.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كابوس من العراق

كفاح جمعة كنجي

بالِكاد يمر يوما لااحلم فيه خلال النوم. احياناً حُلم جميل، و آخرمُزعج ، والآغلب يكون كابوساً.سأحدثكم عنْ كابوس الامس بالتفصيل  ودون مقدمات.

رَبحتُ جائزة يانصيب  بِملايين الايروات. وضعتها في( عليجة) جنطة من قماش وتأبطت بها كالمحارب حين يتأبط الكلاشينكوف. وبرفقتي زوجتي. اِستغرقت في النوم وعند ألاستيقاظ شَعرتُ ان مافيا ايطالية تتبعني.كيف علمت المافيا  اِني ربحت جائزة يانصيب ؟لا اعرف .وفي أول الاستيقاظ قُلت لزوجتي علينا مغادرة الدار باسرع وقت ،وكعادتها المسكينة لم تجادلني ،واستعدت ولكِن شَعرتُ  انها لاتصدقني.

المنزل الذي نحن فيه  هو ل(وليد أوانيس)  أول  صديق عرفته  في مدينتي ،ويقع على ضفاف دجلة في الموصِلْ القديمة ، كان خاوياً من سكانه، وبدى مهجوراً منذ فترة طويلة  لكثرة الغبار المتراكم فيه. شعرت بحنين طاغي للقاء صديقي وليد  ،لكن عبثا ،إن لم التقيك في منزلك ياوليد أنّ لي أن أجدكْ ؟!.مَرّ ثلاثين عاما على افتراقنا ،آه لقساوة زمننا علينا  ياوليد ،مالذي حَلّ بِك وبعائلتك لااعلم ولكن الاكيد ،وبدى من حال المنزل ،انهم غادروه مرغمين .

وصلنا للباب الرئيسي وقبل نزولنا  درج المنزل صرختْ زوجتي بقوة والتصقت بي بشدة ودون أن تتكلم لِشدة خوفِها ،أشرت بيدها إلى اطراف بشرية قُطِعت حديثاً موضوعة امام باب البيت ،ساقان مقطوعَين مِن اسفل الفخذ ، سُلخا  سَلخاً ،  ويكتسيهما لون وردي وبقايا لحم مُهشمْ ،ووضِعت القدمين داخل زوج من الاحذية السوداء  تبدو كحذاء عسكري . والساقان كانا  منتصبين  كتلك التي  نشاهدها في محلات بيع  الجوارب النسائية الطويلة، و عظام يدآن قُذفتا كيفما شاء وراء الساقين المقطوعين،كان حقا منظراً مرعباً .

غادرنا بيت صديقي ،  وفهمت الرسالة  على الفور. ستقطع اطرافنا حال  عدم تسليمي المافيا مبلغ اليانصيب ،  و غدى ذلك لعنة تلاحق مصيري ومصير زوجتي.

وجدت نفسي فجأة في بلدتنا وبالتحديد في منزلنا القديم حاولت الاختباء عن عيون المافيا ، وقد حل الليل باجواء صيفية صافية و سطح منزلنا يعج بالضيوف  كأيام زمان ، للوهلة الاولى اعتقدت إني وجدت من سيدافع عني ويقف  بجانبي ضد المافيا ،وحين قفزت على الجدار الفاصل  بين منزلنا ومنزل جيراننا  (ميرزا ابو شكري ) رايت احدى بنات جيراننا ،حاولت  لمسْ يدها دون ان اتكلم كي لايُسمع صوتي  وطَلبتُ منها تضليل المافيا بدون ان ارفع راسي كي لا يراني  احدا ممن يطاردوني ،ولكن خاب أملي بها،وحين سحبت يدها قالت لاتخاف منهم !!لانهم جاوؤا ليتفاوضوا معك  فقط .!! و أوشَتْ لَهم بِمكاني. لم تكن جارتنا جبانة لهذا الحد ايام زمان ما الذي حول شهامة بنات جيراننا الى جبن ؟؟لاادري!!  ولاحِقاً بلحظات وجدت  نفسي جالسا وجها لوجه مع عناصر المافيا .حاولت ان اخفي النقود بشتى الوسائل . وتلك ألاثناء  أحسست اني اُوزع نقود الجائزة ومن دون ان تشعر المافيا بذلك على اُناس من معارفي واصدقائي واقاربي وتيقنت باني اعرفهم جميعا واعطيتهم  دون حساب، شَداتْ ،ورزمات ولعلٌي بذلك اتمكن إنقاذ اكبر كمية من الاموال قبل ان تسيطر عليها المافيا.

واثنائها دارت اسئلة عديدة في ذهني عن تخاذل الضيوف فوق سطح منزلنا ؟؟اندهشت واستغربت مواقفهم ، و لم اشعر ان احدا منهم اهتم بالموضوع  اصلاً ،ولم يَعيروا على الاطِلاق اي اهتمام  لِلمصير الذي نواجهه انا وزوجتي  احدهم كان مُتكئاً على  الوسادة وشابكاً يداه معاَ خلف رقبتِه  ينظر  الى الجبل تارة وفي اخرى للقمر في السماء، ولم يكلف نفسه حتى الاستدارة نحونا او يسال عن ما يجري حوله وكأنه لايعرفني وغالبية الضيوف كانوا على شاكِلته واكثر. ، فَهُمْ نفس الوجوه والاشخاص الذين سامروا والدي وجدّي ايام زمان وعرِفت عنهم وعن مرؤتهم  النقيّة بلا حدود ، كانواعلى استعداد لانقاذ اي شخص تلاحقه اجهزة وعساكر الحكومات المتعاقبة على البلد حتى لو كلّفهم ذلك دخول السجن بلْ حتى مواجهة الموت احياناً ودون اي تردد يبدو مِنهم، لكن مالذي جرى مالذي تغّير ؟؟

لااستطيع ان اُصدق ماحولي. يالخيبتك ياماجد!!

. الان تذكرت تذكرت حقاً مادار في نهاية  الكابوس . اعطيت النقود لاشخاص ماتوا  في أزمنة مختلفة عشت معهم لفترات متفاوتة ،لكن كيف اتوا إليَ هولاء الاموات ؟؟ لااعلم، و بكل الاحوال هم الذين  يستحقون الاموال هذه وليس غيرهم. .

رُعباً من الكابوس أفقت ،فَفتحتُ عَيناي ،كان ديوان الشاعر سميح القاسم  قد سقط من يدي على الارض وما ان تَناولتهُ  من جديد حتى وقع نظري على بيت قصيدة من الديوان يقول فيها :-

سنعطي الشوارع اسماء من لم يسيروا  عليها طويلا .

  

 اعتذار - لجيراني الحقيقين في بلدتي اعتذر لهم جميعا وبالتاكيد لااقصد الاساءة لاحد منهم فهم محط اعتزازي وتقديري

كفاح جمعة كنجي


التعليقات




5000