..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مبدعون عراقيون من ميسان_ الشاعر الدكتور مهدي عيدان عويز

علي كاظم خليفة العقابي

ولد1956

في المجر الكبير حسب هوية الاحوال

،انهى مرحلة التعليم الابتدائي في مدرسة الجمهورية

ثم المتوسطة والثانوية الا السادس الادبي في اعدادية الرفعة المسائية في محافظة ميسان وهي الشعبة الوحيدة في عموم المحافظة لان توجه البلاد كان توجها علميا، في عام 1978 التحق بكلية الاداب جامعة بغداد قسم اللغة العربية،في هذه المرحلة انماز بنشاطه الثقافي والادبي من خلال مشاركاته المستمرة في مهرجان جامعة بغداد الشعري السنوى حيث كان يتصدرالفائزين،ثم اختير رئيس للجنة الثقافية في الكلية فعمل على تطوير الحركة الشعرية في الكلية من خلال رفع القيود الايديولوجية التي كانت تحد من ابداع الشعراء الشباب وكانت مضامين المهرجانات الشعرية حول الحب والحياة والربيع والانسان

اجرت معه مجلة صوت الطلبة حواراحول ادب الشباب ، والنقد والشعر مع شاعرين هما حسين علوان قسم الاعلام من محافظة ميسان وناجى ابراهيم قسم الدين من الانبار،(العدد 135 سنة 1980)

انهى دراسته الاولية ضمن العشرة الاوائل وتقدم لاكمال دراسته العليا واجتاز اختبار القبول الا ان الحرب العراقية الايرانية حالت بينه وبين تحقيق طموحه العلمي حيث تعرض لانفجار اعاقه عن مواصلة الدرس والتحصيل،

انصرف الى امتهان حرفة تجارة الاقمشة التي ورثها عن ابيه الا ان حلمه العلمي لم يفارق مخيلته فتقدم لخوض امتحان القبول في الدراسات العليا في جامعة البصرة كلية التربية بتشجيع ودعم وتضامن من قبل ابن عمته الدكتور حمد عباس الوائلي،في سنة 2009 حصل على شهادة الماجستيرفي الادب العربي الحديث،وفي سنة 2012 تقدم الى الجامعة المستنصرية لمواصلة دراسته العليا لنيل شهادة الدكتوراه وقد اجتاز السنة التحضيرية بتفوق وهو الان في مرحلة البحث،

لم ينشر من شعره أي شي،ويصنف عاى الشعراء المقلين ،اغلب شعره

انصرف في الشكوى والبعاد وحرقة الجوى والفراق والرثاء والحنين الى مرابع الصبا والشباب،

كتب في البحور الشعرية الاكثر دوراناً في الشعر العربي كما كتب قصيدة التفعيلة ، وما يسمى بقصيدة النثر ،ويرى ان براكين الشعر في اعماقه لا يقوى عاى تفجيرها الا قدحة من الحزن تجعل وجدانه يتشظى على شكل بوح وتدفق لا يراد له ان يتوقف ،كما يرى ان الشعر: خيالٌ صادم أي لابد ان يتوافر على عنصري الصورة والتفرد اما الايقاع فهذا امرٌ مفروغ منه لانه اصل مكين وحدٌ بين الشعر وغير الشعروقد افاض القول فيه الفلاسفة المسلمون امثال الكندي والفارابي وابن سينا.اما الخيال فهو الميكانزم في العملية الشعرية الذي يولد شتى الصور ولعل الاستعارة هي آية الابداع كما يراها ارسطو،

وحين سئل كيف ترى مفهوم الشعر؟ اجاب: لاشك ان مفهوم الشعر يقوم على ركيزتين هما الموهبة والتحصيل الثقافي وهذا ما اشار اليه اغلب النقاد القدامى والمحدثين،

من قصائدة اخترنا لكم

سلاماً

سلاماً ايها المجر الكبيرُ سلاماً ايها الورد النضيرُ

سلاما دار اهلي يا صحابي سلاما ايها البدُر المنيرُ

على النهرالجميل وشاطئيه به تلهوالنوارسُ والطيورُ

سلاما كلما صدحت هتوفٌ سلاما كلما شمسٌ تنير

على الجسرالقديم شروق فجري وجنحُ الليل منكسرٌ حسير

تبسمت العيونُ فبان فجرٌ تبسم في دجى روحي بشيرُ

فغردت الطيورُومال غصنٌ فلا اكمام بل وردٌ عبيرُ

كأن الباسقات هممن شوقا معانقةً لدجلة لانظير

دعتك لقلبها ملكا عزيزا فكنت لروحها انت الاميرُ

متى يصحوالفؤاد وانت فيه كطي السريكتمه الضمير

حبيب انت لي وطن ٌموفي وبغداد النوى كرهٌ نذير

فما بغداد توسع عنك دارا لقد ضاقت ببغداد الصدورُ

وانت البدر في ظلم الليالي وبعدك أيّ صبح استنير

قضيض الحزن اوجعها سهادا فما قرّت وقد عزًالمجير

الاياقلب حسبُك من حبيبٍ ـ على مضض ٍتفارقه نصيرُ

تناجي طيفه وتبث حزناً تلاقي منه ما لقي الاسيرُ

تولى البين اذ شط المزارُ وهل فرحٌ يدوم ولا سرور

فيالهفي على دهرٍعتّيٍ فلا إلاً يراعي بل يجور'

متى يهب الزمان بلا ارتدادٍ اليس طباعهُ فوتٌ كثيرُ؟

فليت الدهرلم يسع ببينٍ زؤامٌ دونه الموتُ المرير

متى لبّى الزمانُ سواك عتبى وسعيُ الدهر ايسرهُ عسيرُ

رعى ارض العمارة وهي مرعى لغزلان بها احوى غرير

سقى دار الحبيب ملّث قطرٍ وفي روحي منازلُهم تنير

اسائلها فتبكيني سجاما وقد خفّت وما فيها عشيرُ

لعل الله ياذن في سرورٍ قريبٌ امرهُ فرجٌ يسيرُ

وله ايضا

أودى النوى

ما للكلامِ تقاصرتْ ألفاظــــــــــــهُ ألأّ تحيط بلوعتي ومشاعـــري

فتشت في كل اللغات فلم أجـــــــد حتى وجدتك نابضاً في خاطري

ألأ أراك فقد أراني جـــــــــــــذوةً فإذا رأيتك لا أرى في ناظـري

ولقد مررت على معاهد انسنا مر الغرام على قلوب جـــــآذرِ

فتسارعت حر الدموع وأعقبــــت حزناً على العهد الجميل الغابرِ

كيف أنطوى عهدُ الصبا وتناثرت أحلامنا ريحٌ بروضٍ زاهـــــــرِ

لهفي على فجر تهافت نــــــورهُ ودلفت في ليلٍ بهيمٍ ضامــــــرِ

لا ترتجي فالدهر يخلف وعــــدهُ مثل السراب يضل عين الناظرِ

جئنا وما ندري أتلك فضيلـــــــةٌ كان الوجود كلمح عين الطائـرِ

لا تلقى إلا باكياً أو شاكيـــــــــــاً أزرت بهِ الدنيا بقيدٍ آســـــــــرِ

حسبي على جمرٍ تقلب مهجتــي جار الزمان وأيّ فتكٍ جائـــــرِ

جفت مياهك أم غراب ينعـــــــب نادى بفرقتنا كرمح غائــــــــرِ

أفهل تحاذر بعد أن أودى النـوى أحلام عمرك كالربيع الناضـــرِ

وذوت تقاذفها الرياحُ كزهـــــرةٍ الموج آثرها لبحرٍ هـــــــــادرِ

علي كاظم خليفة العقابي


التعليقات




5000