..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الشاعرة الميسانية مريم العطار

علي كاظم خليفة العقابي

 حوار مع الشاعرة الميسانية الشابه مريم العطار

العمارة/التقاها علي كاظم خليفة العقابي


مريم العطار كما تعرف عن نفسها امرأة تسكن جنوب العراق و من "ميسان" تحديدا ًولدت عام 1987 في

المنفى وهناك كبرت و تعلمت و لأول مرة دخلت العراق عام2007

 ثم بدأت بالتعرف على اللغة العربية , فاختارت كتابة الشعر ركن هادئ لها ...

التقيناها في هذا الحوار بعد احتفائها بصدور مجموعتها الاولى

* كتبت الشعر والقصة القصيرة ؟ بمن بدأت و متى رسمت أناملك كلمات الشعر؟ وكيف ؟

كانت بدايتي هي المكاتب المدرسية في إيران هناك اكتشفت قدرتي على التعبير , كتبت الشعر بعد 2007 كنت احتفظ بما اكتبه لنفسي و أحيانا كنت اقرأه لعائلتي و بعض الأصدقاء ثم تعرفت على الوسط الثقافي في العراق هناك طموحي بدأ يكبر و ما أزال أحلم بكتابة الشعر ..

* هل كان لأحد أفراد عائلتك دور في توجيهك نحو الشعر والأدب ؟

 عائلتي يهتمون بالفن بشكل عام والدي يهتم بالفن التشكيلي و أختي أيضاً و هناك تشجيع لكن التوجيه اعتقد إنني كسبت محبتي للشعر و الأدب بجهود شخصية و بالقراءة طبعاً .

* من أي باب دخلت مريم العطار مضمار الشعر ؟
لا أخفيك أنني دخلت ميدان الشعر " هذا الحلم الذي يتحقق" كل يوم بالنسبة لي .. عن طريق كتابة سـِر الواقع و كشف الحقائق التي شوهت أمامنا , أكتب لأقول إنني شاهدة عن كل ما يمارس في الخفاء و لن اسكت !
و من ناحية أخرى كما قال نزار : الشعر قنديل أخضر .. أحب هذا التوصيف عن الشعر قاطبة .. لون الأخضر دائماً ما يرمز للخير و الأمل .

* بماذا تحلم الشاعرة مريم العطار؟
على صعيد العام احلم " بيوم لا تطلق فيه رصاصة واحدة " احلم بواقع بسيط لكن صعب أن يحدث في مجتمعي , على صعيد الشخصي احلم أن أوصل صوتي الشعري إلى العالم , أن تنفتح أمامي الأبواب المغلقة , احلم أيضا ً بحرية " التفكير" و تقبل الآخر ... بالمختصر احلم أن يدعونني و شأني !

* ما الشروط الضرورية التي ينبغي توفرها بنظرك للشاعرة الناجحة ؟
لا أعرف بالضبط لأننا جميعنا نتعلم يوم بعد يوم تجارب ضرورية لانعكاس حقيقتنا بوضوح , لكن برأي ينبغي على الشاعرة الناجحة أن تكون عفوية , حقيقية , لا تفكر عندما تكتب نص ما بالنجاح او الفشل بنظر القراء و النقاد , برأي نحتاج نحن النسوة إلى القليل من الدقة لنكشف إن هناك أمور عديدة يمكن أن نكتب عنها نحتج و نبدي بآرائنا لننجح في تعبيرها لتصل هذه الرسالة إلى العالم , أرى من هم حولي مزدحمين لا يتقبلون الكتابة بسلام و هدوء ...

* بمن تأثرت مريم العطار ؟
في العصر الحديث أحب القراءة " لطاهر بن جلون" و "محمود درويش " , و من الأدباء العراق أحب سركون بولص و عدنان الصائغ و بدر شاكر السياب و فرج الحطاب و جواد الحطاب و الخ ....

* ما هو رأيك بشاعرات اليوم العراقيات والعربيات ؟
أحب الجرأة في تعبير بعض من الشاعرات العرب و أتابع باستمرار شاعرات العراق و أحب أن اقرأ لـ كولاله نوري .

* كيف تولد القصيدة عند مريم العطار و هل لها طقوس خاصة ؟
أكتب دائماً قبل الذهاب إلى النوم لا أريد أن أخبرك إن هناك طقوس معينة كما يقول البعض مثلاً أتعرق و الجأ لمكان خاص ثم تولد القصيدة لا .. أكتب حينما أشعر إنني قادرة على ذلك و في الكثير من الأحيان ابدأ في الكتابة و أنا تجاوزت المحن و الظروف الصعبة و الصادمة .. حتى لا تكون كتابتي ردة فعل مباشرة .

* بعد إصدارك مجموعتك الأولى(وأد) ما هو جديدك ؟
حالياً أتممت كتاب لترجمة الشعر الحديث الفارسي برأي سوف يكون كتاب جديد في طرح القصائد الحديثة لأنني بذلت جهد كبير على اختيار الشعراء و النصوص , كما إنني اعمل على مجموعة شعرية ثانية تختلف عن وأد و ما ورد به .

* من المعروف إن مريم العطار درست في المهجر وكانت دراستها بالفارسية ما هو تأثير هذه اللغة على شاعريتها وهل استفادة منها إيجابا و ما هي السلبيات في ذلك ؟
بالتأكيد اللغة الفارسية أضافت الكثير لي أهم ما تعلمته من اللغة الفارسية بساطتها في تكوين القصيدة من دون تكلف و بلاغة, الأمر السلبي الذي أعاني منه دائماً هو قدرتي على التعبير بشكل أوسع لو كنت مولودة في دولة عربية باعتقادي كان الأمر أسهل بالنسبة لي .

* بمن تأثرت من الشعراء والشاعرات الإيرانيات ؟
لا أستطيع أن أقول لك إنني تأثرت أو إنني خضعت لمفعول ذو تأثير قوي من الشعراء في إيران لا .. برأي أنا اكتب بعيد عنهم لعدة أمور لكني وقعت بغرام شخصية و أشعار الشاعرة فروغ فرخزاد و أحب كثيراً نصوص الشاعر و المترجم رسول يونان .

* هناك من يتهم مريم العطار بشاعريتها وإنها تأخذ من الشعر الفارسي لإجادتها تلك اللغة؟ ما هو ردك ؟
أساساً لا اهتم أن يـُصنف اسمي مع الشاعرات هذا ليس جوهر الموضوع إنما ردي على ما يسمى بالسرقة الأدبية أقول إن قصائدي جاهزة أمامهم و يمكنهم المقارنة ... لي أصدقاء من الشعراء المعروفين في إيران دائما ً ما نتناقش بموضوع قصائدي و هناك رأي مخالف تماما ً عن هذه التهمة ( و على فكرة وأد مجموعتي الأولى ترجمت على يد الشاعر الإيراني الشيرازي هومن هويدا ) ..!

* أنت تجيدين اللغة الفارسية هل ترجمتي إلى العربية وبالعكس ؟ولمن كانت ترجمتك؟
نعم ترجمت قصائد قريبة إلى روحي من الفارسية و الأفغانية وشبكة الانترنت وفرت لي هذه الحرية لأضع القصائد المترجمة أمام الأصدقاء و الكتاب المترجم الذي فيه شعراء و شاعرات إيران تجربتي الأولى التي ستطبع عن قريب .

* هناك صعوبات واجهة الشاعرة مريم العطار, ما هي ؟ وكيف تغلبت عليها ؟
الصعوبات التي واجهتني في إيران و في العراق كثيرة منها الشعور بالغربة و التعامل بقواعد اللغة العربية و الشعور بالغربة أيضا ً مع الأشخاص الذين همهم الوحيد هو إلغاء الآخر دون أن يعرفوا ما هي مشاكله الخاصة و ما هو طموحة و كيف يمكن أن يحكمون على شخص لا يعرفون عنه الكثير لكنني في النهاية مؤمنة بأهدافي المرسومة أمامي و سأتغلب عنها ما دام هناك أشخاص يتابعون ما اكتب .

* هل لديك هوايات أخرى غير أدبيه ؟
اهتم بالتطوع و العمل المدني في تحسين حال المرأة العراقية و هوايتي المفضلة الأعمال اليدوية منها صناعة الزهور في المنزل و أقمت معرضين في العراق و عرضت أعمالي هناك .

* ماذا يعني لك_ العراق_ ميسان _ الشعر_ الأم _ الطفولة ؟ الرجل ؟ الحب ؟
العراق : (إنني العاشق ، و الأرض حبيبه) . درويش
ميسان مدينة مليئة بالمحبة و الحنان إنها محطتي الأولى .
الشعر ..! أقدسه أتمنى أن يأخذ بيدي يوما ً ..
الأم .. أمي قديستي اعشقها بتفاصيلها العذبة و شجاعتها و تضحيتها النبيلة .
الطفولة ؟ سعيدة لأنني خرجت منها باكراً ..
الرجل ؟ أتمنى أن أتعرف على هذا الكائن المسمى بالرجل .
الحب ؟ مشوه ملامحه أمامي , لكنني مؤمنة به .

* ما هو رأي مريم بالمشهد الشعري في ميسان؟
عبر التاريخ الطويل أعلم ان مفاتيح جنان الشعر هو في ميسان , أتمنى الاستمرارية للشعر طبعاً و أن يبقى الباب مفتوحاً على مصراعيه لكل الحركات والأفكار والاختلافات .

* هناك ظاهرة شعرية نسائية, فيها جرأة كبير بوصف جسد المرأة والرجل وامور لم تستطع. سابقا المرأة ان تتطرق لها !
لو لم تكن كتابة الشعر انفجار من الجرأة و المفردات الغير مستخدمه سوف يكون ممل بالطبع أنا أشجع هذه الظاهرة لكني ضد الكتابة التي تخرج من الفراغ من الوصف دون الوصول لفكرة جديدة .

* هل كنت صريحة معنا و واضحة في حديثك ؟
حاولت ان اوصل افكاري البسيطة عن عالم الشعر و أكدت على ان أكون واضحة

علي كاظم خليفة العقابي


التعليقات




5000