.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السيد الجليل من رواد التصوير في السماوة

شمخي الجابري

 

تحدث المصور سيد جليل السماوي وسط لفيف من الأصدقاء عن مقتطفات من تأريخه الفني المتأصل مع تأريخه الوطني وصداقته الدائمة مع الكاميرا لعقود من الزمن وعشقه الفني لمهنة التصوير التي جعلته يتألق منذ نعومة اضافره مع الكاميرا الشمسية في خمسينات القرن الماضي هذه الخبرة المتراكمة أعطت مبرز اكبر للحصول على صور فوتوغرافية مميزة في حفظ الذكريات والحلقات المهمة للتغييرات الحياتية العامة وتطرق عن الصور التي التقطها في الكاميرا لحالات نادرة للنخل في بساتين السماوة .


 

كما دعانا لبيته لمشاهدة النخلة المباركة المثمرة وهي بدون رأس والتي بررها أحد المتخصصين في مجال الزراعة بان رأس النخلة الذي قطع قبل عشرة سنوات لم يبتر بشكل كامل وهكذا أعتاد الشارع السماوي أن يشاهد حس فني ورؤى واقعية عن حقيقة الصور الهادفة حول كيفية خطف الصورة مما جعله يستمتع في لذة ونكهة عمله مما أعطاه الاهتمام والديمومة رغم الإعاقة ففي بعض الأحيان يصل إلى آماكن بعيدة يقضي مسافة باتجاه المناطق الجميلة ويتحمل العناء للوصول لغرض تصويرها كما تحدث عن المعانات الصعبة لسنوات من توحش السلطة الطفيلية السابقة لمحاربة الناس في أرزاقها حين شرعت تضرب طبول الفكر الواحد والتوجيهات الرهيبة تدق عاليا لكتم كل الأصوات الحرة في المدينة مستخدمة إعلامها الخاوي لتضليل الناس وتحدث أبو سلام عن التهديدات المستمرة حول غلق الأستوديو والمضايقات الكثيرة التي تلقاها كلها لن تحجبه عن مواصلة عمله ونقبوا عن دليل يسعفهم لمنعه من التصوير ولكن فشلوا لم يجدوا سوى ولائه ألا مشروط لهذا الوطن ووفائه الكبير لهذه المدينة مهما كانت التضحية ونوع الثمن ومنعوه من التصوير و لم يجددوا إجازة العمل ليتحول المصور إلى بائع الكيك في الشوارع بعد غلق المحل ولكن الكاميرا بيده وقال ان إرهاب السلطة لم توقف عزيمتي وهم المرتبكون لان ( الأسد يخاف من صوت الديك ) وتحمل العيش تحت الضغط والتهديد لا كنه بقى مدرسة لقطف الجديد والغريب من الصور وشارك في عدة ورش فنية وحصل على جوائز تقديرية يتحسس الأشكال والجمال للحالات النادرة مما صنف الصراع بين كاسب يريد العيش وعصابات وممارسات تعسفية قال لن أنساهم أستفيد حتى من الجمل لان ( الجمل لا ينسى من ظلمه ) كما أثنى على ثقافة الشارع السماوي في تلك الفترات رغم الواقع المرير في ملاحم التواصل ومشروع التعايش والية سلوك المجتمع في أفعال الخير مع الأصوات الحرة التي ديدانها تأهيل البنية الحقيقية من خلال تعزيز نسيج الترابط الاجتماعي المبني على أساس التعاون كي تتلاحم مودة الناس صوب الخير والسلام .

شمخي الجابري


التعليقات




5000