.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حبر من طمى

مكارم المختار

لا تلوموا أناملي

.... فحبري طمى

جهلت عيون الناس ما في داخلي، فوجدت ربي بالفؤاد بصيرا،

يا أيها الحزن المسافر في دمي، دعني فروحي لن تكون أسيرة،

ربي معي فمن ذا الذي أخشى أذن،

ما دام ربي يحسن التدبيرا،

وهو الذي قال في قرآنه :

 وكفى بربك هاديا ونصيرا،

فهل لي أن أبتعد عن كل الناس ألاحبة، ان وجدت لا مكان لي بينهم،

فأكتفي بمودتي لهم في داخلي، عسى الرحمن يوعز لهم ما بداخلي ؟!

أستذيق ملح الحروف بصخب كما شهد من طمي، وكأن الوقت يستفيق كوشم على خرائط العبث، أو خطوات تقتفي نبضا سريا، نبضا يستدثر البرد ويفيض كحبر من رمال، في أوردة محمومة بتعاويذ ترقية، ودمع يحرق أوصال العراء بين مخدع من صمت، وعطر يتعرى في أقبية النسيان، كليل آثم، أو نهار يستفيق على جثة الحضور وجسد الغياب، حتى تتجسد ايقونة تنصت الى ما يغور في سطح فخاخ التعثر، كأصداف في خدر بحر، هكذا،....

هكذا .....، عبق المدى شفق من خزف، أشد، ألين من ماس صلابة، وأسمك من حبر، صوتها الذي يعلو، حبرها صامت الصوت يعلو بتفتت صهيلها، ويصمت في حضرة ثرثرة السكوت، ثم يتناهى الى شقوق الوحدة والمسافة كحبة رمل، أو خردلة يمكث عندها العتاب، وبين صهيل الوحدة والصمت، وتعري المسافة الخردلية، يغيب حفظ الضوء القادم من أفول الوحدة، دون أن يختلق دربا الى اللاعودة، أو أنه ....، لممات يبتكر خريطة، فيا لهذا الوشم المنطفيء على انكسارات الدم، وأوردتها الملصوقة في رؤى العروق، و المصطفة عند خائنات من يقضة، وليس دونها ملم بقصائد الحرف، ولا غيرها بآبيات نظمت مرتدة من أنامل ثكلى، وحناجر أنثلم طرف الحرف فيها، بمكسور من شطور قصيدة،

 رب مسح آلهي، أو تعويذة تمرغ أنامل العتمة ببياض من خطوات، تعانق حالك الاوهام، أو تندس في رحم منسي، فتخلق خرائط لمملكة يرتادها القمر، وتستوحد الشمس لها منزلا، فتسمو لكنتها متناهية الى حميم من اوصال، وتمضي، تمضي الى رقص على متهالك المدامع، ومتعانق الرياح حيث تذر،

عل فيض، فيض من نبض ينج من همس الخوف، ويتشرد جلد الخشية وألاختباء، عل أقدام الحرف، توشم وقع أنصاتها على ماء الطروس، فيسترق عنها عويل الصمت المذبوح تحت حناجر التيه ولسان التشتت، فليس في كينونته شيء من مدببات رماح ولا أسنة من نبال، وما هي ألا وقت تمدد على ضيقات المتاح، ومحدودات الممكن، كما المهزوم من شاسع الامكنة الى فضاءات الضيق،

 هنا وهكذا أدرك أن، رائحة المطر بعيدة، وأن دثار له لن يستنبت من ورد ولا من زهور، بل من أكاليل لا تعبق بشذا، هكذا،

 هكذا أزدادت توق الوحشة للقصائد، وأنثلجت أوردة دثرتها ألاستحالة، وأضاء عطر الجدل أقبية، وحام أنطفاء فضح صحراء الضوء كما مطر، أو شفق ذاب في طلعة صبح كصورة من صحراء يتهجأها السراب، كنشيج يتناهى الى عطش أو غياب يطارده أنتظار، ويتابعه صبر تخطو خلفه المسافات،

 آه، آه يا لهذا النصف الممتليء بصبا شيخوخة تغتسل العمر، وشباب يطارد طفولة ألايام ، كأبتلاع الزمن لمواقيت الدهر، كيف لا؟ كيف وللحرف وشيجة قدت، ورسم من أصابع راقص انكسار القلم كيلا يستحيل خنجرا، أو تخونه ألاصابع بالمكوث عند ضفاف الجمر، وعتبات النيران الجافة، تتقد نزوف لأوردة، وتذبح شرايين تخلع عروق الدم الصفراء من ألم، كدنيا تدور به عله يمسك بتلابيب التكوين، فيثير ضجة التاريخ المهتز، لينظر اليها لا بغضب، بل بأبتسامة من تقلبات الزمن، فيفقف على أن كل ألاكر تحول، تبدل، رفع وخفض، وقدرة قادر، وما له ألا الطروس يملأها بما من حروف يسكب، فتغمز له الكلمات أن، ما أكثر الغضب المكنون كتما ومخبى؟! فتفيض جرات تغوص فيها عيون لا ترى، وتأسر قلوب تفقه ما تفقهى،! فتغادر ألاطايب من المعاني، كبخور مسك وطيب .....

كل ذاك لانه، عانق الحرف، واكتسى الانامل،ونشر جريد المعنى، لكن خشى ان ...، ان يكون الحبر ...... طمى !

مكارم المختار


التعليقات

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-08-16 11:45:21
جمعة مباركة الجميع ونهار باليمن وصفاء البال مملوء

مروري بينكم لاستفيق معكم عما يخزن الحرف الشجي لنستوقف المعنى، عليه لا بد و " رجاااااااااااااءا " ان يتمثل الحرف بجزئيات النص وكأنه ترجمة وكأن كل جزء مقطع حكاية، فما يأتي هو الا عن تحدث او سرد في واقعيات وحكايا في حقائق .....، هكذا يمكن ان نرى عصا موسى حيث الفت ما يأفكون، كيلا يحار في الصياغة فتتهم بالغموض وغير المفهوم وتؤطر تحت لائحة من لا له اذن صاغية من تشكيل ونشج، وما أتت الا عن مواقف وتحاور وسجال في مواقف عنها تراكبت ومنها نسج التوقيع ,,,,,,,, عليه "

أستذيق ملح الحروف بصخب كما شهد من طمي،

التأويل والتفسير:
احيانا نستطرق لكلام موجوع فيقال لنا: (" اي فضفض ، احجي حتى ترتاح ، كول اللي بكلبك ، طلعها لا تخلي شي ، .....الخ ") ..... واحيانا معها قد يكون من الفضفة الكلام الجارح والالم المستبان او الكشف المستور ..الخ ، حينا نتدث عن مواجع او نشهد لانفسنا فعل طيب خير عملناه واستنكر لسبب او لم يذكر ؟! يعني ( علس عليه وكأنه لم يحدث اي جوهل ) .....

هكذا يكون الحرف " ملح صاخب "
ويكون من " طمى "
ويكون من شهد ،
... اما كيف يكون من طمى : فحين يكشف مكنون ويرفع ستار، بمعنى ( تكول كل اللي بكلبك وكأنك تفضح ..) فضفضة ، تنفيس ، تنفيه، وندري او لا ندري اننا جردنا الاسماع عن الممنوع والمسموح ونفضنا الطيب والنتن والخبث فيما تحدثنا وسردنا، عن كل ما سمع وما قيل، فـ يبدو الامر وكأنه وقوع في مصيدة او فج بقيع ....، وحسب،
ثم شهد من طمى ....، حين ينال شخص او موقف او او ، بذكر وتفضيض " وكما بينت " ، بمعنى ( نحجي اللي نعرفه واللي ما نعرف ) ليبدو كـ عصا موسى تلقف ما يأفك ( عذرا للتشبيه ) ليبدو الامر ويتجسد كمن اوقع فأر في بئر او نال منه او كسب الاخر او صف في جانبه الغير ...،
لذلك يقال :
( لســـــانك حصــــــانك ) وكف عنك هذا ...
والان ، كيف يرى الحبر، وهل فعلا فيه طمى او انه يكون منه؟
وهل طمى من شهد او ملح من صخب ؟
اترك القول لكم،
واستجير الله
مع امتناني
تمنياتي وتقديري
تحياتي
مكارم المختار
وقد وقفنا على(أستذيق ملح الحروف بصخب كما شهد من طمي)
وفقط ..!!
لكم ان تقفوا على ما بعد،
فـ كيف ان وقفنا؟
علنا نقـ ف
و
نحن بالانتظار ..


الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-08-16 11:34:37
جمعة مباركة الجميع ونهار باليمن وصفاء البال مملوء

مروري بينكم لاستفيق معكم عما يخزن الحرف الشجي لنستوقف المعنى، عليه لا بد و " رجاااااااااااااءا " ان يتمثل الحرف بجزئيات النص وكأنه ترجمة وكأن كل جزء مقطع حكاية، فما يأتي هو الا عن تحدث او سرد في واقعيات وحكايا في حقائق .....، هكذا يمكن ان نرى عصا موسى حيث الفت ما يأفكون، كيلا يحار في الصياغة فتتهم بالغموض وغير المفهوم وتؤطر تحت لائحة من لا له اذن صاغية من تشكيل ونشج، وما أتت الا عن مواقف وتحاور وسجال في مواقف عنها تراكبت ومنها نسج التوقيع ,,,,,,,, عليه "

أستذيق ملح الحروف بصخب كما شهد من طمي،

التأويل والتفسير:
احيانا نستطرق لكلام موجوع فيقال لنا: (" اي فضفض ، احجي حتى ترتاح ، كول اللي بكلبك ، طلعها لا تخلي شي ، .....الخ ") ..... واحيانا معها قد يكون من الفضفة الكلام الجارح والالم المستبان او الكشف المستور ..الخ ، حينا نتدث عن مواجع او نشهد لانفسنا فعل طيب خير عملناه واستنكر لسبب او لم يذكر ؟! يعني ( علس عليه وكأنه لم يحدث اي جوهل ) .....

هكذا يكون الحرف " ملح صاخب "
ويكون من " طمى "
ويكون من شهد ،
... اما كيف يكون من طمى : فحين يكشف مكنون ويرفع ستار، بمعنى ( تكول كل اللي بكلبك وكأنك تفضح ..) فضفضة ، تنفيس ، تنفيه، وندري او لا ندري اننا جردنا الاسماع عن الممنوع والمسموح ونفضنا الطيب والنتن والخبث فيما تحدثنا وسردنا، عن كل ما سمع وما قيل، فـ يبدو الامر وكأنه وقوع في مصيدة او فج بقيع ....، وحسب،
ثم شهد من طمى ....، حين ينال شخص او موقف او او ، بذكر وتفضيض " وكما بينت " ، بمعنى ( نحجي اللي نعرفه واللي ما نعرف ) ليبدو كـ عصا موسى تلقف ما يأفك ( عذرا للتشبيه ) ليبدو الامر ويتجسد كمن اوقع فأر في بئر او نال منه او كسب الاخر او صف في جانبه الغير ...،
لذلك يقال :
( لســـــانك حصــــــانك ) وكف عنك هذا ...
والان ، كيف يرى الحبر، وهل فعلا فيه طمى او انه يكون منه؟
وهل طمى من شهد او ملح من صخب ؟
اترك القول لكم،
واستجير الله
مع امتناني
تمنياتي وتقديري
تحياتي
مكارم المختار
وقد وقفنا على(أستذيق ملح الحروف بصخب كما شهد من طمي)
وفقط ..!!
لكم ان تقفوا على ما بعد،
وكيف ان وقفنا؟


الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-08-16 00:13:35
مدى الايام وكل الاعوام والجميع بكل خير
د . عصام حسون مسامنور بضياء من دعوات وتمنيات بعد رحمة

ارى وانظر ان الجهل بما في عوالم الناس، سهو عما في عوالم الذات!؟ فـ " ألانا " الذات، النفس عند الناس، تشترك بصفحات من مكابدة ودواخل، فقط لان ايا هو من جنس البشر، فينابيننا من يعاني غربة ويثقل بغيث التواصل رغم اسفير المسافات، حتى وان اختلى الانسان بنفسه، لن يكون وحيدا، فـ زحمة الافكار والتفكير ولو خيالا بالاخرين هو بحد ذاته شمل من بعيد، حتى مع العمر وقد رحلت به السنون الى قابلها وشدت رحالها عن مدبرها، بمعنى، بعد الصبا عند الكبر والشيخوخة، فقط لان الزمن يبتلع مواقيته ويسري بالدهر، نعم هي كما مد البحر المنحسر تارك الجرف بما علق من مالح او رسب من طمى، نستذوق الحياة مرها بحلوها ونتخابى عن ان يدس العلق زفره في حلقوم دنيانا، فقط لان الدنيا غادرة .... كما يقال،
وها نحن نشاهد نرى تبدل الحال وتحول المحال وتعسر المنال فيفيض الخوف ويوشم الاختباء تحركنا، واوقات تضيع على متاحات الممكن، حتى تنكمش المسافات الاسفيرية والفضاء الى خردلية كخرم الخياط .....
راحة البال هي المأوى ....
طمأنينة النفس هي السلوى ....
ان تكون وحيدا تبتعد عن الناس او ان تضم نفسك تحت اكناف الزحمة، خروج من بلاء الى بلوى .....
والشاهد، كم من قرابات ، صحبات، علاقات ، يتجنب معها الاشكال والارهاص، ثم تحول الى ما يحمد، فتحل بلوى ....
الغربة
نحن بين صراع العيش كأنا نعيش ابدا او ان نحيا الاخرة كأننا غدا .....؟!
والعتس، عند من يرى الوطن من بعيد، وقولي هذا في من غادره قافلا كرها او طوعا، فتحسس الوحشة الغربة
وهنا، اتقدم بأخر ما دونت في الموت بعيدا والحلم ان تلفظ الانفاس وتوارى الابدان بين قوافل الراحلين من الاهل الاحبة تحت تراب الوطن، في آهات ومفردات :


آهات ومفردات
هلا اعرتني صبرك ايها المعذب
يا من اوجاعك تنفخ في نار احتراقي
انا ..، كما الراكض حولي
بحناك اتيمم وانهار دماك اتخضب
يا من ريحك تنثر ندى حضورك على ورقي
واشجاري تنبت قصائد اقلام فيك للأزل
فأصنع مني وطنا أويك ضلعي وهدبي
وفجر ينابيع شهد بك يطيب من علقم
فليس غيرك يملآ تلافيف دماغي بعد آلله حتى الأجل

......... ثم الحقها بتوالي كما يلي :



غرقت سفينتك في فكري
واغرورقت عيني دمعا من تعب
عل القادم ماض راجع في حجري
فماضيك التليد حاضري كما النصب
وما اجمع ازماني الا ليدور بك عمري
فما حياتي عنك راحة وما البعاد الا لغب
اعزف الحانا اسمك مخلد الاسم والذكر
فتصدح الحروف ايقاعا وطرب
يا لليلك البراق سنا يضيء وقمر
ليت لكوكبي في جرم مدارك نجيم مهاد رحب
انعم تالي الايام فيك من وسن وقهر
عسى الرحمن لاجفانك اكون الهدب
فيرميني ومقليتك تضمني حسبي المنزل والدار

...............
كونوا بكل خير الجميع مع تمنياتي
ممتنة د. عصام حسون سلمت وحييت

تحياتي
مكارم المختار



الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 2013-08-15 18:33:43
جهلت عيون الناس ما في داخلي،
فوجدت ربي بالفؤاد بصيرا،
يا أيها الحزن المسافر في دمي،
دعني فروحي لن تكون أسيرة،
ربي معي فمن ذا الذي أخشى أذن،
ما دام ربي يحسن التدبيرا،
وهو الذي قال في قرآنه :
وكفى بربك هاديا ونصيرا،

الشاعره والاديبه المتألقه مكارم المختار !
أرق التحايا اليكم.....
اقرأ واستمتع اليوم بنص يمتليء ويفيض بالشاعريه والبلاغه والشجون, ورغم ان المتتبع يجهل ما في عوالم المختار من دواخل ومكابدات, ولكنني أتحسس أن حبرك يامكارم يرسم وطنا للمعذبين والمقهورين والفقراء والذين يعانون العزلة والغربة ... وحبرك يامكارم غيمة مثقلة بالمطر الذي سيروي العطاشى, ومشاريع أمل للمستقبل وابواب فرج ونوافذ امل, وعندما يجف حبرك على الورق فانه يطرز دربنا بالورود ويؤشر بوصلة الطريق الجديد دون قهر وظلم ودمار ,حبرك سيعطي للحياة أشراقه وللانسان أعزاءه وأحبابه وستنقشع الظلمة من دنيانا وتردم شقوق الوحدة ولانسمع لصهيل الوحدة والصمت, وستعلو بنا الحناجر لتصدح بالزغاريد واناشيد اللقاء والمحبة ولم الشمل...جهد رائع ومشاعر نورانيه تفيض بالحب والعطاء.....تحياتي لكم وعيدكم مبارك وكل عام وانتم بخير!




5000