..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا عراقيون ! .. ما زال صدام حسين يحكمكم !

د. عدنان الظاهر

نعم ، ( رُحِّلَ ) صدام حسين من بغداد إلى قرية العوجة في تكريت لكنه ما زال حاكمنا الأوحد بما ترك وراءه من قوانين وقراراتٍ إتخذها مجلس قيادة الثورة / مكتب أمانة السر .

هل تصدّقون هذا الكلام يا عراقيي الداخلِ والخارجِ ؟

هذا هو واقع الحال يا مالكي يا رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المُسلّحة ويا أيها النُجيفي السيد أُسامة ويا خُزاعي القصر الجمهوري المُصاب  بشلل النصف الأعلى فهل أتاكم حديثُ موسى وهرونَ وقارونَ ؟ إحتل العراقَ حلفاؤكم الأمريكان ومن تآلف ومن تحالف معهم وأزالوا صدام حُسين ودمروا الدولة العراقية ونهبوا وسلبوا وخرّبوا وسرقوا المتاحف والمكتبات والأراشيف وأتيتم أنتم إثرَ هذا الإحتلال ونتيجة له تحكمون هذا العراق المُصاب والمبُتلى وورثتم إرث قوانين صدام بقضّها وقضيضها أفما آن الآوان لتلغوا وتغيّروا هذه القوانين بعد أنْ لم يبقَ أثرٌ لصدام وجهاز تشريع قوانينه سيئ السمعة والصيت : مجلس قيادة الثورة ؟ أين ثورة صدام وأين أعضاء هذا المجلس وأين وزاراته وسفاراته ومجلس نوابه ؟ أزيل وقُضي على كل شئ له علاقة بحقبة حُكم حزب البعث في العراق ما عدا تشريعات وقوانين وأوامر مجلس قيادة الثورة ! أليس في هذا الأمر عارٌ ما بعده من عار تتحملون أوزاره ليلاً ونهاراً ، تسرحون وتمرحون وتستأثرون بالمغانم وبالأنفال لا تطالكم قوانين صدام حسين تاركينها لنا نحن العراقيين من أولاد الخايبات نكتوي بنارها الموقدة توصدُ الأبوابُ في وجوهنا وتُجلدُ ظهورَنا بسفاسف وسفسطات وفذلكات  بعض موظفيكم الأقربين إلى دوائر الحكم العليا من مستشارين ومساعدين ووكلاء وزارات ومفتشين عامين من صنف العادي والأقدم ، ومكاتب قانونية مهمتها الوحيدة الرئيسة هي الدفاع عما وجدت أمامها من تشريعات وقوانين صيغت في زمن حكم حزب البعث وتزيينها وتلميع وجه صدام  بها وحين يتساءَلُ مواطنٌ عراقيٌّ مثلي أما زالت هذه القوانين والتشريعات تتحكم بنا يأتيه الجوابُ من دائرة الشؤون القانونية التابعة لمكتب السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي في بغداد : نعم ، ما زالت نافذة المفعول ! أشعر من نفسي بالخجل نيابة عنكم يا سادة يا رئاسات ثلاث ويا أعضاء مجلس النواب والنائبات الدائرات في الفَلَك ... أنسيتم أنَّ مهمّتكم الأساسية الرئيسة الوحيدة هي تشريع قوانين جديدة تُلغي ما سبقها من قوانين بعثية جائرة صاغها منافقون ومرتزقة وذوو إختصاص وبعثيون عقائديون ليديموا أسباب حكمهم وتحكّمهم بالعراق وبرقاب العراقيين إلى أبد الآبدين . ألا تشعرون بقليل من الخجل إذْ تتقاعسون عن القيام بمهماتكم على الوجه الصحيح المطلوب منكم وتنصرفوا للتجارة والسمسرة وقبض القومسيونات وشراء العقارات والقصور وتهريب أموال العراقيين إلى بنوك العواصم الأخرى وتهالككم على اغتراف وتشريع المزيد ثم المزيد من الإمتيازات والمخصصات والسلف طويلة أجل التسديد فضلاً عن الحمايات والنثرية وبدلات القرطاسية وجوازات السفر الدبلوماسية و ... و ... و ...

 

( ألهاكمُ التكاثرُ .... فمتى تزورون المقابرَ ) ؟

 

أخاطب ، ما دمتُ أخوض هذه المعمعة ، أربعة من أعضاء مجلس النوّاب والنائبات يمثلّون مدينة الحلة ، وأنا منها ، أو محافظة بابل .. ثلاثة منهم أعرفهم ويعرفونني شخصياً والأربعة هم وليد عبد الغفار الشهيّب ( الحلّي ) وعلي الشلاه وإسكندر وتوت ثم السيدة حنان الفتلاوي [ لا أعرفها ] ... أخاطبهم وأرجوهم أنْ يحاولوا إقناع أعضاء وعضوات مجلس النواب بالمبادرة إلى إلغاء قوانين صدام حسين ومجلس قيادة الثورة وتشريع البدائل المناسبة لها وفي أسرع وقت ممكن إذْ آن أوانُ إزالة هذا العَفَن والعار عن الوجوه فبإحتلال العراق مات صدام وماتت معه قوانينه وتشريعاته .

 

وبهذا الصدد أُلفتُ نظر نائب خامس عن محافظة بابل هو عضو في اللجنة القانونية في مجلس النواب لم أذكرْ اسمه لعلوّ قدره ومقام عائلته عندي وفي عموم أوساط أهل الحلة ولعله يقرأ كلامي هذا ... مع إعتذاري من الباقين ممن ذكرتُ للتوّ فكلهم من عائلات حلاّوية محترمة ومعروفة مشهود لها .

 

دعوني أسألكم يا سادة يا نوّاب ونائبات يا من وضعتم أنفسكم فوق كل قانون شرعي أو وضعي ... دعوني أسألكم سؤالاً ساذجاً : ماذا تفعلون إذاً برواتبكم ومخصصاتكم وريع ما توظفون من أموال في بنوك العالم من طوكيو حتى لندن ونيويورك ؟ ما تصنعون بما جمعتم من أموال واستثمارات حتى تحمّلوا المواطن العراقي نفقات القرطاسية من أقلام وأوراق و [[ محايات ومقطّات ]] ؟ قليلاً من الحياء يا سادة ويا سيّدات ! قليلاً من الخجل ! دعوا جباهكم تعرق قليلاً أمام بؤس وفقر الكثرة الكاثرة من العراقيين وفيهم الأرامل واليتامى والمعوزون وذوو الدخول المتواضعة المحدودة من مُستخدمين وموظفين ومتقاعدين وغير الموظفين .

 

ليس في الدنيا حالٌ أسوأ مما أنتم فيه يا سادة يا نوّاب ونائبات ووزراء ورؤساء ثلاث رئاسات تُخصصون لأنفسكم أموالاً طائلة خرافية لا سابق لها في بلد مثل العراق فمن وضعكم فوق باقي العراقيين موظفين وغير موظفين ؟ ما الذي يميزكم عن باقي الناس من مواطني هذا العُراق ؟

 

هامش : أنقل هنا نصَّ كتاب مجلس قيادة الثورة / مكتب أمانة السر القاضي بنقلي من كلية العلوم في جامعة بغداد إلى وزارة الصناعة والمعادن في شهر نيسان 1978 ليرى العراقيون في أي زمن يعيشون اليومَ لأنَّ هذا القرار ما زال نافذ المفعول وبموجبه رفضت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي طلبي بإعادة خدماتي إلى كلية العلوم في جامعة بغداد :

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

وزارة الصناعة والمعادن

 

مديرية الديوان

 

رقم الهاتف 8885191 بدّالة

 

الرقم 7043 6/3/3 [ الأرقام الثلاثة الأخيرة ليست تامة الوضوح ! ]

 

التاريخ 19/4/1978

 

أمر وزاري

 

الرقم / 917

 

إستناداً لكتاب مجلس قيادة الثورة / مكتب أمانة السر / الرقم 28 /5 / 1978 في 29 / 3 / 1978 .

 

تُنقل خدمات الدكتور عدنان عبد الكريم الظاهر المُدرّس لدى كلية العلوم / جامعة بغداد إلى المؤسسة العامة للصناعات الكيمياوية إعتباراً من تاريخ 16 / 4 / 1978 ق.ظ .

 

وزير الصناعة والمعادن

 

محمد عايش حَمَد

 

صورة إلى /

 

مجلس قيادة الثورة / مكتب أمانة السر /

 

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي / كتابكم المرقم 61 س / 3949 [ غير متأكد من صحة هذه الأرقام الأخيرة لسوء طباعتها ] في 6 / 4 / 978

 

رئاسة جامعة بغداد / كتابكم المرقم 18970 في 9 / 4 / 978

 

المؤسسة العامة للصناعات الكيمياوية

 

عمادة كلية العلوم / جامعة بغداد / كلمات وأرقام غير واضحة لسوء الطباعة ... في 15 / 4 / 978 .

 

الإدارة والذاتية

 

كما أُثبّتُ هنا كتاب رئاسة جامعة بغداد إلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي / اللجنة المركزية للمفصولين السياسيين للمزيد من توضيح الأمور :

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

جمهورية العراق

 

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 

رئاسة جامعة بغداد

 

قسم الشؤون الإدارية

 

العدد : 41364

 

التاريخ : 20 / 12 / 2011

 

إلى / وزارة التعليم العالي والبحث العلمي / اللجنة المركزية للمفصولين السياسيين

 

م/ إعادة تعيين

 

تحية طيّبة :ـ

 

قدّمَ الدكتور عدنان عبد الكريم الظاهر المُدرّس في كلية العلوم بجامعتنا سابقاً والمنقولة خدماته إلى ملاك وزارة الصناعة والمعادن بموجب الأمر الجامعي المرقم 18970 في 9 / 4 / 1978 طلباً يروم فيه إعادته للخدمة وإحالته إلى التقاعد . ونُرفق لكم طيّاً خُلاصة مُفصّلة بخدماته .

 

للتفضّل بالإطلاع والتنسيب .... مع التقدير

 

أ.د. موسى جواد الموسوي

 

رئيس جامعة بغداد

 

20 / 12 / 2011

 

المُرفقات

 

خلاصة خدمة

 

جدول خدمات

 

أمر إداري بالنقل

 

نسخة منه إلى //

 

ـ عمادة كلية العلوم / إشارة إلى كتابكم المرقم 40 / 10395 في 18 / 12 / 2011 ، للتفضّل بالإطلاع مع التقدير

 

ـ قسم الشؤون الإدارية / وحدة التدريسيين / مع الأوليّات .

 

إنتهت الكتب الرسمية !

 

ما تريدون أكثر يا سادة يا من تحكمون العراق ولا تعرفون أو لا تريدون أنْ تعرفوا ما يجري في العراق من مآسٍ ومن مهازل لا سابق لها في تاريخ البشر الأولين منهم والآخرين ؟ لماذا لا تطبقون قوانين صدام ومجلس قيادة الثورة النافق كما صاحبه على أنفسكم وعلى ما أنتم فيه اليوم سواسيةً مع باقي العباد من أمثالنا أم أنكم من ( شعب الله المُختار ) ؟

 

أيلول 2013

 

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 18/09/2013 13:09:59
مرحباً عزيزي حضرة الأستاذ أحمد الثامري ... صاحب الإسم الجميل الذي لم أسمع به قبلاً .
لقد أسمعت لو ناديتً حيّاً ... ولكنْ لا حياةَ لمن تنادي !
قال شاعر قبلنا هذا الكلام وما زال نافذ المفعول وأكثر ... غدا الطرشان خرسان وعميان وحرامية وتفهاء أغبياء بيدهم أمور البلاد والعباد [ شاف ما شاف .... واخترع ] وأكيد تعرف هذا المثل عزيزي أستاذ أحمد .
لا أتمنى لأحد من العراقيين أنْ تكون له قضية أمام دوائر الحكومة الحاليّة ! ريت عيناكم تشوف .... وأرجلكم ما تتحمل وقوف ! هكذا كانت تردد المرحومة والدتي الحجيّة أم جبار وها نحن اليوم لا نتمنى أنْ نرى ونقابل أحداً من موظفي حكومة اليوم حكومة الكركري بيع أُمّك واشترِ ... كما كنا نهزج زمانَ طفولتنا وبراءة العراق والعراقيين الشرفاء الأوفياء .
لو رأيتَ وجوههم لوليّتَ هرباً !
عدنان

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 18/09/2013 12:59:19
العزيز الحاج عطا الحاج يوسف / سلامٌ عليك
سبق وأنْ كتبتُ ونشرت عمّا جري خلال مقابلتي لعضوين في دائرة الشؤون القانونية التابعة لمكتب وزير التعليم العالي والبحث العلمي ... حيث أقرّا واعترفا بتسلّط قوانين صدام حسين ومجلس قيادة الثورة / مكتب أمانة السر حتى اليوم ولم يشعرا بأدنى قدرٍ من الحياء أو الحَرَج . قلت لهما إنَّ من صلاحية الوزير إلغاء قرار أو أمر مجلس قيادة الثورة الذي قضى بنقل خدماتي من جامعة بغداد إلى وزارة الصناعة والمعادن فنفيا ذلك وأصرّا على فاعلية كتاب مجلس قيادة الثورة الذي لا وجودَ له اليوم ! ماذا تقول لأمثال هؤلاء المسؤولين يشغلون وظائف عالية في دواوين الوزارات لا شغلَ لهم سوى شرب فناجين القهوة وطق مسابح الكهرب واليُسر السعودي ؟
عدنان

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 18/09/2013 10:58:26
أخي الاديب الشاعر الكيميائي الدكتور عدنان الظاهر

عزيزي مقالتُكَ هذه تشمل الكثيرين من أبناء العراق
المهضومة حقوقهم وهذا يُبرهن على أنّ نوابنا وحكومتنا
لا تعرف شيئاً عن هذا الشعب المظلوم بظُلامتين ، ظُلامة
النهب لثروات العراقيين وظلامة قوانين إبن العوجه .

أتمنى لو يقرأون مقالتكَ مَنْ قد ذكرتَ من المعنيين وإنْ
كان يقيني إنّها صرخةٌ في وادٍ .

دُمتَ أيُّها العراقي المهضوم ودام صبر العراقيين .

خالص تحياتي لكَ مع عظيم التقدير .

الحاج عطا

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 18/09/2013 06:32:27
صباح الخير عزيزي الشاعر الثائر السيّد سامي العامري /
تعليقك هذا أثّرَّ فيَّ عميقاً حتى أنّه عادل كلَّ ما كتبتُ في مقالي وما أوردتُ فيه من كتب رسمية أحدها قديم يعود لزمن حكم البعث وصدّام والآخر جديد إبن زماننا هذا ليطّلعَ العراقيون الأحرار الأخيار على حقائق ما يجري اليوم أمام أنظارهم وما يلحق بهم من ظلم وتمييز ومآسٍِ .
أشكرك كثيراً أنك وقفتَ معي في دمعتي وصرختي دفاعاً عن المُهمّشين في العراق والمستضعفين وأنت وأنا كنا وما زلنا منهم في مواجهة حكومة وبرلمان وجيوش تقف وراءهم من كل شكل ولون . أشكرك كثيراً عزيزي سامي .
عدنان

الاسم: احمد الثامري
التاريخ: 18/09/2013 04:32:11
يستحيل على البرلمان العراقي ان يتصور حالة المجاعه الصوماليه التي تعم الشعب العراقي اليوم لسبب بسيط هو ان الشبعان مايدري بالجوعان , من اطرف منجزات حكومتنا الشبعانه , التبرع للدول الفقيره بملايين كثيره , وبدل من ذهاب البرلمان لجمع التبرعات لشعبهم من الجيران نراهم يتبرعون للاردن , مال عمك مايهمك , وفي الاردن نفسها تترزق العراقيات الماجدات تحت وابل العوز , وهذا البرلمان الذي امضى دورتين , يمضغ قانون التقاعد , ولانعلم متى يبصقه علينا , الذي نعلمه ان قانون التقاعد الجديد لايضيف للفقراء المتقاعدين من جديد , وان الزيادة في معاشاتهم لاتتعدى فارق التضخم الذي تراكم خلال سنوات كتابة القانون ,فعندما يحتاج قانون الزيادة عشر سنوات للتفكير والتدبير , ياتي تحت شعار عيش ياحمار , وسيعمد البرلمان لسلفة مئة راتب لمصلحته الشخصيه , ولن يسمع توسل المتقاعدين لسلفة قليله تدفع ديون كثيره تراكمت على رؤوسهم خلال سنوات التفكير الحكومي بزيادة المعاش ,تصور عندنا حكومه تفكر بنا , عين الحاسود تبلى بالعمى .

تحياتي للدكتور عدنان الظاهر, وشكرا باعلى صوتي .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 17/09/2013 21:11:13
تحية تقدير على هذه الصرخة النبيلة والمليئة بالحق والكبرياء للأستاذ القدير الشاعر والناقد الأديب د. عدنان الظاهر
وتحية مثلها للغته الشجاعة الجريئة في فضح أعوان النظام البائد بينما هم يدّّعون معاداته والواقع يؤكد أنهم لم ( يعادوه ) إلا لأنه رفض اقتسام كعكة العراق معهم
وتحية مثلها ثالثة وأنا أراك تتكلم باسم جميع البائسين من أبناء الوطن الذي ابتلي حقاً وصدقاً بأناس لا ضمائر لهم والكثير منهم مغفلون إذ يظنون أن شعبنا مغفل لا يعرف من هم وما هي أحجام ثرواتهم وطبيعة تسلطهم على شعب لا يملك إلا التسول فوق آبار النفط بينما هم يشفطون هذا النفط من تحت أقدامه العارية والحديث يطول ...




5000