..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا عراقي...مباراة كرة قدم ترسم اسم العراق

عزيز البزوني

 في يوم جميل فبينما إنا كنت جالساً بالقرب من منزلي فإذا هي لحظات إذا اسمع نغمة الموبايل وهي ترن وإذ بصديق يتصل بي ليخبرني عن شيء غريب رآىُ  ولم يتمالك أعصابه قائلاً هلم إلى ساحة كرة القدم  بسرعة لكي تشاهد المباراة الغريبة من نوعها فقمت وغيرت ملابسي والتجأت مسرعاً إلى المكان الذي اخبرني به حيث تجري فيه المباراة فبعد إن انتهى بي الأمر إلى صديقي وإلقاء التحية قلت له مالخبر قال عليك المشاهدة اولاً ثم أخبرك بالقصة كاملة فبقيت انظر وأفكر في أمر هؤلاء اللاعبين والحكاية التي سيبلغني بها صاحبي حيث كانت المباراة مثيرة للغاية واحد هذين الفريقين كان متماسكاً وقوياً وارى أعضاء الفريق متعاونين فيما بينهم ويتبادلون الابتسامة والفرحة بتسجيل الأهداف حتى إذا وقع احدهم اجتمع الآخرون لكي يساعدوه على النهوض وهكذا حتى انتهت المباراة والفريق الفائز يشعر بالسعادة والبهجة بالنصر فقلت لصاحبي مالغريب في هذه اللعبة قال الشيء الذي أدهشني إن الفريق الذي تمكن من الفوز هو يضم جميع أطياف الشعب العراقي, وبدوره  لم اصدق الخبر فبقيت متحيراً كيف حصل هذا وتجمع الفريق  وعندهم تلك الروح الجماعية والتسامح والمحبة والتعاون فيما بينهم دون إن يشعر احدهم انه أفضل من الأخر على الرغم من ذلك كله نجد إن الكثير من يسلك طريق أخر متمثل في كون العنف لغة التخاطب بين بعض الجماعات  بعد إن تترسخ  لديهم  القناعة في عدم جدوى إقناع الخصم آنذاك يلجاؤن إلى استعمال ثقافة العنف اعتقادا ًمنهم انه سيوصلهم إلى تحقيق أهدافهم.لكن هذا لم التمسه منهم اطلاقاً لكون سلوكهم مكتسب عن طريق المعاشرة الطويلة في حياتهم.

حب الوطن من الإيمان

 اللاعب عمر جاسم : إن  من مبادئ التي تجمعنا حب الوطن وانتماؤنا لها وأساس الإخوة هي التلاحم والتآزر بين أطياف الشعب العراقي ولا يوجد اختلاف أو مايسمى بالتفرقة والتمايز بيننا مهما اختلفت الأسباب ووقعت الإحداث فنحن نمثل رابطة أصدقاء تجمعنا لعبة كرة قدم بينما وضح اللاعب عمر شبانهالذي بدوره لم يقبل الحديث عن الموضوع لأنه قال لي نحن أبناء وطن واحد و ولا توجد مثل هكذا أشياء خصوصاً في لعبة كرة القدم فقلت له فقط أريد معرفة الأسباب ليس إلا وإنا فخور كل الفخر وفي غاية الفرحة والبهجة ومندهش ومستغرب في الوقت نفسه ولا يصبح عندي يقين بالموضوع حتى قمت بالسؤال عن أعضاء الفريق  فقال لي لابد من تكاتف الجهود ونبذ مثل هكذا تصرفات حتى نصل إلى مبتغانا وهو الشيء المتحقق معي فأعضاء هذا الفريق يمتلك من مقومات الإخاء والتسامح والرأفة والإحساس بالمسؤولية والاحترام المتبادل داخل وخارج ساحة كرة القدم ولا يوجد شيء يدفعنا إلى اتخاذ أشياء  تفرقنا بل نحن متماسكين ومتحابين فيما بيننا.

الرياضة فن وذوق وأخلاق

اللاعب  حمو يوحنا : لعبة كرة قدم هو لعب جماعي يحتاج إلى تكاتف جهود الفريق وإعطاؤهم روح التفاؤل والشجاعة من اجل الفوز وتحقيق الانتصارات واليوم نحن نمثل نموذج يجب الاقتداء به لان روح وحماس وتعاون إخوتي في اللعبة أساس تجمعنا وأصبحنا كفريق واحد يمكننا بهذا الصفة التي نتمتع بها الفوز وقهر الخصوم بينما اكد اللاعب  هلكورد اغا ان لغز هذا التجمع والكيفية التي تمت وأصبحنا كفريق واحد يمثل شرائح المجتمع هو حب لعبة كرة القدم التي تعتبر فن وذوق وأخلاق ونحن ولا أجامل بالكلام نحن بحق نمثل نموذج يجب إن يسير عليه كل إخواننا الذين يمارسون هذه اللعبة وهذا يتطلب إن تتصافى القلوب والنفوس إلى ان تصل إلى أعلى مستويات من الطموح والسمو حتى يصلوا إلى غايات وأهداف نحن وصلنا إليها بجهود أعضاء الفريق الموحد.

ثقافة اللاعنف

 اللاعب  رافل لبيد : إنا مستغرب من سؤالك لي حول الموضوع نحن ألان نمثل فريق لانمثل طوائف إن هذه اللعبة لاتعترف بمكونات الشعب العراقي بل تعترف من يعطيها ويقدم مستويات جيدة سوف يفوز وهذا الشيء موجود عندنا كما شاهدت بعينك نحن نمتلك مقومات روح الإخوة والتعاطف بيننا وفي نفس الوقت نحن سعداء وفرحين لان قلوبنا صافية وخالية وبعيدة كل البعد عن مبدأ الحقد والكراهية والبغضاء التي يحملها غيرنا من أللاعبين الذين ربما يبحثون عن هكذا مسائل وفي نفس الوقت نحن نمتلك سلاح وشعارهوالاعنف في كل شيء من جانبه أشار اللاعب علي حسين بالحقيقة والواقع إن روح التسامح والمحبة والتعاون المشترك وكذلك حب هذه اللعبة هي التي أسست هذا الأساس المتين فيما بيننا وأصبحنا كقوة واحدة إما الكيفية  التي أجمعتنا على هذا المنوال هي بالحقيقة لاتوجد لكن شاءت الصدفة إن نكون تحت سقف فريق واحد دون إن يراودنا أدنى شعور إن يسال احدهما للأخر من أي طائفة أو مذهب سوى روح الإخوة التي تبنينها ووضعناها نصب أعيننا. 

فمن هنا ادعوا كافة أبناء الوطن إلى إن يحذوا حذوه الشباب الذين يمثلون بصدق نموذج الإخوة الذين شاهدناهم وهم يسيرون على طريق النجاح والتفوق في كل مباراة حيث لم أجد أدنى بغض أو حقد أو لغة العنف على الرغم من كونهم ينتمون لطوائف مختلفة لذلك يجب العمل سوياً من اجل إن نسير على خطى واضحة ومرسومة قائمة على ارادةالخيروكذلك إلى العمل الجاد من اجل نبذ كل أنواع العنف والتوجه بقلوب صافية إلى توحيد الصف والكلمة والارتباط بحب العراق وشعبه واستعمال أسلوب المسامحة واللين والتحلي بروح الوفاق والتعاون والتي تجعلنا متآخين في كافة علاقاتنا مع بعضنا البعض وبالتالي نكون سعداء في حياتنا اليومية .

   

تحقيق عزيز البزوني

عزيز البزوني


التعليقات




5000