختْ في الأرض
بُنِّــــيَّةٌ حارّة
جذعٌ مسنٌّ حرثـته تجاعيدُ
وأسى
أغصانُها معقدةُ الخشب، وريقاتُها فضّــة

إنسان يلجأ إلى ظلِّها، في الخريف
يقطف زيتونَهُ، وزيتُه يلذُّ في حلقه.

بجنونه، كذاك في غباوته
أرسل نارَ "دفع الثمن"(2)
ليقطعَها.

هنا دُفنتْ زيتونـَـــه
والبيتُ يشتعل.(3)

...........................................

  

وصمة عار

أولئك أولئك الذين يقلعون شجرة الزيتون فليخسأوا! (4)
أنظارهم لم تتسلق إلى سمو قمتها، وأرواحهم لم  تخضع لصورة ظلها(5)
وريقاتها لم تتمتم لهم بالتحية

فأولئك ليس فيهم محبة لوطن آباء،

ليس فهم محبة للبشر.

..................................................................................

1-  فردا (وردة) برجر شاعرة عبرية من مواليد سنة 1937، والقصيدة الأولى نشرت في ديوانها "كوخاب حييم- كوكب حياة" -، إصدار ابن حوشن، تل أبيب 2004. وقد أعيد نشرها في صحيفة "هآرتس" يوم 31/10/2013.
الشاعرة فنانة تشكيلية، حظيت سنة 2004 على ميدالية كافكا للفنون في براغ، كما فازت بجائزة الفنون في تركيا، وقد شاركت في معارض دولية كثيرة.

2- تاج مِحير (بالجيم المصرية) مصطلح عبري ابتدعه المستوطنون لينتقموا من كل فعل مقاومة لهم في الأرض المحتلة، وقد ترجمها بعضهم "تدفيع الثمن".

3- جدير بالذكر أن الشاعرة نشرت قصيدتها قبل ذلك في موقع http://www.ani.org.il/?CategoryID=312&ArticleID=436

 باختلاف يسير حيث تقول في مطلعها:
شجرة الزيتون العريقة،

 التي هي
هي بيت
يشتعل

وتختتمها:
هنا دفنت زيتونة عريقة
زيتونة هي،
هي كانت
كانت،

بيتًا.
4-  ترجمة التعبير العبري (תֵּבוֹש יְמִינָם) في الأصل تتيبّس- "تُشلُّ يمينهم"، وهو من التوراة، لكن الشاعرة مزجت اللفظة بكلمة أخرى لتدل على معنى الخجل، وقد اخترت (فليخسأوا) للمزج بينهما.
5- صورة ترجمة للفظة (تسيلم= צלם)، وبالطبع أرادت الشاعرة أن تربط المعنى بمعنى أن الله خلق الإنسان على صورته.

د. فاروق مواسي


التعليقات




5000