.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صرخة صمت

مكارم المختار

 

في معابد الغياب نثرت بخور الآهات، تشهق بها كما مبضع يستوطن مواجع، وكل مواجع الآهات،

 مزاراتها انتماء، ترفض عبودية الاستقلال، وتستقيل من التحرر،

 فـ يا لـ ذاتها هذه!؟ صارت تجهل شائك الطريق، وحيث تكون المرساة!؟

 وفيها .....فيها، تنسم لـ قمم، قمم تستوضع مرساتها، تشتعل ظلالا تفترش لهيب القناديل، وتستبدل امتعتها بزيوت الاشتعال،

 تترك قصاصة من شرايين، محطة منها تبتسم للاخرين،

فيتوشح السواد ويسائلها الزحام، علها من وقته يعطيها عينا ليرى، فيدعو بسره خطوة خجلة تخذل زحف دعوته الى بدء الطريق  من الم، ولا يعرف شيء الا واحدا يجهله " قدرها " قدرها الذي ما زال يحبو، عله ينجلي ساعة نزق دون ان يسألها الرحيل،

لان الغروب لن يقوى على احتمال ساعات الشذا العطر باساور الاوهام،

وهذا الزمن، الزمن الذي تبحث عنه في متاهات الحكايات واسرار لم لتكتمل، تهديه كل اوراقها في قصة حكاية، تكتب تاريخ ضياع البحر مداده،

قدر يومها بالف سنة، يقلب صفحات العمر اوراقا تشهق الايام معها، تراصفها كما اضلاع او اغصان سنديان، تحررها من وهم غيبوبة عمر يلازمها وايام لا تغتفر، تلملم جراحات على قارعة الماضي وكسرات مثلمة،

 تخاله الحاضر منها يثلم كسرة خبزه شاكرة، تتوسل نوافذ القادم واغفاءة على قناديل مستقبل مطعون، يربت على مدنها ويمد يد على مرافئها حانية، علها تبتعد عن التأرجح وفضاءات الوجود، دون افئدة سقيمة ودون ان ترائي الطرقات على عودته، 

تتنسم شعله المسافات بالرماد، وتبعثر تبجحها على قارعة الانتظار، تتلف من غيب مرمي الى حيث ينعق الصمت ترتتيل،

 تعتاش الغربة كأحتكار المطر حبات التراب حين يغوي عبق رائحته،

آه، آه من حنين يتأوه يعصف بلمام اشلاءها، عله يعود ليعرف من هي،

 فتسابق ذاكرتها متكورة من براثن القديم، وسادة ينتابها الكبح وراس لا يرتاح من هزات سعف بعض حياتها،

 فتتشوه في كاهلها ملحمة المرافيء باحرة في كيانها، تضييعها بين يومها وامس يتهافت الصمت عليها،

 مذهولة حين تضيع، تعيش اطفال كثيرون في داخلها وأمرأة واحدة،

 تستجدي دموع الاخرين حيث الاحزان تتراقص وامنيات،

فتغفو الايام ثكلى حيث مهاد المقل يناجي العيون من يتسلق اهات اليال،

 تسير منتشلة صوت شجون من بعيد، تتهالك على ترنيمة عهد بلسمي يسلمها عرينا به تحتمي، وعلى اعرف النسيان تتصبب ساكنة في معصم الذكريات،

 هو ذا زمن الانتظار يداهمها، يضوع منه كحل نوارس كسيرة لضله هائمة،

 تحتضر على مذبح اعترافات يضيق منه الكون فتدرك ان ذاكرتها نسيان،

 فتلهث انفاس على عطر من اوردة المآقي، تنشج العبث ببلاغة الكحماء،

 وما الصمت الا اغتيال لعيون دامعة، يغادرها الامل وخيبات تعودت ان ترحل الى بقعة من زواياها،

 تتنهد رحيل يدمي شوكتها، وسنين مضنية تتهجأها،

علها تتحرر من فحيح الرحيل، وتخلع غبار الصبر ورفوف الانتظار، تتنفس الصبر يغفو على مزامير اللازمكان، وجياد هزيلة تمنحها اقداما جسورة،

 تتصنع منها الرقاد، وتغتصب جيد المحطات المستجدة، تدفن راسها متكئة على عنابر يزينها وقار الصمت سيدا، يستقرء المسافات ويتحدى الامنيات،

لا ابجدية تكفيها، واقلام تتوه ونقوش فرعونية، يغيب عندها المداد وحروف من هيام وانين،

 تبارك اعتناق الاغلال فيه وتأبى التناسخ، وشوق يرسم سفن فنار يبحث عن مساء تجوبه الشواطيء، وقارب من حنين،

 تراودها الهداية تجاه هزيع ليل يتوق لخمر الدهور، تتوضأ من عشب يزهر فجرا، وينعفر بحضرة النجوم بابتسامة قلب عظيم،

 تتفيأ من قاحل سنين بحنين حبلى، تهب ما سيأتي من سنين عمرها تلابيب تباركها، وقدر

 اكثر رحمة من سجون روحها عند بقعة اخرى، وبقعة بين دمع يجري، ودم لم يكتمل معها اللحن الاخير،

 يومها الذي ليلها فيه قتيل، صامتة مساءاتها، كخرائب طريد،

على معصميها تنسكب انفاس ترنيمات السنون،

وامنيات تتثائب جوف الليل وامان كعويل الذكريات،

ثم ......

لـ تكون ......

 صرخة صمت

مكارم المختار


التعليقات

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-11-08 08:22:03

قد سهوا او غفلة ......
تأتي بعض الاخطاء " طباعيا "
ولـ عمري انها تأتي من تسابق النطق بـ الحروف قبيل كتابتها، فـ تأتي الاخطاء مكتوبة،
وفعلا، بقدر احيانا الحرص على الا تأتي فجوة يبان منها خطأ في منصوص مكتوب، بقدر ما يمكن ان يظهر بعض الثلمة في كتابة، لا من هون في تعبيرن ولا من فجوة في مضمون، بل من ارتباكفي الكتابة بطباعة الحروف للكلمات، فـ تأتي على غير صحتها، ونقف على صوابها بعدانوقعت تحت ناظرينا بعد اون وفي حين، وكما يحصل ان احيانا ونحن نقرأ، ومن تكرار القراة، وتلك والله نعمة، وان حاولنا تجنبها، لكن كثيرا منها لا بد ..... بمعنى تحدث وتصير

مداخلتي الصريحة ها هنا، لابين ان يحدث احيانا ان بعض الاخطاء الطباعية تظهر حتى يؤخذ على محرر الكتابة بعض المآخذ، حتى وان قرأت وقرأناها " على خطأها " كـ صحيح وليست بـ صواب، فقط لاننا نعرف ما يعني وجودها ونفقه ما هو معناها ... وتلك لـ عمري بركة

وعلى سبيل الضرب مثلا :


فتلهث انفاس على عطر من اوردة المآقي، تنشج العبث ببلاغة الكحماء،

في نص " صرخة صمت " والسطر 29 ، وكما في ( ببلاغة الكحماء )

الكحماء ...... والصواب ...... الحكماء

...........فقط اشارة ومثلا .........

المهم .........
ولم اسهو عن تقديم التحية والسلام، لكن ...
ارتأيت ان اقدم ملاحظتي، وحيث في نفسي ان اشير، ولو على نفسي غلاضة

للجميع تمنياتي واعتباري
تحياتي

مكارم المختار




الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-11-08 08:04:15
صباح النور ونسائم رحمة الجميع
علي الزاغيني بعطر البرتقال تحياتي وشذا قداح

..... ليس من جديد والحياة هذه، كلها ايام تمر وزمن يعدي، يتركـ وراءه حكايا واقاصيص، نلوك محزنه، ويمضغ علينا مسره، لتبقة آلاهات الزفرات ....... ذكريات ، وفقط السنون هي من تتنفس، والروح النفس، بين دمع وامنيات،

هي كما تراها ......:
تتفيأ من قاحل سنين بحنين حبلى، تهب ما سيأتي من سنين عمرها تلابيب تباركها، وقدر

اكثر رحمة من سجون روحها عند بقعة اخرى، وبقعة بين دمع يجري، ودم لم يكتمل معها اللحن الاخير،

يومها الذي ليلها فيه قتيل، صامتة مساءاتها، كخرائب طريد،

على معصميها تنسكب انفاس ترنيمات السنون،

وامنيات تتثائب جوف الليل وامان كعويل الذكريات،

ثم ......

لـ تكون ......

صرخة صمت

......... لا فرق رجل أو أمرأة، فقط الاختلاف الصبر هو والتحمل .....
فـ من، من ليس واياه انتظار، او ان يخبأ رأسه متكأ لـ قادم فرج او بشارة .......؟؟

آللهم يسر ولا تعسر ......... آللهم آمين

للجميع دعواتي وتقديري
علي الزاغيني عيش رغيد وحياة بالراحة مديدة سلامي دعاء


تحياتي

مكارم المختار




الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2013-11-07 21:34:33
مكارم المختار الاديبة الراقية
نكهة النور
انها صرخة الصمت التي ينطق بها الذات لعلها تجد من ينصت اليها ويعيد للزمن ذكرياته
تحية من القلب لما سطرت من ابداع
مودتي

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-11-06 08:52:56
اللهم اجعل 1435 عام يحتوينا بالفرحفي كل امر، وعينك ترعانا ابد الدهر، وايامنا عامرة بالخير سائر العمر، وامورنا تسهل كـ سهولة ارتداد الطرف للبصر، آللهم اجعله عام فرج ورحمة يا قادر مقدر ..
آللـــــــــم آميـــــــــــن

نهار مضمخ بدعوات الجميع
د . عصام حسون يوم مبارك وايام على المدى " صباح النور

حينما نقرأ للغير نرى توجعهم، وهذا هكذا اراه وقراءتك " خربشاتي " انك تسحب " الوجع، الالم، المعاناة، آلاهات والزفرات .....آلخ " على صانع النص، تحويلا واسقاط، والحقيقة كما نوهت انها في " الغير ـ الاخرين " ......، لذا اخربشها كما اراها فيهم، وفي كل حال، كل مقطع هو مشترك بيننا، هم، انت، انا ........ كلنا نتألمنعاني نتأوه نزفر وجعا ....، لذا وكما تفضلت د عصام حسون ..... انها رسم مصور مؤثر في النفوس، لانها في الحقيقة شحنة تحت مقادح النفس هذه لكل مناواقطاب اعمارنا ايامنا كيفما هي، اليس كذلك .....؟
لي شاهد في مداخلة قاريء كبير ومطلع،دون ملاحظته الكريمة على بريدي الالكتروني ورأيه في " خربشاتي " كما وصلتني وكما يلي :

اكيد مقاطعك مو اي احد يفهم مقصدها ولا اي واحد يتمتع بروعة ودقة وصفها عادة ما اسمي الناس باستحقاقهم يعني بعد ان اجد ثيمة وعنوان يمثلهم لا غرو انك سيدة بحق للافكار وحكاية فيها من الجمال يغلفها واحاسيس نابعة من صدق ودافا ربما نتشاطر انا وانت الكثير من الاشياء الحسية والنفسية وبعض من العقلية لاني وجدت فيك انسانة يسكنها الايمان ويتقاسمها الحب والمحبة العارمة ويرافقها الحلم وتتحلى بالصبر وتلك لعمري غاية المنى لمن يبحث على درجات الكمال الذي هو وحده لله ....... التوقيع / ع . ب

جاء رأيه التحليلي وطالع رؤيته، ان اذكر دائما عذرا ان .........." لم تجد خربشاتي آذان صاغية او اتهمت بالغموض "
فـ ذكرت، ان لو اي منا وقف على مقطع ـ مقطع وسطر سطر، لـ عرف ايا منها صلة به ومت علاقة ؟ بل ولأسقطها على ذاته، ثم لوجد نفسه فيها عليها .... والله اعلم
تحياتي لـمن ابدى رأيه وقييم، مع جل اعتباري،

بالمناسبة" احيل بصمتي مرة على الرجل ، واخرى على المرأة، مرة اصوره واخرى اصورها، لاننا نحن بني البشر صنوان، بني آدم، لا خلاف، فقط في امور الدنياـ الانسانيات " الاختلاف " اما الربانيات ـ الروح وما لله رجعه، فـ تلك لله، وها انت د عصام حسون، تشهد :

" وهي في نفس الوقت أهاتنا جميعاوأحزاننا جميعا"

فـ هل لم يعاني وما عانى رجل، ما أمرأة تعاني؟؟؟ نحن عبادآلله وكفى

امتناني كبير وتقديري مرورك قراءتك د عصام حسون، سلمت
للجميع عاطر التحايا
خالص المنى صادق الدعوات

تحياتي
مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-11-06 08:42:26
اللهم اجعل 1435 عام يحتوينا بالفرحفي كل امر، وعينك ترعانا ابد الدهر، وايامنا عامرة بالخير سائر العمر، وامورنا تسهل كـ سهولة ارتداد الطرف للبصر، آللهم اجعله عام فرج ورحمة يا قادر مقدر ..
آللـــــــــم آميـــــــــــن

نهار مضمخ بدعوات الجميع
د . عصام حسون يوم مبارك وايام على المدى " صباح النور

حينما نقرأ للغير نرى توجعهم، وهذا هكذا اراه وقراءتك " خربشاتي " انك تسحب " الوجع، الالم، المعاناة، آلاهات والزفرات .....آلخ " على صانع النص، تحويلا واسقاط، والحقيقة كما نوهت انها في " الغير ـ الاخرين " ......، لذا اخربشها كما اراها فيهم، وفي كل حال، كل مقطع هو مشترك بيننا، هم، انت، انا ........ كلنا نتألمنعاني نتأوه نزفر وجعا ....، لذا وكما تفضلت د عصام حسون ..... انها رسم مصور مؤثر في النفوس، لانها في الحقيقة شحنة تحت مقادح النفس هذه لكل مناواقطاب اعمارنا ايامنا كيفما هي، اليس كذلك .....؟
لي شاهد في مداخلة قاريء كبير ومطلع،دون ملاحظته الكريمة على بريدي الالكتروني ورأيه في " خربشاتي " كما وصلتني وكما يلي :

اكيد مقاطعك مو اي احد يفهم مقصدها ولا اي واحد يتمتع بروعة ودقة وصفها عادة ما اسمي الناس باستحقاقهم يعني بعد ان اجد ثيمة وعنوان يمثلهم لا غرو انك سيدة بحق للافكار وحكاية فيها من الجمال يغلفها واحاسيس نابعة من صدق ودافا ربما نتشاطر انا وانت الكثير من الاشياء الحسية والنفسية وبعض من العقلية لاني وجدت فيك انسانة يسكنها الايمان ويتقاسمها الحب والمحبة العارمة ويرافقها الحلم وتتحلى بالصبر وتلك لعمري غاية المنى لمن يبحث على درجات الكمال الذي هو وحده لله ....... التوقيع / ع . ب

جاء رأيه التحليلي وطالع رؤيته، ان اذكر دائما عذرا ان .........." لم تجد خربشاتي آذان صاغية او اتهمت بالغموض "
فـ ذكرت، ان لو اي منا وقف على مقطع ـ مقطع وسطر سطر، لـ عرف ايا منها صلة به ومت علاقة ؟ بل ولأسقطها على ذاته، ثم لوجد نفسه فيها عليها .... والله اعلم
تحياتي لـمن ابدى رأيه وقييم، مع جل اعتباري،

بالمناسبة" احيل بصمتي مرة على الرجل ، واخرى على المرأة، مرة اصوره واخرى اصورها، لاننا نحن بني البشر صنوان، بني آدم، لا خلاف، فقط في امور الدنياـ الانسانيات " الاختلاف " اما الربانيات ـ الروح وما لله رجعه، فـ تلك لله، وها انت د عصام حسون، تشهد :

" وهي في نفس الوقت أهاتنا جميعاوأحزاننا جميعا"

فـ هل لم يعاني وما عانى رجل، ما أمرأة تعاني؟؟؟ نحن عبادآلله وكفى

امتناني كبير وتقديري مرورك قراءتك د عصام حسون، سلمت
للجميع عاطر التحايا
خالص المنى صادق الدعوات

تحياتي
مكارم المختار

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 2013-11-05 23:51:00
الاديبه والشاعره المتالقه مكارم المختار !
تحايا بصرخات الصوت العالي..
يؤلمني أهات وتأوهات وزفرات وتراكم كبت متوارث ومعاناة وصمت واغتيال دموع على ذاكرة النسيان, تغادر الامل المرتجى,تفاقم الحزن والالم, وتقفل نوافذ التأمل وتغلق أبواب الفرج وتعصف بها الرياح من كل صوب وحدب, يشتد فيها التيه والتوهان, تستمتع بالغرق والطوفان لا تبحث عن الخلاص والنجاة, ولا عن ربان سفينة يفقه ببوصلة الاتجاه ليمنحناالحياة والحب والجمال ولينقذ الغرقى الى بر الامان ويبعد الجميع عن المواجع والاهات...سيدتي الفاضله, لقد أبدعت في هذا النص المفتوح على مصراعيه فهي صرخة صمت مدويه فعلا.. وهي في نفس الوقت أهاتنا جميعاوأحزاننا جميعا, رسمت وصورت ببراعة وأتقان...تحياتي لجهدكم المبدع والمؤثر في النفوس وتمنياتي لكم بالنجاحات المستدامه وراحة البال الدائمه !




5000