هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألـ ـ ـ ـ ـ ـ ـغـابـة

جمال مصطفى

مِـنـهـا , بهـا إيـقـاعُـهـا الـشامـلُ

مُستَغـفـَـلٌ , مستـغـفِـلٌ , فـاعـلُ

  

نـايـاتـُـهــا , أصـداؤهـــا  غـابـة ٌ

قـرارُهـا  :   جـوابُـهـا  الـسـائِـلُ

  

هُـدْهُـدُهـا ,عصفـورُها , بـومُـهـا

عُــقـابـُهـا , والـلـقــلـقُ  الـراحــلُ

  

بعـوضُهـا , عَـقـربُـهــا , دودُهــا

ثـعــبــانـهــا  وسُـمُّـــهُ  الـقــاتــلُ

  

ظـلالـهــا , أفـيـاؤهــا , شمـسـها

مَقـيلُهـا - في الصيف - والقـائـلُ

  

فـصولهـا  الأخـرى : انقـلاباتهـا

ورعـدُهــا  والـبــرقُ  والــوابــلُ

  

   فـَـراشـُهـا , كـلّ ُ دعـاسـيــقـِهـا

يـعـسوبُـهـا  ونـحـلهـا الـعـاسـلُ

  

جُـنْـدُبـهـا  ,  ثُـمّ   رُتَـيْـلاؤهــا

زيـزانـهـا   ونـمـلُـهـا  الـعـامـلُ

  

غـزالـهـا ,  أرنـبـهـا  , فهْـدُهـا

ونـمـرهـا  ولـيـثـهـا  الـعــاهــلُ

  

ضـفـدعـهـا ,  كـلّ ُ حلازيـنـِهـا

والعـنـكـبـوتُ الـشابـكُ الـغـازلُ

  

ضحضاحُها,جـدولُها , نهـرُهـا

في مـائـهِ تـمـساحُـهـا الـغـائـلُ

  

ثـعـلـبُهـا , زهـرتهـا , ريحـهـا

غـمـوضـهـا ودغـلـهـا الـداغِــلُ

  

نـيـرانهـا , دُخـانُهـا , ذعـرهـا

رمـادهـا   ومـوتـهـا  الـعـاجـلُ

  

انـتـظارُهـا , سـبـاتــُهـا  بـذرةً

جـذورُهــا وعِـرْقـُهـا  الـواغـلُ

  

اخضرارها,اكتظاظها , صحوها

وفـجـرُهـا وصبـحُهـا الـصاهـِلُ

  

خبّـيـْـزهـا , بقـولُهـا ,فِـطـرُهـا

قَـيْـقَـبُها , صفـصافـها الـمائـلُ

  

سمسمها , حنّاؤها , صمغـهـا

بَـرديّـُهـا  , لِـبْـلابـُهـا  الطـائـلُ

  

عـابـرُهـا , حـطّـابُـها , قـردُهـا

  شـامانها : مجـنـونـهـا العـاقـلُ

  

طـوْطـمُها ,أعـرافـُها ,عـنـفـُها

وصدقـهـا : لاعَـدلُـُهـا الـعـادلُ

  

أصواتها , لغـاتهـا , صـمـتُهـا

حـفـيـفـهـا , ضبابـُهـا الـسادلُ

  

سنجابها , خنزيـرها , ضبعهـا

قـنـفـذهـا   وفـيـلُـهـا  الـهـائـلُ

  

أعـشاشُـها , أوكارُها , كوخُهـا

جحـورُهـا , عريـنُـهـا  الآهــلُ

  

صـيّـادهـا , سِـفْـرُ أسـاطـيـرهـا

خُـضـرتُـهـا  والأصـفـرُ الـذابـلُ

  

فـخاخهـا , شِـراكُهـا , سهـمُها

دَيْـدنُـهـا : الـمخـتـولُ والخـاتِلُ

  

عـطـّـارهـا : جـامـعُ أعشـابـها

لا سـيّـما خـشخاشهـا الـفاضلُ

  

بـلـْـشـونُهـا , نَقــّـارُ أخـشابِها

خُـفـّـاشُها , يـمـامُـهـا الـهـادلُ

  

طـاووسهـا  و بَـبّـغــاواتُهـا:

آه ِ اللـسـانُ الحـابلُ الـنـابـلُ 

عُـراتها , طـبـولها , رقصُها

     إذ  بـدرُهـا مُـنـْـخَـسِـفٌ آفـِـلُ

  

 ذبـابـهـا  حـيـثُ خـراتـيـتـهـا

قـُـرادُهـا   ودبّـهـا  الـخـامـلُ

  

لـبّـانـها , لـحـاءُ أشـجـارهـا

صنْـدلُها , مطـّاطها الـسائـلُ

  

عـبيرهـا , ومسكها والشذى

وهـالُهـا والفـلـفـلُ الـتـابـل ُ

  

قـطعانها ,أسرابُها : بعـضها

قِـبْـلَـتـُهُ الصحراءُ والـساحلُ

  

إذ عـندها من دون اشجارها

صحراؤها : امتدادُها القاحلُ

  

عـقـربهـا  وضبّها , والقـطـا

رمالـهـا  , سرابهـا  المـاثـلُ

  

عـرفجها , عاقـولها , صلّهـا

ومَـنُّـهـا  مِن  الـسَـمـا  نـازلُ

  

حنضلها , حرملها , والمَـهـا

رمضـاؤها   والأثـلُ    الآثـلُ

  

البحـر ايضاً غـابة ٌ  : سـابحٌ

في جوفـهِ المأكـولُ  والآكِـلُ

  

حبّـارُهُـا , دلفينهُا , حـوتُها

  كـوسجهـا و فـكّـهُ  الـباسـلُ

  

إسْـفـنجهُا , شِعـابُ مـرجانِها

وماؤهـا  المُـقَـزّحُ  الضاحِـلُ

  

كـنـوزهُـا , ألـوان  أسمـاكهـاِ

أحجارهُـا : الكريـمُ  والباخـلُ

  

غـوّاصهُا   وغـيْبُ  أصدافـِها

وقـاعهُا  الـواهـبُ  والـسافـلُ

  

عـروسها ,  زرقـة  خـلجانِها

والـسنـدبـادُ  التائهُ   الواصلُ

  

نورسهُا , بطـْريـقـُهُـا ,رمـلهُا

إزبـادُهُـا  والقـطـْـرُسُ الكاهـلُ

  

رخـْـويُّها , قـشـْـريُّها, ملحُهـا

والحـنكـليسُ الأملسُ الـداعـلُ

  

في برهـا  ما ثـَمَّ مِـن مَـظـهـر ٍ

إلّا  لَـهُ  في  بحـرهـا  شاكـل ُ

  

سـيّـدهـا : الأسـرعُ والـصـائـلُ

قـتـيـلهـا : الأضعـفُ والـغـافـلُ

  

مُعـْـتَـرَكٌ , مُـشـتَـبـَكٌ , دائِـبٌ

محـتـدمٌ , مـنـشـغــل ٌ شـاغـلُ

  

جـنّـتـهـا   و نـارهـا  : واحـدٌ

ما بـيـنها   و بيـنـها  فـاصـلُ

  

أرواحـُها , أشـباحُهـا , حـرّة

ما قـبـلَهـا , ما بَعـدَهـا  نـافِـلُ

  

يا غـابة ً, يا مَعْـمَعـانـا ً ويا

أنتِ وأنتِ :الـنـاقـصُ الكاملُ

  

 

جمال مصطفى


التعليقات

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-10-13 18:31:24
أخي الحبيب الشاعر الأصيل عواد الشقاقي

ودا ودا

كتبت أمس ردا على تعليقك الكريم ويبدو انني لم

أفلح في ايصاله.

ما القصيدة إن لم يستبطنها شاعر آخر غير شاعرها

أنا محظوظ بك يا عواد قارئاً يقرأ قصيدتي بدراية

الشاعر المجرب , وهذا في الحقيقة كل ما يريده

الشاعر : أن يقرأ الآخرون شعره فيرضيهم .

دمت مبدعا يا عواد وطابت أوقاتك

خالص المحبة

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 2013-10-12 20:21:51
الأستاذ الشاعر الكبير جمال مصطفى

كنت سائحاً هنا في مرابع خيالك الجميل وفي غابة أفكارك ورؤاك التي تبرعمت فيها الكلمات المنتقاة بعناية الأديب المتمكن والشاعر الحصيف فأينعت شعراً من فرط مافيه من جمال المعنى ورهافة الذوق وعذوبة الأفكار جعلت القارىء الكفء يقف عندها أكثر من مرة للإشباع من الشعر

تقبل مروري المتواضع وإعجابي الكبير وخالص محبتي

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-09-25 16:55:07
صديقي الشاعر المبدع سالم الياس مدالو

ودا ودا

شكرا على كلماتك الرقيقة الدافئة

مع خالص المحبة يا سالم

دمت شاعرا مبدعا

الاسم: سالم الياس مدالو
التاريخ: 2013-09-25 15:57:03
صديقي الشاعرالشاعر المبدع جمال مصطفى
قصيدة رائعة بمعناها ومبناها انت سميتها الغابة
واسمح لي ان اسميها موسيقى او لحن الطبيعة
تحياتي المعطرة لك ايها الشاعر الكبير الصديق
جمال مصطفى .

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-09-25 13:22:14
يا العامري

ودا ودا

لا أخفي عليك فقد انتبهت بعد البيت الخامس

الى ان جميع الأبيات قد خلت من الفعل مما

جعلني استمر بأبيات خالية من الفعل وسرعان

ما اتضحت الفكرة العامة للقصيدة وبما ان الفعل

يستدعي حيزا في البيت الشعري وربما اضطررت الى

حروف جر وهذا سيكون على حساب تعداد مكونات الغابة

ثم ان القافية محدودة ولا تسمح بالتعداد الشامل

لكل ما تحتويه الغابة فجاء الذي جاء وبقي شيئ

يستطيع القارىء بفطنته ان يتخيله.

دمت موفور الصحة والأبداع يا العامري

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-09-25 13:12:50
أخي الشاعرالعذب جميل الساعدي

خالص المحبة

لا أدري كيف اعلق على تعليقك يا جميل

لقد غمرتني بفيض من كرمك ونبلك , ايها الشاعر الشاعر

دمت شاعرا مبدعا يا الساعدي الجميل

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-09-25 00:47:38
أبيات هذيانية طافحة
كالصوفي في حالة انخطاف أو تجلٍّ فهو يسمع أنغاماً علوية مصحوبة بإلهام يتجسد على شكل كلمات لا يعرف معناها ومع ذلك يفهمها !
وجمال هنا وهو يريد قول ما لا يقع في دائرة الإدراك المعتاد ، يسترشد بالموسيقى الخارجية للألفاط والنغمة الخليلية ثم يغوص باحثاً في ضبابية المعنى وحين لا يجد اللغة التي تسعف بنقل شغفه بأشياء وصور يراها ولا يراها في نفس الوقت يعرف ما يمكن أن يسببه للقارىء البعيد الذي يطمح بتفسير لحلم الكاتب وهنا يقول له أنت إصغ فقط كما أفعل أنا وسيقطر الفهم كنثيث متفرق داخلاً إليك ليس من ذهنك وحده بل هو يتغلغل إليك من مساماتك وحواسك غير المعترف بوجودها علمياً كالحدس وغيره !
تحيات الود لجمال شاعراً شاعراً وقد أصبتُ بعدوى الهذيان بعدما انتهيتُ من قراءة هذه القصيدة ولم أنتهِ

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-24 23:10:35
شئ لا يصدق, لكنه يصدّق حين تكون مخيلة المبدع بهذه السعة و وبهذا الإدراك, الذي ينطلق من الجزئي إلى الكلي,من الغابة, إلى الصحراء, إلى البحر وأخيرا إلى السماء المترامية الأطراف.. كان بحر السريع أسرع من سرعة الضوءو حيث تم الإنتقال من حالة إلى أخرى على طريقة هدهد سليمان, بل وأسرع من ذلك على طريقة آصف بن برخيا.. إستخدام لللغة بطريقة مذهلة, لم تفحم شعراء العمود فحسب, بل وأذهلت كل شعراء الأشكال الأخرى.. جمال مصطفى حقق بهذه القصيدة من ناحية الشكل والمضمون , ما لا يستطيعه أي شاعر من شعراء الحداثة
أنحني إجلالا لهذه العبقرية الشعرية

محبتي الدائمة

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-09-24 22:03:05
اخي الشاعر المتميزالأزرق جلال جاف

ودا ودا

شكرا لنبلك , شكرا لتعليقك الدافىء

أنا سعيد حقاً, لأن قصيدتي أثارت اهتمامك

شكرا لك يا سادن ثقافات النور الأزرق

دمت شاعرا مبدعا.

بالغ اعتزازي وتقديري

الاسم: الأزرق جلال جاف
التاريخ: 2013-09-24 19:55:32
الشاعر القدير الصديق

جمال مصطفى

نص مدهش في كل ابعادة يحتاج وقفة نقدية طويلة معمقة حقا
لغة خاصة وفرادة شعرية
دمت مبدعا صديقي العزيز نورت ثقافات
احترامي وتقديري

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-09-24 19:15:46
المبدع في الشعر وفي السرد عبد الفتاح المطلبي

ودا ودا

هذه القصيدة يا صديقي من وحي عملي في الغابة

صحيح ان الغابة في الدنمارك ليس فيها سوى الغزلان

والأرانب البرية والطيور ولكنني انطلقت من النسبي

الى الشامل سعيا للوصول الى ما هو روح الغابة من

خلال استحضار مفرداتها فقط , انها محاولة لصيد البحر

كله بشبكة صغيرة اسمها قصيدة .

كل الود

دمت موفور الصحة والأبداع أخي عبد الفتاح

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-09-24 18:58:27
صديقي الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف منصور

كل الود

شكرا أبا يوسف على كلماتك المشجعة وابياتك

الجميلة .

دمت يا ابا يوسف موفورالصحة وإلأبداع

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2013-09-24 18:50:48
الشعرُ والأوزانُ والقائلُ
والغابةُ الخضراء والساحلُ
أمشي بها يأخذني وصفها
كأنني مابينها جائلُ
جمالُ والجمال في شعره
كأنما منظرهُ ماثل
مستفعلن مستفعلن فاعلن
الأستاذ الشاعر الكبير صاحب الفرائد وصانع الخرائد جمال مصطفى ، كيف لمن يقرأ ويتجول في هذه الغابة أن يمضي دون أن يحيي قائلها الذي أكرمنا بكل هذا الوصف الجميل، لقد قبضت علينا هذه القصيدة متلبسين بالدهشة وجالت بنا في أنحائها الواسعة ووسعتنا تحت ظلال أشجارها وأرعبتنا بزئير فهوده وأسودها ، يا لها من قصيدة فريدة
تحايا لا تنقطع أيها الطود الشعري
دمت بخير

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2013-09-24 17:56:50
أخي الطيب الشاعر المبدع جمال مصطفى

قصيدةٌ [إيقاعُهاشامِلُ ]
ولحنُهاالمفعولُ والفاعلُ

جددتَ ياصاحي بها لوعتي
أنتَ وأنتَ شُغُلي الشاغلُ

[ معتركٌ مشتبكٌ] دائمٌ
فهل تُرى يُسعفني الغافلُ

إطلاله بهية بقصيدة مليئة بالرمزيه مع بعد
الاشارة ، أنتَ أبدعتَ أيّها الشاعر البصري .

تحياتي المحملة بالودّ لكَ مع أطيب الامنيات .

الحاج عطا




5000