..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حفاظا على ماتبقى من ارواح العراقيين ...

غازي الشايع

بات من المؤكد وكما هو معلوم للقاصي والداني بأن شبكات الارهاب المنظم الواثق من قدرته على تخطي كل الصعاب الامنية الهشة والانية التي تفتعل التحضير وراء كل انفجار.اذ بالرغم من الاستعدادات والتجهيزات التي وضعت تحت اعلى درجات الانذار فأن المنظومة الارهابية مازالت تسرح وتمرح وبالطريقة التي تراها مناسبة الى حد وصل عندها الاستخفاف بالجهات الامنية بأن تفجر سياراتها المبتاعه من معارض السيارات القديمة وفق نظام استهزائي بكل التحصينات الامنية ! حيث سبق وان تكرر اكثر من مشهد مأساوي من تفجيرات متلاحقه لمدن متراصه تبدأ من الحسينية ثم مدينة الشعب وحي اور والبنوك ومدينة الصدر والحبيبية وصولا الى بغداد الجديده !؟ وعلى ضوء الانفجارات الاخيرة التي هزت المدن البغدادية صار من الواجب أن تتخذ الحكومة أجراءات مناسبة لتقليل شلالات الدم العراقي التي تهدر يوميا بعد أن تأكد تماما علو كعب المنظومة الارهابية ونجاحها في استباحة الدم العراقي ومن كل اطيافه .فبات من الضروري أن يقلص الدوام الرسمي في كل دوائر الدوله وبنسبة  لاتقل عن خمسين بالمئه عن الدوام الاعتيادي حفاظا على ماتبقى من الارواح العراقية التي صارت اهداف واضحه للمنظومة الارهابية .خاصة وان الكثير من الوزارات قد ترهلت من اعداد الموظفين والمستخدمين هذا اذا ماعلمنا بأن الازدحام المروي اليومي يضيع اكثرمن 3 ساعات يوميا من الوقت المخصص للموظف . واعتقد بأن هكذا قرار سيسهم اولا في الحفاظ على عدد اكبر من ارواح المواطنيين وايضا بأن دوائر الدوله لاتتأثر من الغياب الاجباري او الاجازة الاجبارية للموظفين كما يسهم في تقليل عدد السيارات الحكومية والاهليه في شوارع العاصمة وستكون هناك انسيابية في المرور واني على يقين بأن هذا القرار لو تم اقراره فأن الدوائر الحكوميه لاتتأثر اطلاقا خاصة لو اضيفت ساعه او ساعتين لتكملة مهام الدوائر هذا اذا دعت الحاجة لذلك وختاما لابد من القول بأن ارواح المواطنين اهم بكثير من كل الامور الاخرى وان الوضع الاستثنائي الذي يعيشه بلدنا في هذه المرحلة تستوجب اجراءات استثنائية للتقليل من نزيف الدم العراقي ...والأمر متروك لأصحاب القرار

 

 

غازي الشايع


التعليقات




5000