هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مناقشة هادئة لهموم وطنية ساخنة

خضر ال يوسف العبيدي

العراقيون لم ينصفهم تأريخهم ولم يرحمهم حكامهم

وعليهم كشف كل محاولات الدفع بالوطن الى المهاوي بالتوحد .؟

•·       ما الذي يجري في العراق من الاستقلابات والفواجع الاليمة ومن يقف وراءها.؟

•·       من الذي يصعد التوترات الامنية ويصعد الخلافات والتداعيات السياسية..؟

•·       من يريد الايقاع بمن، ولمصلحة من تتواصل محاولات تدمير الوطن والاضرار بالمواطنين.؟

•·       أين فعل السلطات الرقابية والامنية الضاربة ازاء استمرار التفجيرات الارهابية.؟

•·       دعوة وطنية لاجتثاث من ساعدوا الاحتلالين على تدمير العراق وعزله عن العالم ؟

•·       مناشدة بالتحرك الجاد ومطالبة الولايات المتحدة بسرعة تعويض العراق والعراقيين..؟

خيار لا بد منه

أجمع الخبراء الستراتيجيون المتخصصون في مراكز الدراسات والابحاث الانسانية على ضرورة تحرك الحكومة العراقية لمطالبة الولايات المتحدة وادارة أوباما لتعويض العراق المدمر والعراقيين عن كافة ما أصابهم من الفواجع والاضرار والضحايا والمصابين بالامراض السرطانية وسرعة إعادة بناء البنى التحتية والاقتصاد الوطني العراقي بعد توقف عجلة الحياة الاعتيادية الصناعية والزراعية والمجتمعية بشكل شبه كامل بعد ان ثبت للعالم اجمع فشل المزاعم والادلة التي شنت الولايات المتحدة على وفقها حرب التدمير الشامل التي استهدفت حياة وممتلكات ومصالح العراقيين والعراق بكامله، وسرعة مبادرة وزير الخارجية العراقي لطرح موضوع التعويضات على طاولت الامم المتحدة ومجلس الامن وفي المحاكم المعنية عملا بنصوص الميثاق الدولي واتخاذ الاجراءات الكفيلة باستصدار القرارات المماثلة للقرارات التي اجبرت العراق على دفع التعويضات للكويت والدول الاخرى التي  أسهمت في التآمر على العراق وبشكل ظالم ومجافي للواقع ومخالف للقانون الدولي كون العراق كان ضحية تآمر دولي اشتركت فيه دول متحالفة من دون مسوغ قانوني على وفق اعتراف الولايات المتحدة وادارتها واجهزة مخابراتها وصحافتها التي اجمعت على كون العدوان على العراق لا يمتلك أي غطاء قانوني او مشروعية وانما عمل انفرادي تتحمل الولايات المتحدة تبعاته كاملة  اجمعت الاوساط الدولية سواء في الدول المشاركة في العدوان على العراق الرئيسية - بريطانية والولايات المتحدة - او الدول المتحالفة معها وعدم قانونية او مشروعية التدمير الذي طال العراق مما يمنح الحكومة العراقية والعراقيين كافة حق تحريك الدعاوى القانونية للمطالبة بالتعويضات المجزية واحالة الرئيس الامريكي السابق الى المحاكم الدولية لمحاكمته كمجرم حرب علنا ومحاكمته ادارته والمتحالفين معه بسبب استهتاره وقتله ملايين العراقيين الابرياء والتسبب بأصابة ما يقرب من 5 الى 10 ملايين عراقي بالامراض والاورام السرطانية التي جعلتهم يبيعون ممتلكاتهم ومقتنياتهم الشخصية من اجل الحصول على العلاج في بعض الدول المجاورة وتركهم يعانون من الحرمان والعوز والتشرد في انحاء العالم ، وتلمسا لمن يمد لهم يد العون والمساعدة الانسانية لانصافهم .

  

حرية العراق مغمسة بالدماء البريئة

وكتب (كارولين هاولي نيوسيتدسمان ) في صحيفة                                  (NEW STATESMAN)   بعد نهب المتحف العراقي والمؤسسات الكبيرة في الدولة بأن العراقيون تسائلوا ترى لماذا تم حماية وزارة النفط وحدها من بين كل المؤسسات ؟ ولماذا قادت الولايات المتحدة وبريطانيا ودول التحالف الحرب ضد العراق ؟ وحينما عدت الى بغداد تغيرت الصورة ولم ارى صرخات اب تملأ اروقة المستشفيات حاملا طفلا بلا اطراف مغطى بالدماء او مرصد للوفيات يعلن بأن عدد الجثث في المستشفى وصل الى اكثر من (4500) مدني عام 2012 ، وعند مقابلتي لشخص اسمه سعد وجدته  يشعر بالعار والخجل لانه لم يستطيع ان يحمي ابنته البالغة من العمر ( 9 سنوات) من اعمال العنف التي واجهتها وقال وهو يبكي انني اشعر بالعار وكأنني لا شيء وأنني خجل واشعر بالذلة التي شعر بها رجل اخر عملت معه مقابلة في (سجن ابو غريب) وكان واحد ممن صورو صور فوتغرافيا لرجال عرات كانوا يرغمون على فعل اشياء منافية للأخلاق من اجل امتاع الجنود الامريكان ، وحينما زرت سجن (ابو غريب) في السنة التالية  التي كان الامريكان متحمسين ليعرضوا لنا كم تغيروا وجدت الامة العراقية تقبع تحت كارثة التراجع المذل والمظالم والاستبداد الاحتلالي ما بين عامي 2003 الى 2005 .

  

  إحداث مروعة  

 وأكد ( كريستوفر ) بقوله هل ان وزير الخارجية الامريكي وعميد كلية كولير للدراسات في جامعة دمبر   عندما  استعيد نظام الباركون الملكي لم اجد انهم تعلموا شيء ولم ينسوا أي شيء ، وبعد عشر سنوات على بداية الحرب ضد العراق فأن السؤال هو ما اذا كان أي شخص سواء في امريكا او العراق او الدول المجاورة للعراق قد تعلموا أي شيء من التجربة الرهيبة وفقا لمعايير الحرب الحديثة فأن خسائر امريكا كانت اقل بكثير من مثيلاتها خلال الصراعات الحديثة واقل من الخسائر في الفيتنام باقل من 12 ضعف مقارنة باللذين قتلوا في العراق ، وعلى الرغم من ذلك فأن حرب العراق افزعت امريكا في نواحي كثيرة فقد كانت حرب اختيار وهي صياغة نادراً ما استخدمت وصف حروب امريكا السابقة ، هذا اذن وهكذا كانت حرب العراق اول حرب خبرات استشارية على الاطلاق ، صحيح ان اعضاء ادارة الرئيس الامريكي (جوزيف كندي) قد اضفو طابعا فكريا على الحرب وناقشوا مزايا الاستتراجيات بما في ذلك مكافحة التمرد ولكن أي من ذلك لا يمكن مقارنته بالصراعات الذهنية المتعبة التي ادارتها واشنطن ، وقال الدبلماسي الامريكي السابق (جورج ف كينان ) ان الديمقراطية باتت تحارب بغضب ولكن مبدأ (الاستباقية) الجديد الذي زعم كثيرون انه سوف يحدد شكل صناعة الحرب في القرن الحادي والعشرين يشير بأن الديمقراطيات تحارب ايضاً برهبة  ، وهناك في واقع الامر سبب اخر للحرب يتلخص بالانقسام الداخلي في امريكا حيال ما تمثله من المعاني في نظر بقية العالم وان امريكا خرجت من العراق اكثر انقساما مما كانت عليه عندما دخلتها ، اما بالنسبة للعراق فان التعقيدات والتناقضات التي احاطت بالحرب كانت اكثر وضوحا فكل من زار العراق خرج بانطباع ان ما سمي بتحرر العراق كان انجازا كبيرا تمثل في تغيير النظام العدو لامريكا ، وفي نظر البعض هو مثل عاصفة صيف مؤقتة حمقاء تفعل فعلها مثلما سعت امريكا لتفكيك الجيش العراقي بشكل غير مبرر وهي تعلم ماذا تفعل وماذا تريد تماماً ، وان الاقتتال الطائفي الذي بدأ فيما بعد بدأ بسبب قرار امريكي احمق اطلق عليه    (خلطة الصراع السني الشيعي والكردي العربي ) غير المقنع للعالم لكون الانقسام السني الشيعي كان قائما فيما مضى ولا يزال في العدديد من الدول الاخرى ، وأن الشحن الطائفي المصنع سببه سوء ادارة الاحتلال وادارة ابرايمر التي ابتعدت عن الديمقراطية بفعل انشطة المتطرفين الذين راحوا يتصارعون على السلطة والجاه والحكم فنسوا شعبهم ، وأخطاء الادارة الامريكية التي ارتكبتها بفعل تخبطها في عموم سياساتها حيال العراق في الوقت الذي كان ينبغي ان يتم تحقيق توازن حقيقي بين كافة مكونات الشعب العراقي وقواه السياسية والمجتمعية والدينية الذين هم بأمس الحاجة الى التفاهم والتوحد من اجل بناء وطنهم بتناغم وطني وارادة صميمية تسهم في تطبيق سياسة اعتدالية ناهضة يسهم بها كل العراقيون من اجل اعادة بناء وطنهم المدمر وطي صفحات معاناتهم .

  

التساؤلات تنسطح

وعلى وفق ما تقدم انسطحت الكثير من التساؤلات الصغيرة والكبيرة على كافة الصعد الوطنية عن الكيفية التي ينبغي من خلالها وعلى عجل احتواء كامل للازمات الصغيرة والكبيرة واعادة تخييط ما تمزق من الاواصر في الوطن والتي تتطلب التنازلات والاجابات التوضيحية والصراحة المطلقة ودراسة اساس الاشكالات وحجم تداعياتها وسرعة ايقاف الاستقلابات السياسية والامنية الجانبية ووضع حد للصراعات والمناقرات الفئوية التي باتت تنذر في حالة تفاقمها واتساع تأثيراتها بأوخم العواقب وعلى نحو جدي ما لم يسهم الجميع في سرعة ايجاد الحدود الدنيا من المشتركات ومحاولة شد الاواصر من جديد وتحقيق الانفتاح والتقارب المجتمعي الجاد بوسائل تحكيم العقل ووضع قطار التوحد الوطني على سكة السيطرة سواء بالمبادرات المتبادلة او بابداء المرونة المطلوبة بالححاح لغرض طي الصفحات وترطيب المتلازمات الوطنية وتجاوز الخلافات بجدية لكي تفعل فعلها للاسهام الجدي في وضع حد لما يجري في العراق من التداعيات ورسم الخطوط البيانية للمبادرات ايضا من اجل تفكيك التوترات وتضييق شقة الخلافات وتقريب وجهات النظر بين كافة المكونات الوطنية حتى وأن اختلفت في بعض نظرياتها او في سياساتها بحسن النوايا وبتقديم التنازلات المشتركة وعن طريق ابداء المزيد من المرونة وفتح الحوارات السياسية والاعلامية الجادة ولتغليب مصلحة الوطن على أية مصالح اخرى وكذلك تبادل الرأي والمشورة لأقامة أي شكل من اشكال الصروح الوطنية تحت أية تسميات يتفق عليها الجميع والاعلان عنها بكل وسائل الإعلام بكل الوطنية الحقة والصدقية بتوحيد العراقيين في وعاء توحدهم الصميمي ولضمان عدم انزلاقهم الى المهاوي والعراكات المدمرة ولربطهم جميعا بمشتركات توحيدية تساوي الجميع في الواجبات وفي التمثيل والاداء والتصويت والقرار الجامع للدولة الذي ينبغي ان يكون اجماعيا والذي على وفقه يمكن طي الصفحات الخلافية لكي تحل محلها صفحات توحيدية عن طريق طرح أي مسمى او أي عمل وطني وبأي مسميات لكي يتم بموجبها انتخاب القيادة الوطنية الموحدة واللجان المركزية القادرة على استيعاب مفهوم انهاء الخلافات باسرع ما يمكن والامتناع عن التصريحات الاستفزازية المثيرة للمجافر ليحل محلها فكرة الاتساع ومركزية القرار والاداء واطلاق التصريحات التي ينبغي ان تنحصر بالمتحدثين الرسميين الراغبين في انهاء حقبة التدمير والخلافات والوصول الى رص صفوف العراقيين وانهاء كافة ما بينهم من الاختلافات والخلافات المدمرة  الى حين اتخاذ خطوة مرحلة الحوارات المبدئية من اجل اقامة تجمع مركزي شعبي بقرارات وطنية صميمية بعد تكليف لجنة لفتح الحوارات بين كل الاطراف وفقا لبرنامج وطني يرضي الجميع لبرنامج وطني يرضي الجميع وينال مباركتهم .

  

  كلمة لا بد منها  

ان مبررات دعوتنا الوطنية التي نطرحها للنقاش والحوار تنطلق من مبدأ وطني صميم وحرص على عراقنا الموحد والذي ينبغي ان يكون ليس موحداً فقط وأنما قوي ومقتدر وقادر على وضع حد للانفلاتات والصراعات السياسية التي اتعبت كل ابناء شعبنا والتي ينبغي على وفقها ان تسعى كل القوى والاحزاب لتغيير نمط سلوكها وسياستها لتحقيق هدف واحد هو ايجاد ارضية عمل قائد يقوده الشعب بقواه الوطنية المخلصة وعلى تحقيق انتقالة وطنية حقيقية بأرساء العدالة والامن بين كل العراقيين وتطبيق مبادئ الفرسان القائلة الواحد للكل والكل للواحد وشد الأحزمة لبناء وتطوير الوطن وتمكين المواطنين بأعادة بناء وطنهم وتسريع تعويض ما فاتهم من الفرص بنسيان كل احقاد الماضي وإحزانه وأقامة صرح الدولة القوية العراقية الناهضة والقادرة على صنع المستقبل المشرق العزيز لكل العراقيين وعلى اختلاف وتنوع قومياتهم واديانهم ومذاهبهم وفلسفتهم الى الحياة التي ينبغي ان تكون حياة لها طعم ومذاق ومعنى يشرف كل العراقيين ويعزز توحدهم .

لنتذكر معاً وسويتا ً بأن العراقيين لم ينصفهم تاريخهم ولم يرحمهم حكامهم ولم يعدل معهم اعدائهم ...

خضر ال يوسف العبيدي


التعليقات

الاسم: قابل الجبوري
التاريخ: 2013-07-27 12:06:14
بوركت وبورك قلمك ايها العراقي الاصيل




5000