..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امريكا .. وقضايا المنطقة

عبدالمنعم الاعسم

 

منذ زمن بعيد كان كيسنجر ينصح زعماء الشرق الاوسط"اذا ما ارادوا كسب ود العقل الامريكي" بوجوب التمعن في اتجاهات المصالح الامريكية والعلاقة بين تلك المصالح والسياسات التي تطبقها الادارات المختلفة في البيت الابيض، واللافت ان القليل من اولئك الزعماء اخذوا بالنصيحة، والبعض الاخر تعثر بها كما يتعثر الصبيان في اذيالهم، والنتيجة ان شيئا لم يتغير في تلك القاعدة، لكن الذي تغير هو الظروف التي عصفت بالمنطقة وادارت موازين الصراع من استقطاب الى استقطاب، وبخاصة بعد تراجع التحول في مجرى الصراع الدولي لصالح استفراد الولايات المتحدة بتقرير مصائر العلاقات الدولية.

وحين هبت عاصفة الربيع العربي، وُضعت السياسة الامريكية تحت الضوء الساطع، بين من يعتقد ان تلك السياسة تغيرت الى كفة حقوق الانسان والى تحقيق نظام دولي للعلاقات اكثر عدالة باعتبار ان استقرار العالم وانتصار الخصوصيات الوطنية من شانها ان تدحر الارهاب ودورات العنف وان تفتح اسواق العالم للشركات والاستثمارات والاملاءات الامريكية الجامحة.

وبين من يعتقد انها لم تتغير، كقوة شريرة لصناعة نكبات الشعوب وزج الدول الصغيرة في حروب اهلية، وذهب الكثير من محللي وساسة المنطقة الى اعتبار ان الربيع العربي صناعة امريكية بامتياز، او انها خدعة امريكية انطلت على شعوب المنطقة لاشغالها بالثورات بعيدا عن مشغوليتها التاريخية في استعادة الحق الفلسطيني وتحرير الارادة القومية من الهيمنة الامريكية.

وإذ اتسعت الهوة بين رؤى المحللين، جاءت الاحداث المصرية، المتمثلة بصعود وسقوط حكم الاخوان المسلمين، لتزيد تلك الرؤى تبعثرا وتباعدا، وكانت الاشارات الحذرة التي اطلقتها ادارة الرئيس اوباما حيال رئاسة محمد مرسي قد عمقت الخلاف في رصد طبيعة وآفاق السياسة الامريكية حيال مشروع الاسلام السياسي، واعاد الكثيرون الاذهان الى ان واشنطن هي من صنع ورعى نشوء الاحزاب الاسلامية في مفتتح الحرب الايديولوجية الامريكية ضد الاتحاد السوفيتي والشيوعي، وهي نفسها من سهل ودعم وجود تنظيم القاعدة وسلّحه في الثمانينات من القرن الماضي، وانه لاجديد في السياسة الامريكية حين تفصح عن تعاطفها مع اخونة الدولة المصرية.

اقول ان جميع هذه الرؤى تصطدم بنصيحة كيسنجر المبكرة، وهي نصيحة جديرة بالقراءة دائما، والآن على وجه التحديد، لان الادارات الامريكية، وإن تضاربت بعض مواقفها، لن تفرط بمصالح بلادها.. وهي إذ رعت التنظيمات الاسلامية الجهادية(مثلا) ثم انقلبت عليها، ثم عملت على ترويضها والحوار مع تيارات منها، ثم دعم بعضها، لم تكن تخذل تلك المصالح، كما اننا سمعنا (في السنوات الاخيرة) من يقول في واشنطن بانه ليس لدى الامريكان ثابت غير مصالحهم، وانهم لا يحتفظون بحلفاء مدى الدهر، بمن فيهم اسرائيل، في حال قررت مصالحهم ذلك.

امريكا لا تحب شعوب المنطقة.. لكن هذه الشعوب لديها مصالح في ان تكسب الولايات المتحدة الى قضاياها..

والحكمة، ان تتكفى شرها.

*****

"من لم يكن حكيما لم يزل سقيما".

سقراط

جريدة(الاتحاد) بغداد

عبدالمنعم الاعسم


التعليقات

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 15/07/2013 10:09:02
أرتمت القيادات السياسيه باحضان السياسه الامريكيه منذ تغيير النظام الشمولي الى نظام ديمقراطي وكانت النتيجه أزمات متفاقمه تعيش مع الشعب الى يومنا هذا.أعتقد أن كسب ود أمريكا والدول الاوربيه المتقدمه يتأتى من الاهتمام بشؤون البيت الداخلي وتعزيز وتنمية القدرات والطاقات المهدوره.أن تطوير هذا المدخل هو من يجعل العالم الخارجي ومنها أمريكا تقترب لنصرة وتدعيم التجربه الديمقراطيه في العراق, فالعامل الداخلي هو من يستقطب العامل الخارجي وليس العكس!!!

الاسم: ابو تراب
التاريخ: 15/07/2013 00:38:00
ونتيجة لهذا اﻻنجراف ظهر شعب فاقد للهوية والكل يغرد في سماء أمريكا

الاسم: فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 14/07/2013 19:02:33
عبدالمنعم الاعسم

....................... /// بوركت سيدي الكريم وتلك المحاضرة القيمة دمت سالما


كل عام والجميع بالف خير

تحياتـــــــــي فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة




5000