.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترانيم الموج الازرق .. القسم الرابع

د.علاء الجوادي

"قصائد ومقاطع من ديوان ترانيم الموج الازرق، الديوان الثاني علاء الجوادي"

ترنيمة (33)

انت القصيدة قد عمدتها بدمي

1

وارسلت نبضا عبر الاثير به

دقات قلب حوت ارقى التلاحين

  

فأطربت شاعرا في عقر معبده

فهب ينشد أشعار المجانين

  

صبّحتُ يومك يا عطر الرياحين

فانت اجمل غصن في بساتيني

  

وقد بعثت كتابا من قصائدنا

فأختار بابكمو دون العناوين

  

فصافحت شفتاها شعرنا وبكت

وعاتبت يا اميري لست تأتيني

  

قرأت إسمك في رمل وفي فلك

وكان أسمك نورا  في فناجيني

  

رحماك من فاتن والطب في يده

لكنه بــدلال لا يداويني

  

وإن فقدتك في صحو تزاورني

ففي منامي طول الليل تأتيني

  

طواف روحك في الاحلام يؤنسوني

ونور وجهك بالظلماء يكفيني

  

جمال روحك غناني قصائده

فرحت اعزف عشقي في دواويني

  

انتَ القصيدة قد عمدتها بدمي

الا تصدق ما قالت شرايني

  

السيد يتحدث بلسان حالها بتاريخ 25/ 5/ 2013 - لندن

  

ترنيمة (34)

هدهد سليمان

2

إعلمني يا هدهد سلمان

هل وصلت بلقيس الالحان؟

  

ام عرقلها ابناء الجان؟

هي اشعار الروح وكالريحان

  

يكتبها السيد ابن الانسان

كي تقرأها بنت الجيران

  

وهي دعاءٌ نورٌ للحيران

من قلب الحكمة والعرفان

  

وهي زهورٌ ارسلها منذ زمان

يقطفها من اجمل بستان

3

  

بلقيس مملكة في قلب سليمان

كنز للحكمة لا يدركها طير او جان

  

هي في معبدها تسجد للرحمان

وهو يناجي يهوا رب الاكوان

  

اسماء في قلب الانسان

لتوحيد الرب بكل الاديان

  

سبحان سبحان سبحان

ترنيم لله بكل لسان

السيد، بتاريخ 24/ 3/ 2013 - لندن

  

ترنيمة (35)

ايتها الضائعة

لم تعرفي قدر الحبيب، فأتتك رسل الغروب

جلس السيد والدموع قد غشيت عينيه جلس يخاطب اللعوب الضائعة فقالت أنّآته:

يحيطها الماء وهي عطشى

امامها النور وهي تعشو

بقربها الجمال لا تراه

بقربها الورد لا تشمه

بقربها الحب لا تضمه

وجاءها الحظ ضيعته

فراح عنها ولم يزرها

مسكينة انت كم تجهلين؟

وفي ضياع تجازفين

وخير حب ستفقدين

ظلي بتيهك بين الجموع

فحلم حبك قد لا يعود

الحب كالورد ان تتركيه

بلا سقاء بلا حنان

فلا يدوم

وينتهي الى الذبول

بل قد يموت

ابكي لحظك بين الحظوظ

اذ جاءك الفارس النبيل

ينير افاق السبيل

فما افقتي لنوره

فراح يشدو لحن الوداع

وضعت انتِ مع الخداع

ثم انشد مخاطبا من يكاد ان يرحل عنها الحظ الذي لا يأتي الانسان الا مرة واحدة ... وهكذا راح يخاطبها كضائعة لم تعرف قيمة طير السعد عندما وقف على رأسها لانها انخدعت بشَعْرٍ زائف ولون زائف ومال زائف فغرقت في بحر الزيف! خاطبها برقة وحزن لانه عزم الرحيل عن كوابيسها الى امواج البحر الزرقاء.

لم تعرفي قدر الحبيب

فغرقت في لجج الذنوب

لا تفهمي نبض الحياة

ونهج اشراف الشعوب

ما تتقني لغة الضمر

وما روى نزف القلوب

قد جاء حظك مرة

فأضعته بين الثقوب

لم تبق غير الذكريات

يحيطها الم الندوب

وخسرت صدق محبة

والعمر يركض للنضوب

اسفي عليك تضيعيه

بوهم إعلام الشحوب

تخفين بؤس الخائبين

بقشرة الوجه الطروب

فاذا رحلت مفارقا

أيفيد بعدي ان تذوبي

روحي فما انت الوفية

في مسارات الدروب

خدعتك أوهام الظلام

فسرت بالدرب الكذوب

فمسخت عشق الطاهرين

برقصة البنت اللعوب

وكذبت في دعوى الهوى

فسقطت في وادي الكروب

روحي الى نار الخداع

فقد أتت رسل الغروب

بغداد في 28/ 6/ 2013

  

ترنيمة (36)

سوف احيا فوق هامات المنائر

4

"مسيرة رأس الحسين وسبايا آل محمد، لوحة من رسم علاء الجوادي سنة 2012"

  

عندما كتبتُ "برحيلي سوف احيا"، قرأتها لزوجتي وحبيبتي وام اولادي وبناتي انعام، تألمت كثيرا واخذت دموعها تتسابق على صفحات خديها الجميلتين بصمت وحزن. وعندما قرأ احبائي واصدقائي "برحيلي سوف احيا"، اتصلوا بي او كتبوا لي باحرف تتقطر دمعا والما، فإليهم أهدي قصيدتي هذه، لاقول لهم بصراحةٍ: ان حزني ليس حزن يأس بل هو حزن من اجل الحياة، فما زلنا في طريق النضال من اجل انسانيتنا فسنبقى احياء ما بقي الوجود، نتحرك مع رفيف الطيور وانغام العصافير وجريان المياه وحركات النجوم واستمرار توالد البشر وسنحيا بكل انتصار للانسان على الظلم والطغيان فالانسان لا ينتهي برحيله بل سيستمر باستمرار دوران الكون وباستمرار مسيرة الانسان، وسيستمر بعبوديته الحقة لله.

  

القصيدة

أنا لا اسمحَ للسمسارِ ان يسرقَ ارضي

أنا رَفْضٌ للذي خططَ كي يهتكَ عرضي

قائمٌ يأبى لتكسيرٍ ورضِ

وينادي: انني أُعلن رفضي

  

أنا لا تخدعَني الحسناءُ عن حقي وفرضي

كاعب كانت بجسمٍ لَدنٍ مُغرٍ وبَضِ

وعيون لاعبات بين ترميشٍ وغمضِ

ولسان ناعم ما بين تهميسٍ وغضِ

  

ان لا تخدعَني اقوال كذّابٍ وكاهنْ

فأنا اعرفُ اسرارَ الكمائنْ

لست ممن يتهاوى في صراعٍ لرهائنْ

أنا احيا وبنور الحقِ آمنْ

  

أنا لا ارضى لازلامٍ بتقيدي وذلي

أنا لا اجثو لاقزامٍ ارادوا حرق حقلي

همهم ان يقتلوا الآمال في قلبي وعقلي

أنا احيا رافعا رأسي ولا أكتمَ قولي

  

أنا مثلُ الورد أبقى مزهرا امنحُ عطرا

أنا مثلُ الشمس اذ تنشرُ فجرا

أنا مثلُ البحر إذ يُخرجُ خيرا

أنا مثلُ الماء إذ يصنعُ نهرا

  

واذا كنت قصير العمر في هذي الحياةِ

واذا أنهيتُ أيامي وعانقتُ وفاتي

فسأبقى شعلة تحرق ايام الطغاةِ

ونشيد الثورة الحمراء غنته رفاتي

  

لا تقل لي: خذْ من الحُكْمِ متاعا

اصبح القوم الى المال جياعا

قلتُ: كلا صرتُ للحقِ شراعا

من قديمِ الدهرِ ما زلنا شعاعا

  

يا فتاةَ التيهِ يا بنتَ الملاهي

أنتِ قد لا تدركي دمعي وآهي

لستُ عبدا لقوي او لِوآهي

فأنا أمشي بما يُرضي إلهي

  

أنا لا اخشى أكاذيبَ الذيولِ

لست في حقٍ لشعبي بالخجولِ

كشَّفوا العورات أمثال السخولِ

وسيمضي خاسئا حُكمُ الجهولِ

5

  

سوف اشدو مع اسراب البلابلْ

واغني بأناشيدي لبابلْ

ومسيري هو كدحٌ متواصلْ

هكذا منهجنا منذ الاوائلْ

  

سوف أحيا رغم احكام العواهرْ

وسأبقى صرخةً في حلقِ ثائرْ

وندائي فوق هامات المنابرْ

وسابقى رايةً فوق المنائرْ

  

لا أبالي قرب أيام الذبولِ

وأبت روحيَ وسواسَ الخمولِ

إرثنا عبر فحولٍ وفحولِ

من رجال فوق هاتيك الميولِ

  

مَثَلي النحلة في الدأب العظيمِ

مَثَلي النجمة في الليل البهيمِ

مَثَلي البسمة في الثغر الرحيمِ

ومنار سوف ابقى ضد احقاد اللئيمِ

  

سوف احيا رغم احزان الطريقِ

وأناغي الحب حتى في الحريقِ

ولِدينِ الخيرِ راعٍ وصديقِ

ولَكُم اجعلُ قلبي قدحاً فيه رحيقي

  

انا احيا مع ألآم المدامع

انا احيا كحكايات المرابع

انا احيا كفراشات المزارع

انا احيا كمياه في المنابع

  

انا أحيا كعصافير المنازلْ

انا من نادى لتقطيع السلاسلْ

انا أحياٌ في سلام ومُقاتلْ

في طريق السلم والعدل مناضلْ

6

  

  

فراشات المزارع لوحة من رسم علاء الجوادي سنة 2012

  

انا احيا فحياتي من حياةِ الكونِ والناسِ وانفاسِ الوجودِ

انا احيا في مراقي الحبِ والموتُ لانفاسِ الحقودِ

السيد بتاريخ 14/ 5/ 2013

  

ترنيمة (37)

طيران القلب للعراق

7

أينما أذهب في تجوالي لا أرى الا العراق.

 وفي أحلامي أراك يا عراق

 فأنت طيفي الملازم،

 أذكر كل التفاصيل وكل الأوقات عنك يا بلدي الحبيب

 ولا أريد ان أنساها مثل طفل جائع يلتقم ثدي أمه

 ولا يريد أن ينزعه أحد منه.

وهكذا أعيش في دوامة التحليق إليه،

 حتى لو كنت في ابعد بقاع الأرض عنه.

 يحج قلبي إليه كل فجر، وينام على ثراه كل ليل.

وهو يقول:

سيطير قلبي للعراقِ

واظل في الم الفراقِ

  

سيطير قلبي في الصباحِ

واعش مكسور الجناحِ

  

سيروح يمشي في الضياعِ

فيغيب عن عيني شعاعي

  

انا كل عشقي في بلادي

حتى وان ساد الاعادي

  

وبهمسة الشعر الرقيقِ

سأرشهم بلظى الحريقِ

  

واذا سقطت على الترابِ

فوصيتي إقرأ كتابي،

  

رفرف لواء محبتي

لثرى العراق وأُمتي

بتاريخ 16/ 3/ 2013

ترنيمة (38)

طقطوقة لطفلة بريئة

8

هاتفتُ احدَ اصدقائي واخوتي الاعزاء، ردّت على التلفون طفلةٌ صغيرةٌ بصوتٍ ملائكيٍ وديعٍ وهادئ: عمو، بابا مريض ونائم، خابر عليه بكره. قلت لها: تأمرين يا سيدتي الصغيرة، واتصلت به في اليوم الثاني لأطمئن على صحته، وأرسلت له طقطوقة على طريقة رباب ربة البيت، ذكرتها بها وذكرت عائلتها امها واباها وجدتها واختها واخواها ... مقارنا بين الطفولة البريئة وضياع البعض في دروب التيه ولهاثهم وراء القشور!!!

الارجوزة

بنيةٌ أصيلةْ

وطفلةٌ جميلةْ

  

والدها شريفُ

مَرْضِعُها نظيفُ

  

جدتها رحيمةْ

من أسرة كريمةْ

  

وأُختها حبابةْ

كأنها لعلبةْ

  

للأخوين دعوتي

ترفعها محبتي

  

ودعوتي لربي

ومن صميم قلبي

  

يحفظكم في ذي الزمنْ

من البلايا والمحنْ

  

بحق جدي المصطفى

ثم علي المرتضى

  

وجدتي البتولِ

زكية الاصولِ

  

ثم حسين وحسنْ

من نورِهم فيضُ المننْ

  

فاذكر دعاء السيدِ

ابن النبي الامجدِ

  

من آل موسى الكاظمِ

مجاهدا للظالمِ

  

فقل لمن لا يرعوي:

لمعتدٍ لا ننضوي

  

منزلُنا السماءُ

وطبعُنا الوفاءُ

  

فمن اراد ودَّنا

نعطيه كل حبنا

  

ومن يخون عهدنا

نخرجه من قلبنا

  

ما اجمل الطفولة

بريئة خجولة

  

تخفف المأسي

في المسلخ السياسي

  

تثبّت التحدي

لغادةِ التردي

  

من في الردى تزحلقت

ودرب خير فارقت

  

تغرّها المظاهرُ

تسحرها المنابر

  

فعافها النبيلُ

السيدُ الجليلُ

  

فلتلهو بالملاعبِ

على الطريق السائبِ

  

وأمرها الى فند

بلا حبيب او سند

  

فالعمر للزوالِ

يا ربة الجمالِ

السيد في صومعته وقد آلمته تصرفات بعض الضائعين في غوايات الدنيا والمنجرفين بالمظاهر الخادعة بتاريخ 20/ 5/ 2013

  

ترنيمة (39)

ظللني بنور وجنتيك

قالت له هذه رسالة لم تكتبها يدي، بل كتبتها روحي اليك، فاقبلها مني:

تجسد الحب الالهي النقي بشفتيه

فصليت صلاة الحمد بين يديه

اغرقني بجمال عينيه

فظللني بنور وجنتيه

بعيدة عن ناظريه

ساكنة بين جنبيه

خذوني اليه

خذوني اليه

لاقبل خديه

فاذوب فيه

بتاريخ 16/ 3/ 2013

  

ترنيمة (40)

فبادلتني كؤوسا من مدامعها

9

10

  

*دموع تتساقط في الكأس المقدس كما تساقط الرطب على مريم*

كتبت ذات الروح الرقيقة معلقة: الدكتور العزيز المحترم صباحك ومساؤك خير وعافية عندما أردت واحة استظل بها وأسند رأسي المتعب الى نخلة من نخيلها وجدت لك جديدا على صفحات النور ومن النور **** فرحت لأنك بخير وابتهجت للتعليقات وردك عليها فهذا يعني إنك بخير اكثر فحمدا على سلامتك **** قرأت ترانيم الموج الأزرق وهو لون السماء بعلوها ولون البحار بعمقها **** فأطلقت العنان لنفسي ان تستشف جمالها **** فإذا بخاطر يلح علي يقول ليس مهم ان يكون الإنسان أديبا بل مؤدبا **** وهذا ما تعكسه في كتاباتك سواء كنت كاتبا او معلقا،. فما بال أن تكون الأثنين أديبا ومؤدبا وتزيد عليها عطاءا سخيا **** وابداعا كنهر جاري لا يكرر نفسه ينثر أينما مر خيرا وجمالا. **** بوركت سيدي الفاضل ومرحى لجديدك الفكري والأدبي .توظيفك لتعليقات سابقة يعد أسلوبا جديدا والجميل انه جاء **** متناغما مع النسيج العام لترنيماتك فبدت كلوحة فنية منسجمة الألوان وعميقة المعاني وتحتمل قراءات مختلفة **** ولكن لبها لا يضيع في الدعوة للحب والسلام وصيانة الأوطان وارتشاف الجمال والوضوء بالوفا ** فشكرا لهذه الاستراحة في ضليل واحة ابداعك الخلاق، والشفيف ودمت بعافية أيها الغالي.

افاجابها الشاعر: العزيزة الغالية المربية الفاضلة الدكتورة المحترمة

سيدتي الراقية **** يسعدني دائما ان اقرأ تعليقاتك على ما انظم او اكتب **** فانت لي رمز للمرأة الناضجة المثقفة **** والمهتمة بالانسان والانسانية **** والعاشقة للوطن والشعب والعراق **** انت يا ذكرى عزيزة حفرت وجودها بالاعماق **** عندما اريد ان استجمع عزيمتي في مواصلة الطريق، تبرز امامي محطات مشرقة عن الماضي تدفعني لتقحم العقبات **** ومحطتك من اكثرها لمعانا وبريقا **** ما يحزنني هو ارتكاس الانسان في المسير **** كان العراقي انسانا متفوقا على كل الناس في منطقته باتجاهه نحو النهوض **** فاذا به ينتكس ويرجع القهقرى الى الوراء!!! حاشا الطيبين الاصلاء من ابنائه وبناته **** ولا ادري لِمَ اندفع شعري من قلبي لاكمل لك التعليق شعرا **** فلك هذه الابيات ****

  

طارت بلابل قلبي من مكامنها

لتستقر على اغصان اشجاري

  

وكان صوتُك في شدوٍ له نغم

مموسِقاً نغمي في كل اشعاري

  

إليك أهدي سلاماتي معطرة

يا من تألقتِ فيما قال زواري

  

وأنت طائرة بالنبل منبعث

من قلبك الطهر حتى كعبة الدارِ

  

يا من تُسر بآهاتي مدونة

لأنها عرفت مخزون أسراري

  

فبادلتني كؤوساً من مدامعها

تطل من عينها في ذِكْرِ أثاري

  

وآهة النور يا سرب يعانقني

تظل تسري كماء نهرُهٍ جاري

  

فلا تبالي إذا ما الوقت عاكسنا

فركبنا ركب أنوار لإحرارِ

  

وواحة لك في عيني مظللة

تقيك فيها تلاواتي وأستاري

  

وبعد هذا أقول لك يا سيدتي الراقية ما قاله الرب الجليل:

  *وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا*فكلي واشربي وقري عينا فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا *

11

  

ذلك للأنك أردتِ واحة لتستظلي بها وتسندي رأسك المتعب الى نخلة من نخيلها **** ولتقرأي ترانيم الموج الأزرق، لون السماء بعلوها ولون البحار بعمقها **** ولتطلقي العنان لنفسك ان تستشف جمالها، فأسندي رأسك المتعب الى قلب شعري فانه ينبض بدقات قلوب كل نخيل العراق!!!!

المخلص سيد علاء بتاريخ 17/ 5/ 2013

  

ترنيمة (41)

وتاج يعتلي راسي

يا من يوفي وعود الناس قاطبة

فصار رمز وفاء في بني الناس

لكنه بدلال ما وفى معنا

وعذره انه ميعادنا ناسي

فقلت ته يا غزال في تغنجه

لكن ترفق فقد أدميت إحساسي

فقال في غمزات العين تأمرني

يا نور عيني وتاج يعتلي راسي

السيد في 18/ 6/ 2013

ترنيمة (42)

رشني رذاذ العسل المصفى

الاميرة الراقية

هبت علي روائح الرَّياحين والنِّسْرِين

النسرين ورد أبيض ذو عطر خلاب

يتعطر به الاحباب

وردوا السلام باحس منه

لذا سارش عليه ماء الورد وروح الكاردينيا

فهاكِ مني ترنيمة سومرية يا بنت العراق...

رشَّني رذاذُ عسلك المصفى

حملته الينا نسمات ريح الصبا

من قلب الحبية بغداد

لتعانق الذكريات الحلوة

المرتسمة ضياء في حوالك الليال

من ايام المحن والدماء

جائت محملة بالوفاء

اشكرك على محبتك واخلاصك

كلماتك كانت جميلة ورقيقة

وذات معان عميقة

ايتها السومرية الاصيلة

من رفرف شعرها الاسود الطويل

على اهوار الجنوب

والقت رموشها الطويلة السهام

من جبال كردستان

وتبسم ثغرها القرمزي

من صحاري الغرب

اعجبتني كلماتك العذبة

التي لم تحبسها اسنانك اللؤلؤية من الانطلاق!!!

لتمجد العراق

ولك شوقي واحترامي

وقد علقت تعويذتك المقدسة على صدري

وهي تقول: " كل حرف او كلمة من كتاباتك فهي تنادي وتناجي وتصرخ بالحب والاخلاص للاوفياء والاحباب وتحية احترام من الحبيبة بغداد الى ملك الشعر علاء الجوادي ".

واقول: ايتها الاميرة السومرية لست ملكا للشعر بل انا خادم للانسان المظلوم البائس!!!

وانا عاشق لبغداد الحبيبة وعاشق للجمال...

وانا درويش سائح يعزف بنايه للسلام

دمشق بتاريخ 12/6/ 2013

ترنيمة (43)

رسالة الى السنا

12

السَّنا هو ضَوْءُ القمر والسَّنا كذلك هو الضوءُ الساطع والسَّنا ضوءُ البَرْق. وجاء في التنزيل العزيز في سورة النور آية 43 "يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأَبْصَارِ".

الى السناء ذات الخفر

ومن تهدي النور للقمر

لم تطل علينا الشمس في عيد المحبة

لعلها ظلت مشرقة في عليائها

لا تنظر للقمر المنير

ولعلها قالت: انا من يجذب ويدور القمر

وهو من يسير في فلكي اسيرا

فما عليه الا ان يقدم طقوس العشق السماوي

في مدار محبتي

قال القمر: مازلت ادور في فلكك يا سيدتي

منذ ما ابصرت استدارت وجهك المشرق

لكن كيف تريد مني الشمس ان اظهر

وضوئها يطغى على كل الانوار

هي من تمدني النور الذي اتباهى بجماله

فهل تمدني بقبس منه لاواصل اشعاعي

دمشق 18/ 2/ 2011

  

ترنيمة (44)

يا صاحبة الحشمة والجمال لا تلوميني

13

قال لها الشاعر: اراك قد لبست شالا اخضرا!!!!

قالت له على البديهة: كي اكون منكم اهل البيت!!!

قال لها: انتِ رائعة يا صاحبة الحشمة والجمال والادب والكمال

قالت له: لماذا لا تتغزل بي؟؟!!

قال لها: لا انظر اليك الا مثالا من امثلة الرقي والطهر والعفاف

قالت له: لكني اتوق ان تنظم عني بضعة ابيات من شعرك الرقيق

قال لها: الشعر وحي يأتي بوقته

لامته على قوله بآهات وليس بكلمات

ولكنه نظم ابيات شعر عنها بعد اسبوع

  

جمال الروح يرويني

وحضن القدس يأويني

  

وتاج السندس المخضر

من غيب يحاكيني

  

جمال لا تلوميني

فان اللوم يؤذيني

  

اما تدرين عطشـان

هو القلب فداويني

  

الا يا نجـــــــــــمة تعلو

من الاكوان تدعوني

  

الا يا نغـــمة تشدو

ومن بعد تناديني

  

سناء الحب قد فاض

على كــــــل دواويني

  

وقد طاف على ازهار دوحاتي

فشعت منه اشجار بساتيني

  

فرح الشاعر بعدما نظم هذه الابيات البسيطة، وكأنه طفل يقرأ نشيدا بين يدي والديه، اسرع يقرأ هذه الابيات اليها،

قالت له: انشرها حتى اغيض كل عشيقاتك

قال لها: عن اي عشيقات تتحدثين؟

وانا وحيد في هذه الحياة

كأني عصفور مغرد شارد

يطير من غصن الى غصن

يهرب من الصياد

ان يرميه بالافك او الشباك

قلبه مألوم جريح كليم

وما له من عشق صميم

الا مع الحبيب القديم

دمشق بتاريخ 16/6/2011

  

ترنيمة (45)

الى وضوئي تعالي

علق على تعليق لها فقال: عزيزتي يا ام الجواهر الثلاث هذه الابيات، من "ترانيم الموج الازرق"، لاني كتبتها بلون السماء

سرابُ يا أم سالي

ولست عنك بسالِ

  

أم الشموس العوالي

تنير سود الليالي

  

أهديك يا أم دالي

ورداً فريد الجمالِ

  

يا رقة بشموخٍ

في ملحمات النضال

  

للرب اضرع داعٍ

يعطيك اسمى المنال

  

وان تشعي عطاءً

يفوق نور اللئالي

  

وانت من تقرأيني

وتعرفين بحالي

  

وتعرفين خصالي

وتسمعين سؤالي

  

والعزف مني اليكم

يجتاز سد المحالِ

  

وانت مجمع خير

كباقة للكمال

  

ودعوتي ان تزوري

محراب حادي الجمال

  

وأذّن الصبح يدعو

الى وضوئي تعالي

  

بتاريخ 11/ 7/ 3013

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 17/08/2013 16:05:53
الاستاذ هارون نسيم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لمرورك الكريم
وتعليقك المحترم الذي يستشم منه رائحة المحبة والاخلاص
وانا احترم ما ذهبت اليه من رأي سليم وتقييم قويم
اكرر الأحترام والتقدير لحضرتكم ايها الفاضل وادعو لك ولنا بخير الدنيا والاخرة وخدمة وطننا العراق.
تكّون عندي احساس من خلال اسمكم انكم من الطائفة اليهودية الكريمة في العراق وبناءا على هذا الظن اقول ان العراق ولد ليكون لوحة موزائيكية جميلة رسمتها اعظم يد تشكيلية فنية عبر التاريخ لتعبر عن كل الخزين التاريخي المقدس ... العراقيون بكل مكوناتهم مسلمين ومسيحيين ويهود وصابئة وايزيديين وبكل مذاهبهم سنة او شيعة او كاثوليك او ارثدوكس او بروتستانت وكل قومياتهم عرب وكرد وكرد فيليين وتركمان وشبك واشوريين وغيرهم كلهم بنوا العراق عبر الاف السنين وسيواصلون الطريق رغم كل قوى الظلام والارهاب والتخلف من اعداء العراق والانسانية والحضارة.

قدمني احد الاصدقاء سنة 1991 للباحث اليهودي العراقي الكبير مير بصري وكنا في كوفة كالري في لندن، قائلا: اقدم لك احدى الشخصيات العراقية مع تعريف به الكثير من المدح ...الخ وذكر اسمي له السيد علاء الجوادي الموسوي.
اسرع المؤرخ الاستاذ بصري قائلا: واقدم نفسي لك سيدنا، مير بصري الموسوي فلست وحدك موسويا!!!
وكانت نكتة جميلة ضحك لها معظم الحاضرين لهذه الواقعة، الا ان احدهم لم يهضم النكتة فتساءل: استاذ انت حضرتك يهودي وسيد علاء رجل مسلم من السادة الموسوية؟!
اجابه مير بصري بنكتة اخرى وعلى البديهة وبسرعة: نحن موسوية طبعة قديمة جدا تعود لموسى بن عمران والسيد من الموسوية الطبعة الاحدث التي تعود للامام موسى الكاظم...
اكملت فصل الاخوة المرح فقلت: وكلنا ابناء بابل العظمى وكلنا ولد ابراهيم سلالة واحدة واديان متقاربة والفضل فيما بيننا لمن يخدم العراق اكثر ويجمع بيننا اليوم وبين الاستاذ بصري والكثير من اليهود العراقيين اننا ضحايا الدكتاتورية!!!

تحية لك اخ هارون مرة اخرى

سيد علاء

الاسم: هارون نسيم
التاريخ: 13/08/2013 19:26:05
اشكرك جداً سيادة الدكتور المبدع انك سيدي تغرد خارج السرب وتناجي سماوات الابداع فانت شعاع صادر من ايام الفن الجميل تمنيت ان تكون السيدة ام كلثوم تغني لك كما غنت لشقيقك الروحي الدكتور ابراهيم ناجي فشعرك اقوى واجمل من شعره وان كان من نفس المدرسة الروحية، أسعدني أن اتعرف على فنان شاعر دبلوماسي كحضرتك وأتمنى أن تترجم ابداعاتك الى مختلف لغات العالم فانت مفخرة لنا في زمن لم تعد به صورتنا الا صورة بشعة مشوهة مرسومة بكل انواع القبح بنتاجاتك ايها الفنان تساهم في اعادة ألق الفن الشعري بموسيقى عراقية انسانية اصيلة لتكون غصناً مورقاً في شجرة الأصاله الفنية العراقية والعالمية ،وتعيد لنا الأمل في دوام وتجدد تلك الأصاله ، فكما ترى إننا بتنا ننبش صفحات الماضي فقط بعدما اقتربنا من حالة اليأس في أن نجد في الجديد والمعاصر ما يبعث الأمل سوى شذرات بسيطه في نتاجات متفرقه هنا وهناك تقف نتاجاتك على رأسها ، لك كل الاماني بالنجاح والتوفيق وأشكرك كثيرا على ما تتكرم به لرفدنا بالعطاء النادر طابت اوقاتك يا طائر الخيال الحزين

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/08/2013 17:12:25
ترنيمة الحنين في الجواب على الشيخ بهاء الدين
سابعا: انحدار المعايير
انظر الى الاعلام العربي مئات المحطات الفضائية ماهو محورها الاساسي محورها امرأة جميلة ينظر لها بشهوة من قبل المحطات الفضائية والجمهور واذا لم تكن على مقدار من الجمال تذهب الى عمليات التزيين والتجميل ويشدون الوجه ويمطوه حتى يصبح مثل اللاستيك ...
وعلى صعيد انتاج الشعر اقول بكل ثقة مازالت هناك معاناة انسانية صادقة فان الشعر وكل انواع الفنون ستبقى ... حينما تذهب الى سوق الصفافير في بغداد وتذهب الى قرب التكية السليمانية في دمشق او تذهب الى اسواق حلب التاريخية او الاسواق قرب سيدنا الحسين في القاهرة ستجد انسانا صانعا جالسا في قبو وينتج من الروائع ما لا ينتجه كثير من ذوي المظاهر ... وما زلت ترى الان على ضفاف نهر الفرات شعراء ينتجون اجمل الشعر ... ومازلت الى حد الان تجد الكثير من الشعراء المقموعين المضطهدين في زماننا، هذا المضطهد المقموع تراه جالسا في غرفته الضيقة وقد اوصد عليه الابواب ويكتب على قطع من الورق البائس اعلى واعظم المعاناة، ولكن الزمان غير زمانه ...
انا عندما انظم الشعر وعندما ارسم لا اصطف مع صف السياسيين الذي انا ارفضه والذي انا واحد منه كذلك ... انما انقلب على ذاتي واعود الى انسانيتي والى البساطة والا سوف يكون شعري فاقدا للاحساس.
الشعر موجود والفن موجود والانسانية موجودة ولكن اليوم الدولة في العالم لمظاهر القوى الصاخبة وهي من اخمدت صوت العقل واخمدت صوت الروح لصالح ابشع انواع الانحطاط الرأسمالي الاستغلالي.
الانسان اصبح في هذا العصر رخيصا وبالذات المرأة التي اصبحت أسوء بكثير من عهد الرقيق نعم ارخص بكثير اذ كانوا سابقا يذهبون الى سوق النخاسة ويشتري الرجل جارية قد يتزوجها هو او يزوجها لابنه او تبقى بالبيت خاصة لهذا الشخص في حريمه. اصبح الحال اليوم اسوء فكثير من الاعلاميات نراهن في سوق نخاسة سريع الحركة ... سرعة في تصريف الرقيق الابيض، كانت النخاسة سابقا محدودة والان اصبحت شيوعية بالنخاسة. كانوا سابقا يقمعون الشيوعية بسبب انها تشجع على الشيوعية الجنسية. لكن الشيوعية الاخرى الان يمارسها بعض من المتسترين باسم الاسلام وغيره عندهم شيوعية نسائية شنيعة واحدهم عنده جواري لا تعد ولا تحصى!!!!
كيف يصبح المعيار الفني في الكثير القنوات الفضائية ساميا والمعيار هو قرب الاجمل والاكثر تبرجا وتهتكا الى قلب مدير القناة. وعلى قدر قربها هذا تظهر لها البرامج أهذا هو التقدم وهذا هو الفن؟؟!!
وعندنا قنوات فضائية لا تدعو الا الى البغض والكراهية تشجع الناس على قتل بعضها البعض الاخر ...
التقدمية والديمقراطية ليست ادعاءات كما ان التدين الحقيقي لا يعني ابدا الغاء الاخر وسحقه!!
انا اتحدى تحدٍ فني وتحدٍ ثقافي ان تجد مصلحا دينيا في العالم الا وقد قتل بسيف الدين وسيف التكفير او اضطهد على أيدي متديين ... كل مصلحي العالم ابراهيم حاربه المعبد وموسى حاربه المعبد وعيسى حاربه المعبد ومحمد حاربه المعبد والان الحسين قتلوه وقالوا قتل بسيف جده!!! الانسان المسكين الفقير تحاربه مختلف المعابد ليمسخوه ويحولوه الى اسوأ من القرد وبعد ذالك يسفكون دمه فيترك امه تبكي واولاده يبكون. دفعوا به الى الموت بحجة انه يريد الذهاب الى الجنة ... هذا هو الانحطاط الذي نعيش فيه وهذه معالم الثورة التي يجب ان نثورها

ختاما اخي الفاضل الاستاذ الشيخ بهاء الدين الخافاني هذا ما اردت ان انقله لك من احاسيس حول الشعر والفكر والفن ةالادب ارج ان تجد به ما يسرك يا اخي وانا اعرف مدى حزنك
اخوك المخلص
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/08/2013 17:09:08
تكملة خامسالطفا

لا شك ابدا ان كل الموجودات في حراك دائم الماء التراب الهواء وخلايا الحياة والذرات وما بداخلها، ولكنها لا تمتلك عواطف الانسان فقد خلق الله الانسان بارقى درجات التفاعل بين كل تلك المكونات ثم نفخ فيه من روحه فحمل العقل والروح وتصدى لحمل الامانة في الوجود .... المتغير في الاحساس هو الانسان ففي كل الاحوال ينظر لهذه الوجوديات من خلال زاوية انسانيته ... ما اجمله وهو يتحدث عن الجنس او الجمال من خلال هذا الاطار التكاملي وما اجمله وهو يتناول الجنس بشكل فكاهي مثير للضحك وما اقبحه وهو يتعامل مع الجنس او الجمال كاشياء مادية بحتة ليس فيها جمال واشبه ما يكون في هذه الحاله بكاتب تقرير طبي لان العملية الجنسية عملية طبية بيولوجية تمارسها حتى الافاعي والعقارب!! في النتيجة الصورة التي تواجهنا في الحياة مرة توصف بايقاعاتها الطبية فيصبح تقريرا طبيا او تقريرا عند قاضٍ شرعي يحكي لك العملية الجنسية ببعدها الفقهي او القضائي وكيفية الحكم عليها!!
يتبع

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/08/2013 16:01:39
ترنيمة الحنين في جواب الشيخ بهاء الدين
سادسا: الشعر والقاعدة الشعبية
يلحظ في ايامنا هذه ان القاعدة الشعبية التي كان يتمتع بها الشعر تراجعت علما ان الانسان عندما تواجهه قصيدة جميلة ينبغي له ان يطرب لها؟! فلماذا هذا النفور؟ ولماذا هذا تباعد؟!
للاسف هناك نفور بين الناس على الصعيد العربي وبين الشعر لاسباب كثيرة؟ وفي اعتقادي انه غالبا السياسي يكون اسير الجماهير لا بمعنى انه يريد ان يخدم الجماهير انما يريد ان يجعل الجماهير تخدمه يعني كيف تخدمه؟ تنتخبه رئيسا للدولة او تنتخبه عضوا بالبرلمان او تنتخبه في مكان مهم او تنتخبه يكون شيخا رجل دين او قسا يقودهم لا فرق رجل دين اسلامي او يهودي او مسيحي وما يستتبع ذلك من مكاسب مادية دنيوية بحتة وحصولة على ثروات ومكانه اجتماعية. للوهلة الاولى يبدو هذا العنصر القائد في المجتمع انه خادم للناس ولكن هو بالحقيقة ليس خادما للناس هذا خادم لنفسة لانه من خلال الناس يحصل على المكاسب الكثيرة. يوجد نوع اخر ممن يتعاملون مع الناس وهؤلاء هم الخدام الحقيقيون للناس وتجدهم ثورة على الفاسد من سلوك الناس وهذا مانجده في شخصيات الانبياء بالذات عيسى وجد كل الاشياء متوفرة امامة ولكن عيسى لما اراد ان يغادر ساحة الحركة التي كان يتحرك فيها ماذا فعل؟ جمع تلاميذه وغسل ارجلهم، هنا الصور والايقونات تصور لنا تلاميذ عيسى الاثني عشر على انهم يرتدون ملابس جميلة ووضعهم جميل!! لا ليس كذلك ملابسهم لم تكن كملابس سيدنا البابا او البطرياك هم كانوا عبارة عن مجموعة سماكين واذا اردت ان تعرف وضعهم اذهب الى سوق السماكين وشم رائحتهم وانظر لملابسهم وانظر سلوكياتهم هؤلاء مجموعته، نجارين وسماكين وحمالين ومرضى ومساكين ومشردين ولكنه سلام الله عليه جلس يغسل ارجلهم ولك ان تتصور رائحة ارجلهم كيف تكون وتصور طبيعة الوسخ الذي كان على ارجلهم هذه كصورة شعرية وصورة تشكيلية، هذاالانسان القائد المصلح هو نفسه الذي يذهب الى المعبد والناس نفس الناس ويقول لهم بكل شراسة وحدة لاتجعلوا من بيت الله مغارة للصوص!! ذلك انهم قد نسوا كل ما يتعلق برهبانية بيت الله بيت المقدس الشريف وحولوه الى مغارة لصوص تجار عملة، واحد يغش الاخر بالعملة وواحد يسرق من الاخر. نفسه هذا الانسان الرقيق في تعامل مع الناس اصبح شديدا وقلب بسطات الباعة. الانسان المصلح بعض الاحيان يخدم الجماهير بطريقة خدمة الطبيب عندما يجري له عملية جراحية ويزرقه بابرة تخليه يتالم ويصرخ ولكنه بالنتيجة يريد ان يشفيك. القسم الاول يستغلون جهل الناس فيحولوهم الى وحوش ويحولون الجماهير الى قتلة والى طائفيين ومتعصبين والى صوت من اصوات الشيطان التي تعكر هذه الحياة الجميلة فتجعلهم يتناشزون حتى مع التكامل الطبيعي. ان الله جميل يحب الجمال ولكن بعض الاشكال لما تراهم ممن يسميون انفسهم دعاة للاسلام اقول ان هذا الشخص ليس بداعية لانه ينفر من الاسلام من مظهره القبيح من رائحته المنكرة ... اين يكون هذا من جمال موسى ومن جمال عيسى من جمال محمد هذا الشخص لما يذهب الى زوجته بهذه الرائحة العفنة وهذا الشكل المقزز كيف تخلص له الزوجة كيف تكون عملية الحب، حتى الحيوانات تجد فيها نوع من الجمال.
فحينما تكون المعاير بيد هؤلاء الناس فأقرأ على ذوق الناس السلام ... ماحصل في امتنا العربية بصورة عامة وامتنا الاسلامية هو هبوط فضيع بالذوق العام عند الناس ذكرت هذا المعنى في مؤتمر الجامعة العربية الذي عقد في سورية وكنت انا في وفد المقدمة العراقي واحدى المحاور كانت اللغة العربية وهبوط مستوى الغة العربية، وذكرنا ان الفن العربي سابقا كان يرفع مستويات الناس اما الان فهو يجر الذوق جرا للهبوط السريع الفضيع. قطعا ان مستوى اللغة العربية هابط ماهي مفردات اللغة اليومية المستعملة افتح اخي العزيز اي محطة تلفزيون المذيع لا يستطيع ان ينطق بجملة واحدة بلغة صحيحة غير قادر ... كيف يكون احدهم قياديا ومعمما بعض الاحيان ويلفظ الكلمة ما بعد حرف الجر بالمرفوع كيف حصل هذا وهو يقرأ القرأن الكريم وحديث الرسول الشريف ويضع عمه على رأسه وكل شيء ياتي بعد حرف الجر يظهر عنده مرفوعا او منصوبا كيف يكون هذا الشيء وهذا وامثاله واضعين انفسهم في موضع توجيه الناس ثقافيا. انظر الغناء بالعراق وسورية ومصر هذه حواضر العالم العربي انظر كم انخفض مستواه اصبح صراخا وزعيقا في حفلات الختان لا يمارسون هكذا زعيق اين انت من "يا فؤادي لاتسال اين الهوى" لقد فارقا منذ زمن طويل عصر العمالقة عصر الرسامين الكبار شعراء كبار قصاصين كبار ... ذكرت لك في احد مفاصل الحديث ان جيلنا ولد في مرحلة ازمات سحقت شخصياتنا نحن شباب فتحنا عيوننا وجدنا نكسة الامه بحرب 1967 ولكن كان هناك عمالقة الاسلاميين وعمالقة القوميون وعمالقة اليساريون كذلك وكانوا امثلة قوية انتجت شخصياتنا متماسكة من الداخل. اما اليوم فقد فقدناهم. استحضر لي كم واحد يمتاز بالعملاقية في زمننا الحاضر ولكثرة الاسهال بالاعلام وكثرته لم يعد للكلمة دور في الامة سابقا اذا الشاعر كتب قصيدة يقرأها الناس ويهتمون بها ... وهذا هو الانحطاط تراجع الان الشعر ولادب والذوق العام لدى الناس نحن نحتاج الى ثورة ثقافية حقيقية في امتنا يعني الجيل المثقف الحقيقي مطلوب منه ثورة.
نحن الان مخدوعون بمصطلحات نمارسها اسوأ انواع الممارسة واحدة منها الديمقراطية ماهي الديمقراطية؟ الديمقراطية هو سلوك داخلي قبل ان يكون سلوكا خارجيا ولا فسينتج المجتمع باسم الديمقراطية اعتى انواع الدكتاوريات واعتى انواع الفاسدة وستكون ديمقراطية الحرامية لان هذه القيادات الموجودة سواء كانت اسلامية او علمانية هي افراز سيء للامة وتعيد هي انتاج نفسها بسيئين والامثلة كثيرة ولا داع للخوض بذكرها.
ان ما يحصل في اوساط شعوبنا لا يدل على حركة وعي الشعوب انها حركة اصطفافات ... فما اسهل الغاء الانسان بهذا الزمان فما يوجد الان في الامة العربية والاسلامية وفي بلدي العراق هو هبوط ونحن في جاهلية جهلاء لم تعد معاير الفن والجمال والانسانية هي الحاكمة.
انظر الى الاعلام العربي مئات المحطات الفضائية ماهو محورها

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/08/2013 16:00:24
ترنيمة الحنين في جواب الشيخ بهاء الدين
خامسا: انعكاسات مأساة الامة على الشاعر
لقد شهد جيلنا حالتين الحالة الاولى الازمات والنكبات المتواصلة. واتساءل في سري ما هو ذنب شاب عربي مسلم تفتحت عينيه على الحياة بعد الدراسة الثانوية وكان مثقفا بالبيت والمدرسة والمحلة بالنصر القريب الحاسم ليقف وجها لوجه مع هزيمة امة واندحارها وانهيارها؟؟؟؟!!!! في سنة 1966 كنا نظن انها ما هي الا سويعات وننتصر على اسرائيل وحينما حصلت معركة ثم نكسة خمسة حزيران سنة 1967 وكنا شباب مفعمين بحب الوطن وحب العروبة وحب الاسلام واذا بنا اول يوم امتلائنا بالنصر انتصرنا وتهتف الناس باليوم الاول، وباليوم التالي خفت الهتافات وفي اليوم الثالث انخفض اكثر واذا بنا نسمع لاول مرة في الادبيات السياسية انه نحن انسحبنا انسحابا تكتيكيا ... لاول مرة نسمع هذه المفردة ومن ثم علمنا اننا كدول عربية وجيوش عربية وانظمة عربية تراجعنا الى الخطوط الخلفية من موقع الاقتدار وهذه اول كذبة تعلمناها بالادبيات السياسية. ونحن نقاتل من موقع القدرة والانتصار واذا بنا بعد سبعة ايام نكتشف ان السلاح الجوي المصري كله قد دمر وان ارضينا العربية في مصر وسيناء وفي سورية والاردن اخذت وقدسنا العزيزة اخذت واستبيحت، اصبنا باحباط كبير وتتالت الاحباطات. ولكن في المقابل ما كان يشكل حماية لشخصياتنا ولا يدعنا نتدهور وننسحق كان وجود المدارس العقائدية الكبرى المدرسة الاسلامية، المدرسة القومية، المدرسة اليسارية ولذالك تقسمنا نحن الشباب في تلك الفترة الى اناس انتموا الى الحركة الاسلامية السنية او الشيعية او القومية البعثية او الناصرية او الماركسية بالوانها الروسية او الصينية او التروتسكية وكانوا كلهم ثقة وايمان اننهم سيحققون النصر! انتمائاتنا لهذه القطاعات الثلاثة بتفاصيلها كان مشبعا بالاخلاص كنا ظاهرة طاهرة ومخلصة في المجتمع ... نحن كنا شباب لانعرف الخداع انما نحن قرائنا كتب وثقفنا انفسنا ونظمونا انا كنت في سنة 1966 يشتغلون علي طرفان الطرف القومي والطرف الاسلامي وتربيتي بالبيت كانت عربية اسلامية انسانية وطنية. سألت ابي السيد حسين ال سيد جواد الموسوي رحمه الله سنة 1963 فترة اشتداد الصراع السياسي والحزبي في العراق، قلت له يا ابي ماهو انتمائنا السياسي؟ قال لي: نحن حزب الله ولم اسمع كلمة حزب الله من قبل، هذه الكلمة المشهورة الان. قلت له متعجبا: ماذا تعني حزب الله قال: حزب الله ان تكون انسانيا ومسلما وعربيا وان تكون عراقيا، هذا معنى حزب الله عند ابي ما ابسط هذا المفهوم؟ وما اعمقه؟ هذا الوعي العميق ليس من انتاج ابي فحسب، انما هو تراكم الثقافات عبر مئات السنين جعل ابي ينطق بهذه الكلمات والان بعد ما ارجع الى دراستي ما هو الحزب الصحيح، الحزب الذي يريده الله لنا اجد ان الله يريد لنا الانسانية اولا والانتماء الديني ثانيا ننتمي الى دين من ديانات الله لا ان نكون من الضائعين وننتمي الى قومية من القوميات وان هذا هو الانتخاب الطبيعي لنا لان الله خلقنا هكذا ولان ظروف السياسة والصراع الدولي جعلتك في وطن معين وعليك ان تلتزم بقوانين هذا الوطن... انظر لهذا المفهوم كم هو دقيق؟ وكم هو بسيط بنفس الوقت؟ فهذه من قبل كانت تربيتنا التي جعلتني مؤمنا بالافكار الاسلامية العربية والوطنية والانسانية وهكذا نشأًت شخصيتي حتى في ما بعد انتمائي الى الحركة الاسلامية الا ان تفكيري بقى هكذا مؤمن بهذه المفردات وهذا انعكس عليّ في تكوين حياتي لاحقا....
انا شعري الاقل الاقل منه هو الوطني السياسي بشقيه الاسلامي والقومي او العراقي هذا هو الاقل اما الغالبية العظمى من شعري فهو غزلي ووجداني وتأملي وفلسفي ولكن الغزل حتى وان ظهر بعبارات مكشوفة الا انه غزل عرفاني. الحلاج حينما يتغزل بالعين الجميلة هو لا يتغزل بعين انثى بل هو يتغزل بعين الحقيقة واقول لك ثمانين بالمائة من شعري هو شعر غزلي عرفاني وعندي مساحة اخرى من الشعر وهو شعر الاخوانيات والمفكاهة وبه المزحة والضحك وهو شعر يشتهر به المنتمين للدراسات الحوزوية والعلمية فقد وجد به العلماء وطلبة العلم متنفسا لهم من حياتهم القاسية واغلب شعي الفكاهي كان مع اخوة لي من علماء الدين!! ولي قصائد في رثاء من رحل من الاحبية من هذه الحياة وهو رثاء غني بجانبه العرفاني والفلسفي كذلك.
سألني احد الصحفيين من الادباء الشعراء: شعر حضرتك اخذ منحى اخر غير الشعر الذي كان في دول العرب الذي يتضمن المفاخر والمأثر والحركة الاجتماعية اليومية واحيانا سياسية او غزلية والجنسية، عندك اخذ شكلا اخرا وبعدا اخر بعدا فلسفيا، فهل يعني ذلك انك ترى ان الشعر الان يتخطى هذه القضايا ويدخل في عالم الانسان بشكل عام ورسم حركة الانسان بالشعر؟؟
فاجبته: الشعر والادب ليس بداية المطاف كما ان الرسم والتشكيل ليس هو بداية المطاف وكل الفنون الانسانية هي ليست بداية المطاف هي نهاية المطاف او هي مرحلة بالمطاف.
الشعر يعبر عن داخل الانسان او بكلمة ادق عن تفاعل داخل الانسان مع خارج الانسان مع الشخص الثالث الغائب هذا التفاعل بهذه المفردات ما هو في داخلي وما اره بعيني تفاعل عجيب وفي الشعر يفرز ابداعا ... واي شيء يخرج من نفس صادقة ومتفاعلة هو جميل ... هنا قد نخرج كثيرا من الشعر المتعلق بمدح الاثرياء والرؤساء ومدح المتنفذين وقد يصعب علينا ان نضع هذا النظم في موضع الشعر الا في حالات خاصة ومحدودة مثل حالة المتنبي حينما مدح سيف الدولة الحمداني وكان مؤمنا بهذا الرجل ومع ذلك لم يكن اجمل مانظمه المتنبي هو ما مدح به سيف الدولة!!! فما اشرت له ان كان هو تعبير عن الحالة الصادقة لداخل الانسان فهو جميل حقيقة. احيانا ترى امرأة شقراء جميلة جدا وتجد امرأة بملامح عربية جميلة جدا وكذالك تجد امرأة سوداء اللون بملامح جميلة جدا وبالمناسبة فقد رسمت ثلاثة لوحات لنساء جميلات بالصفات المذكورة توا، فالجمال مفهوم نسبي جدا.
والانسان في لحاظ الزمان والمكان والحالة التي يعيشها هو نفسه ليس بواحد هو متغير واذا كان ثابتا وغير متغير اذا هو جامد مثل حجر على جبل او حجر في بناية.
لا شك ابدا ان كل ا

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/08/2013 15:58:55
ترنيمة الحنين في جواب الشيخ بهاء الدين
رابعا: المنظومة الفكرية للشاعر
عودا على بدء ان الانسان كائن معقد ولا يمكن على صعيد الواقع والاحاسيس والمعايشة ان تجزأته. فالانسان كل انسان حتى وان كان لا يقراء ولا يكتب لا يمكن ان تجزأه فهو له منظومة فلسفية يستند اليها قد لا يستطع ان ينظرها مثل الفلاسفة والمفكرين، ولكن كل انسان عنده منظومة فكرية وثقافية ودينية متكاملة لا اقول انها صحيحة او خطأ، لا اقول انها جميلة او قبيحة، ولكن على ارض الواقع كل واحد منا يمتلك هذه الخلفية الفكرية الروحية وهذه الرؤية تتطور وتنتكس حسب استعدادات حتمية بايولوجية قدرية او قسم منها اكتسابية وقسم منها تأملية. وبالمناسبة التأمل ليس من خاصية الفلاسفة والشعراء والمفكرين، بل كل انسان عندما يجلس مع نفسه تراه يفكر ويتأمل ويصل الى نتائج ... ولو تعمقت في تاريخ الاديان السماوية لوجدت هذا المعنى ولوجدت شيئا اخر وهو ان ما نعتبره تخلفا وانتكاسا في الفكر الانساني في بداياته الاولى نحو فهم الكون والوجود والطبيعة تجده في كثير من الاحيان هو اثبت علميا ويلتقي مع اخر نظريات الكون والفيزياء لا سيما اذا احسنا التعامل مع الاسلوب التأويلي في الفهم المعرفي! ويبدو هذا الشيء عجيبا نوعا ما ولكن من جهة اخرى ينبغي على الانسان ان لا يستهين بالفكر وان لا يقع باشكال المفكرين وهو الغرور في انهم يحملون فكرا ووعيا والاخرون جهلاء.
اود ان اقول ان العلم حقيقة في كثير من الاحيان لا يتجاوز الدوران في دائرة مفرغة وسيقوم العلم في مرحلة لاحقة وبالدليل القاطع بتفنيد معطياته السابقة واعتبارها قصصا خرافية لا تمت للعلم بصلة. لحد الان العلم يدون في حلقة غير واضحة في العلاقة بين نظرية الكموم والنظرية النسبية. انا اعتز بدراستي في علوم الفن والذوق والالوان دراسة تفصيلية. كذلك انا اعتز بدراساتي في الفلك والفيزياء النووية الى حد ان قسم من الاخوان يعتقد انني متخصص في علم الفيزياء النووية والفلكية، اضافة الى اهتماماتي الكثيرة بعلوم الاحياء والوراثة والـ دي.ان.اي. ناهيك عن الدراسات الاسلامية في الفقه والاصول والتفسير وعلم الرجال وتخصصي في علم الانساب، وانا -وأعاذنا الله عز وجل من الانا- مصمم ورسام وعندي لوحات كثيرة ولكني لست رساما محترفا. وعندي بحوث كثيرة في هذه المواضيع وفي الديكور والالوان والضوء والعمارة وتاريخ العمارة . وبناء على هذه الخلفية المعرفية ارى ان عوالم المعرفة متداخلة اكثر بكثير مما يظن الناس والمثقفون منهم!!!

وقد تأثر شعري بذلك بل تأثرت كل حياتي بذلك وولدت عندي نزعة وجودية متكاملة يسودها الوجود المطلق لواجب الوجود الواحد الاحد مبدع كل شيئ بنظام الابداع والجمال.
ان كل مقطوعة شعرية تقرأها لي منذ اول قصيدة نظمتها سنة 1969 الى اخر ما نظمته قبل ايام في سنة 2013 كل قصيدة تتضمن لوحة تشكيلية يمكن للرسام البارع ان يقدمها بلوحة جميلة.
الشعر والرسم والفنون والاداب والعلوم هي منظومة متداخلة وترتبط بوحدة الجمال الكوني والتداخل بين مفرداته واوتاره! انا لا اريد ان اقول اني مؤمن بنظرية وحدة الوجود التي هي نظرية الحلاج وابن عربي ولكن ارى شيء اخر الا وهو وحدة المُوجد ووحدة الشهود فكل ما اشهده واعيشه هو واحد وان بدا بصور شتى وانتجه واحد وان اشرك به من اتبع سواه. وأؤمن بكل خلية من خلايا وجودي بوجود العبقرية الكبرى الا وهي وجود الخالق الاعظم الذي خلق كل شيئ فاحسن صنعه.
يتبع

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/08/2013 15:57:49
ترنيمة الحنين في جواب الشيخ بهاء الدين
ثالثا: موسيقى الشعر
انا اعتبر ان العمود الفقري للشعر هو الشعر الموزون المقفى حسب بحور الخليل بن احمد الفراهيدي ولكن لو كان الشاعر متمكنا من صنعة الشعر فهو يجيد الوزن والقافية بشكل مضبوط الى حد لا يحتاج الى ان يزن شعره ميكانيكيا حسب التفعيلات المدرسسية فذوقه واذنه واحساسة هو ميزان الشعر وتفعيلاته ويأتي النقاد الادبين واصحاب التفعيلة يزنون شعره فيجدونه متطابقا مع التفعيلة 100% هذا هو العمود الفقري للشاعر لان الشاعر هو عازف على الة موسيقية عجيبة لم يستطع علماء الكون ولم يستطع علماء الموسيقى ان يكتشفوا اوتار هذه الالة ... انا في احيان كثيرة افكر مع نفسي فاقول: عازف العود عنده خشب مجوف واوتار بشكل معين وبتماس اصابعه مع الاوتار يخرج اللحن وعازف الكمان نفس الشيء صندوق خشبي واوتار بشكل اخر ولكن بقوس يعزف به وعازف الطبلة يعزف على جهاز مجوف به غطاء جلدي او معدني يطرق عليه فتخرج الانغام الايقاعية ... الخ.
اما الشاعر فهو مموسق من دون ألة الا معزفه الروحاني الذي لا يُلمس ولا يُرى. والشاعر هو محور الموسيقى لان الجزء الاول من موسيقى الغناء يتأسس بالشعر يعني المصدر الاول للتلحين الغنائي هو الشعر نفسه والملحن يشتغل على الكلمات الشعرية وهي القاعدة التي يبني عليها منظومته او خطته الموسيقة... وانا الى حد الان حائر اتساءل ماهي الالة التي يعزف عليها الشاعر؟! لذالك قال ايليا ابو ماضي الشاعر اللبناني المهجري: اننا نحن معشر الشعراء ... يتجلى سر النبوة فينا ... هو الهام ووحي من الله. الكلام الذي نتحدثه كيف يتحول الى كلام مموسق؟ كيف يحوله الشاعر الى نغمة، على اي اداة موسيقية حوله؟ انا اعتقد ان الشعر روح الادوات الموسيقية. وهذا التفلسف يخدمني في القول كما ان الشعر هو روح كل الموسيقى فالشعر الموزون المقفى هو روح الشعر. هناك كلام ان الشعر الموزون المقفى في بعض الاحيان يفتقد الى روح الشعر ويتحول الى كلام مكرر وجامد! واقول صحيح هذا شأن الناظمين انا ما اجد شعر في قول ابن مالك في الالفية: كلامنا لفظ مفيد كستقم ... اسم وفعل ثم حرف الكلم ... هذا موزون ومقفى لا شك في وزنه ولكنه ليس بشعر هذا نظم.
فاذا وجدت شاعرا ينظم العمود ومتمكن من رسم الصور ومتمكن من وضع الكلمات بشكل مموسق يسرق الاعجاب والحب والتلذذ من المقابل ويضعه في هيام روحي ونفسي بحيث يجعله اسيرا فان هذا الكلام نقول عنه انه كلام شاعر.

ناتي هنا الى انواع اخرى من الشعر بعض الاحيان الابداع نفسه الذي تحدثنا عنه بالشعر العمودي حيث يوجد وزن وقافية وتوجد صورة وتوجد موسيقى، اقول الابداع يقتضي من الشاعر ان يخرج عن هذه القافية فيعدد القوافي مثل ما هو شأن الرباعيات هذا نوع من الزيادة بالتفنن ... بعض الاحيان يميل الشاعر الى الشعر الحر لان الفكرة التي يريد ان يطرحها تقتضي منه الذهاب للشعر الحر ولكن مع الحفاظ على بحور الخليل كذلك مع تنوع بالقوافي ... ولكن مرة تنطلق الآه عند الشاعر مفردة واخر يسحب الشاعر عشر آهات متتالية هذه العشرة آهات المتتالية عند الشاعر الحر تصبح نوعا من الفن وليس نوعا من الخروج عن القافية بسبب الضعف انما هو يريد ان يصرخ بآهات كثيرة ...
نمط اخر بعض الاحيان يوجد كلام فني جميل يسموه الشعر المنثور في بعض منه لا يتجاوز الهذيان ولكن في المقابل البعض الاخر منه لا يوجد ما هو اجمل منه وقد يتميز ويتفوق في شاعريته حتى على الشعر العمودي ...
ثم لغتا العربية حقيقة وبصورة عامة مجموعة اللغات السامية اقصد اللغة السريانية واللغة العبرية كذلك بها موسيقى داخلية لذلك كانت مؤهلة لتدون الكتب الدينية الرائعة في جمال لغتها واعتبرت بعض الروايات الدينية ان هذه اللغات الثلاث لغات مقدسة سماوية!!! واكثر اللغات التي بها موسيقى داخلية هي اللغة العربية بدليل ان الاشتقاقات بالغة العربية عندما تقارنها مع لغات العالم الاخرى تجدها اشتقاقات هندسية متناسقة ومتناغمة. ومن خلال الميزان التفعيلي للغة كأن الكلمة تدخل بماكنة ابداعية صنعها الله وتتفرع منها الاشياء المختلفة اسم الفاعل واسم المفعول والصفة والمبالغة كلها لها اوزان فهذه الخاصية مكنت اللغة العربيه ان يُبدع في وسطها الشعر العمودي والاعظم من كل ذلك ان ينزل بها القرآن الكريم. لنأخذ مثا لغة اخرى عريقة وعظيمة مثل اللغة الانكليزية غير قادرة على ان يُنظم بها الشعر العمودي لذلك لجأ شعراؤها الى ترتيبات اخرى مثل السونات وغيرها وتجد اللحن فيها ضعيفا. فاذا اردت ان تقارن الشعر الانكليزي والفرنسي بالشعر العربي تكون كأنك تقارن بين العود والكيتار، الكيتار تشعر انك تعزف على ماكنة، تعزف على اداة بينما العود والناي تشعر انك تعزف على قلب وشراينه ... اخلص بعد هذا التطواف الى ان الشاعر الحقيقي هو الذي يكون قادرا على نظم الشعر العمودي الموزون المقفى وقادر ان ينظم اجمل ما يكون من المعاني والصور بالشعر الحر وفي الشعر المنثور وبالرباعيات وبالشعر الاندلسي هو ملك الموسيقى وملك الكلمة كيفما تكلم سيكون كلامه يحتاج الى ملحن يجلس بجانبه لكي يلحنه.
يتبع

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/08/2013 15:56:32
ترنيمة الحنين في جواب الشيخ بهاء الدين
ثانيا: كيف يوفق السيد الجوادي بين الشعر والعمل
اخي الشيخ الاستاذ بهاء الدين وسليل العلماء العاملين حفظك الله ورعاك ابدأ تعليقتي الادبية "حول الشعر والفكر" فاقول:

يسألني البعض كيف يوفق السيد الجوادي بين كتابة البحوث العلمية ونظم الشعر والعمل الدبلوماسي وإلتزاماته الكثيرة الاخرى؟؟
وجوابي لهذا النفر من الاخوة الاحبة هو: انا اعيش الشعر كل وقتي ولا ابالغ لو قلت لك حتى وانا نائم اتعامل مع الشعر قبيل منامي بل في احلامي!! مع هذه الحالة عندك فان كل وقتك للشعر كما ان كل وقتك للعمل او البحث العلمي والفكري ... الانسان كائن معقد وتقسيمه الى مساحات مجزئة مثل مساحة علمية ومساحة سياسية وثالثة فنية ممكن على صعيد التنظير، اما على صعيد المسيرة الواقعية فانت تقاتل وانت شاعر وتكتب وانت مقاتل وانت تمارس العمل الدبلوماسي وانت اديب فالمهم انها تنبع من وحدة انسانية متكامله من شخصية الانسان ... انا اتعجب في بعض الاحيان من ان بعض الناس يقولون ان هذا السياسي الكبير ما عنده وقت!! فاذا نظرنا الى اكبر سياسي عرفه تاريخ الانسانية مثل سيدنا رسول الله لنا ان نتساءل من اين جاء بالوقت لكي يقوم بكل هذه المنظومة من الاعمال؟؟!! في اعتقادي عندما يكون الصدق والايمان والبعد عن الاشكال والمظاهر هو الحاكم في شخصية الانسان يكون كله كتلة عطاء . ان سيد الانبياء والمرسلين النبي محمد لو اردنا ان ناخذه كمثال -والانبياء والاولياء جاؤوا امثلة حية للبشرية ولم يأتوا لمجرد التقديس- فالنبي محمد كان قائدا لمجموعة بشرية ضخمة جدا ورئيس دولة ورب اسرة كبيرة ونبي يوحى اليه من الله وهو مفكر انساني عظيم وعامل كادح حتى يصل به الامر الى عامل بناء يحمل الطابوق ويحمل التراب مع العاملين وجامع للحطب اي حطاب وقائد عسكري عظيم جدا ورجل يؤدي العبادات بشكل كامل وكثير من الاشياء حتى ان الله يخاطبه بالقران ويقول "طه ما انزلنا عليك القران لتشقى" لكثرت عبادته!! طيب من اين ياتي بالوقت لممارسة كل هذه الاعمال؟؟ هذا الانسان القائد القائم العابد المربي العامل من اين ياتي بهذا الكم الهائل للرحمة مع الاطفال مع دموع اليتامى؟؟ قسم من الناس يفهم المناصب والمقامات انها مرتبطة بالخشونة وبالشدة والعصبية وافتعال الجدية العابسة وانه رجل ليس لدية وقت للالتفات لهذه المهام؟؟ في نظري هذا نوع من خداع الناس بل خداع النفس فالانسان قادر على ان يقوم بكل المهام السياسية والحياتية والاجتماعية اذا كان مؤمنا بها جميعا.
احد ائمة اهل البيت النبوي ومن الشخصيات المشهورة في تاريخنا الاسلامي وهو الامام علي الهادي عليه سلام الله -الذي هدم مرقده الشريف في سامراء قبل سنوات في عام الفين وستة- وهذا رجل كان معارضا لدولة عظمى ويشكل فيها رأس المعارضة وهو شخصية اجتماعية كبيرة يلجئ لها الناس، قارنه بسياسي معارض او حاكم لا يتجاوز حجمه حجم عصفور اعني انه صغير الحجم والقيمة، معارض كان او في الحكومة تجده يصرح دائما انه ما عنده وقت يحكي مع الناس او يتفاهم معهم ومنتفخ يمشي كانه طاووس وما هو الا غراب مهلوس او هر يحكي انفاخا هيئة الاسد. في المقابل يمر على الامام الهادي احد اصحابه، يساله الهادي عن نفسه عن عائلته عن اولاده ثم يمتد السؤال ومافعلت بغلتك؟ البغلة يوم ذاك هي اداة انتاج تعادل سيارة النقل او سيارة الحمل عند الانسان المعاصر قال زائره: نفقت اي ماتت يا ابن رسول الله. قال الامام: وكم سعرها؟ قال: سعرها كذا. قال له: خذ هذه النقود واشتري واحدة. في احدى المحاضرات قبل سقوط نظام صدام الدكتاتوري، طرحت هذه القصة ويوم ذاك كنا بالمعارضة كان بعض قيادات المعارضة يستمع لمحاضرتي، وكنت اعنيهم بالذات واعني غيرهم ممن ليس لديهم وقت يصرفوه في السؤال عن الناس وعن احتياجاتهم!! وقلت: وماذا ستفعلون وهذا الذي كان يعارض الدوله العظمى الوحيده في العالم يومذاك يوم كان العالم احادي القطب وهي الدولة العباسية كان عنده وقت يسال احد رفاقه وهو سائق بغلة وهو بلغتنا العراقية إمجاري وفي الفصحى مكاري وهو في اسفل السلم الاجتماعي والطبقي يسأله الامام شخصيا ماذا حدث لبغلتك وصحتها وكيف هي؟؟!! ويقول له ماتت ويسأله عن سعرها ويعطيه المال ليشتري واحدة بدلها ... هذا درس للقيادات السياسية الحاكمة ودرس للمعارضين كذلك ولهذا الدرس علاقة كبيرة بموضوع بحثنا فغالبا ما نجد امثال هؤلاء الناس من سياسي الحكم او المعارضة من ذوي القلوب القاسية وذوي الجفاف الفكري والروحي والانساني وبفهمنا لهذه المسألة نفهم جذور الكثير من المشاكل في ساحتنا العراقية او العربية والاسلامية. السياسيون فاقدو الانسانية والاحساس الروحي والادبي لا يعيش حالة: كيف ينبغي ان يتعاملوا مع اتباعهم!! يعني ليصرفوا وقتا على الناس. ومن يدعي انه يمثل الناس الفقراء عليه ان يصرف وقتا على عيشتهم على لقمة الخبز. طيب اذا كان الحكومة الفلانية ليست بالجيدة فلماذا لا تكون انت الجيدا وماذا قدمت للناس؟

يتبع

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/08/2013 15:54:42
ترنيمة الحنين في جواب الشيخ بهاء الدين
القسم الاول:
فضيلة الشيخ الاستاذ بهاء الدين الخاقاني دام مجده وعلاه
أهنئك بعيد الفطر المبارك واسال الله لي ولك المغفرة وتقبل الاعمال وأسأله خير الدنيا والاخرة، وكل عام وانتم بخير ومن يلوذ بكم ويحبكم من الاصدقاء
واشكرك على مرورك المبارك
وتعليقتك التي كانت بمثابة بحث راق عن الفكر والشعر والعرفان واعماق نفس الانسان فأسأل الله الحميد المجيد ان يديم محبتكم لنا فان محبة الاخوان من نعم الوهاب المنان
وفرحت لقولك الكريم عن ترانيم الموج الازرق: "ان هذه المقطوعات وصلتني في رمضان المبارك، لأجد نفسي وجدت نافذة من خلالها استمتع عرفانيا في هذا الشهر الفضيل فضلا عن انها كانت نسائم برّدت من حزني للرحيل القريب لوالدتي رحمه الله، ومثل ما وعدتكم وجدت أيضا نفسي من خلالها أطل بتعليقي عليكم في العيد كيما يكون التعليق تهنأة لكم بهذا العيد الذي طالما تمنيته أن يكون سعيدا لمن نحب ونحترم ولشعبنا ووطننا وامتنا والانسانية جمعاء ولكن فجعل الله حياتك بردا وسلاما ومتع متواصلة في عالم الحنين لله واهل محبته من الاولياء. ونسأل الله عز وجل حسن العاقبة .
لقد ابدعت في كتابت بحثك لا سيما الربط بين الفكر والشعر وكأني بك تريد ان تقول ان الفكر من دون الذوق الشعري جفاف وان الشعر من دون العمق الفكري لا يمس عمق الضمير والفكر والانسانية ومعاني الحياة ... وهو طرح وفقت في اختياره وسرده باسلوبك الجميل اللطيف وتمنيت ان تنزله بمقالة مستقلة في النور او غيرها من المواقع ومجالات الاعلام.
سرني كثيرا عمق قولك " ان متابعة هذه النصوص بشعرا ومقاطعها ونثرها في (ترانيم الموج الأزرق) بأجزائها الأربعة، تقربنا من كيفية اتخاذ الشعر صفة الانتماء دون الاعلان عن ذلك، وفي الوقت الذي يظهر الشعر كغاية بحد ذاته فأنه كأي منجز فهو في نفس الوقت أداة للارتقاء من عالم العاطفة بأحاسيسها الى عالم المدركات والمعقولات، فيقودنا هذا الارتفاع الفكري في الشعر الى الوعي الفردي لدى الشاعر والمفكر في آن واحد فكيف بشاعر ومفكر، ليتم الكشف عن محاولات من الجهد الأخلاقي والنفسي للانسان من تزكية النفس والتطهير من الأدران وتحويل الشهوات الى طاقة فاعلة من الانجازات والقدرات الانسانية بمقدار ما يتمنى المرء من طموح ويقدر من اعمال، وفاء بواجب واستجابة لحقوق ورضاء لعبادة ووفاء لمحبوب ... نجد في هذه الديوان الفكري الشعري نموذجا، سواء كان مصرحا به أو مضمرا، يحاول قائلها أن يقيم خطابا ملهما من تزكية النفس حول كيفية صناعة النفس المطمئنة ...
يرحل مثل هذا المنجز الذي استمتعنا به هنا، ليكون دعوة فكرية شعرية لمثل هذا التعالي والسمو نحو كلّ جديد وتطور وعبرة بالاحتكام الى عدم تكرار الخطأ والخطل، اِنْ كانا فكرا او شعرا او حضارة او اية تجربة كانت في مواجهة تاريخ انساني، ونحصره هنا بالتراث العراقي، من كون المعانات لم تجمع تراثها المتناثر في بطون الأحداث والتجارب المتكررة بالمأساة، فجاءت هذه التجربة الأدبية المضمخة بجهد التجربة الدبلوماسية والسياسية كلا على حدة والشخصية أيضا من محاولات جهاد النفس، مجهدة على الاهتمام بهذا التراث النفسي العرفاني الوجداني الشعري الفكري، من أجل اعادة احياء وطن وانسان وشعب وعقيدة في انسجام تام لتزكية النفس أو احياء قلب، بروحية نشر الانسانية منها والحب والسلام والعدالة ." شكرا جزيلا شيخنا الجليل...
حاولت ان اقتطف مقتبسات من افاضاتك لكني عجزت لانك كتبتها بصورة يصعب اختزالها لان كل اسطرها مركزة ذات عمق ومعنى دقيق!!! فعزفت عن هذه المنهجية وقررت ان احاورك باسلوب يشبه اسلوبك الجزل الفخم وان احدثك عن إلمامات من تصوراتي عن الشعر والفكر والفن والانسان وهي خميرة لبحث حول الموضوع كتبت منه خمس وعشرين صفحة فلا يقابل طيب تعليقك الا تفصيل في ميدان البحث والادب. وأسميت ردي على تعليقك بـــ "ترنيمة الحنين في جواب الشيخ بهاء الدين" فاعرني سمع قلبك وتفضل علي بفهم لبك وها انا اعرض بضاعتي في سوق لطفك.
يتبع

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 09/08/2013 07:22:21
- 5 -
اِنّ التصورات التي يحفل بها التاريخ على النقيض مما تعيشه أجيالنا المعاصرة، وبمعناه التصريح بالرغبة والحذر من الوقوع في مهبة الخطأ، حيث تلك تعطي للمبدع أن لا يتخوف من عالم الاصلاح او التجديد والرأي الاخر، وفي مناسبات كثيرة للحديث عنها، ليكون التخوف المعاصر له ما يبرره لأنه لا يتم دون مزالق واِثارة وعبث وفوضى .
وإذا كان الحديث عن العدالة او التوحيد والسلام والحرية يدعو استعراضا لشيء ما فإنه سيكون استعراضا للشخص الذي يقف وراء اليقين والعقيدة، واستعراضا أيضا للرغبة التي يتخللها كل العلاقات التربوية والاخلاقية.
ان الفكر أيّا صوره حين يتحدث عن ذاته، فانه عن الانسانية يتحدث، بما للفكر من ثمرات الرغبة والطموح، دون ان يبرر للحتمية او الطبيعة البشرية او الاعراف او الالتزام الاجتماعي من اِيقاف هذا التأمل والتفكير، بما يحقق غاية الاشباع نفسه.
اِن عملية التفكير ليست متعة اُحادية الجانب، بخلاف الايمان واليقين واللذان هما فرديان وطريقة الحصول عليهما تعتمد على جهد شخصي وتزكية النفس للانسان الواحد وليس اجتماعيا او جماعيا او امميا، وإذا كان المفكر وهنا هو الشاعر وحيدا فانه ان بات مفكرا لا يمكنه الاستغناء عن المحاور والتعددية وصفة احترام الآخرين وتقدير آرائهم واِنْ خالفهم بحيث لا يوجد تأمل فكري دون جدل او حوار، ودون تبادل للأفكار، ودون هذا الأخذ والعطاء الفكريين، بل أكثر من ذلك، وان اَردنا أن نكون انسانيين منتجين وأمة متعلمة فعلينا ان نتعلم كيف التفكير بالآخر واِلا لم نكن قادرين بأن نفكر بالسماء ولا الأرض ولكنا بهائم او أدنى من ذلك .
كأنّ ما نتلقاه شعريا وفكريا في هذا الديوان، استذكار عِبرة من التاريخ كي لا يأكل الانجاز أبنائه كما حدث بتتابع متكرر في التاريخ الى يومنا الحاضر، وهوكأنه يتوجس آثارا كالثورة الفرنسية التي أقامها المفكرون والشعراء وليس العوام وان استندوا عليهم، فكانوا قادة ليحدث حكم الارهاب كا اصطلح عليه للثورة الفرنسية بقيادة شعراء ومفكرين، ليعدم الأصدقاء المفكرون الشعراء بعضهم بعضا، ومثال ذلك ما احتكره روبسبير، الذي راح هو الآخر تحت المقصلة بعد أن أرسل حلفاءه الاصدقاء الادباء الشعراء الأقربين لتلك الآلة الجهنمية نفسها، ولنتصور ما حدث لشاعر الثورة دانتون ايضا .
عندما نتلقى مثل هذا الفكر الشعري أو الشعر الفكري كأنما يلقى بعفوية يستجمع قواه ليتكامل بحوارات ما بين النفس والشاعر، وليظهر شاشة حاكية للآخر المتلقي فيتفاعل معها الجيل الحالي المهتم، واِن لم يحن الوقت بحكم هذا العصر المعقد وصراع عصر الجاهليات الجديدة في محورها السياسي بالتحديد، ولكن في نفس الوقت هي ما يشبه القاء حجر في بركة آسنة ساكنة تحفز التفكير علها تنفتح بأثرها معابر لمجرى عذب، لأنّ الانفتاح على الحقيقية يقضي أن يكتسب الإنسان الشخصية تصاعدياً من مستوى الرغبة المادية إلى مستوى المعنى الأخلاقي، وبالتالي يتحدد هاجس الثقافات بمدى الفاعلية التي تعالج وفقها سعي الإنسان نحو إدراك الكمال وتحقيقه .
في هذه المقطوعات يتبين الشعر والفكر وما فيهما من نفس وفرد وانسانية أشبه بسر عليها أن تكتشفه، لذلك فهي تؤكد أحيانا بالعلن واحيانا بالمضمون بحاجة البشرية إلى من يدلها على الطريق الحق .
نها اَبيات حيّة تتكلم وتقول شيئا ما، في وجه المعترض للحرية مؤكدة اِنّ للبشرية عقول، واِنها تسمح بفهم بعض مميزات العلاقات الانسانية مع السماء والأرض، وهي كأنها محاولة لرفع ذواتنا في مجال مهم كهذا للمثول أمام الربّ والانسانية كذات راغبة، مع اختيار ليس برئ اِن عرفنا ليس هناك خطاب انسان برئ مطلق لما فيه من النقد، بالاشارة الى الجانب السلبي لأصحاب التفكير اِنْ جهلوا القصد من ذلك ما بين الضياع بالعمق دون البساطة وما بين التنشأة لتوضيح أمر اِنسانيّ كالانسانية والاصلاح، بعيدا عن رؤى المجونية التي تأخذ بالتفاصيل دون الغاية وفهم سبل بناء المفاهيم، من حيث يدفعنا الدكتور هنا في معادلة الشعر والفكر من وضع اُسس تبحث بما يلزم في اعادة النظر العقلي في ذاتها وكيفية وجودها ان كان أساس كل هذه المحاولات هي الحكمة .
وعليه فالدكتور الجوادي وما انتجته تجربته الدبلوماسية الحالية والسياسية السابقة معا، يؤشر في طرحه أمرا كي لا نكون لا تاريخيين بما يتوجب علينا حين الحديث أو الشعر عن الانسان أو قيادة الانسان، أن نجعل طرحنا للمشاكل بالحكمة وللغة ببلاغة فتكون معادلة الشعر هنا أو أي حديث أو وظيفة كلا ضمن اختصاصه بما يتناسب من كوننا معاصرين، إذ أن شاعر المفكر الذي يتوخى الاصلاح، وليس الحداثة المجردة، هو ذاك الذي يعمل على تطوير البشرية وجعلها انسانية حيّة مستندة على زمانها وزمانها مستند عليها .
انّ تحليلنا للنصوص هنا، نلمس فيها اِنّ شأنها اِحياء ما بقي حيّا من الميتين، عله يتكاثر الأحياء بين زخم الأموات والضحايا وكذلك تكاثر الأحرار بين زحمة العبيد والمستضعفين .
سماحة السيد الدكتور
وفي الاخير اشكركم على هذه النفحات الشعرية والهدية القيمة
ومن خلالها أقول لكم كل عام وانتم بخير
سائلا المولى القدير أن يمن عليكم ومن بلوذ بكم
بالتوفيق والسلام والصحة والامان
مع كل تقديري ومودتي
بهاء الدين الخاقاني

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 09/08/2013 07:21:03
- 4 -
ان الوجود كالحب على نقيض من العدمية التي هي كالكراهية من كون المشاعر لم تتجاوز النزعات وبالتالي تستمر بالنقص دون أنْ تعي ان نزعة ما هي مرحلة الى محفزات ايجابية ولكن التوقف عليها دون التطور ينتج سلبيات من الفوضى والعبثية والعدم الفكري والعملي، وهذه من وباءات السياسة والمجتمع والثقافة والعلوم عموما . ذلك الحب الذي مهما انتج وأبدع لا يمكنه أنْ يعبر عن نفسه اِلا بفكرة شاعرية او بشاعرية فكرية، حيث يكون دليلا ضد النقص نحو ضرورة الجمال والكمال في كل شؤون الحياة ومنها السعي للعدالة والمودة، ولا نبالغ اذا قلنا ناتجها الوحدة البشرية وغايتها التوحيد بالله عزوجل، معادلة هي وسيلة غاية سامية وعامل هدف راقي، يعتمل فيها ويفاعلها انسانيا وحضاريا كل من اراد الحضارة سوية والبشرية صالحة والحكم عادلا، وأنْ يعيش عصره ويتفاعل معه ويعانى مشكلاته، كيما على اقل تقدير يهيمن على عصره بالكلمة الحسنة، ومن يقوم بهذه الوظيفة هو الساعي لكي يكون عبر ابداعه شاعرا مفكرا او مفكرا شاعرا ولا مانع ان حقق الانسان المعادلة كلها، فهو قادر على ذلك.
لا يمكن للشعر ان يكون عملة نادرة في أزمنة الانهيارات الاخلاقية في كل فصولها والتي يعيشها زماننا، ولا يمكن للفكر أن يكون خارج الأطر للزمان وللمكان بحجة ابتعاد الأجيال الى قشور الحضارة من الاتصالات والتقنية وليس علميتها، او ابتعاد الشعوب الى جراحات الهموم اليومية دون ابداع او رؤية فاعلة للحاجة وما يتوفر لها، كيما تكون الشعوب محفزة بعوامل بناء كحضارة الكوفة والبصرة وبغداد والاندلس وغيرها ممن هو موسوم بمهد التاريخ او ما تبع ذلك، ولتكون الأجيال كما هو الكندي وجابر بن حيان الكوفي وابن رشد وغيرهم، ولتكون الثقافة التى نعيشها والعلم الذي نتلقاه شعبيا ككرة القدم .
اِنّ العودة لكل محاولات السيد الجوادي هي محفزات رؤية بهذا الاتجاه، من حيث رغبة بترجمة الآمال تنضح بالخيال، وتجربة تسمو بالواقع المنهار نحو الاصلاح وليس الانتفاضات التي ضحت لها الشعوب فكانت جسرا لمجاهيل وجهالات، كما وليس أيضا ثورات من المؤسف كانت جثامينها الطاهرة أسس أعمدة لعروش وظلمة لتبقى الجماهير والأجيال في ذهول، فلم يكن الحسين ثائرا ولا منتفضا عندما جُرّت مفاهيمه المقدسة الى مصطلحاتنا المعاصرة الفقيرة كالثورة او الانتفاضة، انه عليه السلام اصلاحي بتوجيه السماء وبميراث جده وابيه، فما يذهب بالحداثة ليس متكاملا بالمفهوم الاصطلاحي بل الاصلاح هو المفهوم الديني السماوي الحقيقي الأبلغ من الثورة او الانتفاضة أو الحداثة، لندرك معنى قولة رسول الله ص : اني بعثت لأتمم مكارم الاخلاق ..
وما قال ( ص ) أبدء مكارم الاخلاق، والا لكان الرب الذي يدعو له ربا أخرا غير الذي دعا له الأنبياء من قبله، ولأنكر كل الانبياء وما اعترف بهم . ومثل ذلك سيرة الائمة عموما والا تمكن المرجفون أن يخطئوا الائمة عليهم السلام لأنهم لم يكونوا كالحسين عليه السلام، أو أن يكون الحسين مخطأ لأنه لم يشيه آبائه أو ابنائه في التعامل مع الانظمة والمحيط والظروف، وهكذا لأن العقلية البشرية خضعت لغباتها الانانية دون أن تفهم معنى الاصلاح الذي تنشده السماء للتكامل ليتدهور عقلها في المصطلحات كالثورة والانتفاضة والغلو .
هكذا أجد هنا النصوص لرجل مثل الدكتور الجوادي في محاولاته الشعرية الفكرية المتوالية وغيرها مما تابعناه لتصحيح الذهنيات وتنقيح الأفكار قادة وجماهير وأجيال، كيما يكون واقع الحال خطوة بناءة مثقفة، فلسفة عملية تبناها المصلحون وليس الثوريون أو المنتفضون وحتى الحداثويون بعيدا عن أركان الاصلاح، وهذه الفلسفة العملية بكل أسف نادرا ما أجد مَنْ يهتم بها في امتنا المعاصرة وهذا الفارق بيننا وبين الأمم الناهضة بشعوبها أو التي تسعى بالنهوض حقيقة.
تذكرنا هذه الحقيقة ونحن نشعر بان الحاجة تدعونا لذلك من أنّ الشعر هو محبة الفكر كيما نجعل من الفكر محبة الانسان، وهكذا نلمس الحكمة التي أشار لها خاتم الانبياء ( ص ) بهذا الخصوص لترابط أركان هذه المعادلة، والتي من المؤسف أن نتيجة ذلك لن تعطى لنا عصريا وان الأهمية الكونية الأخوية الانسانية التي كان تكتسبها تلك الاجيال من الحكمة والعلوم باسمائها المعروفة والتي ربما عاشت انظمة أظلم مما عاشته الأجيال المعاصرة من ظلم، ليكون سعي أجيالنا مع الأسف مفرغا من المحتوى، واِن تميز العصر بصراعات متميزة تجعل الأجيال في صراع مزدوج قادها الى أزودواج بالشخصية التي حدد معالمها الدكتور علي الوردي فانقلبت عليه الدنيا، وهذا الصراع ليس مرضيا ولكن فيه دوامة مؤلمة قاسية لنا، لنتأمل بالعودة للحكمة أن تخرج أجيالنا المعاصرة من الحيرة والارتباك والارباك.
- يتبع –

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 09/08/2013 07:19:13
- 3 -
وفي حوارنا هذا مع السيد الدكتور الشاعر الدبلوماسي يفيدنا بما لديه من النصوص هنا عن محاولة لأصل الانسان، وقد استثمرها الكثير من الفلاسفة كابن سيناء في قصيدة الروح وغيره، كيما تتمثل امامنا قصيدة الفكر وفكر القصيدة الأصلي وهي معادلة وجدانية ذاتية لفكر المفكر الشاعر او الشاعر المفكر وان كان عالما او باحثا او سياسيا او دبلوماسيا في الفكرة الانسانية التي تحكم الايمان بالفرد وتجعل الايمان دوما فردي الانتماء وليس جماعيا .
ان جماعية الايمان ان حدثت وهي لم تحدث الى الآن ما هي الا معجزة ربانية كيما يحكم الله عزوجل من خلال مَنْ يمثله الأرض وهي أساس فكرة الانقاذ والانتظار والعدل الحقيقي، وهي فكرة تطورت في العصور نحو الجد والاجتهاد والعلم والاكتشافات والاختراعات من أجل الاقتراب من الحقيقية الربانية التي يريدها الله عزوجل للبشرية وقيادته وهي عصر العلم، حيث الاقتراب أكثر فأكثر الى الله عزوجل بدل الادعاء بالحكم أو أخذ أدوار لممثلي الربّ وتسفيه الناس.
اِنْ المرء العارف من خلال هذه النصوص الشعرية المقروءة يجد الدقة والعلمية والشفافية الى جانب شاعرية الفكر وفكر الشعر، لتحتفظ المعادلة بقيمة السماء والانسان وأصالتهما دون نفاق او كراهية او حقد او أي من السموم التي تعترض البشرية وتمرض عقولها وأحاسيسها بحجة الادعاء بالعدالة وما هم من العدالة بشئ.
هكذا أشعر يقدم شاعرنا الدبلوماسي السياسي تجربته الانسانية ومعاناته السياسية في اختيار تجربته الخاصة وهو واثق ان التجربة لا تكفي ليكون مفكرا وعالما وشاعرا ليجعل جراحاته عبر شعره تحكي أصل الانسان وطموحه ورغبة الله فيه، محاولة مدهشة منه كيما يكون أفضل من عصره المفتون بمصادرة الاراء والغاء الغير اِذا ما قلنا هو عصر التكفير والتسفيه وصناعة الأوثان البشرية بمسميات الادعاءات، فهو لم يكن مجرد أكاديمي يعرِّف قارئيه بالتراث والغزل والعرفان وعموم منجزه بل يدعوهم على معالجة أمراض النفس، بل ويدخلهم الشاعرية الفكرية والفكرية الشعرية من بابها الواسع وهي بوابة المعانات الانسانية الحقيقية، في موقف الدخول والخروج الى وجدانه المفسر لقبول عقائده دون هروب الى قبول عصر الجاهلية الجديد وصناعة الاوثان المعاصرة في رفض واضح للانغلاق على الأنا والنرجسية القاتلة التي سادت السياسي والمثقف ورجل الدين والمفكر نوعا ما في هذا العصر.
اِن شاعرنا الصديق، يَجُدّ الجهدَ في ثقافة الثقة بالآخر ووجوده في نفس الوقت والانفتاح، غير آبه بمشاعر عدم الأمان وسوء الظن راغبا كما يظهر للمتابع له، واِنْ ساده الحذر بحكم وظيفته، أن يكون هو نفسه واقع عصره المعاش، لأنه لا يريد أن يرحل دون منجز يقال عنه اصلاحا حداثيا أو على أقل تقدير تجديدا ما، لأنه هكذا هي قراءة شعره الدالة من أنه يسعى بكل جهده أنْ يستوعب رسالة الربّ له من خلال دينه ومدرسة اهل البيت عليهم السلام، ليس فقط ان يكون انسانا بل لابد من اضافة ما، واِلّا ما قيمته في الحياة وهو أهل لقيمة انسانية تسجل له في الحياة كما هي تسجل في ميزانه دنيا وآخرة، وليكون اكثر من اكاديمي ودبلوماسي وسياسي وشاعر، محاولا ان يبرز في شعره ما يشبه الصرخة المحببة من ان ذاتيته الفردية هي علاقة الشعر بالفكر والعكس معادلة ضد الكراهية من كونه لا يستطيع ان يكون لا اُباليّا .
وأقول هنا، ان موقف الدبلومسية هو الانفتاح على عالم الحب وهو بداية الفكرة والشاعرية في معنى المحبة عندما يكون بامكان العقلية البشرية الارتقاء بالمشاعر والعاطفة، وفي مقابلها نجد التطرف والعصبية والعنصرية المشكلة كعوامل لحالة الانغلاق العاطفي والجمود المشاعري جراثيما مهلكة لمرض الكراهية، التي تشكل بدايات عالم العدمية، وهي وباء تدمير الحضارات، ليتدمر العنصر الذاتي ويكون هناك خلل في الاختيار والتفضيل وادراك المنزلة ويكون عندها الوجود بذاته من المجاهيل او مفقود من المعلومة والعلمية والعقيدة وان ادعي بذلك فيكون محترفا كذاب أو دميا جاهل.
- يتبع –

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 09/08/2013 07:17:32
-2 –
بالتأكيد ليس الشعر الذي سنجده في تقنية النظم، لأنّ النظم لا يخلق شاعرا، كما ان الفكر لا نجده متكاملا في التجربة، لأن التجربة لا تصنع مفكرا من حيث تراكم الفكرة فوق الفكرة، كما أن الحكم لا يخلق قائدا وهكذا، وإنما جوهر الفكر والشعر والقيادة وغيرها، هو التعالي في عالم الموجودات كيما يسمو الانسان في الاكتشاف والابداع والانجاز والعدالة .
وانطلاقا من هذا المنظور فإن المتابعين لمثل هذا الطرح والمنجز ينتظرون من باحثهم وشاعرهم ومفكرهم، أن يأخذ باهتمامهم بالاغراء وان يمتعهم بالحقيقة، واِنهم يأملون منه أن يختطفهم الى عالم من الغيب اِن اَمكن وتحت وقع وحي السماء، واِنّ ذلك ما كان ليكون لولا هبة ما، مصدرها بما وجب من الموازنة بين رقة بالتعامل والصرامة بالشكل واِثارا بالتضحية، بما يتيح للتجربة سلطة كي لا تخطئ أو لا تستحسن، لأن الحالتين معا، يخيم عليهما شبح الإرشاد والتوجيه والدعوة دون الوعي والنضج وهذه من ابتلاءات اطروحات هذه الأمة المعاصرة والابتعاد عن نضج الحضارة المعاصرة وعودة التوحش والكراهية والظلم دون اعتبار وعبرة من تاريخ وتجربة وظلم، وهما معا تقومان على الغلو أكثر مما تقومان على العقيدة والوسطية والبساطة المأمورين بها شرعا، بما يسبب الغلو من تطرف وعنصرية وتعصب هذا الثلاثي الشيطاني الخطير، فتبقى الانسانية الحقيقية العملية بعيدة عن التطبيق والعدالة وحتى الشاعرية، لذلك نجد في هذه الديوان الفكري الشعري نموذجا، سواء كان مصرحا به أو مضمرا، يحاول قائلها أن يقيم خطابا ملهما من تزكية النفس حول كيفية صناعة النفس المطمئنة ...
يرحل مثل هذا المنجز الذي استمتعنا به هنا، ليكون دعوة فكرية شعرية لمثل هذا التعالي والسمو نحو كلّ جديد وتطور وعبرة بالاحتكام الى عدم تكرار الخطأ والخطل، اِنْ كانا فكرا او شعرا او حضارة او اية تجربة كانت في مواجهة تاريخ انساني، ونحصره هنا بالتراث العراقي، من كون المعانات لم تجمع تراثها المتناثر في بطون الأحداث والتجارب المتكررة بالمأساة، فجاءت هذه التجربة الأدبية المضمخة بجهد التجربة الدبلوماسية والسياسية كلا على حدة والشخصية أيضا من محاولات جهاد النفس، مجهدة على الاهتمام بهذا التراث النفسي العرفاني الوجداني الشعري الفكري، من أجل اعادة احياء وطن وانسان وشعب وعقيدة في انسجام تام لتزكية النفس أو احياء قلب، بروحية نشر الانسانية منها والحب والسلام والعدالة .
اِنّ مثل هذا الجهد كما أثبت التاريخ وما تؤكده الحقيقة لا يتفقان على لفظة احياء، لأنه منجز باق ومثمر يؤتي أكله لمن يريد أن يستفيد منه، لأن الخير حقيقة ثابتة لا تنجز بل تحتاج الى بصيرة ليتم اليقين بها وتبنيها، لتبقى عملية جمعها وتقديمها للبشرية هدفا ضروريا، سيجد باحثها متعة في توفيرهما لأنه قد أنكب على نفسه وتجربته بالمتابعة والتفسير معرِّفا كيف يكون الانسان انسانا .
اذا لا يمكن تجزءة هذه المعادلة الفكرية الشعرية وتجنبها، ولا يمكن للباحث الشاعر الدكتور السيد الجوادي أن يُسكِتَ طبيعة الفطرة فيه وفي الانسانية الصالحة، واِن كانت ظاهرا شبه مفقودة في الواقع المحيط اِلا نادرا، كما لا يمكنه في آن واحد أن يجعل غيره يعتقد من اِنه لا يجود آلهة متعدة للعبودية واِن لم يصرح بها من يدعي الالوهية نفسه مثل صراحة الفراعنة والاكاسرة والقياصرة الماضين، وبالأخص فيما خلق من اِله الإيروس من كونه اله الجنس ومن اِله العصبية والتطرف والطائفية والعنصرية كونها ولايات مفروضة الطاعة والعصيان بها يستوجب العقاب الدنيوي وفي الاخرة الجحيم، وقد ضاع عن الحسبان منزلة الانسان بين كل هذه الآلهة، واِنّ هذا الانسان هو المعيار الوحيد والمحرك الوجداني الفريد الذي اراده الله الاحد الصمد آية مقدرته المتكاملة للدلالة عليه عزوجل .
- يتبع –

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 09/08/2013 07:15:36
- 1 –
سماحة السيد الفاضل
الدكتور علاء الجوادي المحترم
كل عام وانتم بخير
ان هذه المقطوعات وصلتني في رمضان المبارك، لأجد نفسي وجدت نافذة من خلالها استمتع عرفانيا في هذا الشهر الفضيل فضلا عن انها كانت نسائم برّدت من حزني للرحيل القريب لوالدتي رحمه الله، ومثل ما وعدتكم وجدت أيضا نفسي من خلالها أطل بتعليقي عليكم في العيد كيما يكون التعليق تهنأة لكم بهذا العيد الذي طالما تمنيته أن يكون سعيدا لمن نحب ونحترم ولشعبنا ووطننا وامتنا والانسانية جمعاء ولكن ..
ولكن كأنه علينا الانتظار لزمن آخر كيما تكون التهاني أمتع سرور وتهليل ..
ونسأل الله عزوجل حسن العاقبة ..
السيد الدكتور العزيز ..
اِنّ الشعر هو الوعي الذي يولد في الفكر، ليحي كل الاوزان في البحور كلها وان كان نثرا فلا يخالف هذه الحقيقية، ولكن ما لم نجد له تفسيرا ذاك هو الشعر الفكري بل وايضا الفكر الشعري، وعند بحثنا عن اسباب عدم التفسير المعرفي هذا يتعمق وعينا بالتعلق بهذه المعادلة الادبية التي احيانا تومض لنا بالعرفان، لأنها تكشف عن سرّ عجيب للفكر من أنّ وعي الشعر طالما كان مبدأ اِنسانيا لا تشكيليا، وهكذا يأخذ نظامه وبنيانه وتقنيته اِنْ كان قافية أو نثرا ..
وطالما يمكن القول هكذا اِذا ما كان الباحث عن هذه الواقعية الشعرية فكريا، مندمجا بصفة شخصية في ذلك، وانه منغمس ولا يسعه الاختفاء وراء موضوعية المعرفة أو مادة الشعر، ليقتضى منه في هذا الانغماس، مادامت الوظيفة الانسانية لديه وما حمل من واجبات وما عرف من حقوق لا يمكن إلا أن تكون حية، وما يصح بالنسبة للشاعر هنا يصح بالمثل بالنسبة للمفكر الذي يتحقق معه مسار الانسان هذا، فكيف بمن يسعى ان يكون مفكرا وشاعرا في آن واحد ..
ان متابعة هذه النصوص بشعرا ومقاطعها ونثرها في ( ترانيم الموج الأزرق) بأجزائها الأربعة، تقربنا من كيفية اتخاذ الشعر صفة الانتماء دون الاعلان عن ذلك، وفي الوقت الذي يظهر الشعر كغاية بحد ذاته فأنه كأي منجز فهو في نفس الوقت أداة للارتقاء من عالم العاطفة بأحاسيسها الى عالم المدركات والمعقولات، فيقودنا هذا الارتفاع الفكري في الشعر الى الوعي الفردي لدى الشاعر والمفكر في آن واحد فكيف بشاعر ومفكر، ليتم الكشف عن محاولات من الجهد الأخلاقي والنفسي للانسان من تزكية النفس والتطهير من الأدران وتحويل الشهوات الى طاقة فاعلة من الانجازات والقدرات الانسانية بمقدار ما يتمنى المرء من طموح ويقدر من اعمال، وفاء بواجب واستجابة لحقوق ورضاء لعبادة ووفاء لمحبوب .
يظهر الشعر هنا كما هو مرجو منه كغاية مرحلة من مراحل العوامل الحصول على منازل الخير والارتقاء الى ديمومتها في طموح من ابديتها، ويتأكد لنا هنا أيضا من اَنه ليست غاية الشعر مجرد الجمال أو الحب او العاطفة بل السعي للمطلق وابداع الجلال في الأشياء، ليتم التواصل مع فكرة دوام الوجود للوصول الى بوابة الخلود وعله الابدية السعيدة .
غير أننا لا يجب أن ننخدع بتاريخ صراعات الفكر وجدلية التفكير، اِذ اَنّ هناك من المنظرين والمفكرين من يعتقد بسذاجة أن ظلّ الادعاء النظري يقتلع الانسان من طبيعته البشرية الأولى ومن بساطته الأولية، ومن سذاجته، لأنه لا بد من اعتبار ولو أولي من اَنّ الفكر يتطلب نوعا من النضج كيما ينمو، كون النمو في أي تكوين هو من السّنة الالهية اِنْ كان جسديا أو عقليا، مع انتباهتنا من أن الوعي لذلك فيه لفتة عقائدية .
اِننا على ضوء ما مرّ نتحسس كيما نعقل أهمية سعينا، مَنْ كُنا فالنكنْ، لوعي هذه الحقيقة، من أنّ أي جهد وسعي ومنجز، وهنا نحن في بحث الشعر والفكر، من أنّ الشعر هو الخلود في الفكر وأنّ الفكر هو الخلود في الشعر، ليكون كلّ حدس بالمطلق هو وعي الوجدان بالانعطاف نحو الصواب والصحيح من المعنى كلما انحرفنا الى الخطأ والخطل، لأن الشعر كما الفكر كلاهما يسعيان للمطلق، فكيف بهما اِذا انسجما وباتا معادلة واحدة .
اعتقد هذا الوعي الفكري الشعري جعل عباقرة حضارة أدب عصر الجاهلية ينتبهون الى أنّ ما تفاضل على معجزتهم الأدبية البلاغية الشعرية هو معجزة بحق اسمها القران غير قادرين على الاتيان مثلها أو مجاراتها، ولا يمكن الاتيان بها كما أثبت الزمن الى الان وهذه معجزة بحد ذاتها .
- يتبع -

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/08/2013 12:18:34
ولدي الغالي المخلص رعد الفتلاوي المحترم
شكرا على مرورك الطيب وتعليقك الاطيب
ودمت لي ولدا روحيا مخلصا ولك المزيد من التوفيق
ايها الانسان العراقي الطيب

سيد علاء

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 03/08/2013 17:29:13
قالت له هذه رسالة لم تكتبها يدي، بل كتبتها روحي اليك، فاقبلها مني:

تجسد الحب الالهي النقي بشفتيه

فصليت صلاة الحمد بين يديه

اغرقني بجمال عينيه

فظللني بنور وجنتيه

بعيدة عن ناظريه

ساكنة بين جنبيه

خذوني اليه

خذوني اليه

لاقبل خديه

فاذوب فيه.......
اليك يا نصير الحق حبي وتقديري على الاسطورة الروحية .تمتلك يا مولاي فن الكتابة وروعة التالق حقيقتا نحن نتعلم منك الجمال الحقيقي والخلق والصبر ريثما ينظر بنا الرب لنسلك ما تبقى لنا من طموح وامل في خدمة الكلمة الصادقة والعمل الشريف الذي تعلمناه منك، وقول الحق في قضايانا وقضايا الناس رغم الزمن المتثعلب والمستئذب لكن لطالما فيه قادة ابطال مثلك نحن نلتمس ونتأمل وانما حتما سيكون لنا نصيب يخدمنا من سعادتكم.. الله هو الموفق لكم يا جناب الدكتور والسيد والمعلم الكبير في خدمة الناس، كثيرون يعرفون الجوادي ولكن لا يعرفون ما هو الجوادي... وانا اقول لهم .. الجوادي بطل من ابطال العراق في الادب والفكر والسياسة والاجتماع وله باع طويل في دراسة نفسية الانسان .. الدكتور علاء الجوادي يعطي ولا يأخذ شي سوى ان تكون صحيفة اعماله مملوءة بالاحسان والخير ورضا الله تعالى.. علمنا الفلسفة والمنطق
علمنا ان نكون مظلومين كي لا ينسانا الله
علمنا ان نقول كلمة الحق ولا ننافق ولا يكون لنا وجهان. الصدق ولا شيء غير الصدق وهي احدى مقولات الجوادي اما سمفونياته الادبية فيها انغام كانغام قطرات الندى ورقص الاشجار اليافعة. في كتاباته ترى البحر والغابات والصحارى والتراث والحداثة مرورا بعلم الاجتماع والدين والفلك .. الجوادي قائد من قادة العراق الكبار ويعتبر رقما صعبا ليس له منافس . له قدرة عالية بكشف الحقيقة والتلاعب. لكنه يعطي فرصا كثيرة حتى لا يتسبب بقطع رزق احد وهذه صفة النبلاء
كذلك له الفضل على كثير من الناس ولا يستطيع احد نكران ذلك محب للخير والعطاء عطوف على الاطفال واليتامى يحترم النساء ويقول المرأة هي امنا واختنا وحبيبتنا علينا اللطف فيها والتعامل معها بكل ادب واحترام.
متواضع متسامح متفهم له شخصية وهيبة دبلوماسيةواضخة يقول الحق ولا يخشى احدا مهما كان مطيع لربه زاهد في الدنيا... بسيط لايملك دارا يحارب الفساد بشتى الطرق....سيدي ومولاي الدكتور الجوادي. ان في الدنيا الم لايزول وهو الحزن على ال بيت محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اله الطيبين الطاهرين ولانك من سلالة النبي العظيم لك القدرة ان تميز بين الحق والباطل وكما يعرف سيادتكم اهل الحق كثيرون وانت احدهم واهل الباطل كثيرون وانت تحاربهم.. سيدي ومولاي الجوادي الجليل الكبير... الكفاح من اجل لقمة العيش فهي شرف لنا كما علمتنا والصبر هو باب الفرج للمستقبل واريد ان اخبرك اننى اعمل بوصاياك ومتمسك بكل حرف علمتني اياه سيدي ومولاي ابا كوثر العظيم ان في داخلي شوق لرؤياك والم وحزن وامل وفرحة ودمعة كاد شعري يجزع مني .. انا والدنيا في عراك والرياح حاولت ان تمزق اشرعتي لكنها باءت بالفشل والطعنات لازالت اثارها.. سيدي ومولاي ان حديث الروح كما تعرف فهوة قاتل احيانا عندما استرد ذكرياتي اقول هل كان حلما هل كان حقيقة.. سيدي ومولاي... الله ينصرك في كل خطواتك خدمة الناس ورضا رب العالمين ... سلامي وحبي واحتراماتي من تلميذك وولدك رعد الفتلاوي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/07/2013 13:36:03
الفاضلة الراقية هناء عبد المسيح المحترمة
شكرا على مرورك الطيب
ونثرك الشعري الرقيق
الذي جاء على شكل تعليق
واضح انك قرأتِ شعري بتامل واستخلصتِ منه معانٍ والفاظَ ثم اعدتي صياغته باسلوب كتائسي جميل ... ولكني الحق والحق اقول لك ما انا الا عازف في جوقة الغناء اهلل للرب العظيم واراه في كل شيئ ارى لا اله الا هو ربنا ورب ابائنا الاولين ولا نعبد الا اياه مخلصين له الدين يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وبيده الملك....

اشكركِ على كلماتك الرائعة الجميلة
وشكرا لمتابعتك الجادة
واليك يا هناء"هذه الكلمات:

في كعبة حبي
في معبد حبي
في مذبح حبي
افتح ابواب كنيسة حبي
الراهب والكاهن قلبي
اتطهر فيها من ذنبي
اتذلل فيها للرب
واوزع وردا في دربي
في كأس احبائي صبي
و نبيذ دمائي للصحب
يسقيهم احزان الصب
يمنحهم وصفات الطبي
ويدق الناقوس يلبي
دعواتي في ليل الجدب
قومي وخذي الدف وهبي
كي نتلو مزمور الركب
مزمور الادمع في الهدب
وبلا تعب وبلا ملل هذا دأبي
ولصدع الكره انا الرأب
لا اخشى من بطش الذئب
وادافع عن سهلي الرحب
وخرافي لا تخشى النهب
ولنشدو باللحن العذب
لا للكذب لا للكذب


شكرا لك يا هناء
من سيد علاء

الاسم: هناء عبد المسيح
التاريخ: 28/07/2013 00:33:56
الشاعر الكبير علاء الجوادي

أشعاركم ترانيم كنائسية حزينة لكنها تبعث على الأمل والسعادة
آتخيلك نبيا من أنبياء بني إسرائيل في العهد القديم

تقرئ في مزامير داود
اسمح لي أن أناديك يا كاهن المعبد ويا راهب الصومعة

أن لك طريقة إنسانية في فهم الدين والتاريخ والفلسفة
أنا انتمي الى المنشدين في معبودك الطاهر فانت تقدم صورة مشرقة عن الدين في هذا العصر الذي شوههه الجهلاء والمتعصبين أبناء الشيطان

لا استطيع أن أجاري إبداعاتك يا شاعري الراهب ولكن هذا ما صدر من قلبي بإخلاص وصدق

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/07/2013 23:01:16
الاديبة الرقيقة والمربية الفاضلة د. سراب شكري العقيدي المحترمة

لك مني والى بناتك الطيبات الجميلات الحبابات الحبيبات كل محبة واحترام وتقدير

سيدتي الغالية سراب تكرمتي بمرورك الذي هو ارق من نسيم عبق باطايب الرياحين

وبتعليقك الراقي الذي هو كتغريد البلابل والعصافير

واشكرك على هذه الانشودة التي ابحرتِ بها من شاطئ الشباب الطاهر البرئ الى شواطئ الواقع المرير..

بكلماتك ايتها النسمة الطيبة الرقيقة العبقة تتجلى لي الكثير من المعاني الانسانية...
وتفتح لي ابوابا الى عالم الضمير النقي الذي لا يحمله الا قلة من الناس انت ثمرة شجرتهم...

فيا رقة تمازجت مع اباء
وتواضع طرز بالشموخ
وهدوء يشع بالثورة
وطيبةلا تنفك عن ذكاء

يا زهرة البنفسج التي يشغلك حزنها عن جمالها
فينبعث حسنها ليزيل احزانك

اعنز وافتخر بكتاباتك كلها
لا سيما قصيدة الروعة التي طرزتها يدك في تعليق على ترانيم الموج الازرق
هذه الترانيم التي كان لك ولبناتك المهذبات فيها حظور يزينها...

رحم الله امك واباك واختك واخاك
هم اهلي كما هم اهلك
ولكنه طريق خط لنا فلا بد ان نسير فيه
والعاقبة للخير والنصر للانسان
والرجوع الى الله ارحم الراحمين واحكم الحاكمين ... يا ايها الانسان انك كادح الى ربك كدحا فملاقيه ...

اطال الله بعمرك ووفقك ووفقك بناتك الطيبات

مع
تحيات واخلاص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/07/2013 22:41:56
ولدي الغالي المخلص الفنان عليم كرومي المحترم
شكرا على مرورك الرائع وتعليقك الاروع
ودمت لي ولدا روحيا مخلصا ولك المزيد من التوفيق
ايها الانسان النبيل الطيب

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/07/2013 22:40:10
ولدي الغالي المخلص اياد الديوب المحترم
شكرا على مرورك الطيب وتعليقك الاطيب
ودمت لي ولدا روحيا مخلصا ولك المزيد من التوفيق
ايها الانسان النبيل الطيب

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/07/2013 22:37:48
الاخ الكريم الصحفي المستقل سامر عيسى من دمشق الشام المحترم
شكرا علة تفضلك بالمرور
واكمالك المرور بالتعليق الرقيق الجميل
"وعلى كيفك ويه الاخ الحبيب ابو حسام السيد احمد الصائغ" فهو ليس من طبعه ان "يقعد ركبه ونص لاحد" لا سيما لاصدقاء النور او لاصدقائي فهو كتلة نبل ومحبة
وابادلك محبتي لك ايها الطيب النبيل وما زلت اتذكر لك مقالات كتبتها في فترة اضطراب العلاقة بين سوريا والعراق وقد كنت بها حكيما ودقيقا فوفقك الله يا ايها الصديق الاديب والى مزيد من العطاء

المخلص اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/07/2013 22:31:51
العلوية المباركة الطيبة سليلة ائمة اهل البيت الطاهرين
انعام السيد موسى الحكيم
سلام من قطب الرحمة والنعمة والمحبة
الى محياك البريئ الباسم

زوجتي وسيدتي وحبيبتي
ا ستاذتي ومعلمتي وسندي
وام بناتي واولادي ورفيقة عمري عبر الدرب الطويل

انت ملهمتي ومعينتي وانت من اختارك لي رب العالمين ان تكملي نصفي
يا رفقيقة دربي انعام انت من تشهدين اول كل الناس ما انظم وما اكتب
ومنها اسمع دائما اول كلمات التقييم والتشجيع والمحبة
فلك مني كل مودتي وعاطفتي وجهودي

عندما تغيبين عني ولو لفترة قصية اشعر بفراغ قاتل وعندما تقتربين مني اشعر بالامن والاطمئنان

فلك مني قبلات الحب والاحترام والعرفان
اجمعها بباقة واحدة واشدها برباط الاخلاص

كتبت لك رسالة او قصيدة باسمك "انعام" في خريف لندني شاحب لعلي اتنور بنور وجهك بتاريخ 2/10/2009 ولوعة فراق حبيبتنا تقطع قلبينا، فتقبليها مني مع هذا التعليق المتواضع امام جمالك الذي استقطب وجودي

انعام يا انعام يا سلـوتي
اضمها ايـــــام احزاني

حبيبتي في غربتي روضتي
وجــنتي تطفــئ نيراني

انعام يا حب به نكهة
كأنها نكـــــهة ريحان

انعام نبع من زلال به
تشـــرب ايامي وازماني

يا انت يا لحن به نغمة
تطـــبع انغامي والحاني

يا حبي المثمر يا نعمتي
افديك يا مـــعدن احسان

جمالك الروحــي افاقه
تقــودني لــعالم ثـاني

انت التي قـد حملت همنا
باسـمة وعطفـها حاني

احآر في مدحك يا زوجتي
وانـت من يرسم وجـداني

وانت روحي كبدي ناظري
وانـت ازهــاري وبستاني

انعام يا حبا بدا طـاهرا
يشرق في سـري واعلانـي

وحبنا اكبر مـن حدنا
يجـــمع انـسانا بانسان

زوجك المحب المخلص سيد علاء

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 25/07/2013 11:14:11
السيد الجليل الزاهد والدنا الدكتور علاء الجوادي تحية طيبة
من طيبة الارض ومن جذور منبعك الطيب الاصيل تورق براعم اغصانك المورقة للتجللى في ترنيماتك التي تعزف على نياط القلب الطيور والعصافير تغرد بترنيماتها التي يفهمى الانسان على انها الحان شجية ولكن في حقيقتها هي جزء من دعاء وشكر للخالق عز وجل
ترنيماتك ياسيدي في هذا الجزء بالذات مختلفة الشكل متوحدة المضمون مع تعدد الشكل ولكن يبقى صاحب الترنيمة واحد .
ترنيماتك ياسيدي في هذا الجزء جائت تحاكي كل الاعمار في جزء منها وكانها تحاكي للطفل وفي جزء اخرتحاكي الشباب وفي جزء اخر تحاكي الكبير بالسن اي انها لاتقف عند فئه عمرية محددة .
في المجمل العمل المقدم يحمل نكهة خاصة بكاتبها ومحبوك بشكل متقن ذو انسيابية تجعل من الجميع ان يتفاعل معها خارجة من اطار الجمود والتقليدية .
سلمت يدك التي صاغة الكلمات وعقلك النير الذي احتوى كل الذات الانسانية .
سلمت لنا اباً ومعلماً واطال الله بعمرك وغمرك بموفور الصحة والعافية .
ابنكم
عليم كرومي

الاسم: د. سراب شكري العقيدي
التاريخ: 25/07/2013 09:05:06
القدير الدكتور علاء الجوادي المحترم
أحييك بود وإخلاص وإعجاب بما يفيض به قلبك ويخط يراعك
واشكر حسن ظنك وروعة كلماتك فأقول لك بجهدي المتواضع
احمل لك التهاني وامتناني
لترنيمات موجك الأزرق السماوي
ولكل حرف جميل وزاهي
قلته في وبناتي
فلك مني وفائي
ومنهن اصدق الأماني
للذي يبحر بنا
في موجه الأزرق
بعيدا عن اللئام
وعن ساحات بغضهم
للحب والصفاء والأمان
لينثر وردا
ويطرز أيامنا باللالي
ويذكرنا بأرقى الخصال
ويعيدنا لأنقى
الايام والليالي
عندما كان فيها
الجار للجار
وفيها تنشد الأطيار
على الأغصان
ولا تبالي
فتنة الحقد والقتل والدمار
فمرحى لجاري
سليل أب مثالي
وحورية كانت له أما
بقلب كبير حاني
فهنيئا له موجه
الأزرق العالي.....
مع ودي واحترامي
د. سراب

الاسم: اياد الديوب
التاريخ: 24/07/2013 21:39:15
الدكتور الفاضل السيد علاء الجوادي المحترم السلام عليكم ورحمة الله
عودتنا دائما ان تطل علينا بأًبداعاتك وأًنفاسك العطرة وذوقك العالي المقام الذي يجعلنا نهيم في عالم من الخيال ونحن نسرح بمخيلتنا في فضائات مليئة بالعلم والمعرفة والمحبة مفردات مجتمعة تؤدي بنا الى استصراخ الضمير الداخلي لكل انسان في ان يفكر بهذا الكون ومكنوناته التي تخفى علينا وقدرة الخالق في كل شيء وما الانسان الا سوى ذالك الكائن البسيط الذي يدور في فلكه فبداية الحياة معلومة والنهايات معلومة ايضا ونحن نقف في وسطها تائهين نتلمس الطريق نحو الخلاص .
فكل انسان يجب ان ياخذ العبرة والحكمة والمعرفة من اصحابها وترانيمك ياسيدي ماهي الا تعبير عن مايحتويه شخصك من محبة الناس وروح التسامح وتقويم وتهذيب الانفس وتصفيتها واحترام الاخر
ادامك الله لنا معلما وابا نهتدي به كل ماضاقت بنا السبل
ابنكم
اياد الديوب

الاسم: سامر عيسى
التاريخ: 24/07/2013 20:09:30
اللاستاذ الفاضل الدكتور علاء الجوادي المحترم

تحية احترام وتقدير

الاستاذ احمد الصائغ المحترم
تحية اجلال وتقدير وعتب من محب الى اخيه كتبت تعليقا حول ترنيمات استاذي و معلمي الدكتور علاء الجوادي لكنه لم ينشر ولا اعلم سبب ذلك وكانك الاستاذ احمد الصائغ (( كاعدلي ركبه ونص )) ولا اعتقد ذلك فالف شكر للاستاذين الجليلين وعتبي من حبي لهما

سامر عيسى
صحفي مستقل
دمشق - سوريا





الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/07/2013 18:16:13
ولدي المهذب المؤدب الفاضل عمار نزار مرزه المحترم

شكرا على مرورك الطيب وتعليقك الراقي

دمت لي

سيد علاء

الاسم: انعام السيد موسى الحكيم
التاريخ: 24/07/2013 17:15:35
زوجي وسيدي وحبيبي
استاذي ومعلمي وسندي

لا اتعجب ان يتفاعل قراؤك الاعزاء بترانيمك العذبة فانت طائر الحب والجمال والطيبة المتناهية التي لا تعرف الا عطاء الخير ... انا معك طوال الوقت فاعرف من هو وكيف يعيش فهو صورة مصغرة من اجداده ائمة اهل البيت عليهم السلام لا اقول ذلك لانه زوجي بل لاني اقول ما رأته عيناي في عيشتي معه اكثر من خمسة وثلاثين سنة بالآمها وامآلها وحلوها ومرها انه انسان يتحسس ويتعامل بانسانية مع كل ما حوله من ناس او مخلوقات حية او جمادات ... ذكائه حاد لكنه يختفي نحت طيبته وحبه للاخرين ولبلده والعمل الصالح وللعراق لا يفوقه شيئ.

ويا ابو هاشم الحبيب لقد غرقت قبل كل هؤلاء القراء الكرام بشعرك ونثرك وسلوكك وفكرك اذ انك لا تكتب شيئا الا وتعرضه علي لانك لا تعتبرني الا الجزء المكمل لوجوك.
واقول يا سيد ابو هاشم عندما تابعت اقسام الترانيم وانت تنشرها تباعا على صفحة النور المنورة كنت ازداد تفاعلا وهياما بك وبشعرك واستذكر الكثير من المعاني الكامنة فيها او المعاني التاريخية التي تحملها.

لقد انقذتني من الغرق باناملك الرقيقة حيث كانت الترانيم في الاجزاء الاربعة طوق نجاة!! لم اكن متفاجأة في هذا الجزء من الترانيم من حيث الروعة الادبية وفي قرائتي سمعت مرة اخرى احاديثك التي كلها قيم وحب حيث في كل مرة تنثر علي بورود لا استطيع ان تركها حيث ابقى اشمها لكي تدخل مع انفاسي قيمك العالية من تعابير انسانية ودينة وعرفانية.

اعجبتني في القسم الثاني الترنيمة (11) التي تقول فيها:
انا العراق ... وانا ابن العراق ... والعراق عراقي
اين تذهبون؟!
هكذا قال المجنون!!
انا العراق عصي على الاعيب الزمان
وانا ابن العراق من علم بفكره الانسان
والعراق عراقي، فمن انتم يا سقط المتاع؟
سأحرقكم بعوديَّ الملتاع
يا عبيد الشياطين!!!
عجزت الانامل عن تدوين ما في الاذهان
في بلد اصبح فيه كل حر مهان
انه لبلد مبارك من رب العرش والاكوان
يا علم المجد مرفرفا على قبة الزمان
سيبقى اسم العراق محفورا بلقبي
وانت لي يا عراق
ففيك سيشرق فجر الانسان من جديد
كما اعجبتني الترنيم (13) في القسم الثاني تاملات اللقاء بالمثال لربك العظيم في شعرك وهذه صفة عندك هي الزهد وحب الخير وترك ملذات الحياة الفانية حيث دائما تقول ان هذه الحياة فانية علينا ان نعمل لملاقاة الله باحسن صورة وتقول فيها:
سبحان من خلق النسا وتعالى
سبحان من سوى فكنت جمالا
وصْفُ الجمال لدا النساء مظاهر
وبراك من بين النساء مثالا
فتعانقت وحبيبها في نشوة
ودموع عينيها تضوع وصالا

وكم سرحت معك يا استاذي وانت تعالج التراث العراقي والعربي وبالاخص قضية الحسين عليه السلام. واتذكر احاديثك القيمة الانسانية التي تعلمني حب الخير لكل الناس دون تمييز بين البشر من دين ولون او مذهب حيث كلنا في النهاية بشر والله يوصي بحب الخير لكل البشر وتعلمني ان اهم شئ عند الانسان هو ان يحب لاخيه كما يحب لنفسه....
وفي انهاية اريد ان اقول لاستاذي ان ترانيمك الجميلة كل قصيدة لها معاني جميلة تبحث عن الانسانية والجمال والعطاء والامل والمحبة ومهما قلتي ياسندي لم استطيع ان اعطيك مكانك الحقيقي انت تستحق ان اعمل لك تمثال من الذهب لا بل من المآس يرمز لحب الخير والعطاء لكي يتعلموا منك اولادك واحفادك.
واتمنى ان يستفيد من شعلة نورك شعبك فانت معلم ضيعه قومه فتبا لزمان يرفع الناقصين ويضع العظماء!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الله يوفقك لكل خير وصحة وعافية
زوجنك المخلصة
العلوية انعام الحكيم

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/07/2013 15:47:33
ولدي المهذب المؤدب الفاضل همار نزارمروه المحترم

شكرا على مرورك الطيب وتعليقك الراقي

دمت لي

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/07/2013 12:51:31
الفاضلة المباركة العزيزة العلوية نوال الموسوي المحترمة
سلام من الله عليك تنقله اجنحة ملائكة العرفان باجمل انغام
تعليقك قصيدة شعر منثور اطربتني واسعدتني
فلك مني كل الاحترام يا بنت السادات الكرام

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/07/2013 12:48:13
الاخ العزيز مكي السعيد/ ابو سكينة المحترم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرورك طيب وتعليقك لطيف
وتفاعلك مع قصائد الديوان صادق وارجو لك كل توفبق وتقدم وسعادة ورفاه. وجميل منك التوصيف باسلوبك المتميز وقولك عن تتابع القصائد انه "السيل الجميل السيل العرم التي تتناسق معه الموسيقى فكل الناس تهرب من السيول اذا جاءت اليها الا نحن فاننا عندما نرى سيلك العرم الذي تهفو معه ريح بها عبيق لا يقاومه الشخص فسرعان ما نرمي انفسنا فرحين منتظرين لسيلك استاذي فلم نزل نفق من ترنيمتك الثالثة وعذوبة ما فيها الا اتتنا ترنيمة العراقي البغدادي الهاشمي ... وها انا ذا انتظرت ورأيت بام عيني ما كنت اهفو اليه وهو ذالك السيل العرم الجميل لكي القي نفسي به يقلبني بين عطره وزهره فانه ليس سيلا عاديا بل سيل من الزهر والرياحين تجلى بكلماتك استاذي....
صور جميلة منك يا مكي فشكرا لك مرة اخرى يا تلميذي البار دائما كما تحب ان تصف نفسك

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/07/2013 12:38:34
الى ابن بابل العظيمة الاخ عبد الجبار الجنابي المحترم
سلام عليك
شكرا على المرور والتعليق الطيب

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/07/2013 12:36:18
الاخ ابو صلاح مهدي صاحب المحترم
سلام رمضاني في سحر لياليه

شكرا على مرورك
وتلطفت بتعليقك

وساواصل غنائي للعشاق لابرد في قلوبهم الاحتراق حتى يعيشوا في صحو متواصل حتى في النوم ... لا يسهون توقظهم الترانيم وما ان تنتهي ترنيمة حتى تتبعها اخرى ليعيشوا في بهجة النفوس وتأمل العقول

سيد علاء

الاسم: عمار مرزه
التاريخ: 24/07/2013 11:59:49
الدكتور والمفكر الاستاذ علاء الجوادي المحترم

السلام عليكم

فبادلتني كؤوساً من مدامعها

تطل من عينها في ذِكْرِ أثاري



وآهة النور يا سرب يعانقني

تظل تسري كماء نهرُهٍ جاري



فلا تبالي إذا ما الوقت عاكسنا

فركبنا ركب أنوار لإحرارِ



وواحة لك في عيني مظللة

تقيك فيها تلاواتي وأستاري



اسمحلي ان اقتبس منكم هذه الابيات لما تركت في نفسي اثر طيب وريح بارد ونحن في شهر رمضان المبارك اعاده الله علينا وعليكم بالخير والبركه

عمار مرزه
سوريه / دمشق

الاسم: نوال الموسوي
التاريخ: 24/07/2013 01:53:06
شامخ انت يا أيها السيد الجليل
تذوب في بحر المحبة إلالهية
وتسبح بلغات شتى للجمال المطلق وتغني لواجب الوجود وتطيل في معبده الكوني السجود
أنا مهتمة بالشعر العرفاني ومتذوقة له لكن شعرك فاق شعر العارفين لانه غزل روحي من نفس مطمئنة كأنها ترفرف حول عرش اليقين بأجنحة ملائكية تغشى الأبصار بألوان المعرفة الروحانية شعرك تفوق على كثير من شعر العارفين لانه مثل أوجه هرم الوجود كل ينظر إلى احد أسطحة فيتفاعل معه بما يرى فلا يعرف إلا جزء مما ترى
اقبل يديك يا سليل بيت العصمة الطاهرين

الاسم: ابو سكينة /مكي السعيد
التاريخ: 23/07/2013 13:05:44
السلام عليكم استاذي ومعلمي
هل تريد ان نقسم عليك ان تتهاون معنا استاذنا الغالي فلا طاقة لنا بهذا السيل الجميل بهذا السيل العرم التي تتناسق معه الموسيقى فكل الناس تهرب من السيول اذا جاءت اليها الا نحن فاننا عندما نرى سيلك العرم الذي تهفو معه ريح بها عبيق لايقومه الشخص فسرعان ما نرمي انفسنا فرحين منتظرين لسيلك استاذي فلم نزل نفق من ترنيمتك الثالثة وعذوبة ما فيها الا اتتنا ترنيمة العراقي البغدادي الهاشمي تهفو الينا ونهفو اليها
استاذي كل شي عندما ياتي يعطي مقدمات لقدومه تتبين لنا روائح ذالك الشي الا كتاباتك فانها تاتي بموسمها وبغير موسمها جميلة رائعة فما اطيب ان اشتهي فاكهة الصيف بالشتاء وبالعكس ها انت استاذي تغدق علينا فواكه ادبك صيفية وشتائية فليس لديك موسم معين فاشهر السنة في اشعارك متشابهة العطاء دائمة الخضرة
انك استاذي اشبه اشعارك كالناس في بلاد اليمن عندما كانوا يقولون ( اللهم باعد بين اسفارنا ) فانا افسر تلك العبارة بجمال الطريق الذي كانوا يسلكونه والخضرة والينابيع فكانوا يدعون الله ان يباعد بين طرق اسفارهم لكي يتمتعوا بما يشاهدون ويعيشون فية هذا تفسيري المتواضع له فاقول وانا اقرء اشعارك اللهم لاتنهي هذا الشعر دعني اسبح بصوركم الرائعة الجميلة التي تاخذني من موجة الى اخرى فرحا طائرا بين موسيقاها وبين عطر تنسيقها
لا اريد استاذي ان اتكلم عن ما في تلكم الروائع من شعر ولكني اريد ان اقول استاذي هل يتوقع الانسان عندما يرى زهرة ووردة جميله كالذي وضعتها في بداية ترنيمتكم هل يتوقع منها غير العطر الرائع الذي يفتق الانفاس ويشرح الصدر ؟هكذا انا فاول ما اعلم وارى بوجود كتابات لكم ينفرج صدري واستبشر باني ساشم ريحا تاخذني لحدائق الغناء السابقة التي رسمتها بادبك ونسقتها بتصورك
ها انا ذا انتظرت ورايت بام عيني ما كنت اهفو اليه وهو ذالك السيل العرم الجميل لكي القي نفسببه يقلبني بين عطره وزهره فانه ليس سيلا عاديا بل سيل من الزهر والرياحين تجلى بكلماتك استاذي علا ء الجوادي

تلميذك البار دائما
مكي السعيد/ ابو سكينة

الاسم: عبد الجبار الجنابي
التاريخ: 22/07/2013 22:48:42
الاستاذ الدكتور علاء الجوادي

السلام عليكم

الف تحيه حب وتقدير لجنابكم الكريم وترنيماتكم الهبت مشاعر الحب فينا ونحن قوم بعيدون عن الحب

عبد الجبار الجنابي
العراق محافظة بابل

الاسم: ابو صلاح مهدي صاحب
التاريخ: 22/07/2013 22:16:32

السيد والكتور علاء الجوادي المحترم

السلام عليكم واسعد الله اوقاتكم

بعد التحيه والمزيد من الاحترام

واصل غنائك للعشاق
وبرد في قلوبنا الاحتراق

اسمحلي سعادة الدكتور الفاضل ولتسمح لي الكاتبه الفاضله ميسون الحسيني ان اقتبس هذه المفرده الجميله من تعليقك الجميل لما فيها من تأثير طيب في نفسي .

فما نكاد نصحو من ترنيمه حتى نسهو ونعيش في ترنيمة اخرى وخصوصا ان هذه الترنيمات جائت في شهر رمضان الكريم حتى زادته بهجه في نفوسنا وعقولنا حتى اكاد اسمها ترنيمات رمضانيه .

فشكرا لك سعادة الدكتور
وشكرا لمحبيك ومتابعي كتاباتك

اخوكم
مهدي صاحب _ ابو صلاح

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 22/07/2013 18:54:27
ولدي الغالي الاستاذ الباحث الدكتور محمد عدنان الخفاجي المحترم
مرورك كان تغريد
وتعليقك كان ترنيم
وتوصيفك ابداع وتذوق لقصائد الديوان

قدرتك على صياغة نقد ادبي رائعة

واختياراتك واقنباساتك عذبة...
انت بستناني ماهر تجتني الازهار النضرة من الحدائق النظرة....
حقا لقد عبرت عن تمتعك بالشعر بصورة رائعة
ويفرحني الابحار الذي قمت به بين الامواج الزرقاء

تحياتي المتتاليه المتناغمة لابني العزيز الدكتور محمد عدنان الغالي

وتمنياتي له المزيد من العطاء الذي هو به جدير

ودمت لابيك
سيد علاء

الاسم: د. محمد الخفاجي
التاريخ: 22/07/2013 11:54:55
في شعر الدكتور علاء الجوادي حكايا عاشق الوطن والجمال
تواصل ابداعات الترانيم في جزئها الرابع
د. محمد عدنان الخفاجي
لعلنا نعرف ان افكار الشاعر وكتاباته وخيالاته واسعة متقدة وفي احيان كثيرة اجد الشاعر بمجرد ان يمسك القلم او يرتجل بكلام يقول كلاما في اروع صور وخيال وهكذا انت سيدي الشاعر . ولعلي اذكر صورشاهدتها وعشتها وصور نُقلت الي عنك من اوساط اجتماعية وسياسية سورية وعراقية قالوا لي قبل سنوات حين التقوا بك سيدي ، انهم ذهبوا للقاءك لقاء دبلوماسي وسياسي معروف بدوره الوطني والنضالي ومعروف عنه حبه لوطنه بمعناه الكبير وعشقه لمفرديتن هما بغداد والشام وهذا ما دفعنا لنعرف اكثر عن السفير الدكترو علاء الجوادي .. قالوا لي هذا ما كنا نعرف عنه وما نملك عنه من معلومات هذا الكلام بأمانة نقلا عن احد الشخصيات السورية المعروفة على مستوى سورية وحلب واردف المتحدث قائلا حين جمعني مع الدكتور الجوادي لقاءا رسميا طال لساعات عدة اضفت الى رصيدي معلومات جديدة انه شمعة عراقية متقدة بالمعرفة المتعددة الجوانب انه الشاعر علاء الجوادي وهذه المعلومة التي اضيفت الى رصيدي حيث جلست امام الشاعر الذي ارتجل شعرا في مختلف جوانب الحياة، هو شاعر ومحب الوطن وهو شاعر ومحب بغداد والشام فهما في قلبه وفي نفسه وفي استراتيجية تفكيره قطعة وحدة ونسيج لا ينفصل مهما كانت نوع الحدود المصطنعة لذا تراه يستشهد في اوقات عديدة بما قاله الشاعر بدوي الجبل عن الهيام بين العراق والشام حين قال:
وانا الشاعر المدلل على الدنيا بغيب في حبكم وشهود
هاشمي الهوى احب فيما داري وعادي على هواكم عودي
ليس بين العراق والشام حد هدم الله ما بنوا من حدود
من منطلق هذا الحب وهذا الشعور الوطني العالي نجد ان الشاعر علاء الجوادي يكاد لا يخلو ديوان شعر مهما كان حجمه من حب للوطن والتغني به ولعله هنا في هذه الترانيم لم يبخل على العراق الذي يحمله في قلبه اينما حلت به الدار وتراه يقول:
اينما اذهب في تجوالي لا ارى الا العراق
وفي احلامي اراك يا عراق
فانت طيفي الملازم
ويردف شاعرنا قائلا
انا كل عشقي في بلاجي
حتى وان ساد الاعادي
وهو شاعر الغزل والحب والجمال.
ولعل جمال الغزل هنا حين يبدأ بتلك المرأة التي تستفز خيالات الشاعر وتستفز المفردات لديه وتدخل الى محراب كلماته ومعبد عرفانه لتجعله يكتب بأجمل احساس.
فتراه من عمق ماقالته له وما اثارت فيه من كلام تراه يقول عنها وبلسانها:
وارسلت نبضاً عبر الاثير به
دقات قلب حوت ارقى التلاحين
فأطربت شاعراً في عقر معبده
فهب ينشد اشعار المجانين
طبيب المحبة للحبيبة ولغيرها فما اروع الكلام حين يكون دواءا يشفي علل وسقم المحبين ولم تجافي الحقيقة تلك الحبيبة حين قالت:
انت القصيدة قد عمدتها بدمي
الا تصدق ما قالت شراييني
ان استفزاز الحبيبة للشاعر في كلامها ومحبتها وسعيها لاستنباط اجمل الكلام منه واستثمار طاقاته الابداعية في التغزل بها تجعله يستعيد خفايا الكلمات ويكتب شعرا لايحتاج الى لحن فهو شعرا موسيقيا هادرا تطيب النفوس حين تسمعه وتقرأه ، كيف لا وهي لديه بلقيس التي ينتظرها عرش المحبة وتراه يقول بأنتظارها:
اعلمني يا هدهد سلمان
هل وصلت بلقيس الالحان
ام عرقلها الجان
هي اشعار الروح وكالريحان
ليسلم قلمك سيدي الشاعر وتحية لك وللابداع الذي انت صنوه.
محمد الخفاجي
حلب 22/7/2013

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 21/07/2013 09:39:08
العزيزة رواء الذهبي المحترمة
سلام عليكم
شكرا على مرورك الطيب
وتعليقك الجميل

سيد علاء

الاسم: رواء الذهبي
التاريخ: 21/07/2013 00:06:10
شعرك رائع يا دكتور
انت قصيدة حب على الاطلال
ولحن الخلود وحكاية غرام طويلة
تقبل مروري يا أمير

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/07/2013 15:13:44
اخي العزيز الاديب الرائع الاستاذ فاروق عبدالجبار الصابري المحترم
سلام من الحق النور الازلي لك ولمن يلوذ بك من احبتنا
انت انسان كريم اذ لا تدخل مجالا لاخيك علاء الا وتغرقه بلطيف عطائك

كم يفرحني مرورك الشجي
المشبع بكرم روحك السخي

وكم انا سعيد ان يكون من بين اخوتي من هو مثلك ايها الصابئي المندائي فاروق...
هل اغبط نفسي ان منحني الله ربي وربك مثل هذه المحبة والاخلاص؟؟؟
ولو انفقت مال الارض جميعا لما الفت بين قلوبهم لكنها يا صديقي القديم الارواح فهي جنود مجندة ما تعارف منا أئتلف وما تنافر منها اختلف ... فقد قدرت الامور في السماوات منذ ما خلق الله الافلاك فكان لكل روح اليفها وشبيهها ورديفها وانا اعتقد ان من احبهم ويحبوني من الناس هم من كانوا معي في عالم الارواح قبل خلق الاجسام وانت منهم يا فاروق.

فلتحيا روحانا منعمتين في عالم الملكوت
تسبح بذكر سيد الجبروت
تمتلئ بانوار اللاهوت
لهدايةالتائهين في عالم الناسوت
لا تهاب الطاغوت

بلا مجاملة فتعليقتك قصيدة بل رائعة جميلة
اسميهاى "وفاء الصداقة الاصيلة"

رحم الله العلي والديك اقولها بصراحة امام كريم اخلاقك واصالة منبعك: ان اؤيدك ان شعري ونثري مع بساطتهما الظاهره الا انهما ليس من السهولة فهم مراميهما البعيدة فانا اكتب بمستويين وابعثهما ليغطيا نفس المكان احدهما لو قرأه طالب في نهاية مرحلة الدراسة الابتدائية لفهمه واخرهما لا يستطيع ان يتعامل معه الا من صنع لنفسه قارباعبور وفلك نجاة...

اخشابه من كتب السماء صحف نوح وادريس عابر وابراهيم وحمورابي البابلي ومزامير داود وحكم ونشيد اناشيد سليمان الحكيم واخناتون وتوراة موسى الكليم وكتب ارميا واشعيا ودانيال والنبي الشهيد يحيى بن زكريا وكتب الاسينين وانجيل عيسى وقرأن محمد...

ووربابنته علي وفاطمة والحسن والحسين والتسعة المعصومين من ابناء الحسين...

ومساميره التي تربط تماسكه كتب سقراط وبوذا وفيثاغورس وكنفوشيوس وزرادشت وماني...

وقيره من قير اور سومري اكدي بابلي اشوري ارامي سرياني نبطي...

ومجاديفه افكار الحلاج واخوان الصفا وماركس وغاندي وتولستوي ....

ومقصده ولي الله الاعظم الذي سيملئ الارض عدلا بعدما ملئة ظلما ...

والماء الذي يبحر به هو مظلومية الانسان ...

والريح الذي يجري به هو روح القدس والخير والمحبة والنبل والتطهر.

لذلك كله يا رفيقي المندائي "ابن النكزا ربا" سيكون من الصعوبة بمكان ان يدرك حبيبي القارئ الاريب كل تلك المقاصد الروحانية والعرفانية والانوارية ، ولكن الجميل من خلال تجربيتي مع احبتي واهل بيتي الروحانيين ان كل منهم عندما يدخل في معبد تواضعي وعبوديتي وترابيتي المتطلعة للنور الحي للرب الازلي سيتامل بلبنة من لبنات زقورتي العراقية...

يا فاروق الحبيب ان العراق عظيم وان اهل العراق كرام لكنهم يمرون الان بمحنة كبيرة تكالب فيها عليهم كل اللئام ونسوا ان العراق طلسم رباني لا يموت بل ان بدا للناظرين انه مات فسينبعث من بين الركام عنقاء ترفرف في اعلى السماء...

ما رامه خبيث بأذى الا وانقلب عليه ... ان العراق سيد وابن رسول الله وارض ابناء رسل الله وابن انبياء السماء وشارته معروفة... وانت ترى بام عينيك كيف اخذ يتهاوى كل من اساء للعراق ودفع الثمن ضعفين بل اضعاف...

اما سمعت يا اخي فاروق مار رواه زيد الشهيد بن زين العابدين اذ قال: سمعت أخي الباقر عليه السلام يقول: سمعت أبي زين العابدين يقول: سمعت أبي الحسين عليه السلام يقول: سمعت أبي علي بن أبي طالب عليه السلام يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول:
نحن بنو عبد المطلب
ما عادانا بيت إلا وقد خرب،
ولا عاوانا كلب إلا وقد جرب،
ومن لم يصدق فليجرب...

والعراق مسكن سيد بني عبد المطلب اعني علي ابو العراقيين من كل دين ومذهب ولون وقوم...

نصحت احد النساء المغرورات بحسنها والمبتعدات عن ربها -وانت تعلم- ان ظاهر الحسن غرور وفناء، استخفت بنصيحتي وقالت انت درويش قديم!!! ولست من اهل هذا الزمان !!! والحكم اليوم للمال والمظاهر والمناصب والاعلام!!! ولم ترعوي لكلام اردت به وجه الله واردت لها به النجاة وان لا تقع فريسة الغرور والضياع، قلت لها: لا تستخفي بكلام اولاد الانبياء والاولياء. ضحكت واستهزات وقالت: وماذا سيكون؟! قلت لها: ان ترفضي كلامي فهذا امره لك وسيحاسبك الله عليه حسب نيتك ولا انزه نفسي او ازكي قولي، اما ان تستهزئي بصوت هو بقية لصوت انبياء فانك ستدفعين ثمنه سريعا واسرع من البرق، استخفت اكثر، ولكن استخفافها لم يدم الا ساعات حتى عادت للسيد تجأر بالتوسل والبكاء سامحني وسوف لا اعود لاسائتي مرة اخرى اذا انها ما ان انهتى كلامي معها، يوم الاستهزاء ، الا وقد سقطت ارضا تتلوى وتعاني الوان الالام!!! قال لها السيد: سأدعو لك الله ان يهدك للصراط المستقيم. واقول هذا هو العراق سيشور بكل من أذاه وان غدا لناظره قريب او ليس الصبح بقريب!!!

ونحن ابناء العراق تماهينا به وتماهى بنا ... فالعراق عظيم والعراق له شارة وابناء العراق بمسلمهم ومسيحيهم وصابئيهم ويهوديهم هم ملح الارض وسيرث الارض عباد الله الصالحين وسيؤول الامر عند بزوغ الفجر الصادق للمخلصين والعاقبة للمتقين

مرة اخرى شكرا على مرورك وعلى تعليقتك، عفوا قصيدتك والسلام واتركك برعاية الرب النور الازلي تحف بك ارواح الروحانيين النورانيين

تحية القلب الى القلب مني اليك يا فاروق المندائي سلسل يحيى المعمدان

اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/07/2013 13:55:47
الاستاذ الفاضل علي حسين الخباز المحترم
صديقي العزيز
كم انت نبيل بمرورك
وكم انت رقيق بتعليقك
لا اتعجب وانت مجاور للعباس والحسين
ان تكون بهذه الطيبة ايها الغالي
فارجو منك الدعاء لي بخير الدنيا والاخرة وحسن العاقبة
ولك مني ان ادعو لك بذلك في محراب الفناء بالعشق الالهي ايها الاخ الكريم

اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/07/2013 13:51:34
ولدي الحبيب وتلميذي الوفي المبدع فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي المحترم
يسرني كثيرا مرورك على شجرتي
ويسعدني تغريدك على اغصانها
يا عصفورا جميل الاصوات والالوان
تحمل في قلبك الصغير الكبير اجمل الالحان
تحب ان يشيع السلام بين بني الانسان

فرحك فرحي وصفائك صفائي
واتمنى لك المزيد من التطواف على الحقول والاشجار
لتمتص الرحيق الطيب من الازهار
فترشه عسل نقي ينفع الناس
دم لي ولدا مخلصا

ابوك الروحي سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/07/2013 13:45:04
اخي الحبيب الشاعر الاديب سامي العامري المحترم
السامي في معانيه
العامر باغانيه
قيثارة الشدو الرافديني
في الافق البرليني

شكرا على مرورك العبق
وتعليقك الرفيع
افرح كثيرا اذا كانت ترانيم موجي الزرقاء تفرحك
وهي شهادة اعتز بها فالفنان من يستطيع ان يدخل السرور على قلب فنان.... ذلك ان قلوب الفنانيين تتعلق بعرش السماء!!

ولكني اقول بين يدي ابداعك
لا يعرف كوامن قلب شاعر ملتاع
الا شرايين شاعر يتربع على منصة الابداع
فدم العشق الكوني يسري في بدن الشعراء كالاشعاع

اخوك المحب المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/07/2013 13:34:31
اخي العزيز الطيب الاستاذ الشاعر غزاي درع الطائي المحترم
يا عبق قداح بعقوبة
يا رازقي ارضها الغناء
ويا جمال ازهار رمانها وبرتقالها
يا خضرة حقول ديالى بستان العراق الساحر
يا تغريد بلابلها الحزينة على الاغصان اشجارها
لك مني هذه الابيات المتواضعة بحق طيبتك ايها العراقي النبيل:

يا بلبل الشدو الرقيق
يا نسمة الحب الحقيقي

يا ومضة الفكر الدقيق
ومشاعر الطهر الصديق

غزاي ذاق لهيبها
وبقى كماء في الحريق

يا موجة الترنيم
تهزء من قباحات النقيق

قالوا: تحول شعبنا
كل تخندق في فريق

وانا وانت شعارنا:
نفديك يا بلدي العريق

واصالة فينا تقول:
عراقنا اصفى الرحيق

حب الشقيق الى الشقيق
رد على قبح النهيق

فعراقنا علم الاباء
ونور حق في الطريق

حقا ان تقييمك اسعد قلبي لانه صادر من رجل صادق لا يجامل احدا ولا يقول في تقييماته وارائه الا الصدق، هذا اولا.
كما اني اعرف غزاي قبل اكثر من اربعة عقود يحمل مشعل الشعر بعموده وحره ونثره الشعري، منطلقا من ذخيرة ضخمة من الثقافة والمعرفة العلمية والادبية، لذلك فتقييمه لشعر او لشاعر له المصداقية العظمى وله القيمة الكبرى.
وثالثا فانا اعرف غزاي منذ ايام الشباب انه مؤدب رقيق دقيق في توصيفاته وتقيماته ولطالما تناقشنا ونحن طلاب هندسة بشؤون الادب الذي كنا نتابعه ونعاشره ونعانقه اكثر من طلاب مجتهدين في كلية الاداب متخصصين بالشعر والادب!!! وهذه تعطي نكهة اخوية خاصة لتقيماته...

اعتز كثيرا بقول الشاعر المبدع غزاي: " استطيع أن أقول الآن دون تردد أن شعر الأستاذ الدكتور السيد علاء الجوادي لا ينهل من ينابيع غيره من الشعراء بل ينهل من ينابيعه هو ـ ينابيعه الخاصة ... وأن السيد الجوادي أصبح صاحب طريقة متميزة في قول الشعر، ومن هنا استطيع أن أؤكد أن شعره لا يمكن أن يختلط بشعر غيره من الشعراء، وأنا الآن أتمكن من معرفة شعره حتى لو جاء دون ذكر اسمه ... وإن شعر السيد الجوادي لا يدور في دائرة العواطف والأحاسيس والمشاعر فقط بل هو ـ إضافة إلى ذلك ـ يشغل مساحة واسعة من الأفكار والآراء والحِكم مع تعدد الموضوعات الشعرية .

اقبل جبينك يا اخي غزاي مع شوقي اليك واتمنى ان يأتي يوم مناسب لنلتقي نتعاطى انخاب الاخوة والاخلاص مع اخوة لنا من زمن الصدق والوفاء ان كان في العمر متسع ...

اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/07/2013 12:48:26
الاستاذ الباحث الاديب محمد علي محيي الدين المحترم
مرورك كان تغريد
وتعليقك كان ترنيم
وتوصيفك ابداع

واعجبني قدرتك على صياغة نقد ادبي رائع بقولك الشاعري الرقيق: "استطاع السيد الجوادي ان يبحر عبر امواج تفاوتت شدتها وتباينت حدتها فكان بحارا قادرا على مواجهة زبد البحر وتقلباته وبين لنا خلالها قدرته على الابحار من خلال الصورة الموحية والمفردة الثابتة والمعنى المجدد"
حقا لقد جئت بصورة رائعة حول الابحار بين الامواج.. "

تحياتي المتتاليه المتنامية لاخي الاستاذ محيي الدين الغالي وتمنياتي له المزيد من العطاء الذي هو به خليق
ودمت لاخيك

مع اخلاص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/07/2013 12:40:33
الاديبة المبدعة ميسون الحسيني المحترمة
شكرا على مرورك الطيب
وونثرك الشعري الرقيق
الذي جاء على شكل تعليق
شعرت انك قرأتِ شعري بتامل واستخلصتِ منه معانٍ والفاظَ ثم اعدتي صياغته باسلوب جميل
اشكركِ على كلماتك الرائعة الجميلة
شكرا لمتابعتك الجادة

سيد علاء

الاسم: فاروق عبدالجبار الصابري
التاريخ: 20/07/2013 09:30:08
دكتور لايضع على اذنية سماعة ، دكتور يعالج من بعيد كمنّوم مغناطيسي عبر الأثير ، دكتور بلسمة من حروفه التي تمسُّ شغاف القلب تندمل جروح وتُشفى قروح ، حروفه بلسم وكلماته تجبر الخواطر المكلومة دكتور يعالج السقم بالأمل ، دكتور ، أديب ، لبيب ، منعم ، منتعّم ، يدخل القلوب بلا إستئذان ، يدخلها ويدخل معها التأمل الذي لا يكاد تصل معاه إلى شاطيء؛ حتى ينقلك لشاطيء آخر أجمل من الأول وأنضر ، لا تكاد تعرف لغزاً قد وضعك فيك إلا وتجد نفسك في متاهة فكرية لذيذة ، تحاول وبكل الطرق أن تعرف مخرجها ، وما انت واصل إلى باب النجاة حتى تجد أمامك ألف بابٍ جديدة تنقلك لعوالم لا تعرف مستقرها حتى يضعك ابن النسب الشريف حيث يريد هو ، لتجد ما تريد وليضعك ثانية في رحلة مسافرة مباشرة لمكان مجهول المعالم قدأخفى معالمه بمهارة الطبيب الماهر الذي لا يعطي أسرار ما يعرف إلا لمن يضع فية الثقة .
حاولت ولمرات عديدة أن أتعرّف على مغاليق فكرة واحدة من بنات أفكاره ، فما وجدت مفتاحاً يناسب تلكم المغاليق ،بحثت في كافة ملفاتي لعلي أجد ملفـاً يشبة ملفـاً آخر سبق وأن اطلعت عليه ؛ لأجد رداً يناسب ماقرأته ؛ فما وجدت واحداً يناسبه .
اسمح لي أيها السيد يا ابن الدوحة الهاشمية ؛ لأقول الشكر قد لا يناسب ما أود قوله ؛ لأن الشكر قليلاً ما يفي ما تجود به علينا بين الحين والحين ، كالمطر حينما يريدأن ينزله الرحمن فإنه ينزله غيثـاً بعد أن ينزله المغيث قطرة فقطرة وبعدها يكون الرحمن بنا كريمـــاً لأنعرف ماذ سيكون بعد ذلك ؛ إن شاء جعله سيلاً ، وإن شاء جعلة ينضب بعد حين .
الكريم المحتد ، الطيب الأرومة ، الدكتور الجوادي ، المعلى في عطائه ، الثر في كلِّ شيء شكراً لأنك جعلتني واحداً من سعداء الحظ الذين ينهلون من عطائك ، وجعلتني ضيفـاً من ضيوف مائدتكم المتخمة بالحكمة والأدب بكلِّ أصنافه وألوانه ز
ودمت لأخيك الصابئي المندائي
فاروق عبدالجبار عبدالامام
برث *غرب استراليا
20/07/2013

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 20/07/2013 08:54:35
رائع انت يادكتوري الغالي الاستاذ علاء الجوادي لك مني الشكر والتقدير والمحبة والدعاء

الاسم: فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 20/07/2013 08:19:22
د.علاء الجوادي

........................ /// كم هو جميل ان اصحو على صباح ملئه حب ونقاء وانا اتجول في مزرعة الابداع في ترانيم الموج الازرق
سلمت قلبا وقلما ايها الاب المعلم


كل عام والجميع بالف خير

تحياتـــــــــي فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي ........................... ســـفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 20/07/2013 07:58:45
صبّحتُ يومك يا عطر الرياحين

فانت اجمل غصن في بساتيني



وقد بعثت كتابا من قصائدنا

فأختار بابكمو دون العناوين
ـــــ
تحية من ندى الصيف في الصباح
للشاعر البديع د. علاء الجوادي
ترانيم تبهجك وتُذهب الحزن والحيرة عن النفس وهذا دور الفن بشكل أساسي ...
تمنياتي بالفرح والعافية دوماً


الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 19/07/2013 20:22:27
أستطيع أن أقول الآن دون تردد أن شعر الأستاذ الدكتور السيد علاء الجوادي لا ينهل من ينابيع غيره من الشعراء بل ينهل من ينابيعه هو ـ ينابيعه الخاصة ـ هذا أولا ، وثانيا : أن السيد الجوادي أصبح صاحب طريقة متميزة في قول الشعر ، ومن هنا استطيع أن أؤكد أن شعره لا يمكن أن يختلط بشعر غيره من الشعراء ، وأنا الآن أتمكن من معرفة شعره حتى لو جاء دون ذكر اسمه ، وثالثا : إن شعر السيد الجوادي لا يدور في دائرة العواطف والأحاسيس والمشاعر فقط بل هو ـ إضافة إلى ذلك ـ يشغل مساحة واسعة من الأفكار والآراء والحِكم مع تعدد الموضوعات الشعرية .
أما لغته فتأتي عادة بعيدة عن التكلف مع العمل على تحقيق الشرط البلاغي الأول وهو الإيجاز وهكذا نجد للمجزوءات مكانا مهما في موسيقاه الشعرية .
تحية كبيرة وتقديرا عاليا للسيد الجوادي مع المحبة .

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 19/07/2013 18:59:47
ترانيم الجوادي او ترنيماته لا فرق في الامر فالجموع تختلف ولكن المعنى واحدا....هذا الاناشيد التي انشدها تعبر عن خلجات وعواطف الشاعر اتجاه ما يواجه في الحياة فالترنيمة 33 محاكاة لبكائية دجلة الخالدة استطاع السيد الجوادي ان يبحر فيها عبر امواج تفاوتت شدتها وتباينت حدتها فكان بحارا قادرا على مواجهة زبد البحر وتقلباته وبين لنا خلالها قدرته على الابحار في ميادين الشعر من خلال الصورة الموحية والمفردة الثابتة والمعنى المجدد تحياتي لاستاذي وتمنياتي له باضطراد التقدم

الاسم: ميسون الحسيني
التاريخ: 19/07/2013 16:16:53
رهيب شعرك رهيب
وعجيب فنك عجيب
تغني للحبيب
يا أيها الطبيب
انت طبيب الروح
وانت معالج الجروح
أيها الشاعر الأمير
سلوى المظلوم والفقير

سمفونية جديدة تشنف بها الفؤاد قبل الأسماع
ترسل بها إلى الظلام شعاع

واصل غنائك للعشاق
وبرد في قلوبنا الاحتراق

تقبل مروري يا نور السماء
ودم فانت علاء




5000