..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حينما يُسحب الرصاص من الأقلام وتُملأ به المسدسات

د. ناهدة محمد علي

لقد قرأنا الكثير عن الرقابة الأدبية والعلمية والسياسية ونعلم أنها جميعاً متصلة بأجهزة الأمن العربية وما وجود عالم أو أديب فيها إلا نظام شكلي ولا يُعطي لهذا الشخص مسؤولية القرار وهذا هو الواجهة السياسية للحقيقة العلمية المؤسفة والتي تقول بأن هناك أكثر من 70 مليون أُمي في العالم العربي غالبيتهم من النساء . ولو تساءلنا عن سبب هذه الظاهرة وتلك , أهو قلة المدارس والجامعات أو قلة الموارد المخصصة للتعليم , أم الخلل الحاصل بالنظام التعليمي العربي , أو سوء التخطيط الإقتصادي , أقول كل هذه مجتمعة لكن أبرز ما فيها هو الخلل الهرمي , فلقد أُبتلي العالم العربي بالقيادات الفاسدة وهي وإن كانت تُكتشف مبكراً لكنها لا تُعالج إلا بعد أن تستعصي وتنتشر فايروساتها في الجسم العربي ولذا فهي مهما عولجت تبقى بقاياها وآثارها .

تنعم الدول العربية بثروات هائلة ومتنوعة لكننا نجد أن أعداد العاطلين في تزايد مستمر ويُتوقع أنه في 2020 سيصل الى 19 مليون عاطل , وهنا نجد طلاباً ولا نجد مدارس , وإن وجدنا مدارس لا نجد كادراً تعليمياً , وإن وجد فهو غير مؤهل , وإن تواجد هذا كله فلن تتواجد المستلزمات الدراسية والتي هي ( القلم والدفتر والكتاب ووسائل الإيضاح ) والتي تُثقل كاهل العائلة العربية الفقيرة حيث ينتشر الفقر في الدول العربية ويصل الى نسبة 36% من سكانها والذين هم تحت خط الفقر ويبلغ نصيب الفرد العربي للعديد من الشرائح الفقيرة 1500 دولار سنوياً من الدخل القومي . وإذا ما قارن الفرد العادي ما بين لقمة العيش والمستلزمات الدراسية فهو سيختار حتماً لقمة العيش ويبقى طلابنا بدون مستلزمات دراسية .

لو إطلعنا على التأريخ العلمي والسياسي ( للقلم ) لوجدنا بأن هذا المُنتج الصغير قد أخاف الجبابرة والمتسلطين , لذا فهو وإن تواجد فكثيراً ما يُكسر أو يُسحب منه الرصاص , فيعود خشباً فارغاً لا يخيف أحداً , فكم من صحفي هزيل البُنية هز قلمه الفولاذي أعتى العروش وإستطاع أن يُغضب حكاماً ويُغير قوانين وما أكثرها ظلماً في الدول العربية .

إن الفئة المنتفعة في الدول العربية على قلتها هي منتشرة بكثرة , ومنهم من يُكفّر العلماء ومنهم الرافضون للرأي الحر , ومنهم المستطعمون ( للمال الحرام ) , ومنهم ومنهم .

ولو تابعنا أجهزة الرقابة العربية لوجدنا في مزابلها نظريات علمية عظيمة , وأدب رائع , وآراء حرة شريفة , وما يخرج الى الأنظار في الصحافة الرسمية إلا الرث والهزيل , أما الصحافة الحرة فكثيراً ما تُشفر أو تُمنع .

إن غالبية الشعب العربي يعلم أسباب هذه العملية ويعلم نتائجها ويعاني منها رجل الشارع ورجل المدينة والقرية والمتعلم والأُمي , ألا وهي فتح القنوات ( الغلط ) الباهضة الثمن لتسريب الموارد المالية الهائلة حتى إذا ما نفذت أُعلن التظخم وإنهار ( الدينار والليرة والجنيه ) , وأعتقد أن الهرم العربي يطبق المقولة المقدسة والتي هي ثُلث لنا وثُلث لحمايتنا وللدعاية والباقي الله أعلم به .

وقد يقول قائل ما الدليل على ذلك , أقول لمَ يُقتل الأساتذة والأطباء والمهندسين ونحن لا نملك إلا نسبة 6.7 % من الأخصائيين والفنيين من إجمالي القوى العاملة العربية , ولمَ تُهمّش وتُسذّج الأنظمة التعليمية , ولمَ تُطفأ أنوار الشوارع والبيوت والمعامل , إنه الحل الأسهل والذي هو العودة الى ما وراء القرون الوسطى . ولزيادة الدفع الى الوراء أصبح لدينا من يقول بأن الدراسة الجامعية والإختلاط بين الذكور والإناث هو كفر , وإنما يُدرس في الجامعات هو ضلالة , وإن بناء الصروح والأبراج والمعامل هو تدنيس للمقدسات . إن الكون بما فيه لم يبن حتماً بالجهل بل بالعلم وبقوانين علمية لا زال العلم لم يكتشف البعض من أسرارها وما معرفتها إلا نوع من التبجيل لعلوم الإنسانية .

أقول إن الأنظمة السياسية تقوم بتدمير النظام العلمي الصحيح والمنفذين لهذا النظام العلمي من أصحاب الرأي الحر والعلماء والذين تجد الكثير منهم في السجون السياسية أو في المقابر الجماعية والفردية وهي ممتلئة بالعلماء والأدباء , وهم إن لم يموتوا بالرصاص فقد ماتوا كمداً وألماً .

وتبدأ البداية دائماً حينما يجد الطالب قلمه فارغاً وقد أصبح خشبة مجوفة أو قطعة بلاستك فارغة , حينها يلتفت يميناً ويساراً ولا يجد أمامه إلا معلم مُتعب يجتر ما قاله له الأجداد وبقدرات مهنية متدنية وإلا لمَ إمتلأت البيوت بالمدرسين الخصوصيين أو بالأحرى ( التجار الخصوصيين ) , أقول حينها يجد الطالب نفسه أمام أمرين لا ثالث لهما , أما أن يقبل أو يرفض , ولذا يُفضل أن ينزل الى الشارع ويقول ( لا ) وحينها ايضاً لن يعود قلمه ذا فائدة له وسيُفضل عليه مسدساً محشواً بالرصاص ليخط به كلماته الرافضة , والرافضة للظلم الإجتماعي والسياسي وللجوع والفقر والجهل , وسيبحث عن الكثير من الجمال والرفاهية بين جثث الموتى , لكنه لن يجدهما حتماً هناك .

أخيراً أدعو القاريء الكريم أن يفكر معي عن سبب دعوة السكرتير العام للأمم المتحدة للأطراف المتنازعة في سوريا أن تتوقف عن القتال في شهر رمضان ولم نسمع هذا من الأطراف العربية والتي يدعم كل منها أحد الأطراف المتنازعة , ولمَ نسمع من منظمة اليونسكو أصوات الإستهجان والمطالبة بالبحث عن قتلة الطبيبين العراقيين المختصين بأمراض القلب والتحاليل الطبية , ولمَ يصفهم البيان الصادر عن هذه المنظمة بأنهم الثروة الحقيقية للمجتمع العراقي وما يحصل هو هدر لهذه الثروة . أنستخلص من هذا أن المنظمات السياسية والإجتماعية العالمية هي أكثر إنسانية ونبلاً تجاه مشاكل الإنسان العربي , وتجاه وجوده الإنساني والظلم الإجتماعي والثقافي الذي يعانيه .

د. ناهدة محمد علي


التعليقات

الاسم: د . ناهدة محمد علي
التاريخ: 18/07/2013 04:44:11
الأخ الفاضل الدكتور / عصام حسون المحترم
أحسنت أخي الكريم , إن غياب الوعي العام يؤدي الى وجود مجتمع لا قيمي وتختفي الأهمية القصوى لقيمة حياة الفرد فهي تنخفض حتى تصبح صفراً في مجتمعاتنا, ولا نعود ندعى مجتمعاً بشرياً بل هو النظام الغاب حتماً.. وشكراً جزيلاً لمروركم .

الاسم: د . ناهدة محمد علي
التاريخ: 18/07/2013 04:34:33
الأستاذ الفاضل / سعيد العذاري
شكراً لكم أخي الكريم لمتابعتكم لكتاباتي وتقييمها
رمضان كريم عليكم وجزاكم الله ألف خير .

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 17/07/2013 11:08:10
الاديبه الفاضله ناهده محمد علي!
أجمل التحايا اليكم...
أختي الكريمه, عندما تتلاشى قيم واخلاقيات وجماليات السلوك الرفيع, وتتعالى صيحات التكفير والتطرف هنا وهناك فسنبقى شعبا ممزقا تتقاذفه الكتل السياسيه وفقا لمصالحها وأمتيازاتها الغير المشروعه ومادامت هذه الكتل لاترتمي وتندمج مع هموم المواطن والوطن وتسعى لتحقق العداله والبناء والرفاهيه فان الاعتصامات السلميه هي من تجعل الشعب قادرا على استعادة حقوقه المنقوصه والمسلوبه وتسقط الحكومات والبرلمانات المتعثره في مساراتها والغير قادره على تمثيل مطالب الشعب....تحياتي لكم ورمضان مبارك وكل عام وانتم بخير!

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/07/2013 21:14:03
الاديبة الواعية د.ناهدة محمد علي رعاك الله وحفظك
رمضان كريم اعاده الله عليكم بالخير والبركات والامان
انار الله قلبك وعقلك كما انرت قلوبنا وعقولنا
افكار واعية واراء سديدة
وفقك الله لمزيد من الابداع




5000