..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاختيار .. قصة

هادي عباس حسين

طفولتي التي عشتها لم تكن باختياري بل كانت باختيار امي التي اصرت ان اكون ضيفة دائمة في بيت خالي كونها كان لها حق الاختيار زوجا لها بعد وفاة ابي ,دراستي هي ايضا لم تكن باختياري فبالرغم من انني انسانة اميل الى الادب كان اختياري جاء وفقا لمتطلبات خالي الذي كان مسئولا عني فانخرطت في التعليم العلمي والذي كانت انسيابية القبول في الجامعة ان يكون الاختيار وقع على الجانب المهني فقد قبلت في احدى الكليات المهنية التي لم افكر يوما ما ان اكون طالبة فيها ,وكلما خاطبت خالي

_ انا لا احب هذه الدراسة ...؟

يبتسم متأملا وجهي ويسمعني كلامه المعتاد

_ستتعودين ...؟

ولم احس يوما ما انني تعودت على شيء لا احبه بتاتا ,هكذا تركني القدر ان اكون استاذه مهنية ادرس تلامذتي دروسا عمليه تخص الكهرباء ,وهذا ما اختاره القدر لي كيوم ميلادي الذي انا الان نادمة عليه ,لماذا لم تتركني امي اموت وانا خرجت الى الدنيا بسبعة شهور ,كان الامر ايضا ليس باختياري كالولادات الطبيعية  بان يبقى الجنين في بطن امه تسعة شهور , لم اوفق في اي اختيار اريده حتى زواجي من الاستاذ عماد مدير مدرسة التي موقعها بالقرب من دار بيت خالي ايضا لم يكن بإرادتي واختياري لانني اساسا لم اعجب به ألا ان زوجة خالي كانت تريد ان تتخلص مني وتلبية لما تشعر به وجدتها قائلة لي

_ الاستاذ عماد تقدم لخطبتك  فماذا تقولين ...؟

مجر سؤال والإجابة لا تهم لان كل شيء مدبر ومدروس والاتفاق ابرم وهيأت كل مستلزمات الزواج رضيت ام ابيت وانا رافعة راية الاستسلام التي لولاها لكان مصيري لربما افضل مما عليه الان , حتى فستان فرحي لم يكن باختياري ولا الطريقة التي حدثت في مراسيم زواجي كل شيء لم يكن باختياري وما علي الا ان اسكت حتى ولو سالت عن رأي , انها ماساتي كل شيء مر كما يريده ويخططه القدر لي وانا مؤمنه به , لم اكن اتوقع ان يكون لي حق في اختيار طريقة حياتي مع زوجي الاستاذ عماد الذي اذقت منه المرارة والعذاب ,لم اشعر بالراحة معه ومشاكلي معه مستمرة على الدوام لانني بدأت اشعر بعدم تحملي والاستمرار معه ,كان بودي ان اختار ان يكون لي اطفال فحكم القدر ان لا اراهم طول ما انا في بيت زوجي العاقر والذي اكتشفت ان السبب به ,لم اوفق حتى في هذا الاختيار التي تحلم به كل فتاة تتزوج ,شعرت باليأس وتذمرت من دنياي وعلي ان اختار طريق موتي بنفسي ,نعم اخر الليلة زحف لبيتي بطيئا بعدما جاءني زوجي ثملا ومتعبا وجدته رمى بجسده على السرير ,كرهت نفسي وحالته المتكررة ,علي ان اتخلص من حالتي وبأي طريقة ان يكون للمرة الاخيرة الاختيار مني انا لوحدي سأقرره ,لربما الان او بعد لحظات ,كان الماء ساخنا بعض الشيء ووجدته ألمني عندما سقط على جسدي ,حمام البيت 3 في 2 هي مساحته الكاملة وهذا يكفي ان يحضر ملك الموت الى هنا ليخرج روحي من جسدي , لم افكر كيف سيكون حالي وشكلي

كل الذي يهمني لم ادع اي انسان ان يرى طريقة موتي التي ستكون هي الوحيدة التي ستكون من اختياري ,لم اشعر بعد بأي شيء عندما شعلت النار بجسدي ,كل شيء صار اسودا امامي والنار تأكل هذا الجسد الذي وضعت نهايته باختياري ....

هادي عباس حسين


التعليقات




5000