.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترانيم الموج الازرق (القسم الثامن)

د.علاء الجوادي

ترانيم الموج الازرق

القسم الثامن

علاء الجوادي

"قصائد ومقاطع من ديوان ترانيم الموج الازرق، الديوان الثاني علاء الجوادي"

  

ترنيمة (74)

حلم اليتيم في ليل الضنى

  

كان اليتيم الوحيد الفقير المهجور يقول:

ابتاه ذكرتك في منتصف الليل

عندما جائني الوحي من امري

شعرت بالاغتراب

تهت بالاكتئاب

عندما تجسدت امامي في الظلام

فأحلته الى نهار

ناديت بابا بابا

فلم اسمع منك جوابا

  

رد الشاعر على النداء:

يتيم ما له راعي

وفي ليل الضنى يبكي

  

وينحب في ظلام الليل

عن احزانه يحكي

  

وراح يغط في نوم

واحلام له تأتي

  

فيندب حظه القاسي

ومهجورا من الناسِ

ابي اني وحيد في معاناتي

وللاوهام ترحل كل اهاتي

  

فمن يصغي لاحساسي

ومن اوصيته فينا لنا ناسي

  

تذكر والدا من قربه راحل

وأجرى دمعه من طرفه الذابل

  

ونادى والدا في صمته نائم

نداء السارح الهائم

  

فلم يسمع له صوتا

وسار بصحبة الموتى

  

برعب فاتك قاتل

اجاب برمزه الذاهل

  

تركتك في اللظى الهائل

وهاك نصيحة من صمتي الماثل

  

رجع الصدا يقول:

لقد رحلت يا ولدي الصغير

رحلت من عالم النفاق والشقاء

وتركتك تحمل الاعباء

في عالم المجرمين والاغبياء

ولداه امسح الدموع

من عينيك السماوية

لتفرح روحي في منازلها العلوية

رحل جسدي عنك

ولكن دعائي يحيطك من كل مكان

وانا ابوك

17/9/2012

  

ترنيمة (75)

لا تطرقوا بابي بسوء

يتمنى الانسان المسالم ان يرى السلام والمحبة والوئام يعم بين الناس ... قد يعتبره البعض خياليا او مثاليا او ساذجا ... لكن الحقيقة الانسانية والوجودية والكونية تقول بكل وضوح ان ما يصطرع عليه الناس في هذه الذرة الصغير في الكون الفسيح ما هو الا تفاهات لا قيمة لها والعاقبة للمتقين ... لا كبير الا الله ولا صغير الا الشيطان مهما كان كبيرا باعين عبيد الدنيا ... وهكذا قلت وانا في هذه الاجواء داعيا احبتي الا يخدشوا جمال لوحتي باقوال النزول، فنحن نسعى ان نحلق معكم بافاق الصعود!!!

  

لا تجعلوا من تكية الدرويش ركنا للخصام

او تجعلوا من كعبة العرفان مأوىً للظلام

انا قد نفرت من النزاع وكل الوان الخصام

ولمن احب طريقتي اسقيه من لغة الغرام

لا تطرقوا بابي بسوء او بمسموم السهام

لا تزعجوا رسل السلام وتفزعوا طير الحَمام

قوموا اتركوني ساجدا وممجدا صحف الهيام

لا تجرحوا قلبي بأوهام وممجوج الكلام

لا تجعلوا من روضتي وكرا لازعاج الكرام

وعبدته رب السلام وبهديه هاكم سلامي

انا داعيا للحق والانصاف حتى في منامي

انا من اصر على الحقيقة دون خوف من حِمام

يا من زعمتم صحبتي لا توهنوا عليا مقامي

لا تجعلوا نهبا تراثي او مباحا للحثالات اللئام

كونوا على درب المحبة شمعة لهدى الانام

فاذا ادّعيت محبتي ومودتي فأفهم نظامي

هبوا جميعا نرتوي من نبع اسرار الوئام

وسعادة الانسان في دنياه من أسمى مرامي

سيد علاء 26/ 9/ 2013

  

ترنيمة (76)

ترنيمة النوح على البلد الميت

  

الشاعر وهو يقرأ ترنيمة الانذار

كتبت له التي يحترمها ويعتز بها كثيرا، ترنيمة جميلة شفافة كروحها، تقول: مررت احييك، وكانت تحيتها:

تشاغلني الحياة وتخطف مهجتي

وتلهو بجرح قلبي وحرقة مدامعي

على وطن جريح تسكنه روحي

فأنصاع مرغمة لوحدتي وتوحدي

أحاور الصمت واشهق بتنهدي

أتلحف سكون الليل وارقب نجمي

من بعيد يرسل آيات ويهفو لقربي

بنور يخطها وبزرقة أمواج بحري

هي ياقوت وزمرد ينثرها بدربي

حتى أعود لزحمة الدنيا ومشاغلي

فها ذي إرادة الرب وحكمة خالقي...

واحتك غناءه تفيض بنعم الإبداع وتزخر بالطيبات

شدوها يطرب الأسماع ويدعو النفوس للخير والبناء.

لكنه زمن الأوغاد والمجرمين والسراق علا نهيقهم

فتاهت الألباب وعم الخراب ومات الإحساس .

فلا بأس عليك سيدي ودمت قامة شامخة

ولك احترامي وتقديري ... د. سراب

فاجابها بترنيمة تتناغم مع ترنيمة حزنها النقي وقال:

يا بقية صوت حالم

ما زالت عطوفة انسانية نبيلة

ترنيمتك نبتت على صفحات رثائي لنفسي واهلي

وإنشادك صادح في مذبح معبدي

وتغريدك جواب على أناتي ولوعاتي

يا نفحة روح نقية

ومنارة خير عليّة

وانغام سنفونية

وردية صافية مخملية

ادخلت ألحانك السرور

على قلبي الحزين

فدعيني ارنم لك على قيثارتي الباكية

*****

في زمن ردئ يتسابق به السفلة

على نجاسات في اقداح مثلمة

اعرف مرارتك يا بنت بغداد

التي شوهها الاوباش الارذال

ابكي بغداد على مأساتها

فلقد اغتصبها اشباه الرجال

جاؤوا من زوايا الانحطاط

افواههم مفتّحة لحد الانشقاق

لتاكل الاخضر واليابس

لتضع بلادنا في افران الاحتراق

بل اكلوا حتى تراب العراق

مسحوا الحب والاشواق

اهو قدر اسود يجتاحنا؟!

ام هو طالع نجس يحل على مرابعنا؟!

ام هو انتقام الهي لتمردنا؟!

ام هو ناتج جدلي لنفاق طويل؟!

متخلف يسلمها لمتخلف

وحش يدفعها لمتوحش

جاهل يقدمها لحاقد

ما لبلادي تطرد النجباء

وتحتض التافهين

يتحاضن على اسرتها الفساد والارهاب

كم هي الاصوات المنكرة القبيحة في بلادي؟!

كم هي الاجساد المتفسخة التي تجلس على الكراسي؟!

كم هي الافواه الكاذبة التي تنطق بكل كلمات الخير؟!

وتقرأ ايات التوراة والانجيل والقرآن

لكنها تحرق كل مزامير الانسان

قالوا حررنا يا موسى من الاضطهاد

اسرى بهم نحو الانعتاق

كسر القيود التي كبلهم بها فرعون

صرخت من داخلهم قيود فرعون

نريد فرعون نريد فرعون

بل انهم تحولوا الى فراعين

كل يوم يقتلون الانبياء!!!

قال لهم النذير لم هذا النفاق

قالوا مرض حمله اباؤنا من العراق

قال خسئتم يا ابناء الافاعي

فالعراق سر الاسرار

لا يستحق اسمه الا الابرار والاطهار

انكم من أبار للاوساخ والتعفن

ومجاري للعهر بشهوات آسنة

وامتداد لكل عورات التاريخ

آه تتبعها آهات

وسؤال يصرخ بسؤال

ودموعة تغرق بدموع

لماذا نحن في دوامة تلانتقال من السئ الى الاسوء؟!

لماذ نذبح تموز ونبكي عليه؟!

لماذا نخون الحسين ثم نلعن قاتليه؟!

نستخرجه من بيته لنسلمه للذئاب

ثم نقول له قلوبنا معك وسيوفنا عليك!!

لماذا نقتل عبد الكريم ثم ندّعي ان منزله القمر؟!

لماذا لماذا لماذا؟؟؟!!!

لماذا كانوا يرقصون للقرود؟!

وينعقون باسمائهم ويطاردون الاحرار

جاء الاعراب والاغراب

وقتلوا القرد

ولكن تراقت كل عشائر القرود

في مذبحة لشي لحم الاحرار

تحول ابناء النفاق الى قرود

كان ذاك القرد بلا ذيل

 وهم قرود بذيول

قال كبيرهم: وهل تلومنا ايه المتشرد في الطرقات

ان ذيولنا لستر العورات

وسنقتلك لانك تريد كشف العورات

قلت كلا وحاشا لله

ولكن دارون يقول:

قرد بلا ذيل اكثر تطورا من القرود ذوات الذيول!!!

وانتم لم تستركم ذيولكم الطوبلة

لانكم رفعتموها الى اعلى المديات

وتعلقتم بها على كل حبال النفاق

فبانت مقابحكم المتقيحة بالقذارات

انهم عبيد ولا تصلح امورهم الا العصى تلهب ظهورهم

لست يائسا لكننا في زمن القيئ

في العهد القميئ

زمن التباري باظهار المفاسد

المال مستباح

الشرف مهان

الصدق محتقر

فهل ننتظر الا ان يقلب ملاك الانتقام عاليها سافلها

لقد ساد ذوو العاهات

من ابناء سادوم وعامورا

فحاق بهم العذاب

وذُبح يحيى المعمدان

وصلب ابن الانسان على مذابح المسوخ

وراحوا يتنافسون على غسل الاناء ليملؤوه بالنجاسات

سرقة تمتد لسرقة

وكذبت تطلع منها كذبة

وقزم يتولد منه خنزير

وخنزير يلدابناء حرام وذباب

يتطاير ليلوث كل شيئ

لقد سكروا بخمر الارجاس

ونجسوا الماء القراح

كان يقول عندما سحقته احذية الطغاة:

اناضل من اجل الناس

وعندما وصل لمبتغاه بغفلة من الدهر،

كشف عن نفسه فاذا هو نسناس

خناس وسواس

لا يعرف الا ان يوسوس في صدور الناس

زرع المأتم في الاعراس

انتم يا من تمردتم على النداء الاصيل

مطية اصبحتم لكل عميل

وجاء الدخيل بمولود ذليل

نار محرقة قادمة من كل الانحاء

تحرق قلوبكم السوداء

ستتشتتون في البلدان

مطر الغضب سيمطر عليكم يا بني الفحشاء

كبريت نتن سيفتت اجسامكم العفنة

عظامكم ستلفظها حفر الارض

ستظلون تائهين لانكم رفضتم الطريق الابلج

يا بنت الخير آهاتك طرقت باب آهاتي

ودموعك اطلقت كلماتي

ويبقى امل كأنه البصيص

يطوف بي ليقول ارنانة

ولك مني قصيدة

******

همسة الناي بأنسامٍ عليلة:

العلاقات الاصيلة

في الزمانات الذليلة

نغم يسمو لافاق جليلة

رمشات السحر من عين كحيلة

في زمان العار والكذب وانواع الرذيلة

في زمان الزيف والمكر وكهان مواخير يسموها فضيلة

تتسامى رغم كل الهول احلام نبيلة

وهي صوت الله في درب الصراع

قال ابن العهر من نطفة سارق

انت هارب

قلت: كلا انت كاذب

بل انا مُحتقر تلك المشارب

لست ممن يرتضي ظلم قراد وذباب وعقارب

ولابناء  الحثالات محارب

ما انا كنت بهاربْ

ما انا سهل معاتب

انا وعي ناهض لست بسائب

انا ضارب انا ضارب

ولي النصر اذا اسرف خائب

بل انا انشودة أحرفها كل المناقب

هربي منكم، سلالات الثعالب

يا ذوي العاهات اسباب المصائب

وكما قال حكيم شنفري اسمه مرتسم فوق الصحارى

وهو من فارق ابناء الافاعي

من يخون العهد للفتنة ساعي

واصطفى البعد عن الناس اللئام

وتأخى مع حيوان البراري

في مجاهيل البوادي

قائلا مجدي بسيفي وجوادي

وينادي

ذاك ان الرجل الحر له فيها منازل

وانا منكم الى الامجاد هارب

انا تائب انا تائب 

 والى الثورة  هارب

كشر المنكوس عن حقد المزابل

في كيانٍ تافهٍ هاوٍ وزائل

وله في الجرم والكذب فنون ومواهب

هو يخشى من خيالٍ لاباة وفوارس

اقطعوا منه لسان الشعر يا جندي الاشاوس

انه ينشر بين الناس نيران الوساوس

انه في صولة الثورة قطب وممارس

انه صلب خصاميٌ منافس

انه شخص ترابيٌ مشاغب

لا يبالي بقصور ومناصب

لا يحابي لصديق او أقارب

من بقايا آل طالب

وينادي انني للحق طالب

فاجاب الشاعر الثائر حقا انني للحق طالب

وسأمضي ايها الظالم في دربي على رغم النوائب

راية السلم ندائي بَيدَ اني سأحارب

قلم سيفي وشعر وبحب الناس ذائب

******

تحية مرة اخرى لك ولالهامك لي ما انفس به عن احزاني وعن قلبي الذي يتمزق وانا ارى انهيار العراق وانتشار الفساد في كل ربوعه هذه الكلمات ستكون مهدات اليك في جزء قادم من ترانيم الموج الازرق ... تذكري ايتها الغالية ان مُت كمدنا وقهرا فاطلبوا دمي من ابناء الجهل والانحلال والفاسد!!! وان مُت متعمِدا بدمي فاطلبوه من المتعصبين والظلاميين والارهاب!!!

المخلص سيد علاء دمشق في 3/10/2013

  

ترنيمة (77)

نغمات الوفاء

  

النور

اخي الحبيب السيد المفضال ابي حسام الطيب أحمد الصائغ ، كتابتك عني بهذا النفس الاخوي غمرتني بمحبة لم أكن أتعجب أن تصدر منك ... فأنت أبن كرام وتعرف أخوانك بعين أصلك الطاهر وقلبك الطيب، لقد كرمتني وواسيتني في المحنة التي مررت واخوتي بها، ولقد أبدعت في كتابتك التي قدمت بها للتقرير العميق الذي نشرته صفحات النور، فلك مني ترنيمة الوفاء.

القصيدة

لكَ يا أحمدُ، شكري وامتناني

يا نسيم الفجر في أحلى الأغاني

  

أنت من كنتَ سماءً ماطراً

وبماءِ الطهرِ والحبِ سقاني

  

أنت من دوحةِ مجدٍ باذخٍ

ينشر النورَ بحبٍ وحنانِ

  

ينضح الفضل على مِقْوَله

يجمع الطهرَ بشفافِ الأواني

  

من بني العلياء في مَنْبِته

يحمل الابداعَ في أزهى كيانِ

  

نخوة من هاشم هبت به

ليوافي الناس مخفيَ المعاني

  

راسماً من أحرف النبل له

لوحةً تروي دموعاً، ما دهاني

  

لك كل الحب يا ابن العلا

عندما قزم وضيع قد جفاني

  

أنت يا ابن رجال رفعوا

راية الحق على كل مكانِ

  

نحن يا ابن العم في نهضتنا

لا نبالي بحثالات الزمانِ

  

وإذا الناقص قد رام أذانا

فهو ما يمنحني أسمى الأماني

  

نحن في منهجنا لا ننثني

رغم أحقادِ مراءٍ واناني

  

وسأبقى شامخاً في موقفي

والى يومٍ به المجدُ نَعْاني

  

وبأكفان المعالي كَفِّناني

وبماء الطهر هبا غَسِّلاني

اخوكم السيد علاء بتاريخ 7/10/ 2013

  

ترنيمة (78)

الرقص مع الحوريات

  

كثيرة هي رحلات الشعراء مع الخيال ... اذا عصرهم الواقع المؤلم يرحلون الى مواطن ابداعهم ويقبسون منها وما ينفس عن ألامهم ... وفي صراع الانسان مع ذاته ومع مفاتن الدنيا يتغلب في داخله الراهب على دواعي النزول بعذابات التسامي فيبتعد عن ملكات الجمال الارضي ليعانق الحور العين في عوالم الارواح ... كانت على موعد مع راهب الدير وفلاح البستان ... دق الراهب ناقوسه، فصَمّت اذنها ولم تستمع لرنين الناقوس عبر الفضاء ... كانت تخاف من الاخبار وكان يريد ان يقول لها سوف لا أحضر، لاني على موعد مع الحوريات لنرقص رقصة الخلود عند منابع النور ... ومن مصبات الدموع نطقت الالسن ولم تعلم الزهور من قال ماذا:

لِمَ الصدود بلا رد لرناتي

أكان منك دلالا في مناجاتي

  

وقد مللت بتكرار لمن رحلت

وبت أسكر في مرعى غزالاتي

  

أم انه الوجد في قلبٍ يحرككم

فيُسكت النطق عن بوح الصباباتِ

  

هناك جاء غناء من مساكنهم

وطفن يرقصن في معنى عباراتي

  

فقلت: يا خَفِرات الحي  آهاتي

تهدى إليكن في أحلى جواباتي

  

راحت تقلب ايدٍ من تعجبها

براهب في ذهول عن جميلاتِ

  

ولم يرقها انشغالي عن مفاتنها

فاوقدت شمعة تبكي مساراتي

  

ورتلت من دعاء كان يجمعنا

انت الامير ونور في مقاماتي

  

وانت جوهرة اهوى توهجها

وموج عطر بديع في كمالاتي

  

لم البعاد علينا يا معذبنا

خذنا اليك بعلياء السماواتِ

  

ان مس ثغرك ثغي في معانقتي

فسوف ترسمني احلى الاميرات

  

فقال والدمع يهوى من محاجره

فدتك نفسيَّ يا بنت الحضارات

  

لكنه قدري ان ينمحي اثري

وترجع الروح تجري في المدارات

  

واساك قلبي يا طهرا اقدسه

فقد عشقتِ مثالا في الخيالاتِ

  

والارض تحتاج ماء كي يعالجها

وليس عزفا لارواء النباتات

  

ولست ممن لحسن زائل نهما

لكن وجهك يبقى في حكاياتي

  

في ذكرياتي سيبقى الصوت يجذبني

يشدني لنقاء كل أوقاتي

  

فتطرب الروح في مسرى سعادتها

رسم عينيك منقوش على ذاتي

  

وانت يا من هوت مني ملاعبة

وتستطيب عناق في لذاذات

  

ومتعتي في حياتي لا تهيجها

نوازع الجسم في وصل الملذاتِ

  

لقد رحلت من الدنيا ولذتها

وقمت ارجو وصالا في السماوات

  

فقد وعدت برقص في عرائشه

والحور تمنحني صافي العناقاتِ

  

وذاك سر ابتعادي عن مراقصة

مصيرها لفناء في حساباتي

  

وترجع الروح تجري في المدارات

بتاريخ 8/ 10/ 2013

  

  

ترنيمة (79)

إشارات الأوهام

  

  

أشتاق اليك سيدتي

وانا أسري في مشتل الجمال

واسمع في همساتك الدلال

آتيه في وحدتي

واتشبث بغربتي

بأصوات الخيال

واركض زراء إشارات الاوهام

سهران سهران

فارقني المنام

مشتاق في ليل الارق

انت عطر يفوح في انفي

وكلمة حلوة تدور في فمي

ولوحة جميلة ملونة خطها قلمي

مأطرة بماء الذهب

اتمتع بالنظر اليها يوم هجوم الضخب

انت اعذب لحن تسمعه اذني

وانت ادفئ غطاء اغطي به جسمي

كنا انا واياك نطير كلٌ في سماه

فجاء صياد الوجود الاعظم

فاصدادنا بشبكة الحب السامية

ومنذ ذاك اليوم اتّحدت ارواحنا

وذابت ببعضها اجسامنا

فانا انت وانت انا

قبليني من فم يطعم روحينا حنانا

احتاج الى قبلاته في كل وقت

لا سيما عندما يضيق القلب بالامه واحزانه

سأدهن جبيني من حبك الطاهر

 فانا مسيحك يا مجدلية مهجتي

وسأصعد صليب غرامك

فاجمعي قطرات دمي

وتعمدي بها عند الفجر

لمّا ترين النور الساطع

واجعليها لك حرزا من الاشرار

الذين يريدون ان يفرقوني عنك

وضعيها خنجرا في قلوب وحوش

تحوم عليك في مسلخ الشهوات

لانهم لا يعرفوك

ايتها الفتاة الطاهرة

التي ارتهن قلبها الابيض لرجلها الانقى

ذو التاج الاخضر المزدان بالدرة البيضاء

لا تحزني يا اصالة الضمائر

وعصارة الزهور

انهم لا يعرفوك

ومن هم وهم حثالات الهوامش

عقلهم ضميرهم لسان فاحش

وماذا يهم عرفوا ام لم يعرفوا

وهم اوهام وأوباش

ما دام حبيبك يناجيك عند الاصيل

وفي الفجر المنبجس من الليل

امر الشمس

فصاغت لك شعلة نور

تضيئ محرابه الخفي

فاجيبيني يا اناملي الرقيقة

واوتار قلبي النابضة

فقالت الاوهام عبر البحور

يا مشعل النور

يا امير الشعور

افديك يا حبيبي بروحي

يا عيوني

يا اهلي

يا كل شيئ لي في وجودي

انت حبي الاول والاخر

امنيتي ان اضع رأسي على صدرك الرحيم

واغمض عيني لاهيم في عالم حبك الرحيب

انت الحبيب انت الحبيب انت الحبيب

غردت البلابل

هدل الحمام

رنم الكروان

فافاق السكران

فقد كان يخاطب الاوهام

من ماضي الزمان

وكان وحيدا لا يحيطه انس او جان

انها إشارات الاوهام

في حالك الظلام

فلأعانق وحدتي بسلام

 18/3/2012

  

  

الترنيمة (80)

النورس والدرويش

  

في حفل الاستقبال الذي اقامه السفير الياباني للوفد العراقي للحوار والمصالحة المتوجه لليابان بدعوة من مؤسسة جايكا. كانت تعتذر عن الملابسات التي حصلت بيننا في الخارجية وبين اليابانيين وقالت لي انت زعلان علينا وقلت لها انا لم ازعل وانما اردت ان يكون مسار العمل صحيحاً. وتطرق الحديث الى جمال النساء في منطقة شرق اسيا وهذه المرأة هي عراقية وامها يابانية وقد تأثرت ملامحها بالملامح اليابانية كثيراً وكانت تميل بعد ماعلمت اني شاعر وقد نظمت قصيدة عن جمال فتاة كورية كانت تميل الى ان انظم عنها. فقلت فيها:

القصيدة

في رحلة درويش عبر الازمان

النورس حدثني فـــي عمان

بحديث عـــذب ذي اشجان

اصحيح أنــك مستاء زعلان

وأراك رقيقاً وملاكاً في انسان

يا انــــت يا بنت اليابان

بلسان عربـــــي وبيان

وعراقي دمها فــي الشريان

بلقائك لاتبقى في قلبي احزان

فــأنا فرحان فرحان فرحان

لم ازعل قبل عليك وحتى الان

فتضرج خد يرسم الوان الرمان

فابتسمت عن ثغر دري الاسنان

فأرتسمت اسئلة يسألها حيران

فجمال خجل يسبي قلب الفنان

من سبح في معبده بجمال الانسان

من يلقط في الاضداد جمال الاكوان

في الماء وفي الاشجار وفي النسوان

ياأنت فاني في كــل جمال سكران

حتى في القبح ارى صوراً بجمال الحرمان

فدعيني في بحر غيابي سرحان

من دون خصوصيات او عنوان

قد ذابت ذاتي في مملكة العرفان

كي تشرق في نور الحق بكل مكان

  

عمان 23/3/2007 في حفل دبلوماسي

  

الترنيمة (81)

يا جيفارا

  

كتب الاخ الاديب الشاعر يحيى السماوي قصيدة "وطـنـان ... وقـبـران ... وحُـلـمـان ... وأملان ... الى روح العظيم جيفارا".

كتب له الجوادي معلقا: اخي الكبير الاديب المبدع وصاحب الفكر النير الاستاذ يحيى السماوي الرائع ... تحية وسلام اكتبهما بمداد المحبة وقلم الاخلاص ... عزيزي الغالي، ابداع هذا التمازج الثنائي التقابلي في الوطن والقبر والحلم والامل ... انها جدلية العرفاء في عالم التناقضات التي يستل منها ذوي الاحساس السماوي صور الجمال في حاليها ... دمت للابداع الرائع في ساحة قدس النداء الانساني الخالد.

اجابه السماوي: أخي وصديقي الجليل الشاعر المبدع وسفير المروءة العراقية وممثلنا الحقيقي في ديبلوماسية مكارم الأخلاق الدكتور السيد علاء الجوادي: السلام على علمك وأدبك ... والسلام على مروءتك ومكارم أخلاقك ... والسلام على الشرفاء الذين انتقوك سفيرا فكانوا حقا قد أحسنوا الإنتقاء فكنت الشخص المناسب لمكان هو والله أقل ما يمكن بحقك مجاهدا ومبدعا ووطنيا أصيلا. وقبل ذلك: صادق التقى واليقين... أهنئ نفسي وكل عراقي غيور وكل القلوب البيضاء بسلامتك من العمل الإرهابي الخسيس الذي استهدف السفارة العراقية في دمشق ... فالحمد لله وله الشكر والمنة ... سيّجك الله وجميع العاملين معك بسور من ملائكة رعايته ولطفه ... وقبلة بحجم مكارم أخلاقك وإبداعك وجهادك على جبينك الأغر سيدي الأخ والصديق النجيب .

فكتب له الجوادي: عندما قرأت تعليقك الباذخ في سموه ورفعته انتقل بي التفكير الى تلك الايام بعد النكسة الكبرى التي حلت بامتنا العربية والاسلامية وكنت وقتها من المسلمين العقائديين وقد بلغ بنا الحزن والحماس مبلغة ... بعد اشهر قتل جيفارا كان تفاعل اخوتنا مع جيفارا كبيرا لا سيما وان شعارنا كان بناء مجتمع (السلم والعدل والسعادة) وكان اعداؤنا الاساسيين كما تثبت ادبياتنا هم (الاستعمار والصهيونية ومطيتهما الرجعية الملونة) وكنا خطا اسلاميا انسانيا متميزا، تكالبت عليه قوى اسلامية بل أسست تجمعات بدعم من اطراف معينة لؤد حركتنا لكن قائدنا استمر بطريق نضاله واستمر نضالنا معه الذي توفي سنة 2005 فقيرا مريضا كادحا ... اخي يحيى تذكرت ايام النضال وتذمر بعض من الاسلاميين الذين تضايقوا منا كثيرا لاننا حزنا على جيفارا المناضل الانساني الثوري الذي قتلته قوى الاستعمار والصهيونية والرجعية الملونة وهو يناضل في طريق السلم والعدل والسعادة الذي نؤمن به ... لم نكن نؤمن بمحاسبة الناس على مظاهر عقائدهم. وكنت معتقدا بمقالة احد مفكري الشيوعيين: ان مشكلتنا ليست مع الله او الدين بل المشكلة مع من يسرق الفقراء ويضطهدهم باسم الدين. وانا منذ ما يقرب العشرين سنة لا اعتقد بكفر كارل ماركس العقائدي بل اعتقد بكفره الاجتماعي بالدين وانا الذي اعتقد ان الخلاص بالدين الالهي النقي، أؤيده في ان الدين في الكثير من الاحيان هو أفيون بل هيروئين من نوع شديد، عندما يكون طريقا للارهاب والاضطهاد والاثراء الحرام وبث الخرافات والصراع الدموي بين عباد الله، وعندما يصبح بعض الارضيين المتشبعين بحب الدنيا ولذائها وكلاء مطلقيين ينقلون عن الله من غير حساب او خوف من يوم الحساب. امام كل هذا جاشت نفسي بمشاعر تختلط بها الذكريات والالام والنضال وباحترام شخصكم الكريم... فكتب مقطوعة باسم جيفارا ...

  

يا جيفارا يا جيفارا

كنت ابيا انسانيا مغوارا

يا ثائر من كوبا الفقراء وقاد الانصارا

علّمت رجالا احرارا

ضحيت بترك المنصبَ يا علما يحمل اسرارا

كنت لجيل من ثوار بلادي نارا ومنارا

بل كنا نقرأ من اعمالك من افكارك اشعارا

اسلاميون ... شيوعيون ... وجوديون

يساريون ... فدائيون ... وقوميون!

تعلمنا منك الاصرارا

اذ تزرع لابن الزهراء الازهارا

وكنت لنا اسطورة نصر وشِعارا 

لتقول لنا:

إن الثورة لا تبقى للمرتدين اطارا

 بل تتجمد ... بل تصبح عارا

وإن الثوار سيقتلهم ثلج وصقيع يهلك اشجارا

ان الثوري  بدون نضال يصبح محتالا مهذارا

لو يأسرهم كرسٌ لا يبقى بل يتوارى

ان الثوار اذا جلسوا  فوق الكرسي بلذة حُكمٍ

فاستعبدهم صاروا اشرارا

وأنا لا أقدر ان احيا بدم بادر مثل الافعى

وادخن في هافانا سيجارا

ودماء الثورة والتحرير مجمدة في جسمي

وانا أُبصر امبرياليا جزارا.

سأدخن في معركتي سيجارا

اخلط فيها دخان التبغ ودخان البارود فسجل انذارا

يا سيد ذاك الجيل رأيتُك مغوارا

تشتد فتطلب من كل الانذال الثارا

من قتل الانسان المظلوم

وبث الاستعباد ودمر اقطارا

من كان خبيثا غدارا

ومشيت تقود الثوارا

اصرارٌ يتبع اصرارا

قال رفيق لي بالحزب، ونحن نقلب اخبارا:

قتلوا ذبحوا محبوبك جيفارا

وكان حزينا صاحبنا ويخفي غضبا انكارا

وحريصا حتى ان كان حزينا الا يمدح جيفارا

قال: اخي في الله مضى مقتولا جيفارا

ولا تنساه شيوعيا كان وكفّارا

فقلت له: ما كان عميلا جبارا

بل ناضل من اجل المظلومين وحارب لصا فَجّارا،

لا تنطق يا شيخي باسم الاديان واسم الرب فترضي تجارا

واذا كنا نعلم من هادن اصحاب الاموال جهارا

فان الله  تعالى يعلم من باع الدين وأجَّرَه للدافع مالا إسرارا

يعلم من ابناء الارض نواياهم

حتى لو نصبوا باسم الله تكايا وديارا

****

في اكتوبر من عام النكسة في القرن الماضي

كانت تعصرنا الالام ونبكي الادمع مدرارا

في عام السبعة والستين

وكنت تحارب انت عميلا واستعمارا

وكنت تذل الاشرارا

وكان الارهابيون يولون الادبارا

بمؤامرة نصبوا فخا امريكيا

صادوا فيه الصقر الطيّارا

ذبحوك وما قدروا ان ينهوك فذكرك انذارا

وبقيت تغرد فوق الاشجارِ بحبٍ ليلا ونهارا

وقبرك صار لثوار التحرير مقاما ومزارا

واتحد اللاهوت الثوري

ونهج يسارٍ انصارا

وبقيت ايا قطب الثوريين منارا

تسقي اعداء الانسان خنوعا ودمارا

وسمعنا فيك بلابل عشق وكنارا

وسمعنا في ترنيمك عصفورا بريا وهزارا

وسمعنا فيك زئيرا يأبى استعمارا

اقسمنا ان نبقى ثوارا

يا ارنستو يا جبفارا

اقسمنا نبقى احرارا

اقسمنا نبقى ثوارا

وانا في عصر العهر مصرا اصرارا

ان احمل شعلة نارا

من اجل جميع المظلومين

بيانا نتلوه جهارا

موعودي من يأخذ لي ثارا

لو مزق في يوم التحرير الاستارا

*****

جاء في بعض الروايات أن بعض الناس ومنهم خواص مؤمنون، إذا رأوا الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف، وحكمه العادل يخاطبونه: يابن رسول الله ارجع من حيث أتيت فلا حاجة لنا بك!!! لان الإمام هو من سيأخذ الثأر، وهو صاحب الثأر، لكل المظلومين من الظالمين وكم ممن ينادي باسمه سيعتبره الامام من الظالمين؟!

فلا تتعجب يا صاحبي ان خرج مع الامام المهدي الالاف من امثال جيفارا

ولا تتعجب ان حاربه الملايين ممن يردد ذكره ليلا ونهارا

لا سيما ونحن نرى الظلم باسم الدين جهارا


د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/11/2013 18:02:49
اخي الفاضل سليل الامجاد وابن الاسياد
السيد ابي حسام احمد الصائغ المحترم
اعزيك اليوم بمصاب اجدادنا واجدادكم في هذه الايام الربانية
وأسأل الله لي ولك ولكل محبي جدنا ابي عبد الله الحسين ان يجعلنا السنة حق نرفعها في الدفاع عن الحق واهله وان نسعى جاهدين في تعجيل فرج قائم آل محمد
الذي يراه ضميري وكانه يبكي بدل الدمع دما سجيما على مصاب اهل بيته واجداده
سيدنا الفاضل افرحني كثيرا كثيرا وانت تقف كثيرا عند قبر جدك الرسول الاعطم لتدعو لابن عمك وحفيده بالتوفيق والسداد وان يبعد الله عنه كل مكره انه سميع مجيب ... ولك من الدعاء اضعافها....
قرأت تعليقك الاخوي الطيب الذي تفوح منه روائح العطور
وتشع منه انوار الجواهر
ان تواصلي مع اخوتي لا سيما الذين اضعهم في سويداء قلبي هو الاهم عندي من كل اوقاتي ومن كل مسؤولياتي، الا ان اخدم بها عباد الله عز وجل المستضعفين فانهم ان قصرنا معهم نظروا الى السماء نظرة يخاطبون بها رب العرش العظيم
فتهتز العروش ويهيم الملائكة اذ انهم يحسون ان ظليمتهم وصلت للحق وهو في علياء مجده وكبريائه لا يرتضب ان يهان عباده....
اخي وحبيبي ابو حسام والله ان شهامتك ونصرتك لابن عمك هذا الشخص المسكين المستكين هزتني فتظمت شعري نحوك وانت تعرف اني لست مداحا لاحد انما انا انسان حساس وشاعر مرهف تهزني مواقف الكرام فينطق لساني بسيل الكلام...

اذا كان للانترنت الكثير من الحسنات لخدمة البشرية فللاسف فان البعض أساء استعماله ايما إساءة فهناك بعض شخص او شخصين متخصصان بالطعن بالسفارة فيستعملون الحرية المتاحة في الانترنيت بالاساءة الينا متخبئين باسماء واشكال مستعارة وباتهامات متعاكسة ومع انها تافهة ولا قيمة لها ويكذبها الواقع، واقع الحضور والتضحية والاستقامة والانسانية ... اقول إزاء هذه الاكاذيب العارية عندما يأتي رجل من اخوتك ويكشف الحقيقة افليس من الواجب ان ترد عليه بافضل رد كما امر الرب؟؟؟

فاليك يا احمد الصائغ الحسيني كل احترامي ووفائي
وحفظك الله لي اخا مخلصا في زمن عز به الصديق الوفي

اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/11/2013 15:08:07
العزيزة الفاضلة الاديبة افراح الحسني المحترمة
عظم الله اجرك بشهادة جدي وامامي وحبيبي الحسين بن رسول الله
هذا هو طريق ال الحسين وهو التضحية المستمرة وهكذا تقلب علي السنين في نضال مستمر من اجل الانسان والوطن والمبادئ على طريق ابي الاحرار الحسين عليه السلام.
شكرا على مرورك العبق بانفاس الطيبة
وشكرا على تعليقك الجميل،
وشكرا على ما غمرتيني به من كلام طيب فقد مسحتي به الجراح العميقة التي رسمها الاصدقاء بعدما وصلوا لبعض غاياتهم الدنيوية الزائلة.
وانا لا يؤلمني طعن سيف مسموم بيد عدو لكن تؤلمني كثيرا كلمة مسمومة من لسان صديق!!!
وشكرا كذلك اذ ان كلامك الهمني قصيدة جديدة سأضيفها الى ترانيم الموج الازرق!!!

لقد اثار اسمك افراح ايتها الطيبة وهو يدخل في حصن احزاني، اثار في داخلي الكثير من المعاني ... فرحت اتخيل الافراح امرأة جميلة بارعة الجمال اعشقها وتعشقني ولكن القدر كان لنا بالمرصاد فلم يشأ ان اعيش مع الافراح بل كان يطاردني ويرسل علي الاحزان في هذا المناخ الوجداني وجدت نفسي انساق مع قصيدة طويلة اناجي بها الافراح لا كأمرأة بل كحالة اتمنى ان اعيش فيها واعانقها ولكن شاء الخلاق العظيم ان يبتلينا، لذلك فانا اخاف من القادم لئلا يحمل الي الاحزان والدموع والفراق، فكانت هذه الابيات اهديها اليك:
القصيدة
افراح زارتني في احزاني
لتعطر صفحة ديواني

بجمال الحب الانساني
وكلام الحب الرباني

يا لحنا يملئ وجداني
يا ذات الوجه النوراني

عاداني دهري عاداني
وأراني خبثا وأراني

يا افراح انك قلب
ينبض طيبا بحنانِ

وأنا اقبع في مأساتي
مقموعا اشرب اشجاني

فقأوا عيني كسروا كفي
قطعوا شرياني ولساني

يا افراح رحلت عني
يا بلسم جرح الحدثان

قد ظنت اني هاجرها
كلا فهيامك ابكاني

انا ما انساك إذا انسى
في افقي زهرة بستاني

وتظل الذكرى حالمة
لتروّي احزان زماني

وسلام منك يصبّرني
وانا اطلب منك الثاني

صبرا يا قبلة افراحي
يا من رُسمت في وجداني

انا روح في هذي الدنيا
ما انفع للجسد الفاني

اطلب ان تمت ايامي
دمعا منك على اكفاني

قد عشت اناضل في الدنيا
من اجل حقوق الانسان

ورسمت مسيري نحو الله
لا يخدعني العمر الفاني
عذرا ان شغلتني اعمالي
يا اجمل من غصن البان

يا عين البحر الروحاني
يا ثغر العشق الرماني

يا زهو الخضرة في حقلٍ
يا الق الورق الريان

يا وجه الصبح باشراق
يعلوه ذهب التيجان

لكني ابقى في بعدٍ
حدده رب الاكوان

فادعي ربكِ ان يرحمنا
بلقاء في يوم داني

سيد علاء

الاسم: احمد الصائغ
التاريخ: 09/11/2013 11:16:57
اخي واستاذي الكبير سعادة الدكتور علاء الجوادي

قد نصاب بالدهشة التي تفقدنا القدرة على البصر احيانا حينما نكون امام هالة من نور ولكن نور حروفك سيدي قد افقدتني القدرة على الكتابة والرد على ماغمرتني به من محبة ووصف وكرم .... كيف لا وانت من اهل الجود والكرم ... كيف لا وانت ابن السلالة المحمدية الطاهرة المطهرة .... وانا وقفت كثيرا عند قبر جدك الرسول الاعطم لادعو لك بالتوفيق والسداد وان يبعد الله عنكم كل مكره انه سميع مجيب

سيدي الفاضل
وانت تمثل العراق رسميا في سوريا الحبيبة ووسط انشغالاتكم الرسمية والعامة ومتابعتكم للاحداث واتصالاتكم الدبلوماسية وما اعرفه عنكم من علاقات اجتماعية واسعة وحضوركم الدائم في المناسبات والدينية والثقافية والعامة لانك الاقرب الى ابناء الجالية العراقية اقول وسط كل هذا تجد الوقت لتتذكر العبد الفقير لله احمد الصائغ وتجود عليه بفيض حروفكم لتنسج منها قصيدة اتقلدها بكل فخر واعتزاز واكاد احسد نفسي عليها قبل ان يحسدني عليها الاصدقاء والاحبة .

شكرا لك سيدي ووفقكم الله وسدد خطاكم واطال عمركم

واعذر ارتباك حروفي امام نور حروفكم


الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 04/11/2013 16:26:58
ولدي العزيز الفنان رعد الفتلاوي المحترم
تحية طيبة وسلام محبة
شكرا على المرور الطيب والتعليق الجميل
دمت لي ولدا وفيا عزيزا مخلصا
واتمنى لك المزيد من الخير والتوفيق
حفظك الله وحماك ووهبك من عطاياه الكثيرة

سيد علاء

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 04/11/2013 07:35:42
النورس حدثني فـــي عمان

بحديث عـــذب ذي اشجان

اصحيح أنــك مستاء زعلان

وأراك رقيقاً وملاكاً في انسان

يا انــــت يا بنت اليابان

بلسان عربـــــي وبيان

وعراقي دمها فــي الشريان

بلقائك لاتبقى في قلبي احزان

فــأنا فرحان فرحان فرحان

لم ازعل قبل عليك وحتى الان

فتضرج خد يرسم الوان الرمان

فابتسمت عن ثغر دري الاسنان

فأرتسمت اسئلة يسألها حيران

فجمال خجل يسبي قلب الفنان

من سبح في معبده بجمال الانسان

من يلقط في الاضداد جمال الاكوان

في الماء وفي الاشجار وفي النسوان

ياأنت فاني في كــل جمال سكران

حتى في القبح ارى صوراً بجمال الحرمان

فدعيني في بحر غيابي سرحان

من دون خصوصيات او عنوان

قد ذابت ذاتي في مملكة العرفان

كي تشرق في نور الحق بكل مكان ... سيدي ومولاي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهنئك الف مرة بل مليون مرة على نا يقدمه قلمك الرائع ،واعمالك الادبية والفنية تدل على اصرارك بان الثقافة والمعرفة والادب هي اشياء لابد منها ـ تقف المجتمعات وتتطور وتنهض بمفكريها وادبائها ومثقفيها..الادب كما لايخفى على سعادتكم هو النغم التربوي والفقهي في علم الاجتماع ,, والامة التي ليس لها ادباء ومفكرين لم ولن تكون امة متحضرة والامة التي فيها ادب وفن ومعرفة تعتبر امة متحضرة.. كونك اديب وبفروفيسور تعرف ماهي امراض الامة المتخلفة وماهي نتاجات الامة المتحضرة وللقلم سطور كثيرة.
موسوعتك الصغيرة اليوم هي تاكيد بالغ على ان اسلوبك جميل وممتع ومتنوع في الجانب القصصي منها والروائي والفن التشكيلي الذي من خلاله توضح لنا ان الحياة جميلة في تاريخها وحاضرها ومستقبلها... كل الحب والتقدير للسيد العظيم الاب الدكتور علاء الجوادي ولدك رعد الفتلاوي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/11/2013 21:09:25
ولدي العزيز عليم كرومي المحترم
تحية طيبة
شكرا على المرور الطيب والتعليق الجميل
دمت لي ولدا وفيا عزيزا مخلصا
واتمنى لك المزيد من الخير والتوفيق
حفظك الله وحماك ووهبك من عطاياه الكثيرة

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/11/2013 19:10:03
العزيزة المهذبة سهى الحسيني المحترمة
مرور كريم وتعليق رائق ومفرح
وكلمات مهذبة حلوة

فشكرا شكرا لك ايتها الطيبة

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/11/2013 19:06:56
الاخ العزيز جمال نعمان الخشماني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على المرور الطيب والتعليق الجميل
دمت لي اخا عزيزا مخلصا
واتمنى لك المزيد من الخير والتوفيق
حفظك الله انت وعائلتك الكريمة

سيد علاء

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 31/10/2013 05:47:28
سيدنا الجليل ومعلمنا وقدوتنا الدكتور علاء الجوادي السلام عليكم
للمتذوق للأدب والشعر والمعرفة والباحث عن غذاء الروح والعقل يجد في ثنايا الجزء الثامن من الترنيمات المتدفقة يشعر بالألم والفرح في ان واحد وبالتالي تجعل من المتناقضات مادة غنية من التجليات التي تستوقف القراء وتجعل منه يعيد اجتزاء المجزء من العموميات الوصفية التي تحمل الفكرة الأساسية وبالتالي مايشغل ذهنك وتفكيرك كل إنسان تكبل باليتم والفقر والضياع وما ينسحب منه من ضلم الإنسان لأخيه لإنسان وبالتالي نصرتك ووقوفك بجانب هذه الشريحة المنسية في مجتمعنا وفي خضم الضروف التي يمر بها بلدنا من ضروف هي افرازات للانقلاب الفكري الذي تقاد توجهاته تحت مسميات عديدة فمعنى البطولة تحول الى السباق في اكتناز المال على حساب الفقراء والمساكين فما أحوجنا اليوم الى جيفارا جديد ليحدث الثورة على الواقع المعاش وكم كان جميلا التورية من خلال رسم الصورة بالكلمات وبالتالي يحملون الله كل أخطاء البشر وكأُن بدأنا نرى الصورة بالعكس وتغير كل المقاييس في الحياة .
دمت لنا أبا ومعلما نتعلم منك كل معاني الحياة السامية .
ابنكم
عليم كرومي

الاسم: سهى الحسيني
التاريخ: 30/10/2013 13:22:16

استاذي الاديب الفنان الراقي السفير د.علاء الجوادي

رائع انت ايها الشاعر الكبير
والوطني المخلص للعراق ولشعب العراق

فرحت كثيرا وحزنت اكثر لما قرأت قصائدك الانسانية

اقول بكل ثقة وصدق وصراحة####

*****انت شاعر الانسان وشاعر المعاناة والحب الطاهر والوطن الجريح*****

الاسم: حمال نعمان الخشماني
التاريخ: 29/10/2013 22:52:46
بماذا ادعوك اخي ومعلمي الكبير هل ادعوك بالشاعر ام بالسياسي البارز ام بحامل هموم العراق ابداعك متواصل على جميع صعد الحياة العراقيه المثقله بالالام الغريب والعجيب فيما اتحفتنا به انها تحاكي وتعالج جميع جوانب الروح الانسانيه الممتزجه بما نعيشه في حياتنا المثقله بالهموم فهيا تحاكي الحبيب تاره وتارتا اخرا تعالج ما نحن فيه من الالم وتعالج ما يختلج الروح الانسانيه تدخل الى القلب فلا تغادره الابعد ان تجلي ما ترك الزمن فيها من غبار اتحفتنا وامتعتنا فبارك الله بك قائدا ومعلما وانسان







اأ

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/10/2013 22:31:53
الاستاذ الكريم احمد عبد الرزاق المحترم
مرور كريم وطيب
وتعليق تفوح منه رائحة القداح والياسمين
وكلماتك تشف عن روحك المتسامية

محبتي ودعائي وتمنياتي بالتوفيق والنجاح لك

سيد علاء

الاسم: احمد عبد الرزاق
التاريخ: 28/10/2013 12:21:49

الدكتور الفاضل علاء الجوادي سلام من الله عليكم ورحمة منه وبركاته
في ثنايا هذا الجزء من الترانيم الملائكية المتجسدة بلغة الإنسان ليتغنى بها كل الناس ويتخذ منها العبر والدروس لنتجه جميعا الى المجتمع المتكامل الفاضل الذي يكون من كل العاهات المتوارثة عبر الأزمان وليشيع جو الحب والمساواة والعدالة فشرف المحاولة للتغير يكتب في التاريخ ويؤرخ مرحلة رجال مرو من هنا وعلى هذه الأرض
سلمت يداك ونحن نطمع بالمزيد وليساندك الله ويكون لك عونا للوصول الى غايتك النبيلة
احمد عبد الرزاق

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2013 13:33:52
سيدتي شمم العاني الرائعة المحترمة
مرور كريم
وتعليق تفوح منه رائحة العطور
واحييك على اسلوبك الجميل في التعبير
وما اجمل قولك وانت تغردين: " تجمع الأسلام بالأديان الأخرى .... تجمع التوحيد مع اليسارية ... توحد جيفارا بالحسين.... وانت صاحب دعوة ومنهج عميق عميق عميق..."

واعيذك بالله ان تكوني كما قال الشاعر أني أغرق أغرق أغرق بل قولي:
في بحر الموج الازرق
اني اسبح اسبح اسبح

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2013 13:27:58
العزيزة الكريمة افراح الحسني المحترمة
الناشطة في حقوق الإنسان في سدني استراليا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرور معطر
وتعليق مبهج
وكلمات حلوة

كلامك قصيدة جمال وطيبة وحنان ... واحسنتي واجدتي وتفضلتي بقولك ايتها الاديبة الفاضلة: "لقد سبقتك رائحتك الفواحة العطرة المنتقاة من عطر الأنبياء والأولياء الصالحين هنا في سدني في استراليا فالجالية العراقية يتحدثون بما قدمته لهم على كل الأصعدة" واقتبس منك مرة اخرى: " في النور تقع عيني على ترانيم تحكي هم وألم ومعانات وجمال وشوق وعشق وغزل، انه سلة من الفاكهة يفوح عطرها وكأنها من الجنة تحكي كل مايختلج في دواخل الإنسان وتحمل في طياتها شخصا محبا لبلد تكالبت عليه كل أيادي الغدر .... ولكن بهمة شعبه لابد ان ينهض ولا يصح إلا الصحيح ... نحو عوالم المحبة والأمن والمساواة "

دمت ايتها الفاضل في عطائك الانساني والعراقي
وارجوك امانة ان توصلي محبتي وعشقي ووفائي لابناء الجالية عندكم لا سيما من كان في الشقيقة سوريا حيث كنت افتخر اني عملت خادما لهم ...

ان مثلي في الحياة، يا بنت الحسني الغالية، هو ما قام به روح الله نبي السلام والمحبة سيدي عيسى بن مريم عندما غسل ارجل تلاميذه في العشاء الرباني الاخير ومثلي مثل سيدي ومولاي حبيب الله وخاتم رسله محمد بن عبد الله عندما قبل يد عامل مجلت يده من العمل بحراثة الارض ... فاشرف وسام لي هو ان العراقيين يعترفون بي خادما دؤوبا لهم جميعا ... فسيد القوم خادمهم.....

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2013 13:12:54
الاستاذ المفضال والصديق القديم والاخ الروحاني فاروق عبدالجبّار عبدالإمام المحترم
سلام الرب الازلي رب الارباب ونور الانوار من صومعتي الى مجلس نورك المنيف

تعليقك بحد ذاته قصيدة جميلة رقيقة

نعم فاروق العزيز، لا تقل انك لا تستطبع ان تجاريني، وها انت في تعليقك تساقيني
وتتناغم معي ضمن فرقة العزف على لحن الخلود
ان كنت انا اضرب على اوتار عودي الحزين
فانت تعزف على كمان الامل والافراح

دمت لي ولاهلك الكرام في عافية وخير وامان

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2013 13:05:00
الاديب الشاعر المبدع جميل حسين الساعدي المحترم
شكرا على المرور الكريم
والتعليق الجميل
لا يفهم المعاناة الا من يعانيها
ولا يحس بانفاس شاعر مكتوية الا شاعر مبدع
اسعدني تعليقك

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2013 13:02:28
العزيزة الكريمة اروى الشريف المحترمة
مرور معطر
وتعليق مبهج
وكلمات حلوة

وضعت يدك شاعريتك على السر "لا تطرقوا بابي بسوء" نعم ايتها الاديبة انها "دعوة للسلام الروحي وشد الرحال الى عوالم صوفية صافية تشبه ''الموج الازرق'' في قدسيته وتسبح في عمق الكون تتامل فيه"

نور الله ايامك ايتها الوردة الزاهية

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2013 12:57:51
الشاعر الفاضل عاشق اللون الازرق
الاستاذ والاخ جلال الجاف المحترم
مرورك شرفني
تعليقك اسعدني
رسمت بانوار كلماتك قصيدة حب وجمال
اخجلني تواضعك وانت الاستاذ الكبير
اتمنى لك كل خير
وان يحفظك الله من كل سوء

تفبل تحياتي ايها الطيب

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2013 12:53:33
ولدي الغالي اياد طنوس الديوب المحترم
مرور كريم
وتعليق تفوح منه روائح ازهار بساتين الشام
لنعمل جميعا لكل ماهو ينفع الناس

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2013 12:49:04
الاستاذ الكريم شاكر ضمد البصرة المحترم
مرور كريم
وتعليق تفوح منه رائحة الريحان
لنناضل جميعا من اجل الانسان

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2013 12:47:11
الاستاذ الكريم أنور صبري علي المحترم
مرور كريم
وتعليق تفوح منه رائحة القداح والليمون

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2013 12:44:55
العزيزة الكريمة مشاعل محسن المحترمة
مرور كريم
وتعليق تفوح منه رائحة العطور

سيد علاء

الاسم: شمم العاني
التاريخ: 27/10/2013 01:27:28
سيدي علاء الجوادي مملك الجمال الساحر
عندما يتوحد جمال الروح مع جمال الكلمة ويضاف لهما جمال الموسيقى وجمال الشكل يقف أمامنا علاء الجوادي شامخا قد جمع الجمال من كل أطرافه
دمت لنا شعلة مقدسة

تجمع الأسلاك بالأديان الأخرى
تجمع التوحيد مع اليسارية
توحد جيفارا بالحسين
فانت مبدع لا ريب
وانت صاحب دعوة ومنهج عميق عميق عميق

وأنا كما قال الشاعر أني أغرق أغرق أغرق
لو تفتحت العقول والنفوس لما تبشر به فانقلبت الموازين لصالح النسيان كل انسان

الاسم: افراح الحسني
التاريخ: 26/10/2013 22:32:24

السلام عليكم ورحمة الله سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي
لقد سبقتك رائحتك الفواحة العطرة المنتقاة من عطر الأنبياء والأولياء الصالحين هنا في سدني في استراليا فالجالية العراقية يتحدثون بما قدمته لهم على كل الأصعدة ولم اعلم ان حضرتك أديبا وشاعرا ومهندسا فالصدفة جمعتني وأنا أتنقل في موقع النور لتقع عيني على ترانيم بسلسلة من ثماني أجزاء كل جزء يحكي هم وألم ومعانات وجمال وشوق وعشق وغزل سلة من الفاكهة يفوح عطرها وكأنها من الجنة تحكي كل مايختلج في دواخل الإنسان وتحمل في طياتها شخصا محبا لبد تكالبت عليه كل أيادي الغدر والعتاد ولكن بهمة شعبه لابد ان ينهض ولا يصح إلا الصحيح دمت علما وراية تسير خلفها الجموع نحو عوالم المحبة والأمن والمساواة .
الناشطة في حقوق الإنسان
أفراح الحسني
سدني استراليا

الاسم: فاروق عبدالجبّار عبدالإمام
التاريخ: 26/10/2013 14:03:18

استاذ القلوب دكتور الكلمات والترنيمات ،المهندس الذي له تكوينات بارعات * العلاء الموسوي الجوادي أبن السيد حسين الذي مازالت صورته عالقة بعقلي ،وقلبي ، هو رحمه الحي الأزلي رجلٌ خلف رجلاً ليس كبقية الرجال ، فهذا الرجل هو صديقي المبدع أبـــداً الفنان الذي بريشة قلمه يرسم سفر
الأسفار ويمخر بنا عباب البحار ، قبطانا بلا سفينة ، بحار بلا شراع ، شراعه يراع ، وسفينته صفيحة بيضاء يسطّـر عليها ما يشاء ، منك وفيك الرجاء أيها العلاء ، والذي أصبحت لروحي غـذاء ، أقـرأ وأقرأ؛ لعلي أجد بعض الأشياء ؛ لأتعلم منك ، لكنك أبداً سهلاً ممتنعـاً ، تعرف كيف تضع القطرة على جرج الأشياء ؛ فتندمل دونما عناء ، حاولت أن أسرق بعض أفكارك ، لكني عجزت عن إختراق دفاعات خزائنك المنيعة ، حاولت أن اقلدك فيما تقول ؛ فظهرت كلاماتي باهتة دونما حياة ، أغوص في معاني كلمات بسيطة ، عظيمة ، مولِدة لغيرها ، لكنها دائمــــا أصيلة .
أخي علاء : يامن جعلت من يحيى الشهيد مثالاً حياً للحسين الشهيد كلاهما وهبـا حياتهما فـداء ما يعنقدان به ، كلاهما ضحّـى بما يملك وهما لا يملكان أعز من الروح والتي قدماها رخيصة في سيبل ما يؤمنان به .
ترانيمك أيها العلاء أشبه بما تكون غلالة شفيفة ترى من خلالها نفحات من عبق الذكرى لمن غادرنا على محاريب الشهادةوالفداء .جميل ما ذكرت عن جيفارا، وجميل ما ذكرت عن إرهاصات شعرت بها وشعر بها اخوانك في النضال وهم يسمعون بسقوط شهاب اسمه جيفاراً ؛ جعل من الأمبريالية العالمية عدوة الشعوب المثال السيء الذي يجب إزالته ؛ ليحيا البشر متحررين من الإضطهاد والعبودية والإسترقاق .
أخي علاء ، آسف لأني لم أعلق حتى اللحظة على ما أبديته نحوي من حبٍ خاصٍ ومن تعليق خاصٍ بي ؛ فلقد جعلتها قلادة أتزين بها ـ لكني ولحد اللحظة لم أجد ما يناسب تلك العظمة من كلمات تناسب ما خصصتني به في ترانيم الموج الأزرق القسم السادس ، قرأتها لمراتٍ عديدة ولمرات عديدة أجدني عاجزاً عن الرد المناسب لما أتحفتني به وطوقتني بجميلٍ لا فكاك معه إلا برد مناسب أفك به أسري
وارجو أن تقبل مني الود خالصـــــــاً
اخوكم دائمـــــــــــاً
فاروق عبدالجبار عبدالامام
29/ 10/ 2013

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 26/10/2013 13:27:39
الشاعر والأديب الراقي د. علاء الجوادي
قصائد شعرية متعددة الأغراض طافحة بالمعاني السامية كتبت
بأسلوب عذب ولغة شفافة.. هذه الترانيم المموسقة تعكس الثراء الروحي, فهي لغة الوجدان والضمير, يشعّ منها نور المحبة وتتدفق منها روح المواساة والتعاطف مع المحرومين.
دمتم للكلمة الصادقة
أخي العزيز
تقديري الكبير
جميل

الاسم: اروى الشريف
التاريخ: 26/10/2013 01:14:22
استاذي الشاعر القدير والاديب الراقي د.علاء الجوادي


''وهكذا قلت وانا في هذه الاجواء داعيا احبتي الا يخدشوا جمال لوحتي باقوال النزول، فنحن نسعى ان نحلق معكم بافاق الصعود!!!''


في المقطع اعلاه سر من اسرار الترانيم بكل اقسامها اذ كما جاء في الترنيمة
( ترنيمة (75) ) لا تطرقوا بابي بسوء

فهي دعوة للسلام الروحي وشد الرحال الى عوالم صوفية صافية تشبه ''الموج الازرق'' في قدسيته وتسبح في عمق الكون تتامل فيه..



احترامي العالي وتقديري الكبير

الاسم: الازرق / جلال جاف
التاريخ: 26/10/2013 01:03:43
استاذي الغالي الاديب الكبير الصديق الاعز

د.علاء الجوادي رعاه

اللون الازرق لون النقاء والمحبة والعشق الالهي والتسامح والوجدان والضمير الحي والخير والامان . هذا هو لون حرفك يبوح بكل هذا وبما عنده من قيم الجمال ونقاء القلب والوجدان والسريرة.
ان ترانيمك الزرقاء هي ترانيم الضمير الجمعي لمريدي الخير والحضارة والانسان الجديد على كوكبنا الازرق.
اعتزازي بحرفك وهو يحمل رسالة الزرقة الى قلوب الملايين ليكون الانسان اكثر جمالا ورقيا ورفعة وقدسية في هذا الكون.
تحية عطرة وانت تنير (ثقافات) بالق بوحك القدسي.
احترامي وتقديري العالي رعاك الباري وحفظك من كل مكروه
محبتي وسع السماء الزرقاء

تلميذك

الشاعر الازرق / كندا

الاسم: اياد طنوس الديوب
التاريخ: 25/10/2013 22:18:56
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حضرة الدكتور الفاضل والسيد الجليل علاء الجوادي
دائما تطل علينا كسحابة مطر اشتاقت لها ارض عطشى لقد جائت الترنيمة الثامنة بمجموعة القصائد لتكمل ماقبلها من مضمون الحكاية والرواية في تنوع هارموني متسلسل متنوع في الشكل والمضمون وهنا أتلمس شخصكم الكريم حاضر في الصور المرسومة وخاصة ماجذبني ترنيمة اليتيم والذي أنا أمامي كيف تحنو على الأيتام وتساعد اليتيم وتكفله في حياتك اليومية وان تصلهم كل ما استطعت لذالك سبيل واقتبس من ترنيمة حضرتكم
يتيم ما له راعي
وفي ليل الضنى يبكي
وينحب في ظلام الليل
عن احزانه يحكي
وراح يغط في نوم
واحلام له تأتي
فيندب حظه القاسي
ومهجورا من الناسِ
ابي اني وحيد في معاناتي
وللاوهام ترحل كل اهاتي
فمن يصغي لاحساسي
ومن اوصيته فينا لنا ناسي
تذكر والدا من قربه راحل
وأجرى دمعه من طرفه الذابل
ونادى والدا في صمته نائم
نداء السارح الهائم
فلم يسمع له صوتا
وسار بصحبة الموتى
برعب فاتك قاتل
اجاب برمزه الذاهل
تركتك في اللظى الهائل
وهاك نصيحة من صمتي الماثل
دمت لنا معلما نستقي من بحر علمه ومعرفته كل ماهو ينفع الناس وهو الذي يثبت فينا ليكون دستورنا الذي نسير فيه في حياتنا
ابنكم
إياد طنوس الديوب

الاسم: شاكر ضمد البصرة
التاريخ: 25/10/2013 20:35:17
مشاعر فياضة متدفقة وأحاسيس إنسانية شريفة
أمثال الدكتور العلامة الجوادي هم الأمل المنشود
واصل طريق الإبداع من اجل الإنسان

الاسم: أنور صبري علي
التاريخ: 25/10/2013 20:31:23
أدب باذخ وكتبة ملائكية وشعر سماوي

أمتعونا سيد علاء الجوادي حفظك الله بصحة وأمان

الاسم: مشاعل محسن
التاريخ: 25/10/2013 20:28:50
روعة وعظمة وإشراق وتجلي جمالي ومعرفي
تجول أيها الجوادي في آفاق متنوعة فتبدع فيها جميعا

شكرًا علة ترنيماتك المتتابعة وارغب ان أراها بديوان واحد لمجموعتها مثل أوركسترا آلات مختلفة وأصوات عديدة لكنها بنسق جمالي متناسق
تقبلوني أرنم معكم أيها الشاعر النبيل




5000