..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تلاوين صيفية

د. عدنان الظاهر

1 ـ  عيونُ الليل

سارَ الجمعُ وسارتْ أقدامي نحوي

سيرةَ مِسيارِ المِسبارِ

حاولْ مقلوبَ إشاراتِ الرأسِ

من عالٍ للأعلى هَرَجاً من نارِ الأخرى

في الليلِ المُمتّدِ لأقصى حاجاتِ الكُلِّ

الليلُ مناقلُ هاماتٍ من جَمْرِ

عرّافّةُ مُختلِّ المِجثمِ والكلكلِ والشكلِ

عانى ما عانى

من قصفِ الشدّةِ في قولِ الرعدِ

يتآكلُ عَصْفاً مخطوفا

فوقَ غُلالةِ ظلٍّ مطلولٍ من ماءِ  

للسابحِ والطافي .

الليلُ علامةُ شرطِ الإبهامِ

الليلُ بهيمُ

الليلُ لئيمُ

حَلَقٌ في كفٍّ من سوسِ

إبليسُ يُحرّكها أدواراً أدوارا

الليلُ سوادُ

الليلُ رقيمُ .

غيمٌ يستشري في الليلِ

يتوسطُ بين البعضِ وبينَ الكلِّ إذا أسرى أو يسري

يمشي في ظلٍّ من ظلٍّ للظلِّ

يكشفُ أكفانَ الصدرِ المُنحلِّ

تابوتاً تابوتا ...

أخشى الموتى

أهلٌ فيهم كانوا أهلا

تركوا في الشاهدِ آثاراً تمشي !

2 ـ فلسفة الأسفار

ذكرى أُخرى تتحمّلُ أسفاري

قَرِّبْ ساعاتِ المولدِ في تقويمِ الأبعادِ

سافرتُ ولمْ أبلغْ شأوا

الشأنُ الآخرُ ذو شأنٍ ثانِ

إفتحْ للغائبِ تشبيهاً بابا

لا تبرحْ شقّاً في البابِ

العُسرةُ تيسرُ الحدِّ الأدنى

مُضنى الأضدادِ كسيرُ

تركَ الحفلَ عَجولاً مُرتابا

يبحثُ عن حلٍّ يغفو أو يطفو

في بُرجِ القمرِ المُصفّرِ الناري

خَشيةَ أنْ يهوى أو يهوي .

3 ـ زائرة الليلة الشتوية

محصولُ الليلِ العاتي

فَرقعةُ المعدنِ في الرعدِ الصلْدِ

نومٌ لا يأتي حتّى تأتي

بَرْقاً يخطفُ يشتدُّ

الليلُ الثرُّ مداها

من قُطبٍ سُفليٍّ للقطبِ العلوي

أسألُ في المرمرِ ممشاها مَنْ أنتِ ؟

أهلكني ـ قالتْ ـ لولاكَ البردُ !!

أخشى زوّارَ الليلِ

 عيني تُخفيني 

أخشى أهدابَ الهُدهُدِ في عينِ الفتلِ

الليلةُ عيدٌ في العيدِ

نحتٌ محفورٌ في لوحِ النورِ

قنديلٌ يتدّلى طاووسا

الجو العابقُ يعزفني تقبيلا .

الليلةُ حُورٌ، عَبَقٌ وحريرُ

أَرَجٌ لغصونِ الجنّةِ والحورِ العينِ

شهقةُ صَبْرٍ في كوبي

أعْجَبُ من سرِّ سوادِ مِرايا عينيها

السَهَرُ المُضني ـ قالتْ ـ  والنأيُ الجافي

وجفافُ شِغافِ الأُلّافِ

ظَلَموها ...

طمّوا آبارَ الإكسيرِ الشافي

خلعوا بيبانَ شهيقِ القلبِ المصدورِ

عافوها تصرخُ لا جذلى ـ لا فَزْعى

لا حجراً يسمعُ لا جارُ  .

تموز 2013

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 10/08/2013 19:54:08
مساء الخير وسلامٌ عليك أيها العزيز الكناني الذي أحال نفسه على التقاعد قبل الآوان وتركنا كالأيتام لا سمك مسكوف ولا أفخاذ دجاج ولا تمور برحاوية ...
كيف تغيب ومثلك لا يغيب ؟
أما صاحبك مسلوك الصفحة فإنه يستحق الشفقة عظامه خيوط بيت العنكبوت وفي رأسه مِدخنة كما يزعم هو فأية صفرية يتحمل وفي أية بستوكة دبس تحشر عظامه ومدخنته ؟ أعدْ حساباتك عزيزي أبا علاء ولا تنسَ حقوقي المُكتسبة في تمر نخيل داركم العامرة .
أهلاً بك يا كناني صائد الباز والشاهين والدرّاج .
عدنان

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/08/2013 18:22:35
السلام عليكم ايها الشاب الوسيم دكتور عدنان الظاهر عيدك مبارك وسعيد امد الله بعمرك لتكتب لنا اعذب القصائد وارق الكلام وانا اتساءل ما حكاية هذا المنتوف الريش سامي العامري مع النعناع من نعنع الله عظامه وكشف للشمس هامه ...ارجوك قل له على لساني اني ساسلقه بصفرية بزارة الدبس لتقلب بها كما تتقلب تمرة الزهدي هههههههههه تحياتي واشواقي

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 09/08/2013 08:46:11
نهارك سعيد وأعيادكم مباركة آمنة سالمة عزيزي الدكتور صالح الرزّوق /
سعيد أني عند حسن ظنك وموضع عناية ذائقتك الشعرية .
أقلقني غيابك وأنت تعرف الأسباب أسباب هذا القلق .
أرجو لكم جميعاً ولسوريا العزيزة السلام المكين والخروج من الأزمة بأمان وإتفاق جميع الأطراف لكي تظل سوريا وتبقى كما كانت وكما عهدناها .
عدنان

الاسم: صالح الرزوق
التاريخ: 09/08/2013 07:52:12
قصائد رشيقة و جميلة. مبتكرة بصورها . أتمنى أن أقرأ لك المزيد بهذا المستوى.

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 09/08/2013 04:21:31
صباح الخيرات وأيامك سعيدة عزيزي الشاعر العامري سامي أبي غريب ثم المأمون ...
شكراً على جهدك البيّن وحسن تحليلك ثم على ثنائك المُنصف ...
ما ستكتب عن الأمسية الشعرية في نادي الرافدين الثقافي العراقي في برلين سيكون حتماً موضع تقدير واستحسان خاصة إذا زانته الصور وأقمار الغزالي في إحدى أغانيه ...
مع الشكر للسيدة وفاء الربيعي على ما قدّمت لك ولي من صور لتلك المناسبة .
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 09/08/2013 04:16:10
تحية وتهاني العيد للحاج عطا الحاج يوسف منصور /
شكراً على متابعاتك وعلى ما تقول من شعر جميل رصين ...
(( لا حجراً يسمعُ لا جارُ )) ... هذا الكلام عن السيدة زائرة الليلة الشتوية التي ظلمها من ظلم والتي ( طمّوا آبارَ الإكسير الشافي )) ثم قلوب المؤلّفة قلوبهم قد جفّت ... ورسالتنا أنْ نتضامن معها مهما كانت درجة معرفتنا بها ومستوياتها ....
دُمتَ عزيزي .
عدنان

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 08/08/2013 19:21:57
أخي الاديب الشاعر الكيميائي الدكتور عدنان الظاهر

إنّي لأسمعُ ما ترويه من زمَنِ
لَحْناً تماهى مع الاشواقِ للوطنِ

كيف [ لا حجرٌ يسمعُ ولا جارُ ] وها أنا ذا سامعٌ وقارئٌ
ما تجودُ به قريحتُكَ الثرّةُ المعطاء فدُمتَ بهذا العطاء
والبهاء .

وكلّ عام أنتَ ومَنْ تُحبُّ بألف خير ، وعيدٌ مباركٌ وسعيد .

الحاج عطا

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 08/08/2013 18:40:51
الليلةُ عيدٌ في العيدِ

نحتٌ محفورٌ في لوحِ النورِ

قنديلٌ يتدّلى طاووسا

الجو العابقُ يعزفني تقبيلا .

الليلةُ حُورٌ، عَبَقٌ وحريرُ

أَرَجٌ لغصونِ الجنّةِ والحورِ العينِ

شهقةُ صَبْرٍ في كوبي

أعْجَبُ من سرِّ سوادِ مِرايا عينيها

السَهَرُ المُضني ـ قالتْ ـ والنأيُ الجافي

وجفافُ شِغافِ لأُلّافِ

ظَلَموها ...

طمّوا آبارَ الإكسيرِ الشافي

خلعوا بيبانَ شهيقِ القلبِ المصدورِ

عافوها تصرخُ لا جذلى ـ لا فَزْعى

لا حجراً يسمعُ لا جارُ .

ــــــــ
خاتمة موفقة تماماً
وأقول موفقة نظراً لما في ألفاظها وموسيقى قافيتها من نعناع ودفق بل حتى المعاني وهي معانٍ شعريةٌ صرفة تجدها وقد تنوع خطابها فتارة هي قلق ذهني مصحوب برجاء وتارة رسومات أو صور وإيحاءات وفي الحالتين يسبغ الشاعر عليها فنية تجعل القارىء يتعاطف معها أو يتفاعل معها بحميمية ... هذه انطباعات سريعة وسأعود للقصيدة ثانية لأستضيء بسراجها الطاووسي !
ــــ
ومن جهة أخر أرسلت لي الشاعرة السمحة وفاء الربيعي عدداً من الصور عن الأمسية الأخيرة في نادي الرافدين ببرلين والتي أنرتَ فيها جو الحاضرين بقصائد ماتعة وأريحية ونكات عراقية طريفة ما زلتُ أتذكر بعضها!
وكذلك إلقائي أنا لبعض قصائدي .. أقول هذا لأشير إلى أني مازلت بصدد كتابة مقالة قصيرة للتعريف بهذه الأمسية مع بعض الصور ...
مودتي وتقديري للشاعر والناقد الثر د. عدنان الظاهر




5000