..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الربيع العربي و الديمقراطية المهجنة

محمود الدبعي

إن الديمقراطية من المفاهيم التي ارتبطت بالمدنية الغربية، كما طرأت على هذا المفهوم تطورات كثيرة أتت بما يمكن تسميته بطبعات متعددة للديمقراطية عبر الزمان والمكان؛ لذا يمكن تصنيف الديمقراطية في دائرة مفاهيم "الموقف" التي تتطلب من أي ثقافة أو حضارة أخرى أن تتخذ موقفا من هذا المفهوم.

هل ثورة الربيع العربي طورت مفهوم الديمقراطية لتكون نبتا قابلا للنمو والترعرع في الوطن العربي؟

و هل تبني الإسلاميين لمفهوم الديمقراطية يشكل تهديد لديقراطية الغرب ؟

المتتبع لما يجري على الأرض يرى أن الحراك الشعبي في بلاد الربيع العربي يتعلق بالقيم النظامية للديمقراطية ويتعلق أصلا بمجموعة من القيم مثل: التعددية، والمشاركة، وتوازن السلطات، وتأثيرها في العملية السياسية؛ إذن نحن هنا أمام مفهوم متعدد النظم للوصول للإصلاح والتغير. وهو المستوى المتعلق بالمؤسسات الديمقراطية، أي كيف تترجم الديمقراطية إلى مؤسسات وما هي الأدوار المختلفة لهذه المؤسسات. و تختص بالقواعد والإجراءات، أي ترجمة الديمقراطية إلى مجموعة من القواعد والإجراءات. وتبعا لتلك المصالح تتنوع وتتعدد الأدوات والآليات في كل قطر عربي، وتتصادم الأفكار ما بين أقصى اليمين وأقصى اليسار، ولكن الحراك الشعبي نحو الديمقراطية مستمر رغم التشكيك بمصداقية الجماهير و رغبتها بالإحتكام لأنظمة ديمقراطية عبر صناديق الإقتراع.

ويرى السياسيون في الغرب "الربيع العربي" على أنه الحراك المعتدل للشعوب المطالبة بالتغير، حيث يروا ان الربيع العربي يتسم بالحيوية والقابلية للتطبيق على أرض الواقع. وتبدو رؤية "الغرب السياسي" للربيع العربي ذات أهمية خاصة؛ نظرا لأنه يمثل التوجه الأمريكي نحو الشرق الإسلامي بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

يشجع الغرب السياسي الديمقراطيات العلمانية في الوطن العربي و يتحفظ على ديمقراطية الإسلاميين ، بل يتخوف منها و لكنه يرفض قمعها ، و نجد اليوم أن الولايات المتحدة تقف بجانب الديمقراطيين العلمانيين أكثر من وقوفها إلى جانب الديمقراطيين الإسلاميين ، لأنها يمكنها أن تربط العلمانين بالمبادئ الديمقراطية فتقلل بذلك من العداء لأمريكا و إسرائيل وترسي قواعد متينة للسلام في الشرق الأوسط.

أما الخطة الأمريكية التي ترتبط بالحراك الشعبي في بلاد الربيع العربي فهي تتلخص في محاولة تأهيلها بحيث لا تشكل خطرا على المنظومة الأمريكية، إلا أنها هذه المرة وجدت نفسها أمام عقيدة دينية صعبة في بيئة متنوعة حافظت على تنوعها، ووجدت أن المسألة تحتاج إلى دراسة عميقة لإمكانات التنوع داخل المنطقة التي استعصت على أن تكون في حالة تبعية كاملة أو دائمة لأي عنصر خارجي، فالسياقات الدينية عصية على ترويضها أو تطويعها أو تطبيعها. وفي ظل التداخل والاشتباك بين المصالح الاقتصادية والثقافية والسياسية فإن هذا قد يؤدي إلى استخدام أدوات وآليات لا تريد بهذه المنطقة خيرا، فمخططات التفتيت والتجزئة ومخططات الاستيلاء على الموارد والتخطيط لاحتكارها، والمخططات التي تتعلق برغبة القوى الكبرى في ألا يكون في المنطقة قوى كبيرة موازنة، ومن غير الدخول في نظرية المؤامرة فإن ذلك أمر لا نستطيع إغفاله أو إهماله ضمن السياقات المختلفة والسياسات والإستراتيجيات الغربية، وهو أمر يجعل من تبني عمليات التحول الديمقراطي لدول الربيع العربي وفقا للرؤية الأمريكية جزءا من تعويقها ونوعا من الضربة الاستباقية، هدفهم تفريغها من محتواها وتكون نوعا من الديمقراطية العلمانية؛ لذلك فإن عمليات التحول الديمقراطي يجب أن تتم بأيدي أبناء هذه الأمة وعن طرائق أدواتها ووسائلها النابعة لا التابعة.

محمود الدبعي


التعليقات




5000