..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أين حقيبتي ؟؟

عمر سمير بشير النعيمي

في احد الأيام كنت مسافر إلى إحدى الدول الشقيقة  لغرض العلاج ونحن نعلم بان المسافر يصطحب معه الحقائب ليضع فيها حاجياته من ملابس والى أخره من المتطلبات في السفر ولكني بالمعتاد احمل حقيبة تلبس على الخصر أضع فيها المستمسكات الرسمية من جواز سفر وهويا وغيرها من الأمور المهمة وكذلك النقود وعندما أكملت رحلتي في هذه الدولة وقضيت حاجتي فيها توجهت إلى المطار لكي أعود إلى وطني الحبيب وفي المطار انتظر رحلتي وأتفقد حقيبتي قد أكون نسيت شيئا وفجأة ابحث عن حقيبتي الصغيرة التي تحتوي على المستمسكات الرسمية والمهمة ولا أجدها فانتابني القلق
 والارتباك فأخذت ابحث هنا وهناك لأنها تحتوي على كل شيء ومنها كل نقودي وأخذت اتصل بصاحب الفندق الذي كنت قد نزلت عنده وخبرته وأعطيته تفاصيل الحقيبة كي يبحث عنها في الفندق وأخذت ابحث في المطار يمنا وشمالا واسأل رجال الأمن والمارة ولكن بدون فائدة ولا أتذكر أين وضعتها أخر مرة فراودتني الكثير من الأسئلة كيف سأسافر؟ أين نقودي؟ أين مستمسكاتي ؟ فأصبحت بحالة قلق شديد
وارتباك ومرت ساعة كاملة وأخرى و أخرى و أنا انتظر صاحب الفندق ليتصل بي كي يقول لي قد وجدتها وفعلا اتصل صاحب الفندق ليقول لي لم نعثر على حقيبتك فأصابني اليأس فجلست على إحدى المصاطب في المطار وأفكر ماذا سأفعل في هذا الموقف وفجأة اسمع طفل يتحدث مع أبيه خلفي ويقول له ابي لقد وجدت هذه الحقيبة في احدى حمامات المطار هيا لكي نعطيها لمكتب المفقودات في المطار . وفعلا لقد تذكرت اني ذهبت الى الحمام عن وصولي الى المطار وبسرعة التفت على هذا الطفل وقلت له نعم انها حقيبتي شكرا لك شكرا لك انها هي بالفعل . فنظر لي ببرود وقال ومن يقول انك تصدق فقلت له
 ماذا تقول ولماذا اكذب عليك يا فتى انها حقيبتي لقد فقدتها منذ حوالي خمس ساعات وانا ابحث عنها .والطفل ينضر الي وهو يبلغ من العمر تقريبا ثلاثة عشر او اقل ولكني اتذكره كما انه واقف امامي الان . وابيه واقف بجنبه ولم يتكلم قط . فقال الصبي يا عم اني نظرت الى الحقيبة وعرفت ما بداخلها فقل لي ماذا في داخلها لكي اتأكد انها لك .. فستغربت من الموقف فنظرت الى الاب فوجدت على وجه نظرة الجدية اي انه يقول اجب ابني على سؤاله هذا ما افتهمته من تعابير وجه فقلت حسنا . فيها نقودي . قال وكم هي نقودك فقلت المبلغ فحسبه قال نعم صدقتني انه نفس المبلغ . ولكن اكمل
 ماذا فيها ايضا .فقلت ياصبي الم اصدقك في المبلغ . فقال يا عم اجبني ماذا فيها بعد. فقلت جواز سفري فأنظر للصورة ستراني  وتبسمت ضاحكا . فقال نعم لقد رايته وهو يحمل نفس الصورة . !!! ماذا انت تعلم منذ البداية انه انا صاحب الجواز لماذا لا تعطينياها اذا فقال لم اتاكد بعد اكمل يا عم . فغضبت فقلت له ماذا تريد بعد يافتى الم اصدقك بالأولى والثانية ماذا تريد بعد .فقال اكمل فهناك اشياء لم تذكرها . فقلت نعم مستمساكتي واخذت اعدد ما فيها وجميع الاشياء تطابق كلامي . فقلت له اذا اعطنيياها يافتى فقال لا .!!! قلت ماذا ماذا تقول ما بك يافتى الم تصدقني الم اقل لك
 على جمع الاغراض وانت تأكدت منها فقال يا عم لقد نسيت شىء .. قلت كلا بغضب لم انسى شيىء وانا متاكد اعطني حقيبتي لقد تاخرت على سفري .فأجابني ببرود كلا يا عم لقد نسيت شيء . فقلت وما هو الذي نسيته . فقال ياعم انك ذكرت النقول اول الامر وانك نسيت شيء اغلا منها . وذكرت جواز سفرك ونسيت شيء اغلا منه .وذكرت هويتك ونسيت شيء اغلا منها فانك نسيت شيء اغلا من جميع اشيائك التي فل حقيبة . فقلت وما هو هذا الشيء . فمد يده في الحقيبة ويخرج مصحفي الصغير الذي لا يرافقني ابد فقال هذا يا عم نسيت هذا . فقالت نعم اقد اكون نسيته . قال نعم  يا عم انك نسيت اهم شيء . فقلت
 كيف . فاجاب مبتسما فقال ذكرت اول شيء من اغراضك نقودك ولكن هذا اغلا منها . فقلت كيف . قال الحرف الذي تقراه بحسنة والحسنة بعشرة اضعاف والله يضاعف ما يشاء اليس اغلا من نقودك . فقلت نعم صحيح . فقال ذكرت جواز سفرك ةهذا اغلا منه . فقلت صحيح ولكن بدون جواز سفري لا استطيع ان اسافر . فتبسم الصبي وقال اتسافر الى ربك بجواز سفر ام هذا فرفع المصحف . فأدهشني هذا الجواب فقلت لا بل بهذا فقال لماذا لم تذكره . فلم اجبه فقال ياعم وذكرت هويتك وهذا اغلا منها وشار الى المصحف . فقلت كيف ذلك فقال فأن هذا هو هويتك فعندما نظرت في حقيبتك وجدت هذا المصحف فعرفت انك
 مسلم اليس هذا بهوية .فقلت نعم نعم نعم . فقال يا عم اعلم ان هذه حقيبتك منذ البداية لان الشخص الذي يحمل مصحفا اين ما ذهب لا يكذب ولكن اردت ان اعرف ماذا يعني لك هذا المصحف وما قيمته وانت ذكرت الدينا ونسيت الاخرة . فنظرت اليه ونفجرت عيني بالبكاء فقلت له يا صبي والله انك اعطيتني درس لم يعطيني اياه احد واني لم انساك طول عمري . فنعم التربية انت وشتان مابين شباب يلهو وطفل يذكر . نعم لا نحكم على الاشخاص بعمرهم فكم من كبير صغير وكم من صغير كبير ..........

عمر سمير بشير النعيمي


التعليقات




5000