.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من مدونة أخير السنة

علي السوداني

لإيقاف مسلسل الهزائم والانكسارات والخسارات والبطالة والأمية في ابواب السياسة والاقتصاد والرياضة والادب والفن والخلق والابداع ، ولثلم ساحل المذلة والإحباط والقنوط والتخلف والجوع ، وللقضاء على ظاهرة طوابير الأطفال والنساء والشيوخ والشباب الملثمين بشيخوخة مبكرة ، المزروعين على بوابات اللجوء أو المرميين في أعماق البحار وقد شالتهم " تايتانيك  الفقراء "، أرجو أنا والذين معي بالمعايشة وبالمراسلة وبالمظاهرة وبالتعاطف، من أولياء أمرنا ونعمتنا الأعزاء وحراس بيوت مالنا ، ان ينظروا في فحوى ومحوى هذه المدونة ولهم في ذلك ثواب عظيم واجر ثابت وعروق مبتلة وشعبية ستصل حتماً إلى خيمة المائة بالمائة!

1 - الرجوع إلى رأي الرعية والاستئناس به وبها في كل صغيرة وجل وكبيرة .

2 - تقديم وإعلان كشف سنوي مفصل وشفاف عن مال الحاكم وابنه وابنته وزوجته وصولاً إلى خالته حتى وان كانت علاقته معطوبة بها!

3 - الحق حق والباطل باطل!

4 - توزيع ثروة البلد من زرع ومن ضرع ومن خلق ، بالعدالة وعلى قدر المشقة والكفاءة وعرق الجبين!

5 - السماح للجماعات المعترضة والزعلانة ،  بالعمل داخل بلدانها وبين أهلها وناسها وتحمّل شتائمها وهواجسها وجرائدها وتظاهراتها واعتصاماتها ومجادلتها بالتي هي أحسن، ومداواتها بالتي كانت هي الداء وليس بتحويل الحبل إلى ربطة عنق او مقترح مشنقة!

6 - تقديم الخدمة للرعية من مأكل وملبس ومشرب ومأوى وتعليم وتطبيب وتنوير وتثقيف، ويتم ذلك من خلال شرعات معلنة لا تسمى مكرمات ولا تستدعي برقيات شكر وعرفان تصل مرحلة الوقوف صفاً واحداً خلف الحاكم أو سيفاً بيمينه أو بشماله!

7 - ان أراد حاكم ان يحتفي بيوم مولده فهو حر كما ولدته امه ، وبمقدوره ان يقيم احتفالية بيتية باذخة أو فقيرة شرط ان لا تستل كلفتها من بيت المال!

8 - بمقدور الحاكم أو أحد أفراد عائلته العمل في التجارة أو النجارة أو الزراعة او الحدادة ، خارج حدود الدوام الرسمي ،على ان تنطبق عليه نفس القوانين التي تسري على معمل حجي عباس لصناعة أقلام الرصاص!

9 - إذا عمل الحاكم في قطاع الأدب والثقافة وانتج رواية أو قصة أو قصيدة، فعليه ان لا يكلف كل نقدة البلد ونقاده بالكتابة عنه وإطرائه ومدحه!

10 - الحرب آخر الخيارات، فإن فرضت فالناس لها وعلى قدرها مكرهين !

11 - انتظام رجال الشرطة والأمن والمخابرات والعسس في دورات وصفوف تلقى فيها دروس وعظات ونصائح وطرائق احترام الناس ومحبتهم والحفاظ على أموالهم وأعراضهم وكراماتهم واحلامهم !

12 - ان اختلف أو تعارك او تناطح ابن الحاكم مع واحد من جياع او اثرياء الرعية ، فأن المسألة تحل وتفض بالشرعة و بالقانون الذي فوق القوم كلهم ، أو تنتهي بالرجوع الى قصة وواقعة عظيمة مدهشة من تراث الخلفاء الراشدين!

13 -  ان قام معلم اللغة العربية بترسيب أو تسقيط ابن الحاكم في باب الشبهة بين الفاعل والمفعول ، فينبغي على الوالي العادل ان لا يزعل فيدق ظهر ورقبة المعلم العادل الذي كاد ان يكون رسولا !

14 - إذا خسر الحاكم معركة او مسألة ، فعليه ان يعترف بالهزيمة على مرارتها وعلقمها وأن يمنع إنتاج قصائد المدح والردح وتأليف الأناشيد الحماسية التي ربما ستجرهُ وتسحله إلى هزيمة أقسى وألعن!

15 - تشرع وتسن وتسند القوانين من مصادرها السماوية ومن ينابيعها الأرضية التي منها رغبة الرعية ووعي الاغلبية!

16 ــ الكرسي أمانة والرعية في رقبة الحاكم الذي استوى فوقه وعليه ان يتأمل ويفكر ويتفكر ويدبر ويتدبر ويستشير ويستخير قبل ان يقود الناس إلى مصيبة حتى وإن كانت نيته حسنة وسريرته معلنة!

17 - الشاعر شاعر والقصاص قصاص والحكواتي حكواتي والروائي روائي والمغني مغني والرسام رسام والمسرحي مسرحي والممثل ممثل والنحات نحات والراقص راقص والرادح رادح فلا سلطان عليهم ولا هم بتلويحة يردحون !!

علي السوداني


التعليقات




5000