.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دعاة إنسانية أم جواسيس وحرامية....!!!

حيدر يعقوب الطائي

أنا هنا في هذا المقال لا أرمي لتعريف معين لمنظمات المجتمع المدني و لا حتى لتحديد تأريخ وجودها  هذه لكن فقط أرد  مدخل للحديث عن المنظمات المنتشرة في بلدنا العراق ولاسيما محافظة ذي قار وأن  الذي ألذي أعرفه أن هذه المنظمات وجدت بعد أن شهد العالم وعلى مدى القرون المنصرمة حروب بشعة استنزفت الطاقات البشرية والاقتصادية.وكأستجابة  لأثر الحروب المدمرة في العالم وما تخلفه من هدر للأرواح والثروات والمصادر الاقتصادية  وهدم للبنى التحتية للبلاد المنكوبة,.................

و لما تخلفه هذه الحروب من اوبئة وفقر متقع وأفواج من  الأرامل والأيتام    وبأعداد كبيرة  فاقت كل التصورات وهذا الحال وجد في العراق بعد التغيير الذي طرأ على البلد بعد  |9|4|2003 حيث برزت على السطح العراقي مؤسسات ومنظمات غير حكومية سميت بمنظمات المجتمع المدني تدعي أن هدفها تغير الواقع الاجتماعي والاقتصادي للمجتمع الذي تحدث فيه الكوارث الطبيعية والحروب . وهذه المنظمات تمولها دول وجهات مانحة  ومنظمات حقوق الإنسان وغيرها الكثير.في حين لم تكن هذه المنظمات معروفة او لها وجود عملي وفعلي على الساحة العراقية قبل الاحتلال لكنها ظهرت و أ نتشرت بسرعة كأنتشار الصحف والفضائيات وعلى سبيل المثال لا الحصر .ففي محافظة ذي قار توجد اكثر 120 منظمة مجتمع مدني- والعدد تصاعدي وبأزدياد  مستمر وهذه  المنظمات تمارس أنشطتها في مختلف المجالات دون رقيب حيث تقوم بعقد المؤتمرات وورش عمل بين الحين والآخر للتعريف بطبيعة عملها وهدفها الرئيسي هو مساعدة (الأنسان) ماديا ومعنويا والحفاظ على كرامته!!  وهنا لابد من التطرق الى موقف هذه المنظمات من حقوق الانسان وخصوصا حقوق المرأة والطفل كونهما يمثلان الأسرة والمجتمع ويجب الحفاظ عليهما وعدم خدش كرامتهما. أوبا لأحرى  إنسانيتهما  وضمان حق العيش لهما بكرامة  في وطنهما.

فلو كان عمل هذه المنظمات (انسانيا) كما يدعون أصحابها   فلم  تركت العوائل التي تعرضت الى التهجير القسري  داخل  بلدها تعاني من غير مأوى الأ من بعض الخيام التي لاتقيهم حر الصيف ولا صقيع الشتاء القارص كذلك تفتقر الى ابسط مقومات السكن كالماء والكهرباء والخدمات الصحية اللازمة!..؟؟؟ والاهم من هذا كله تركوا بدون عمل أو مصدر رزق يعتاشون عليه.مما اضطر بعض الأطفال الأيتام  والأرامل الى التسول في الطرقات . وهذا سيؤدي الى نتائج سلبية وصحيه واخلاقية على المدى القريب! ولوكان العمل(انسانيا) لما عجزت أكثر من120منظمة  في انتشال بضعة اطفال وهم يبحثون في القمامة عن بقايا فتاة الطعام  او يبحثون عن قناني  بلاستك فارغة او مادة الفافون  معرضين حياتهم الى الخطر والضياع والاستغلال من قبل ذوي  النفوس الضعيفة من اجل تأمين قوت يومهم.وآخرون تركوا مدارسهم إلى غير رجعة بعد أن فقدوا آبائهم وأخوتهم. خرجوا تتلقفهم الشوارع!يعملون في أي شيء لايبالون (يتسولون ...ويسرقون.....و.....و) كذلك المرأة عندما تفقد الزوج المعيل  وليس لديها وظيفة أوعمل تتكسب فيه  فيدفعها العوز والحاجة الى النزول الى الشارع لتكسب قوتها وقوت اطفالها.وبأي وسيلة وطريقة  لأن العوزشيطان يسوق طريدته  الى الانحراف عن جادة الصواب والسلوك الصحيح كل هذا حصل ويحصل الأ أن لانجد دور مميز لمنظمات المجتمع المدني ماعدا  إعلام صوري فارغ من محتواه .وافراد هذه المنظمات يعيشون في ترحال دائم بين دول العالم يستجدون المال  بأسم  هذا الشعب المحروم وينفقونها على ملهاتهم وشراء السيارات  والبيوتات(الدبل فاليوم) في حي الحرامية الذي حيرني ودهشني بناء هذه البيوت العاجية  العاجية!!! متناسين ان هذه الاموال ليست من حقهم بل هي لهؤلا الايتام الجياع المشردين في بلدهم المتهكة حقوقهم فيه اطفالا ونساءا ومعاقين, انهم ضحايا الحروب الطاحنة والعبثية على هذا البلد .ولأجل هذا نتساءل؟ اين هم دعاة الإنسانية؟

وهل منظماتهم  عاجزة عن مد يد العون لطفل  وانتشاله من الضياع. أم عند هذا الحد وتقف منظماتهم   اللأمجتمعية....؟؟   أنما هي منظمات إرهابية ووصولية هدف أصحابها الوصول الى غايات دنيوية رخيصة  وبأختصار هي مقرات للحرامية ليس ألا....!!!

 

حيدر يعقوب الطائي


التعليقات

الاسم: كريم عبد الله
التاريخ: 15/04/2008 14:39:17
أخي حيدر
السلام عليكم
قد اختلط الحابل بالنابل في بلدنا الحبيب العراق و العرب غير موجودين عاى الساحة ........ الله في عون الجميع ........ ه

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 15/04/2008 00:22:37
العزيز حيدر تحياتي


مررت هنا وسعدت بوجودك.....اتمنى الأستمرار في وهجك في طريق النور...مودتي

الاسم: سامر المحسن
التاريخ: 14/04/2008 22:55:39
الاستاذ الفاضل نعم ان الاكثريه من هذه المنظمات هي وهميه وذات مصالح خاصه لكن ما ذكرته عن المشردين والمتسولين ليست مسؤو لية المنظمات وحدها يا اخي اين دور الدوله واين استقطاع نسبه من واردات النفط للعوائل الفقيره التي اعلنهادولة رئيس الوزراء السابق الجعفري وهل حي الحراميه هو فقط لاصحاب المنظمات الانسانيه او فيه قصور غيرهم من......... والجميل ان الجميع في الخط الاول بلصلاة

الاسم: محمد قاسم
التاريخ: 14/04/2008 22:11:17

الاستاذ حيدر المحترم
تحيه لك
اولا ان عدد المنظمات هي 201 منظمة وليس عددك المذكور هذا من طرف ومن طرف اخر فان قضية التهجير فهي قضية سياسية وطائفية وهذه ضحية حال سياسة المحاصصة فارجوك ان تخفف قساوتك على من تحكم واتمنى ان تعرف مهمة هذه المنظمات بشكل جيد لانها لاتعني الاشخاص بل هي وقع لابد منه .
شكرا لانك تحملتني

محمد قاسم




5000