هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لجنة التحقيق للمؤتمر القومي بعد تحقيقها ..!

الشيخ عمر غريب

مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكردستانية

تواترت الأخبار من كردستان سوريا قبل أكثر من عام حول قيام الأحزاب الإسلاموية التكفيرية ، أو تيارات من الجيش مايسمى بالحر السوري بالعدوان والهجوم على الشعب الكردي ، وعلى قوات الحماية الشعبية فيها . وقد تمكنت قوات الحماية الشعبية الى الآن من التصدي البطولي للمجاميع الإرهابية المذكورة وإلحاق خسائر وهزائم بها في مناطق مختلفة . هذا في وقت فضَّل البعض من التيارات الأخرى التفرُّج على هذا العدوان وكأن الأمر الخطير هذا لايعنيهم للأسف الشديد ..!

بسب ذلك تعرَّض الكرد المدنيين من الناس والأطفال والرجال والشيوخ ، الى القتل المنظَّم والمبرمج ، حيث وصل الى مستوى القتل الجماعي والتهجير والتشريد الجماعي من ديارهم ومناطقهم واللجوء الى إقليم كردستان ، حيث الهجرة اللجوئية الآلافية متواصلة حتى اليوم بسبب ذلك ، وبسبب إنعدام وسائل العيش والحياة كالماء والكهرباء والأغذية والأدوية وما شابه .

قبل نحو عشرة أيام عاد الى الإقليم من زيارته لكردستان سوريا وفد التحقيق للمؤتمر القومي الكردستاني الذي تم تكليفه من قبل الرئيس مسعود بارزاني رئيس الإقليم ، وذلك للتحقيق حول صحة الأخبار ، أو الشائعات (!) على حد تعبير الرئيس البارزاني عن عملية القتل الجماعي التي تقوم بها المجموعات الإرهابية السورية والعراقية ضد الكرد .

وبحسب المراقبين والقنوات والمواقع الإلكترونية المتابعة لكردستان سوريا وتطوراتها على الصعيد الشعبي والعسكري والميداني ، منها موقع صوت كردستان فإن لجنة التحقيق للمؤتمر القومي الكردستاني لم تنشر تقريرا حول مشاهداتها الميدانية ، وحول حقيقة الأوضاع والتطورات في كردستان سوريا ، أو انها لحد الآن لم تعقد مؤتمرا صحفيا حول حصيلة ونتائج المهمة المكلَّفة بها ..

نشر موقع صوت كردستان وفق المعلومات التي وصلته ان سبب ذلك يعود الى الإختلاف الموجود بين أعضاء لجنة التحقيق للمؤتمر القومي حول تطورات الوضع في كردستان سوريا ، إذ رأى وفد بأن الذي حصل في كردستان سوريا لم يصل الى مستوى القتل الجماعي ، في حين يرى الفريق الثاني بأن العكس هو الصحيح تماما . لهذا لم تتمكن لجنة التحقيق للمؤتمر القومي لحد اليوم من عقد مؤتمر صحفي ، أو نشر تقرير عن طبيعة التطورات السياسية والميدانية والعسكرية الكردية وغير الكردية ، أو عن أخبار القتل الجماعي والتشريد الجماعي الذي يمارسه التكفيريون ضد الكرد . هذا يعني إن لجنة تقصي الحقائق للمؤتمر القومي لم تنجح في مهمتها ..!

اذا أردنا الدقة والصراحة في هذا الموضوع يمكن القول : إن مُجرَّد تشكيل لجنة تحقيقية عن تطورات الأوضاع في كردستان سوريا هو بمثابة عدم تصديق ، أو على الأقل هو تشكيك بما يتناقل من الأخبار المتواترة والموثوقة عما تتعرض له كردستان سوريا وشعبها من أعمال قتل وذبح وعدوان وتشريد وتهجيروتخريب وتدمير علني من قبل المعارضة السورية ، وفي مقدمتها الأحزاب السلفية التكفيرية السورية والعراقية ، فهل كل هذا بحاجة الى وفد للتحقيق ، أو لجنة لتقصي الحقائق ، ألم نشاهد جميعا عشرات الآلاف من الكرد النازحين من غرب كردستان الى إقليم كردستان ، وهل التحرك نحو إسناد كردستان سوريا يحتاج الى مذبحة جماعية بالآلاف - لاقدر الله تعالى - ، ثم ألا يدركون طبيعة الأخطار والأفكار العدوانية للجماعات التكفيرية نحو الشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان ، ألم يرتكب هؤلاء القتل الجماعي ، في عيد الأضحى في إقليم كردستان عام 2006 ، ألم ينحر هؤلاء عام 2007 ثلاثة من الشبان الكرد في بغداد بالعراق نحر الخراف بتهمة كرديتهم وإنتمائهم للحزب الديمقراطي الكردستاني ، ألم يقترف هؤلاء الكثير من المجازر الدموية بحق الكرد في خانقين ومندلي والموصل وكركوك وغيرها من مناطق إقليم كردستان ! .

كان واجبا التحرك العام وإعلان النفير العام منذ البدايات الأولى لصد ودحر عدوان التكفيريين والجيش الحر على غرب كردستان ، وذلك على المسوى العسكري واللوجستي والتسليحي وغيره ، لأن خطر الجماعات الإرهابية التكفيرية تتعدَّى غرب كردستان الى إقليم كردستان ، والى شمال كردستان . لهذا فإن تركيا تقدِّم كل الدعم والإسناد للحركات التكفيرية ومجاميع الجيش السوري المسمى بالحر . ولو آفترضنا جدلا إن خطر حركات المعارضة السورية والتكفيرية هي تعني غرب كردستان فقط فإن الواجب القومي والوطني والانساني يقتضي تقديم جميع أشكال العم والإسناد للكرد فيه لدفع العدوان والأخطار عنهم ، وكي لايتعرضوا للتهجير والتشريد من وطنهم ، حيث ذلك له الدور السلبي عليهم ، وعلى القضية الكردية في سوريا . وإن من أحد أهداف هذا العدوان على كردستان سوريا هو محاولة تهجير الكرد وإقتلاعهم من على أكبر رقعة ممكنة لإسكان العرب محلهم ، وهذا لايعني - كما هو معلوم بداهة - إلاّ التعريب وسياسة التعريب العنصرية البغيضة بكل أبعادها ومراميها .

وهكذا - كما يبدو - عادت لجنة التحقيق للتحقيق في الجرائم الدموية للحركات التكفيرية الى إقليم كردستان بخفي حنين ، مع أن الأخطار الى هذه اللحظة تحدق بالشعب الكردي في كردستان ، وإن الحملات العدوانية تشن عليه من قبل الجماعات الارهابية المذكورة . وفي هذا الموضوع نشرت جريدة [ الشرق الأوسط ] الدولية اليوم بأن منظمة ماتسمى بدولة الشام والعراق الاسلامية إختطفت مجموعة من الكرد في ريف حلب ، وقالت أيضا : [ أظهر شريط فيديو بث على موقع - يوتيوب - عناصر من تنظيم < دولة العراق والشام الاسلامية > في أحد مساجد قرية قباسين بريف حلب الشرقي وهم يجبرون عددا من الأكراد المختطفين لديهم على إعلان توبتهم < والدخول مجددا في الاسلام > والتبرؤ من حزب العمال الكردستاني ] !!! . مضافا ان العديد من القرى الكردية هي حاليا محاصرة ، أو ان بضها تُحكم من قبل جبهة النصرة ودولة العراق والشام الارهابيتين ...!!!

وسلام على لجنة التحقيق للمؤتمر القومي ...

الشيخ عمر غريب


التعليقات




5000