..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صمّوا آذانكم .. دوي في سوريا

عبدالمنعم الاعسم

يبدو ان ساعة التدخل العسكري الخارجي في سوريا تقترب بخطوات متسارعة، مع تدفق التقارير عن المذبحة الكيمياوية المروعة في غوطة دمشق، ويظهر للمتابع، بان العالم وحكومات المنطقة والغرف العسكرية الاستراتيجية منشغلة في حساب حال سوريا وجيرانها بعد الضربة التي يجري الحديث عنها بوصفها زلزالا سيغير الكثير من المعادلات.

فما هي مؤشرات الحرب الخارجية على نظام الرئيس الاسد؟.

*اجتماع عشرة من رؤساء اركان جيوش عربية واجنبية في عمان بغرض بناء تصورات للتعامل مع سوريا.

*تأكيد الرئيس الامريكي باراك اوباما في حديث مع سي أن أن بان الوقت الى "موقف نهائي" حيال سوريا.

*التحاق سفينة رابعة حاملة لصواريخ كروز الى الاسطول الامريكي في البحر المتوسط، والغاء اعادة سفين (ماهان) العاملة في المنطقة الى قاعدتها في فرجينيا.

* تأكيد وزير الدفاع الامريكي تشاك هاجل على اعداد "خيارات التدخل" في سوريا ووضعها على طاولة اوباما.

على ان بغداد وحدها، من بين دول المنطقة، تتصرف كما لو ان الامر السوري لا يشغلها، بالرغم من انها الاولى على قائمة الاطراف التي ستدفع فاتورة التدخل، ففيما الغى اردوغان تركيا وملكا السعودية والاردن عبدالله بن عبدالعزيز وعبدالله الثاني جميع التزاماتهما وانصرفا الى ادارة الترتيبات الجديدة حيال سوريا، ، فان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حمل نفسه الى خارج العراق في زيارة بروتوكولية الى الهند، في وقت تتزايد التقارير عن تدفق المزيد من النازحين عبر الحدود مع سوريا، ويشار في الاعلام الامني الرسمي الى تسلل مسلحي القاعدة الى العمق العراقي من سوريا، الامر الوحيد الذي يشغل الجهات الامنية.

وعلى الارض، لا شيء يوحي باجراءات عراقية وقائية تتناسب مع قادم الاحداث السورية الخطيرة، ما يثير استغراب المراقبين، عدا عن انه يثير تساؤلات حول تقارير مبكرة عن اتصالات بين واشنطن وبغداد لم تسفر عن اتفاقات على الارض، لكن تقارير امريكية تؤكد ارتياح الجانب الامريكي ازاء الموقف العراقي من الملف السوري، وهي تقارير لا تدخل في عداد الحقائق، لان الكثير منها يستهدف جس النبض ومراقبة ردود الافعال.

في كل الاحوال نحتاج ان نصم آذاننا، فان انفجار سوريا سيكون مدويا، وثمة الكثير من شظاياه سيقع على رؤوسنا.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة (الاتحاد) بغداد

 

عبدالمنعم الاعسم


التعليقات

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 27/08/2013 18:01:24
أذا لم نعزز الامن الاقتصادي للمواطنين, فستبقى جبهة البناء الداخلي رخوه وهشه مابين الرأس القيادي والشعب ومهدده بالاختراق الدائم والمتواصل من قبل القاعده وأعداء العراق!




5000