..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


معادلة البارود والانفجار

عبدالمنعم الاعسم

 

 برميل البارود لا ينفجر لحاله ما لم ينغلق على احتقانات اكبر من طاقة سدّاده، آنذاك لا بد ان ينفجر.. لهذه المعادلة الفيزيائية تجليات كثيرة: فان تحت سطح المأزق السياسي السائر الى المجهول، تتنامى قوى وشرائح، قبلية وحزبية وفئوية ودينية نافذة، تقيم في وضح النهار مستعمرات من المصالح المحمية التي لا يردعها قانون، ولا تصدها عن جشعها وسطوتها سلطة، فيما تمسك بعصب الحياة الاقتصادية وحركة التجارة والكثير من خطوط المال، وتشكل، بالاضافة الى ذلك، مفرخة للفساد والإفساد والجريمة والتهريب وتسميم الحياة السياسية.

ويتابع المواطنون معالم ومشاهد البذخ الاسطوري والاثراء الفاحش لهذه الطغمة الفاسدة وافرادها، ويتناقلون روايات ووقائع عن النفوذ الذي تملكه في داخل الشبكة الحكومية وخطوط التعامل مع الجهات الاقليمية والدولية، والمفاتيح التي تديرها في السياسات العامة والتوظيف، وشراء الذمم، والواجهات والتشكيلات التي تتستر تحتها، والشركات الموهومة التي تدبر من خلالها اعمال السمسرة والنهب والنصب والتهريب واحتكار قطاعات تجارية ناشطة. وليس خاف على الجميع ان بعض ابطال هذه الشريحة الاخطبوطية يتمتعون بحصانة نيابية او سياسية او دينية، وان الكثير منهم يقومون ببيع وشراء الوظائف والتعيينات بما فيها المقاعد الوزارية، ومنهم من يحتكر القنوات المالية للمناسبات والمواسم، ولا يتورعون، مع كل ذلك، عن الظهور كدعاة ومبشرين للفضيلة والعبادة والدين. هذا مقابل تزايد افواج العاطلين والمهمشين والمحرومين والارامل والايتام وسكان احياء الفقر الذين يشكلون عالما آخر كأنه ينتمي الى عصور سحيقة او الى بلدان لم تصلها المدنية، بانتظار ان تتصدق عليهم الدولة المتخومة بعائدات النفط المليارية الاسطورية بفتات من فرص التشغيل وبعض المكرمات المغمسة بالاذلال. اننا حيال برميل من البارود والاحتقانات والجور، لا احد يعرف نتائج انفجاره، فيما يمضي النهابون في غيهم، وكأنهم لايعرفون معادلة برميل البارود والانفجار.

" إن حظي كدقيق فوق شوك نثروه ... ثم قالوا لحفاة، يوم ريح، اجمعوه" ادريس جماع- شاعر سوداني ـ

 

 جريدة(الاتحاد) بغداد

عبدالمنعم الاعسم


التعليقات




5000