.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زعل بباب فيروز

علي السوداني

 

عندي لكم الليلة طقطوقة حلوة . ربما هي حكاية من باب انفتاح الزمان على عتبة أيلول المنعش . سأتمضمض وأتغرغر بعافية المنظر ، وأقطع حبل الوصل ، بتأريخ الأسى ، وأزرع فوق مائدتي ، كأسَ حلمٍ عملاقة . أطلقتُ الدماغ من محبسه ، وأجلسته مجلس سعدٍ وبهجة . لم أعد أحسُّ بركلات الثور على جدر القحف . شلتُ من الشاشة خاصّتي ، نسيم عودة وداخل حسن وناصر حكيم وسعدي الحلّيّ ويوسف عمر وزهور حسين وسلمان المنكوب وسيّد جليل وعبادي العماري ووحيدة خليل وياس خضر ولميعة توفيق وحسين نعمة ورياض أحمد ، وكلَّ مقتربات النواح الرافدينيّ المؤبّد ، وشتلتُ محلّهُ ، امرأة واحدة من هبات السماء الكريمة الرازقة لأهل الأرض ، هي فيروز كنز الدهشات . فيروزة خفيفة على الروح . أسهل من فرج وهاب . أرحم من المحمّداوي والمدمي والرست والصبا والغافلي والشطراوي والنوى والمنصوري والحيّاوي . ألطقس قائمٌ على تمامه ، مثل قمر لم ينثلم بعد . زفة غيمات بيض ورماديات ، يلعبنَ خلف الجبل . صفرة شجر تبوّق لخشخشة وريقات باهتات ، يعزفن فوق قير الشارع . كأس أولى مرفوعة بصحة البلاد ، وفيروز تدندن : أدّيش كان في ناسْ ، عالمفرق تنطر ناسْ ، وتشتّي الدني ، ويحملوا شمسيّةْ ، وانا بأيام الصحو ما حدا نطرني . حلوة هذه وأقلّ ثقلاً من جرحة داخل حسن . كأس ثانية صحبة قبضة وجع ، وفيروزة تصنع طيارة ورقية : طيري يا طيارة طيري يا ورق وخيطان ، بدّي ارجع بنت زغيرة على سطح الجيران ، ينساني الزمان ، على سطح الجيران . قرصة ألم خفيفة ، أرحم من المدمي المقلّى فوق حنجرة حامد السعدي . كأس ثالثة بصحة العباد والبلاد ، او ما تبقى منها : أنا لَحبيبي و حبيبي إلي ، يا عصفورة بيضا لا بقى تسألي ، لا يعتب حدا و لا يزعل حدا ، أنا لحبيبي و حبيبي إلي . ممتعة مدغدغة لا تشبه عتّات زهور حسين . ألليلة حلوة حتى الآن . كأس رابعة بعافية الربع في الشتات ، وفيروز تتململ : آخر ايام المشاوير ، في غيمة زرقة وبرد كتير ، وحدي منسيّة ، بساحة رماديّة ، أنا والليل وغنيّة . هذه تنام على زخّة شجن ، لكنها أقلّ ترويعاً من وحشة رياض أحمد : سَحابة وبسْ عليَّ امطرتْ . لا بأس فيروزتي البديعة ، واصليني بمطراتك العذبة . كأس خامسة بكرعة واحدة : إرجعي يا ألف ليلة غيمة العطرِ ، فالهوى يروي غليلهْ من ندى الفجرِ ، إن أشواقي الطويلة قصّرتْ عمري . قصفٌ قليلٌ على رأس السنين ، لكنه أقلّ نكداً من قصفة ياس خضر : أريد الدمع يبدي من المسيّةْ ، اثنين اعيون ما تلحك عليَّ . أسامحك فيروز ، وأنصت إليكِ متضعضعاً شائلاً كأساً سادسة : نِبقى سوا وصوتك بالليل ، تقلّي وانا عم بسمعْ ، بحبكْ حتى نجوم الليل نجمة ونجمة توقعْ  ، وخلص الحبْ وسكتت الكلمةْ وتسكّر القلب ، ما وقع ولا نجمة . رشّة طعنات مباغتة . فيروز تحبو اللحظة صوب فراقيّات يوسف عمر . فيروزة حبيبتي ، أرجوك لا تطيري بي على جنح النواح . لا تسحليني صديقتي المبروكة إلى قولة : حتى أنتِ يا فيروز . سأرفع كأساً سمينة سابعة بصحة الليلك الحزين ، وأمنحك المعنى فغنّي وزيدي : تك تك تك يامّ سليمانْ ، تك تك تك جوزك وين كانْ ، تك تك تك كان بالحقلِ ، عم يقطف خوخ و رمانْ . مقترح تنويمة لذيذة لا تخلّف عظيم كدمات ، مثل تلك الماطرة من تنويمة وحيدة خليل : دللّول يلولد يبني دللولْ . شكراً حبيبتي ، ومعك كأسي الثامنة التي أظنها لا تُتَسّعْ : كِنّا تودّعنا و صوتك غابْ ، و ناداني العمر الفاني ، و لمّا عا حالي سكرتِ البابْ ، لقيتكْ بيني و بين حالي .

قطع في الكتابة :

ألزجاجة فارغة ، وكرسيّي من دون متّكأ . مواء قطة منداح من خاصرة شباط . فيروز نائمة بجوف الليل ، مثل شهرزاد وقد خانتها الحكاية . ريحٌ بطيئة دبقة . صوت حسن النواب يُسكر هاتفي ، فأُجيبه ببقيا حيل : هي البلاد يا حسن يا صاحبي ، وقد شلناها بين الضلوع حيث نزلنا وحططنا ، بلاد نصنعها وننحتها على صورة آلهة جميلة ، لكننا أبداً ما أكلناها حين الجوع .

عمّان حتى الآن

علي السوداني


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2013-08-31 12:07:54
الوطن يقول : يا شيّال همي !

والقط بتأمل لوحتك التشكيلية:
" مواء قطة منداح من خاصرة شباط "!
صورة اخرى ربوبية " ألزجاجة فارغة ، وكرسيّي من دون متّكأ ".
واخرى : " بلاد نصنعها وننحتها على صورة آلهة جميلة ، لكننا أبداً ما أكلناها حين الجوع ."

نعم يا ابا نؤاس ، لم نتجرأ يوما أن نلحس جدارا من جدرانها حتى ولو لمجرد تلمّس طعم ملح نمزمز به ثمالة !
نحن اوفياء بسبب من معدن صناعتنا .. فلا تستغرب من يأكل ربّه وهو غير جائع .. فتلك خصاصة الغش في الصناعة. وكذا من يتقاسم حوض دجلة والفرات ولا يشبع .. هؤلاء لن يكذبوا الآ على انفسهم ..
ولكل صناعته من طبيعة مما صنع منه.
ولأن صناعتك من خستاوي تمور نخلتنا العراقية وشرابك الدسم ، خلا وصهبا ، منها واراحة اضلاعك على حصير من هدب سعفها .. فلتطمئن .. حتى سلّة نقل الرمس منها ... فلا يغرنك عمامة الدنيا ..
فقط لا تدع زجاجتك تشكو بقية ثمالة ستحتاج الى لثمها باكر صباح قادم ضاج بالمسرّة ...

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2013-08-30 13:26:07
طلال صديقي
سلامتك من آه الحروف وانا ادريك منها
احييك عزيزي حتى لقاء ممكن
علي
عمان حتى الان

الاسم: طلال معروف نجم
التاريخ: 2013-08-30 11:44:04
وأنا أقرأ لك أي سطر أشعر بأني لا أقرأ كلمات مسطرة , بل عذابات وأشواق وحنين مغلفة بسليفون التهكم .
لك تحياتي أيها الصديق عن بعد




5000