..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السياسة العقيمة

ناظم الزيرجاوي

السياسة في تعريفها العام هي علم تدبير شؤون المجتمع بشكل قانوني،كل نشاط سياسي له قاعدة دستورية في دولة المؤسسات، أي السياسة هي عبارة عن دراسة إستراتيجية من أهم أولويات المجتمع، بدون مجتمع لا معنى للسياسة في قاموسها اللغوي، أي كل مجتمع هو رهين لسياسة معينة، هي الحاضر والمستقبل، ربما هناك جيل لا زالوا في بطون أمهاتهم سوف يدفعوا ثمن كل السياسات الحالية، نحن أسرى في أيدي صاحبي القرار أليس كذلك ؟ مقيدون ومستعبدون...وكيف إستعبدتم الناس وقد خلقتهم أمهاتهم أحرارا، لكن هناك نوعان من السياسة، سياسة منتجة تعكس دورها في شتى المجالات والقطاعات وتساهم بذلك في نهضة المجتمع،شعارها المصلحة العامة وهمها المواطن...هذا في الدول التي تحترم قواعد اللعبة السياسية هي أخلاق قبل أن تكون تدبير، نحن مستقبلنا  في أيدي من يشرفون على الشأن العام، والحظوظ تختلف في هذا الأمر،  فالذين يولدوا في دول الغرب يزدادون حضاً تحت حضن سياسة بلدانهم، ولهم الحق في تعليم جيد و عيش كريم وفرص عمل،على عكس الذي يزداد مثلاً في دول العالم الثالث، فهو ضحية لسياسة عدمية منذ أن يرى النور، مستقبل مجهول وحاضر كارثي وماضي الٱباء أسوأ كذلك، مؤسف في الحقيقة، وتألمت شخصيا وأنا  اشاهد بعض البلدان ومن ضمنهم وطني الذي يعيش سنوات عجاف منذ تشكيل الحكومة ، شلل في بعض القطاعات الحيوية، الزيادة في الأسعار، عدة مشاكل لا يسعني ذكرها في هذا المقال، حكومة على مقربة من نهاية ولايتها ولا زالت تبحث عن حلفاء لترقيع الأغلبية ومزبلة التاريخ هي المأوى لهؤلاء، برامج حكومية بنيتها عدمية في كل المجتمعات المتخلفة، علاجها طبيا يتطلب عملية قيصرية ونتيجتها إما ولادة جديدة، أو مصيرها الموت.

ناظم الزيرجاوي


التعليقات




5000