..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليوم العصيب .. قصة قصيرة

هادي عباس حسين

ها هم اخواني يتقدمون نحو الامام وانا ما زالت جراحي تنزف , قبل قليل كنت في المقدمة الا ان اصابتني اخرتي عن المسير , واجبنا كان من المفروض ان ينتهي والموقف يحول الى جهاتنا العليا بأننا تمكنا بالسيطرة على الهدف لكنا لحد هذه الساعة واقترب شروق الشمس وما زلت انتظر الجواب من واحد واحد كيف تسمعني أجب لكنه بلا جواب اذا الموقف فيه شيئا من الصعوبة والصعوبة القصوى لان الجميع اسمع اصوات البنادق والبي كي سي تهز المكان انها تعزف الحجانا ولها موسيقى كثيرا ما  يطرب نفسي , الرصاصة التي اصابت قدمي لم تخترقها بل مرت ملاصقة لها ألا ان نزيفا من الدم لن يتوقف كما هي الاحداث التي تجري ولم تتوقف لتعبر الى المسؤولين بان تم السيطرة على الهدف , كان هدفا صعبا لم تتوقع قيادتنا العسكرية عن الوقوف عنده بل كانت تعتبره هدفا بسيطا وهذا ما يدلل الى ان الاستخبارات المكلفة بدراسته قد خيبت الامل , وأيقنت اخيرا ان الهدف لم يتم السيطرة عليه حينما وجدت الطائرات السمتية تحلق فوق سماء الهدف المنشود , النزيف مستمر ولم يستطيع الطبيب المسوؤل عن المركز الطبي لذا سمعته يقول لي

_ عليك الاتجاه الى المستشفى لان جرحك عميقا ...

لم انتبه الى تعليماته لان في داخلي نارا تشتعل وفي روحي صوتا هاتفا يجبرني على التقدم للإمام وليس العودة الى الوراء ,اخذت الطائرات السمتية تهز المكان بأصوات الانفجارات ونفسي تلتهب وروحي تتعذب ,وعيني واذناي مشدودتان الى جهاز الاتصال ,سمعت الصوت الاتي يرن في اذني من واحد الى اثنين تم السيطرة على الهدف بالكامل , تنفست الصعداء ورددت مع نفسي الحمد لله انه يوم عصيب..

هادي عباس حسين


التعليقات




5000