.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إنّي أرى

أحمد عبد الرحمن جنيدو

إنّي أرى بعدَ السوادِ حمامةً،

قصراً من الضحكاتِ في فصلِ النشيدْ.

وقصيدةً عربيِّةَ الأسماءِ،

والحبَّ المعتَّقَ بالغريزةِ والنقاوةِ والسجودْ.

وربابةً دونَ الأنينِ،

تناثرتْ في الحزنِ قوساً،

والرسالةُ في الصديدْ.

إنّي أرى بعدَ المنافي في الخيامِ،

وصبغةَ المأساةِ في وجهِ الحشودْ.

وجريدةً فوق السياجِ،

إلى القرابينِ الممدّدةِ الأكفِّ،

لذكرياتِ الخوفِ في عينيكِ،

والجسدِ الشديدْ.

إنّي أرى بعد الجدارِ حصانَنا العربيَّ،

يقفزُ من مؤخِّرةِ النساءِ،

على قضيبِ الذنبِ،

يحشرُ فاهَهُ في لذّةٍ،

ويقولُ موتاً لليهودْ.

إنّي أرى من خلفِ قضبانِ الزنازين المدينةَ،

في رصيفٍ للمراحيضِ الجليلةِ،

من تسمّى بالسيادةِ والقيادةِ،

والتعهّرِ والقيودْ.

إنّي أرى وطني السجينَ بقبضةِ الجزّارِ،

والاسمُ المدلّلُ بالمقاومِ والممانعِ والسديدْ.

إنّي أرى جثثاً لأطفالٍ،

وأحلاماً لذاكرةٍ،

وأشلاءَ البكارةِ والنهودْ.

إنّي أرى الألوانَ شاحبةً،

رسالتُنا الجميلةُ والأخيرةُ من وليدْ.

إنّي أرى سيفاً عن الأعناق لا لا لن يحيدْ.

قالوا: هو الوطنُ الأمانُ بذبحِنا،

دعسُ الكرامةِ،دوسُ إنسانيّتي،

هتكُ الضميرِ بإذنِهِ مولى العبيدْ.

إنّي أرى فجراً جديدْ.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

3/10/2012

سوريا/ حماه/ عقرب

أحمد عبد الرحمن جنيدو


التعليقات




5000