..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا للحرب .. لا للدمار .. لا لقانون التقاعد الموحد الجديد

هادي عباس حسين

 الطبول تقرع عن اعلان الحرب ومثل كل مرة يخطط لها اعداء الاسلام ليضعفوا الارادة الاسلامية المتمثلة بكافة ابناء الدول العربية ,بالأمس كانت واليوم ستكون وان انتهت سيكون المخطط له ابعاد سياسية اخرى , وسيمتد ليشل الروح العربية التي وحدها دين الاسلام ,والنتيجة معروفة ان حدثت الحرب ولو ان كل متطلباتها قد انتهت وما علينا ألا انتظار لحظة الصفر التي لربما تكون بعد لحظة من الان ,والكل يقف مكتوف الايدي ينتظر وقت تمزق الامة العربية وتقطيعها اشلاء شبع منتهية , ولنسال انفسنا عن مخلفات الحروب ليس الدمار والقتل والنهب والسلب بل هو تعطيل وشل حركات الحياة وبمختلف انواعها ,نار الحرب ستحرق الاجواء وتجعلها مشحونة تود ان تتفجر وتعلوا الصيحات في كل مكان , بالأمس كان العراق واليوم دولة سوريا الشقيقة التي جعلت الاعداء يستمدون طغيانهم بشتى الذرائع والحجج حتى ينفذوا مخططاتهم ويسوقون تجارتهم العسكرية التي تريد ان يكون لها ساحة وحقلا للتجارب ,والعرب ينظرون وينتظرون رؤية الشعب السوري وما سيلحقه من دمار وتهديم البنى التحتية للبلاد ,سيعم الدمار بل الدمار الشامل والأكيد حتى تمرر الخطط التي تحاك وراء الكواليس بإدارة امريكية صهيونية تود للوطن العربي المزيد من الويلات والتخلف والطاعة العمياء حتى ينقاد الجميع والدخول في الدائرة الصهيونية التي كل ما في وسعها ان تحطم ارادة الشعوب وإرجاعهم الى العهود السابقة التي كانت فيما مضى التي سيقاسى الجميع من الاثار المتراكمة جرائها ,لم يعد القول به فائدة لان اللعبة مكشوفة وواضحة للأعين ,كما بات للأعين وللعقل كيف مرر قانون التقاعد الموحد الذي كان في معناه الظاهر مساندا للمتقاعدين تلك الشريحة الاجتماعية المسحوقة وأعطى للآخرين امتيازات كثيرة لا يتوقعها العقل لو تطلع الى هذا القانون الذي انتظرناه طويلا , لم ينصفنا كما انصف الشريحة واقصد السادة اعضاء البرلمان وموظفي الرئاسات الثلاث  والمسؤولين الذي حاول  فيه ان يوصل  البرلماني والمسؤول حتى لو خدم اربعة سنوات يوصلها بموجب القانون الى خمسة عشر سنة ليأخذ نسبة 80% من اصل راتبه الاسمي الذي يتجاوز ( 12) مليون دينار سيكون تقاعده الى عشرة ملايين انها تمريره واثبات قانونيا بهذا القانون وعدم المطالبة بتنزيل الرواتب وإلغائها ,انها صيحة تقاعدية تزامنت مع الصيحة الاسلامية التي تنتظر لحظة تفجرها في هذه الايام العصيبة ونحن نرتقب اعلان الحرب على سوريا البلد الشقيق , حقا كان اعلان هذا القانون والمصادقة عليه كان توقيتا مرتبا ومدروسا والمنطقة العربية تنتظر اشتعالها في اي لحظة كانت ,انها امتيازات فائقة وكبيرة ومثقلة للميزانية التي هي اساسا تعاني من امراض عديدة ,ان المتقاعد العراقي الفقير لم يعد جاهلا بهذه التمريرات التي تنوعت خلاله فقرات ومواد قانون التقاعد الموحد الذي وحد كل الموظفين كما يقال ألا ان متقاعدي البرلمان والرئاسات الثلاث لم يقلل رواتبهم شيئا بل ازداد بامتيازاته وبفقرات القانون التي اهتمت بهم كثيرا وأعطوا الى الاخرين ما لم يسد رمق العيش لو طبق هذا القانون بحذافيره , الشعب العراقي تظاهر وخرج  وبكل محافظاته الى الشارع اراد ان يصل الى حلم موحد هو الغاء رواتب المتقاعدين للرئاسات الثلاث  لا لجعل رواتبهم تمرر بهذا القانون وتصبح حقيقة اكيدة وعلينا الرضاء بها والخضوع التام لها كون البرلمان سيوافق بها لأنها من مصلحتهم وهم معروفين في قرارات تم الموافقة عليها وقرارات اخرى تفيد الشعب يتركوها على ادراج محاصصتهم التي من خلالها يريدون توضيح الاهتمام بالشعب والتدقيق بمطالبه المهمة التي القسم منها لن يتحقق مطلقا ,في هذا القانون ذبح اكيد وتحميل ميزانية الدولة الكثير واللعب والضحك على ذقون الشعب الذي لم يعد غافلا عما يجري خلف الكواليس , ان صيحتنا فلتواكبها صيحة الحق التي تدعوا الى الوقوف مع الشعب السوري الشقيق وهو يعيش محنته الصعبة والأعداء يحشدون قواهم العسكرية التي تتجمع للانطلاق الى حرب ضروس سيتحمل نتائجها القريب قبل البعيد ,ولنقف شعبا صامدا متوحدا وبكل اديانه وطوائفه ولتعلوا صرختنا الداوية لا للحرب ...لا للدمار.... ولا لقانون التقاعد الموحد الجديد الذي كان ضربة قوية وقتل لكل الامال التي زرعت ولم نقطف منها ألا القليل ....                           

هادي عباس حسين


التعليقات




5000