..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من وحي الخرافة

هيثم جبار الشويلي

لايخفى على المتتبع للحدث السياسي الذي يبزغ بين تارة واخرى هنا وهناك من عملية لإفتعال زوبعة سياسية ربما الهدف من ورائها التسقيط الفردي أو الجماعي ، فأنا لا أشك قط بأن ثمة أيادٍ خفية تسيس القضايا لتخلق من صغار الأشياء جبالاً لايصدقها العقل ولايستسيغها العاقل أبداً ، فثمة أشياء تقلق القارئ أن صدقت أو تم تطبيقها في عموم البلاد ، وبالخصوص في المناهج الدراسية التي تسعى وزارة التعليم لتحديثها بعد أن اكل الدهر عليها وشرب وذلك بإجراء طفرة نوعية على المستوى العلمي ، ما أثير مؤخراً ربما استفزني وربما استفز البعض او الكل ، ما أثير بشأن تدريس كتاب (شذرات من فكر الامام الخميني) اعتقد ان هذا هو عنوان الكتاب الذي اثار زوبعته مواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) هو شيء لايقبله العقل مطلقاً ليس دفاعاً عن وزارة التعليم فهي لاتحتاج الى دفاعي مني بل كلمة الحق لابد من ان تقال وعلى المثقف أن يعي ان مؤامرة ربما تحاك ضد العراق كله ، ولو افترضنا ان هذا الكلام صحيح.. فبرأيكم أين سيدرس ؟ هل في كلية الهندسة أم الطب ؟ أو حتى في الكليات الانسانية الاخرى ، أنا لا أعيب على المؤلف فكرهُ قط على الرغم من المضمون والفحوى اللذان يحملانهما الكتاب ولست بأفضل منه ، فلو كان كتاباً علميا أو اقتصادياً ما الضير بذلك ، فكتاب (اقتصادنا) للسيد الشهيد محمد باقر الصدر مازال يدرس في الجامعات الفرنسية لما يحمله من أفكار اقتصادية لم يصل إليها حتى الان رجال الاقتصاد بفروعها كافة ، وأنا اجزم لو درس هذا الكتاب (اقتصادنا) في جامعات بغداد لأثيرت حوله ضجة ، وهذا ان دل على شيء انما يدل على استهداف الوزارة بعينها واستهداف المناهج التي تسعي الى التحديث والتغيير من أجل تشكيك الطالب والمواطن بمناهج الوزراة ، ربما كان اختيارهم لهذا العنوان واضح المعالم هو الغرض منه ايهام المواطن بأن الوزارة والقائمين عليها ينفذون اجندات خارجية لنفور الطلبة وذويهم من وزارة عليا تصدر للمجتمع القادة الذين يمسكون بزمام البلد في المستقبل.

ما رأيته قبل أيام في مواقع التواصل الاجتماعي بين الاصدقاء من جذبٍ ومن شد ما هو الا دليل للتمييز ما بين العاقل والمغفل الذي تنطلي عليه ابسط الأشياء ، وعلى الاخوة في موقع التواصل الاجتماعي أن يعوا حجم التهم التي تساقُ بيد مروجيها للاطاحة بمشروع التعليم ، ففكر الحزب الواحد مازال يبث سمومه في عموم البلاد قاصداً كل الوزارت والعباد ، هم الآن يعملون بعد تصدير سياراتهم المفخخة الى تضليل الناس بالزيف والخداع كوسيلة جديدة للنيل منهم الا ان هذه الاساليب لاتنطلي على العقلاء والمثقفين والادباء والمفكرين ، وأنا أؤكد لكم ان هذا الحديث هو عارٍ عن الصحة والدليل هو عقلي ولو ثبت لكم ولي ان وزارة التعليم العالي ستدرس هذا الكتاب سأقدم اعتذاري امامكم وأكون أول المنتقدين لوزارة التعليم .

أقول قولي هذا وأستغفر كلماتي لي ولكم ، والله من وراء القصد ، وللحديث بقية..

هيثم جبار الشويلي


التعليقات




5000