.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ومن الندى ما ..... من الرمل أخشنا

مكارم المختار

 

ومن الندى

 

ما ..... من الرمل أخشنا

 

عسى عمري يقف حيث هو، لا، اين انا

لا يلئم الزمان عسى،

فيفرقنا، ويبعد بنا

  

وان كان فينا لب فما، عسى منا

ان جار، علينا الهوى جور الـ الا، وألانا

  

أ، لنا أن نكون في الهوى، كما الزمنا

أم نترك الزمن، بنا يرأف رحمة عارف متمدنا؟

ونترك الايام هلم تجري، وهلم بنا، هذا الزمنا

  

يا خوفي من مضارب خطا

واماني تأخذ بنا الى حيث، خطى،

 ثبتنا أو مشينا

  

ويا ليت الارض تعي

فترضى بشبر من خطانا، ولنا تكن، موطنا

  

كنا ارتضينا بجذعها، ظل

ومن دفلها، زاد، ارتضينا

  

وعسى خيبة، لا تأتي كـ سيف

يقطع النرجس فينا، والسوسنا

  

فتغزونا خيبات بلا، فخر

تنال منا الصحو، وتنزل بنا، الوهنا

  

فيا عشق

بما تفتخر

ان رمت كـ عصفور تغرد بنا

وضاقت الاسماع عنا من طرب وغنا؟

  

فعتب على غصن

لم يحمل عشه

وليس من عتب ان لم نكن له مسكنا ..!

  

نراوح بين الظلال،

عسى اشجار

تؤمن بالورد ظلا،

  

تساءلها من سينثر

الزهور، ليراها الصباح فيغدو، ملونا؟

  

ويحيها ناثرا صورته

ها قد، جعلت اليوم مزدان بالهنا

  

فتتطاير الحروف منثورة

حاء باء

حـ بـ

  

كظلال، تشع ضياء، وسنا

  

فيكاد يمتزح قلب الصباح

بالدموع فرحا،

حيث التقى وجهه مستنير من، وجهنا

  

فمال مباركا، حيث، صورة الاحلام

وقبلها عاطفا، وانحنى

  

هل صعب ان يحينا الصباح،

او ان، يرد السلام

فنكن به معه في مأمنا ؟

  

يا محنة قلوب امتزجت،

بالدموع تارة

وبالعواطف، ومرارة من عشق مخبوء، معلنا

  

وما هي الا، امتزاج زحام ما نرى،

والهوى قدر ومنى

  

لفنا الصبر كما قدر،

فأستجرنا بالصبر وما أذعنا

  

فمرارة القلب عذبة،

ان القي الوسن، والسوسنا

على مصارع الزمن الراحل

من بعد تحمل ولظى،

واتت بظل الاحبة مهادا ومامنا

  

وما من زحام يحيط بالهوى،

غير شعار الود

وعطر ورد

وخمار من عود مسك، وحنا

  

هذا القدر المسمى،

حـ بـ،

  

ريح تسابق الهوى

كطواف، بين الصفا ومنى

  

نسيم، لا يستكين بروضه

ورياض من احلام،

به تكن مؤمنا

  

عسى، ان ساء فهم مالهوى

ان يأتيه طير بقلم وحرف

يجلسه ليكتب، انت ها ذا

وانا، ها هنا؟!

  

فليس غير الحنين يصرعه،

وليس دون الحنين،

،دونا

أ، وليس غير الحنينن دونا؟

كـ ندى، وقد، أخشن من رملة

نـدى

وأن، من الرمل،

دونـا

وان من الرمل

دونـ ا

  

وقد، أخشنـ ا

مكارم المختار


التعليقات

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-07-18 21:39:19
ليال فضيلة وايام مباركة الجميع
علي الزاغيني مسالنور والرحمة يمن وبركة رمضان ورحمة
اللــــم آميــــــن

يا لذاك الغيث الذي ينتظره الفلاح
ويا لهذاااااااا المطر!

كما : ريح تسابق الهوى

كطواف، بين الصفا ومنى
.. الموضوع كان او لم يكن " بوح ، أو ما يخفى ....؟!
فــــــــــــــــــــــ :
وان كان فينا لب فما، عسى منا

ان جار، علينا الهوى جور الـ الا، وألانا



أ، لنا أن نكون في الهوى، كما الزمنا

أم نترك الزمن، بنا يرأف رحمة عارف متمدنا؟

ونترك الايام هلم تجري، وهلم بنا، هذا الزمنا

... هنا دعوني بسماح ان ابين التأويل، فضلا :في ان جار علينا...... جور الـ لا وألانا
اليس هناك من مواقف تجبر على ان تقف جزم وعدم لموقف ؟
بمعنى، ان يكون او لا يكون .....
وهنا جاءت أل " لا و الا " نهي ونفي , " ألانا " بين هذا وذاك ، ثم ليتصور الموقف كما " الزمن " يجور ويطغي يوم لك وعليك يوم وهكذا ، ثم :
نسيم، لا يستكين بروضه

ورياض من احلام،

به تكن مؤمنا



عسى، ان ساء فهم مالهوى

ان يأتيه طير بقلم وحرف

يجلسه ليكتب، انت ها ذا

وانا، ها هنا؟!


المهم .....
ما قيل ان الانسان مخير ، فالمواقف له تسيير وتسير ...
وعسى خير

مع دعواتي للجميع
تمنياتي
امتناني علي الزاغيني وتقديري


تحياتي
مكارم المختار




الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2013-07-18 12:39:28
مكارن المختار الاديبة الراقية
نكهة النور وجماله
رمضان كريم تقبل الله منكم صيامكم وصالح الاعمال
كلما قرات يوم بعد اخر وجدت فيكم روح للابداع ومنبع للحروف لا نهاية لها
ربما البوح او الحب او شئ مما يخفي قلبكم الجميل
ولكنه يبقى ابداع جميل ننتظره كما ينتظر الفلاح المطر
وما من زحام يحيط بالهوى،

غير شعار الود

وعطر ورد

وخمار من عود مسك، وحنا



هذا القدر المسمى،

حـ بـ،

لكم اعطر الامنيات واجمل باقات الورد

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2013-07-17 22:33:09
ليال فضيلة وايام مباركة الجميع
د . عصام حسون صيام مقبول اجرا وثوابا ومسالنور
حييتم وسلمتم
ممتنة مرورك الكريم واطراءك الطيب ، قد ترى ما ترى في خربشات الانامل عقدت بالمعصم او افترقت ، وعسى الاخر غيرك يرى ...!
لكن ..، بالله حدثني ،اليس في بعض الندى ما " أخشنا .."؟
العبرة نعم ، في الايقاعات ، في الدلالات، فيما يمتزج وامتزج حدثا ارضا وزمن ....
أتدري كيف انظر الى الحرف؟ عللي أرى غيري اليه ينظر ...؟!
ينظر انه مشهد ، صورة ، لوحة ، سجال ، جدال ، مقطع اغنية ، نغم ..... الخ ن
بمعنى ان رسم الحرف ورسمه يتخيل الى ناظره انه فلما في كلمة،
وعني المتوضع رأي البسيط رؤيتي ، حين يصب الحرف جسده على الطرس ، ارتسمه فكرا خيالا هاجسا احساسا وشعورا ، انه لقطة من مديات الحياة واسفير في الدنيا هذه ، لكل وعن كل منا ،
اما شهادتك د . عصام ، واختيارك المقطع :

وياليت الارض تعي
فترضى بشبر من خطانا ، ولنا تكن ، موطنا

فـ بالله عليك ، كم منا وفينا من يخال اليه انه يملك الدنيا ولا يطال شبرا ؟
نعم ، كثير من في موقف ، لحظة ، حال ، يفترش الاسفير ولا تطيق الارض خطى قدم منه ؟!
وما ذلك الا حينما يفقد الحنان ، تعدم العاطفة ، تموت الانسانية وتموت الرحمة ، وهلم جرى ......
ولو تفضلتم واستطلعتم المقاطع ، لوقفتم على انها مزيج مواطنة ودين ودنيا ، ولكم الشاهد :

هل صعب ان يحينا الصباح،

او ان، يرد السلام

فنكن به معه في مأمنا ؟
فهنا الاشارة الى دماء تسفك وابرياء تذهب ..،
ولا ننسى ان منهم بينهم ، اخ حبيب زوج اب وأبن .... ووو

للجميع تمنياتي
امتناني د . عصام حسون شكري وتقديري

تحياتي
مكارم المختار

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 2013-07-17 20:37:34
ويا ليت الارض تعي

فترضى بشبر من خطانا، ولنا تكن، موطنا
الشاعره والاديبه المبدعه مكارم المختار!
أجمل التحايا اليكم...
أبدعتم سيدتي الفاضله بهذا النص الذي يمتزج بالحب والعواطف والدموع والاماني...نص بليغ وجميل في أسلوبه وعذب في ايقاعاته النورانيه ويحمل الكثير من الدلالات والمعاني. ما من الرمل اخشنا أبداع يضاف الى الانامل التي ترى وتسلق الرمال الماء و ما زال معصمك معقود باناملي, أنه الاسلوب المتميز بفلسفه ونكهه خاصه الذي تتعامل معه المختار مع الزمن والحدث والارض التي تقف عليها....تحيات معطره ببركات رمضان الكريم وكل عام وانتم بخير!




5000