..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في ديوان ( همسات من جوف الروح ) للشاعرة المغربية ( احسان السباعي )( 2 )

علي جابر الفتلاوي

 الى الشاعرة ( احسان السباعي ) ، ديوانك ( همسات من جوف الروح ) أتفق معك أنه ( همسات من جوف الروح ) ، وجدت آهات تؤشر على الآلام ، والآلام تعصف بالآمال ، وتزلزل الاحلام ، وجدت حروفا لاسعة ، وكلمات حارقة ، وقصائد ملتهبة تحرق وتوجع قلب الانسان الذي يحس بآلام غيره ، أقول رفقا هذه هي الحياة ، وهذه سنن الله تعالى في خلقه ، قدر الانسان ان يسير في هذه الموجات المتلاطمة العاتية الانسان بعبقريته وايمانه ومبادئه وقيمه والتزاماته ، يرسم مساره في الحياة ، الله اوكل لنا رسم هذا المسار الوعر الشائك ، وعلى وفق نتائج المسار يأتي الجزاء منه تعالى ، كل هذه تدفع بالانسان أن يتكيف مع الظروف الطبيعية والاجتماعية ، وتدفع الانسان الطموح الى التغيير نحو الأفضل ، هكذا خلقنا ربنا ، قال تعالى :

  (( أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )) الرعد ، 11

وجاء في الرواية المأثورة عن الامام علي ( ع ) :

 (( اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا ، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا )) .

ديوان ( همسات من جوف الروح ) أنه همسات ، وآلام ، وأصرار على البقاء بكرامة ، وعدم أستسلام ، أصرار كي تبقى شعلة الحياة متوقدة لتنير الدرب للآخرين كالشمعة التي تحترق من أجل غيرها ، همسات ومعها الصبر والاصرار على العطاء ، والألم مع الأمل ، والجراح مع التقدم نحو الامام رغم النزف .

 التقدير والاحترام للشاعرة ( احسان السباعي ) ، وهي تتحسس آلام الاخرين  تشخص آهاتهم وآلامهم ، وتترجم همساتهم الى قصائد جميلة ومعبرة ، فيشعر المتلقي كأنها هم ، او كأنهم هي ، أندماج وذوبان في نفوس الاخرين ، أنها شاعرة المجتمع والناطقة باسم الشرائح المظلومة والكادحة .

قصيدتها ( همسات من جوف الروح ) :

لمن يا صبوة الشوق

ترتل؟

حركات العاشق البلهاء

وتُمثّل

الرقصات عزف خطواتك

على أرصفة الأمكنة

في جوف الينابيع المقحلة

لماذا يا سليل الشجر

يجف في حقلي المطر؟

يداهمني البعد ..

يغتالني الفقد ..

كلمة ( ترتل ) جاءت في الديوان ( ترثل ) وهذه هي اللهجة المغربية ، وسبق ان أشرت اليها في قراءتي لديوان الشاعرة ( رحيمة بلقاس ) لكن الشاعرة فهمت من كلامي اني اقول أن  اهل المغرب يخطئون في اللغة العربية ، والخطأ شئ واللهجة شئ اخر ، فأنا لم اتهم الاخوة المغاربة انهم لا يتقنون اللغة العربية .

بطلة القصيدة امرأة وفية ملتزمة بمبادئها ، تخاطب رجلا وتعاتبه ، من خلال قراءتي للقصيدة استوحي الكثير ، واتحسس ما تحت الحروف ، انها قصيدة عتاب لرجل ترتبط معه البطلة برباط  مقدس ، لكن هذا الرجل لم يلتزم بالضوابط  .

هنا استدرك واقول انا متلقي وما يستوحيه المتلقي ليس بالضرورة ان يتطابق مع قصد الشاعر او الشاعرة ، الاديب او الفنان قد يعبر عن ذاته ، وقد يعبر عن مشاعر الاخرين ، يتبنى قضياهم ويعبر عنها بطريقته الفنية او الادبية الخاصة ،  لكن النص الجيد هو ما يُستوحى منه استيحاءات متعددة ، حسب استعداد ومؤهلات وخلفيات المتلقي .

 تنادي الشاعرة هذا الرجل ، وتصفه باوصاف تنم عن الم وحرقة (يا صبوة الشوق ) ( يا سليل الشجر ) ( يا سارق لهفتي ) ، ( يا سيد الينابيع النائمة ) ، ( يا خليل النجوم والقمر ) ، قصيدتها عتاب ولوعة ، الاوصاف التي تطلقها الشاعرة هي كنايات عن حالات وطبائع وممارسات لهذا الرجل المعني ، الصبوة هي الميل الى ممارسات الفتوة او المراهقة ، تدعي نفسك من عائلة كريمة محترمة ( سليل الشجر ) ، لكن تصرفاتك تتقاطع مع ماتدعيه من اصالة ، هكذا انا افهم من العبارة ، تميل الى الراحة غير مهتم بالعيون الساهرة لأجلك ، تسهر الليل مع النجوم والقمر من اجل صبواتك  هذه المرأة الوفية الطيبة الشريفة التي ترسم الشاعرة ملامحها ، لم تقطع الأمل ، وهذا دليل على أيمانها القوي بالله تعالى ، فهي مقتنعة بقدرها ، وتتوقع عودة هذا الرجل الى بيئته الطبيعية لتعيش الحياة الجميلة معه حتى ولو في العمر مرة واحدة ، وفي هذا الموقف ، نكران للذات ، وتضحية لا يقدم على مثلها الا اصحاب المبادئ الشريفة ، تقول الشاعرة :

علك .. تمنحني

املا ..

يزين حلمي

تهبني

نقطة نور ..

تشع مرة في العمر

وفي هذا تضحية عظيمة ، وصبر كبير وجميل ، قلما يوجد له مثيل في مجتمعاتنا العربية ، هذه المرأة بهذا النموذج تستحق ان ننعتها انها الحياة .

الشاعرة ( احسان السباعي ) ماهرة في التشخيص الاجتماعي ، انها اشبه بالطبيب الحاذق الذي يبحث عن علة مريضه فيشخصها ، ويقدم لها الدواء الشافي ، تلتقط هذه النماذج الاجتماعية وتصوغ منها لوحة جميلة ، تجعلك تحس بآلام الاخرين وتتوجع لآهاتهم ومظلومياتهم .

تجولت في قصائد الديوان ، وجدت كل قصيدة من قصائده تحتاج لوقفة وقراءة ، لأن كل قصيدة فيه هي همسة من جوف الروح تحتاج لوقفة مستقلة ، وهذا يعني اني احتاج لحلقات بعدد قصائد الديوان ، وهذا يصعب علينا ، عليه سأقتصر على ثلاث حلقات وليس على اثنتين مثل ما قلت سابقا ، وهذه هي الحلقة الثانية ، سأختار نماذج من هذه القصائد ، بل أختار ابياتا لأن مساحة الحركة ضيقة جدا ، لذا اطلب العذر من القراء الكرام أن لم استوفِ متطلبات القراءة بشكل كامل .

الملفت في شعر ( احسان السباعي ) أنها تتقمص شخصيات من المجتمع ، حتى تتخيل أنها هي ، وهذا امر يدعو للأعجاب ويفصح عن موهبة ، وقدرة على التصوير أرى ان الأديب او الاديبة ، والفنان اوالفنانة لا بد وان يتصف بهذه الصفة ، ويتمتع بهذه القابلية ، حتى يستطيع ان يغور في الاعماق ، ويرسم او يكتب عن الهمسات والزفرات والآهات والاحلام ، ويقرأ ما خلف الستار .

 قصيدة ( يا هذه العيون ) هي احدى قصائد الديوان ، وهي قصيدة مؤثرة ، تنقل احلام امرأة  تعيش اجواء الاحلام الجميلة ، القصيدة رومانسية وجدانية ، تغور في اعماق النفس الانسانية . تقول الشاعرة في بداية القصيدة :

تائهة في جوف جوارحي

تبحث عن المجهول

موشحة بالسواد

سواد عيوني

أشدّ حلكة

من حظي المفقود

ما زالت تبحث

في الدياجي

عن نقطة نور

عن رجل في الزقاق

والدروب

العيون التائهة الحائرة تبحث عن المستقبل المجهول ، تبحث عن ( رجل في الزقاق) (والدروب ) ، هذا الرجل الذي تبحث عنه هو رجل الاحلام ، تتخيله بطلة القصيدة :

يحمل بين كفيه

الكواكب والنجوم

تشرق من عينيه

شمس الشموس

تتفتت من كلماته

اصعب الصخور

يسقيني بماء المطر

يدفيني من البرد

يزهر في حقلي الورود

هذا هو رجل الاحلام الذي تبحث عنه كل امرأة ، وتحلم ان تجده في واقعها ، ارى ان هذه احلام يقظة تحلم بها اغلب النساء ، ليس هذا فحسب ، بل تريد :

رجلا يفهم لغة الخدين

عند الخجل

وكيف تصير حمراء

عند المساء

تعبير رائع يوحي بأشياء وليس شيئا واحدا ، اول مرة اقرأ عن لغة الخدود عند النساء بلسان شاعرة ، وفعلا احمرار الخدين عند النساء من الخجل ، هو غير احمرارهما عند المساء ، وهذه لغة لا يفهم رموزها الا من يمتلك خبرة في لغة خدود النساء ، ولا ادعي لنفسي اني امتلك هذه الخبرة ، بل اني اجهل هذه اللغة ذات الرموز ،  كلمات توحي بالرمزية ، وتشد القارئ .

اقول الى الشاعرة ( احسان )، ان رجل الاحلام الذي تطلبه بطلتك في قصيدتك الرائعة ( يا هذه العيون ) ، غير موجود على كوكب الارض ، انصح هذه المرأة ان تبحث عنه في كوكب اخر من الكون الواسع ، واخيرا تنزل بطلة الشاعرة من عليائها وتتخلى عن برجها العاجي ، وتترك احلامها الطوباوية ، لتقر بواقعها ، وواقعنا بشكل عام ، فتقر بالحقيقة ان مثل هذا الرجل غير موجود  :

نامي واغمضي الجفون

فليس في هذا الزمن

هذا الرجل المسحور

انه من زمن الاحلام والظنون

فالعمر مضى

وعيوني

تبحث عن المجهول

رجلا غير موجود

لا في عصر جد جدودي

ولا حتى في حفيدي

الموعود

هنا تنقل الشاعرة الحالة النفسية اليائسة والمنكسرة لبطلة القصيدة ، قولها ( نامي واغمضي الجفون ) ، اليأس الكبير الذي لا يوحي  بالأمل في العثور على رجل الاحلام ، سيما وقد تجاوزت البطلة مرحلة متقدمة من العمر ، تصرح الشاعرة وتؤكد ان مثل هذا الرجل غير موجود ، أذكّر الشاعرة ان ترحم بطلتها وتعيد الامل الى نفسها ، اقول للشاعرة ( احسان ) ، اني تألمت وانت تعرضين آلام  هذه المرأة في القصيدة ، واقرارها بعدم وجود مثل هذا الرجل ، اقول ربما لا يوجد رجل بمواصفات الاحلام ، لكن يوجد الكثير من الطيبين ، والا خربت الدنيا ، على هذه المرأة المنكوبة في قصيدتك الرائعة هذه ، أن تتعامل بواقعية ، لأن الرجل الذي تبحث عنه لابد وان يكون موجوداً بحيث يرضي طموحاتها المشروعة ، لكنه ليس ملاكا ، لأن الملاك لا يوجد الا في العالم الآخر ، القصيدة ترسم آلاما واحلاما  لامرأة مظلومة ، لا زالت تشعر بالظلم الفادح الواقع عليها ، وللاسف هذا واقع مجتمعاتنا الشرقية ونظرتها المتخلفة للمرأة ، اذ لا تعطيها قيمتها الحقيقية ، ولولا المرأة لما توجد حياة ، هي الحياة والوطن والامان ، وهي الحب والسرور والتفاؤل  تألمت عندما وجدت بطلة القصيدة وهي تعلن على الملأ انها وصلت الى رحلة نهاية العمر ، ولم تعثر على الرجل الموعود الذي تبحث عنه .

قصيدة ( يا هذه العيون ) رائعة ترسم نموذجا انثويا ، يعبر عن طموحاته واحلامه وآلامه ، اجادت الشاعرة ( احسان السباعي ) وهي تعرض هذا النموذج الأنثوي المظلوم ، بكلمات معبرة وجميلة ، نتمنى للشاعرة المبدعة المزيد من الابداع ، والله اسأل ان يتيح لي فرصة اخرى لألتقي في حلقة جديدة واخيرة من ديوانها :

( همسات من جوف الروح).

علي جابر الفتلاوي


التعليقات




5000