هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منى ظاهر بين المرئي واللامرئي

وجدان عبدالعزيز

 

كما نعرف أن هناك صورة للكلمة غير مرئية هي الصوت وصورة مرئية هي الكلمة حينما تأخذ مكانها كتابة ضمن النسق وهناك إزاحة الكلمة من صورتها المرئية المكتوبة إلى صورة غير مرئية مكتوبة وبالتالي إثارة البحث في مظان التفكيك لحالة الائتلاف الحادث بين الكلمات من خلال صراع الحواس وهو ما نروم الوصول إليه كي ندخل إلى عالم الكاتبة منى ظاهر التي خلقت حالة توتر بين المرئي واللامرئي من الأشياء عامدة الى انسنتها كي تسوغ حوارا من نوع خاص جعلها في صراع آخر بينها وبين القلم ومداده الحبر خالقة إشكالية الكتابة بعناصرها الأصابع والقلم والحبر والورقة وهي عناصر مرئية وبين الأفكار ومساحات الجمال وهي عناصر لا مرئية وبين هذا وذاك أنسنة الكاتبة هذه العناصر وجعلتها بمثابة التعويض عما تريد الوصول إليه ، وعاشت حالات الحلم أن تكون امرأة من ورق تحتضن الأفكار لتتسامى عن الحسي المرئي إلى اليقين اللامرئي ولكن بسلم وهمي حيث تقول:

         (ربما اخترت اللون الزهري ، لون أنوثتها

                    تلك امرأة الورق

              التي تزاوج كل ليلة رجلها الحبري ...)

     (يقال : ان الحواس تكتبنا ، اقول : انها تكتبنا وفي رمشة

                   من العين تمحونا ..

          لا ادري ماهو المخزون العشقي الذي يملؤني الساعة

                       هذه من منتصف الليل _ هذا 9/3/2003 )

وهذا التاريخ حعلني ابحث عن المسكوت عنه الذي تركته منى ظاهر ماثلا ظاهرا ، ولكنه يتخفى كما الاسرار ثم انها تتماهى داخل لحظات شبقية ليست حسية انما لوحة حركة غير مرئية تكمن في(نصمت معا ويلفنا دانتيل منساب) هنا تداخل المرئي والغير مرئي استدركته الكاتبة بقولها :

             (آه تذكرت لربما كان الاحد هو السبب

                       ... لربما )

هذه اللحظات الجمالية التي ابحث عنها انا المتلقي كي افترض مساحات الابداع التي جعلتني الكاتبة بين خطوطها المتوازية .. حيث تحضر الكاتبة امرأة بدمها ولحمها وتستحضر معها رجل افتراضي هو عبارة عن غموض مبهم يلفه الصمت عنوة ..

             (يأتيه الصمت عنوة)

            (وألاقيه واعود)

في حالة ما امرأة من ورق وحالة ثانية امرأة حقيقية تتزلف لرجل وهمي غير مرئي ، بينما في الحالة الثالثة تقول:

          (.. اعود نورسا يحلق الفضاء

                  لا ليبحث عن قوته اليومي ..

                بل ليكتشف اسرار الطيرات)

ها هي عادت بيضاء نقية لكنها تبحث عن اسرار غير مرئية ..

            (تأخذني الالحان عاليا .. واضحك واغيب ..)

فالكاتبة تأرجحت بين الحضور والغياب ..

           (الواجد والواحد .. هل انا بينهما ؟

                   ام هل انا واحد منهما؟

                  ام واحد فيهما؟)

هذه التساؤلات تركت الباب مفتوحا لتأكيد حالة التأرجح الذي جعلها تتحول مرة اخرى الى انسنة الاشياء تقول:

             (اشتاقه ، ويشتهينا العشق

                    نتهاوى ويغدو لا وقت لنا ..)

اذن لاوجود للاخر سوى انه قلم واوراق وحبر واشارات موحية بدليل انعدام الوقت ثم ان هناك درجة سمو ورفعة وتماهي في الغير مرئي كحالة من حالات التصوف الذاتي ..

           (اتوجه ملكا في اسطورتي

                 ويعبدني مليكة الجان

                           وملكة الفراشات)

حدث هذا في اللاوعي تستدركه الكاتبة بلمسة الوعي حيث تأتي بفعل التذكر من خلال (.. ويتذكر يوم السبت 24/5/2003

                             حين يجدها تضع على حروف حلمه)

هذا معلوم تحقق من خلال(24/5/2003) فعل الشروع لوضع النقاط على الحروف من حيث زحزحة النقاط والحروف من حالة المرئي الى حالة اللامرئي الحلم .. لكن بسبب اشتعال الرغبة الحسية داخلها تنزل الكاتبة من علياء الالهة الى عاشقة للحياة وفقا لممارسة الحي الواقعي كي..

               (.. نتساكن معا

                             بلا قيود)

ولا تألو جهدا في كشف اسرار رحلتها مع رجل تقول عنه :

           (اتراني ادون عشقا لرجل نبرات)

يعني هي لم تعشق رجلا حقيقيا كما اسلفت انما رجل نبرات /نسق جمالي لم تعثر عليه الا على الورق من خلال مداد قلمها الحبر ...

   لانها(امرأة ملونة) مرة من ورق ذات الوان وفقا للنسق ومرة امرأة ملونة بمشاعر انسان ملوثة بالجنون ، وهو رجل كما اسلفت متشظي في حبر الاوراق ، وهذه استعارة لنطق مالا تريد الكاتبة نطقه :

            (اثنان في المنفى نحن .. والوطن يحيينا بذورا

                          نتهيأ زيتونا للمستقبل)

هكذا تكون الشاعرة في خضم الصراع بين الوجود الحسي واللاحسي وسط منفى استوعبها والحبيب وثالثهم الوطن لولا الزيتون علامة لنبوءة المستقبل ويتصاعد الصراع بقولها :

                 (الملم حروفي وترحل روحي

                      ..........................

                ويغدو الصمت متحببا .. في المحبة يكون اجمل)

خالقة مباهجا من الجمال في رحلة الحلم بايقاع التوازي والتضاد ..

           (قال البارحة ألك مني في هذا الاسود امنية فجر جديد؟

                           شمس جديدة

                 لايأفل فيها نجمها - نجم ابدها النورس)

             (وكان اللقاء)

           (.. تعطيه ان يختلس منها قبلة في عنقها

                         .. وتدوخه)

ثم تقول:  (انا التي تفتح له الباب مواربا)

من هذا الذي تفتح له الباب نصف فتحة؟ هو شيء افتراضي تخطه بالحبر وتشكله بين فراغات الورقة بدليل قولها .

           (اقول:انا الان اكتب

              يقول: انت تكتبين

                     انت تنكتبين

                   لربما ارسم انا ..)

وهنا بدون ادنى شك تأسس وثبت ما قلناه في البدء من ان الكاتبة تحولت من حالة الى اخرى باستنطاق الاشياء كي تكون باثة لبوحها المخفي ..

          (تخطرني عبارات صديقتي السوسنة

           ان اسعد الناس من ينثر السعادة في قلوب الاخرين

               وهكذا هي أنتِ)

اذن الكاتبة منى ظاهر كانت لها رحلة بحث عن السعادة بافتراض طريق الكتابة ..

حيث استحضرت روح ماكان يبحث عنه جبران ونزار ونصير شمه وكل الباحثين في مساحات الجمال من اجل لذة العيش في ظل ندى السعادة ...

 

 

/* أصابع- منى عادل ظاهر، المؤسّسة العربيّة للدّراسات والنّشر- بيروت 2006.

 

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: وجدان عبدالعزيز/كاتب عراقي
التاريخ: 2008-04-15 09:53:10
مروة الرائعة ذات الحيوية والنشاط
لك مني كل الاماني بالتوفيق والنجاح
انا فرح بك والله وانتي تتجشمين طريق
الكلمة الصعب منذ نعومة اظافرك
تقديري لمرورك اللطيف ومتابعتك
المستمرة دمتي ودامة كلماتك ...

الاسم: مروة العميدي
التاريخ: 2008-04-15 07:21:55
جميل جدا اسلوبك الراقي المفعم بالحيوية دمت مبدعا وشكرا لك

الاسم: وجدان عبدالعزيز/كاتب عراقي
التاريخ: 2008-04-15 05:03:50
الاستاذ والاخ جواد
الاستاذ والاخ صادق
اقف محملا امام مسؤولية الكلمة وهي الوقور
ولكن يستفزها ريعان الصبى اقول اقف فرحا
بمروركم ومودتكم الرائعة مقدما اجمل باقات
الحب والمودة
انه كرم كبير لي ان تقولوا هذا
محبتي

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 2008-04-15 00:36:33
الاخ الأستاذ العزيز وجدان تحياتي


منذ زمن وأنا أجد نفسي مجرورا بشغف نحو عالمك الساحر بالكلمة والحرف والذي تعلمت منه سحر الجمال وسحر التعبير الكثير الكثير فأمنحني الفرصة لأنهل المزيد....مودتي دوما وتقديري

الاسم: صادق مجبل الموسوي
التاريخ: 2008-04-14 19:19:24
استاذي الغالي
كالعادة الروعة تصاحب قراءاتك النقدية الجميلة

محبتي لك




5000