.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الكويت .. امير حكيم .. واعلام ناجح وسياسة خارجية معتدلة اثبتت نجاحها

عباس طريم

 

تعرف السياسة الخارجية : بانها تنظم نشاط الدولة في علاقاتها مع غيرها من دول العالم . لذا تهتم الدول ببناء استراتيجية ثابتة لسياستها الخارجية تعتمد على دراسة الواقع المعاش دراسة دقيقة , واستحضار تاريخ المنطقة والاستفادة من احداثه المتسلسلة لدعم تلك الاستراتيجية بما يجعلها اكثر واقعية ومنطقية , وتخدم دولها وشعوبها , اضافة الى وجود العقل الذي يعرف كيف يقراء الاحداث ويحللها ويصل الى نتائجها .. فتبدو امامه وكانها كتاب مفتوح , يحصد صالحها , ويتجنب طالحها . وهكذا تبدو السياسة الخارجية الكويتية .. التي تعرف بالاعتدال والحياد . سياسة اثبتت نجاحها وقدرتها على تحليل الاحداث والوصول الى نتائج تدعم نظريتها ,وتؤيد مواقفها المتزنة .. ففي سوريا : اعلنت الكويت انها مع الشعب السوري المظلوم, لكنها ادانت المجازر والقتل العشوائي الذي يطال الابرياء , وشجبت كل عمل يؤدي الى سقوط المزيد من الابرياء . ولم تهاجم من يؤيد النظام السوري بشكل يجعلها ترفع الرايات عاليا , وان كانت لها وجهة نظر واضحة من النظام السوري ..الذي يحاول تدمير شعبه واحراق الاخضر واليابس من اجل التمسك بكرسي الحكم . وابتعدت عن العزف على وتر الطائفية الذي لا يورث سوى الكوارث , ولا يحصد سوى الكره والبغضاء . وأصمت اذانها عن الصراخ الداعي الى الكثير من التدخلات التي تسبب الاحراج لمنهج الكويت الثابت , وتضعها في خانت الانحياز لهذا الطرف او ذاك . اما مع العراق : فقد فتحت صفحة جديدة من العلاقات الاخوية , بعد الزيارات المتبادلة بين البلدين , والتوصل الى جملة تفاهمات ادت الى ترسيم الحدود بشكل يرضي الطرفين , وحل جميع العقد التي سببها النظام العراقي السابق , الذي غزى الكويت الشقيقة الامنة وتسبب بكل تلك الكوارث . وطوت بذالك صفحة مؤلمة عانى منها الشعب الكويتي ومن ويلاتها , ونزف الشعب العراقي من تداعياتها .. ولا زال الى هذه اللحظة يدفع الثمن غاليا . ولا زالت علاقة الكويت جيدة ومتزنة مع ايران , قائمة على اساس المصالح المشتركة.. والزيارات مستمرة بين الطرفين .. وهي علاقة لا تتقاطع مع سياسة مجلس التعاون الذي يرتبط هو الاخر بعلاقات جيدة مع ايران .

لكنها تختلف كونها لم تنجر الى خانة التشنجات المتمخض موقفها عن مجريات الاحداث في سوريا , وما يتبعها من اتهام لايران بالضلوع فيها , ومساندة نظام الاسد ضد شعبه . ومع ان النزاعات العربية قائمة على قدم وساق , الا ان الكويت بقيت على مسافة واحدة من الجميع , ولم تدخل كطرف في أي نزاع يذكر . كل ذالك بحكمة وبصيرة اميرها , سمو الشيخ , صباح الاحمد الجابر الصباح .الذي يزن الامور بميزان العقل والمنطق , ويقراء الاحداث من حيث ابعادها الثلاثية وتأثيراتها المستقبلية , ويتوقع النتائج عبر تحليله لما يراه من وقائع , ولديه تجربة كبيرة في الحياة السياسية صقلتها الاحداث المتراكمة في المنطقة . لهذا تصلح الكويت بان تكون وسيطا مقبولا من أي طرف كان , وفي أي صراع خليجي او عربي .ومن خلال سياستها الحكيمة اصبحت الكويت تحتل مكانة دولية مرموقة جعلت منها مركز استقطاب اقليمي مهم . وقد ادى استقرارها الاقتصادي والسياسي , ودبلوماسيتها الهادئة والبعيدة عن التشنج والضجيج , الى توجه انظار العالم واصحاب رؤوس الاموال ..من التجار ورجال الاعمال ,لتنفيذ مشروعاتهم والبحث عن فرص الاستثمار فيها . وقد لعب الاعلام الكويتي .. دورا مهما في ترجمة السياسة الخارجية لدولة الكويت . وكان اعلاما ناجحا بامتياز , امتاز بمصداقيته وحياديته بنقل الخبر . وقد سيطر على مؤسسات الاعلام , رجال .. يتميزون بالخبرة العالية والتاريخ المشرف في مجال الاعلام , متمكنين من اللغة وادواتها , لا يتأثرون بعواطفهم , يتميزون بالاحترافية وتحري الدقة بعيدا عن التهويل . لذا نجد النجاح حليفهم في مقاصدهم النبيلة , واصبحوا اليوم اعلاما ترفرف في سماء الكويت , يجلهم القاصي والداني وينحني لمصداقيتهم . ولا ننسى شعب الكويت الابي الذي يتميز بالطيبة والكرم , والنفس الابية المستعدة لتقديم كل ما يطلب منه للمساعدة , وهي صفات يعترف بها كل من يزورالكويت ويعيش وسط شعبها الكريم والمنحدر من البطون الزكية التي تعودت على حب الناس ولم تعرف معنى للكره والحقد . وهناك مثلا يقول : [ الف صديق ولا عدو واحد ] أي حاول ان تكسب الناس وتجعلهم اصدقاء لك , فانك ستربح الكثير دون ان تخسر شيئا . هذه هي السياسة الناجحة التي يفعلها اصحاب العقول الكبيرة .. الذين يستشفون المستقبل , وتنكشف لهم الاحداث كما هي . وعلى هذا الاساس تبنى سياستهم , وتنجح مقاصدهم , وتربح تجارتهم

عباس طريم


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 10/10/2013 05:16:06
الاديب الواعي الشاعر عباس طريم رعاك الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي واشواقي
حياك الله وبارك في مساهماتك وارائك الواعية

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 09/10/2013 01:05:20
الاديب الاستاذ , علي السيد وساف .
تحية لك ولمرورك الكريم الذي نسعد به ونفرح كل وقت .
انني احمل لك نفس المشاعر سيدنا الجليل , واتمنى دائما ان تكون بالف خير , وان تتالق ان في المقال او القصيد . كما انت دائما .
وايميلي : trim5491@yahoo.com
وهاتفي هو : 1248 - 488 - 602
امريكا / اريزونا

مع فائق التقدير لك سيدنا الجليل ..

الاسم: علي السيد وساف
التاريخ: 08/10/2013 21:10:47
اخي واستاذي الغالي عباس طريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عساك بخير ياغالي
بودي ان احصل على رقم تليفونك واذا يوجد لديكم حساب على الفيس بك
حتى اتمكن من التواصل معك ياطيب
مشتاق جدا لك
اخوكم وتلميذكم السيد علي السيد وساف




5000